ابرز المواضيع

هل أصبح شاعر البلاط ؟! الزهاوي في مجلس الأعيان .. مواقف وطرائف

رفعة عبد الرزاق محمد لاريب ان الاستاذ جميل صدقي الزهاوي ، شخصية متعددة المواهب ، وان تحيف الشعر تلك المواهب . غير ان روح الفكاهة كانت علامة فارقة في حياته ، فلقد عرف بين معاصريه بروح مرحة وبديهة حاضرة ، لم تقتصر على حياته الخاصة ، بل انسحبت

مصلحة نقل الركاب في بغداد في عهدها الاول

د . عباس فرحان الموسوي اصبحت السيارات تشكل واسطة نقل ضرورية بين بغداد وضواحيها في أواخر العشرينيات بعد ان قامت امانة العاصمة بتسيير الباصات في شارع الرشيد . وكانت هياكلها الكبيرة قد صممها وصنعها محلياً عمال بغداديون في ورش خاصة بهم قرب مقبر

100 عام على تأسيسه..كيف نشأ المتحف العراقي .. وماهو دور ( المس بيل ) في نش

سميرة شعلان كيطان التحقت المس غيرترود بيل (Gertrude Bell) بالحملة البريطانية لاحتلال العراق في عام 1916 وعينت في المكتب العربي فرع البصرة في حزيران من العام نفسه ، وحينما احتل البريطانيون بغداد فيالحادي عشر من آذار 1917 آنتقلت المس بيل إلى

أشهر الشركات التجارية في العهد الملكي

خالد حسن الخطيب كان العراق في العهد الملكي يسير على خطط محكمة ومتوازنة نحو عراق صناعي وزراعي وتجاري متوازن . وكما معروف سابقا كان العراق بلدا زراعيا فقط ولم تكن هناك شركات تجارية بل كانوا هناك تجارا يقومون بإعمال التجارة البسيطة وبصورة فردي

تـوثيـق التسجيلات الصوتية في الإذاعة العراقية

د. حسين الأعظمي لقد كانت أولى الحفلات التي أقامها حسن خيوكة من خلال إذاعة قصر الزهور منذ عام 1937 وغنى فيها تشكيلة من المقامات العراقية مثل مقام الأوج ومقام المدمي والأشعار مع الأبوذيات وغيرها، كانت ترافقه فيها ف

خطوبة الملك فيصل الثاني

وديان حيدر الدلفي كانت من أبرز الموضوعات التي انشغلت بها العائلة المالكة بعد تتويج الملك فيصل الثاني، هو موضوع زواجه، فكان للملك مواصفات عدة لاختيار شريكة حياته ومنها أن تكون شقراء وبيضاء وذات عيون ملونة وغيرها م

لقاء نادر وصريح مع الفنان الراحل عبد الجبار الدراجي

عبد الجبار العتابي بغداد:أعرب المطرب العراقي، عبد الجبار الدراجي، عن أمله بالعودة إلى الغناء إذا ما توفرت الفرصة والأجواء المناسبة، مؤكدًا أنه منذ نحو عشر سنوات ترك الغناء بسبب وفاة ول

طرائف من أخبار العراق في صيف 1913

إعداد: ذاكرة عراقية - اشتداد الحر اشتد الحر في أواسط تموز فبلغ الدرجة ٤٥ في الظل وفي ٢٢ منه ابتدأت الباحوراء فكان مع الحر هبوب رياح هالت علينا رملاً دقيقاً غزيراً حتى حرجت منه الصدور وحجبت السماء الغيوم مدة ثلاثة أيام ظننا أنفسنا في

الاكثر قراءة

قصيدة “آمنت بالحسين” للجواهري

“قصيدة “آمنت بالحسين” للشاعر العراقي الكبير الراحل محمد مهدي الجواهري، ألقاها في الحفل الذي أقيم في كربلاء يوم 26 تشرين الثاني 1947، لذكرى استشهاد الإمام الحسين(ع) . نُشرت القصيدة في جريدة “الرأي العام” العدد 229 في 30 تشرين الثاني 1947 .