العدد(4564) الاثنين 09/12/2019       في 11 كانون الأول 1944..رفات الافغاني في بغداد والاحتفال بذكراه       ما أشبه الليلة بالبارحة..كيف سنّ قانون الانتخابات المباشرة في الخمسينيات؟وماهوموقف احزاب السلطة منه؟       المس بيل في أيامها الاخيرة       من تاريخنا الثقافي..مكتبات شارع المتنبي في العشرينيات       هكذا قتل جعفر العسكري..رواية سائق وزير الدفاع المغدور       لنتذكر اسم (جقماقجي)       موصلي مرشح لعرش العراق سنة 1921       العدد(35) الاحد 2019/ 08/12 (انتفاضة تشرين 2019)       دولة الطرف الثالث، والرصاص المجهول...!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :62
من الضيوف : 61
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 29102063
عدد الزيارات اليوم : 29393
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


المجلس التأسيسي العراقي 1924

د. مؤيد شاكر كاظم
عرف لواء المنتفك (محافظة ذي قار حاليا) بتعدد أدواره السياسية البارزة التي أداها في تاريخ العراق الحديث و المعاصر على حد سواء. ولغرض تسليط الضوء على احد هذه الأدوار وجدت من المناسب د. مؤيد شاكر كاظم


تناول (دور نواب لواء المنتفك في انتخابات واجتماعات المجلس التأسيسي)، مع العلم أن بعض الباحثين تناولوا هذا الموضوع وفي مقدمتهم الباحثة شيماء طالب عبد الله المكصوصي في دراستها الموسومه (المنتفق. دراسة تاريخية سياسية 1921-1939)إلا إننا وجدنا أن هذا الموضوع لم يأخذ حقه في هذه الدراسة لاسيما بعد حصولنا على وثائق لم تسنح الفرصة للباحثة المذكورة الاطلاع عليها. اعتمد البحث على عدد من الوثائق غير المنشورة مثل وثائق دار الكتب والوثائق العراقية ومنها ملف الانتخابات في لواء المنتفك، فضلاً عن الوثائق المنشورة المتمثلة بمجموعة مناقشات المجلس التأسيسي التي نشرتها وزارة الداخلية العراقية، وعدد من الصحف مثل (صحيفة العراق وصحيفة العالم العربي)، فضلا عن المصادر العراقية مثل كتاب محمد مهدي البصير (تاريخ القضية العراقية) ومؤلفات عبد الرزاق الحسني (العراق في دوري الاحتلال والانتداب) و (تاريخ الوزارات العراقية ج1). أولا - مبررات انتخاب المجلس التأسيسي العراقي: وفق صكوك الأنتدابات التي وزعت في سان ريمو في 25 نيسان 1920 أُلزمت بريطانيا المنتدبة على العراق وضع قانون أساسي في غضون ثلاث سنوات من تاريخ تنفيذ انتدابها عليه، وقد نشر نائب الحاكم العسكري البريطاني العام في 17 حزيران 1920 بيان اشار فيه الى عقد مؤتمر عراقي يمثل جميع اهالي العراق ينتخب اعضاءه من قبل الاهالي ويكون من اول واجباته اعداد القانون العراقي .
وجاء في البلاغ الذي اصدره المندوب السامي البريطاني في العراق في 7 تشرين الثاني 1920"إن اختيار شكل الحكومة امر يجب ان يبت فيه العراقيون انفسهم ولا يمكن اصدار مثل هذا القرار بدون مؤتمر يمثل الشعب تمام التمثيل"، وجاء في نفس البلاغ ان وظيفة وزارة عبد الرحمن النقيب المؤقته التي الفها المندوب السامي هي القيام بالواجبات التي تخص ادارة العراق بارشاد المندوب السامي الى ان يصدر قرار المؤتمر ويسن القانون الأساسي للبلاد . واكد بلاغ آخر اصدره الحاكم البريطاني في 10 تشرين الثاني 1920 "ان حكومة جلالة ملك بريطانيا اذنت بتشكل مجلس نيابي منتخب لسن قانون اساسي للعراق. من جهة اخرى، كانت اول مطاليب الحركة الوطنية العراقية بعد اعلان الانتداب البريطاني على العراق في 25 نيسان 1920 هو تأليف مؤتمر عراقي يعين الأسس التي يقوم عليها كيان العراق السياسي وهذا ما عرف لاحقا باسم المجلس التأسيسي العراقي . اصبحت مسألة انتخاب المجلس التأسيسي اكثر حتمية بعد تتويج فيصل بن الحسين ملكاً على العراق في 23 اب 1921 اذ القى فيصل بن الحسين ذلك اليوم خطابا اعرب فيه عن تصميمه على ارساء دعائم حكومة ديمقراطية دستورية وإجراء انتخابات عامة للمجلس التأسيسي، كما اكد ذلك منهاج الوزارة النقيبية الثانية الذي جاء فيه بخصوص انتخابات المجلس التأسيسي"ان من اهم الامور التي تسعى لها وزارتنا هو تأليف المؤتمر الممثل للشعب العراقي. ومما يؤكد حتمية الانتخابات هو ماجاء في المادة الثامنة عشر من المعاهدة العراقية - البريطانية لعام 1922 والتي نصت "أن لا تصدق المعاهدة من قبل الطرفيين الا بعد موافقة المجلس التأسيسي العراقي المنتظر عليها" ، وبذلك تكون مصالح بريطانيا قد اقتضت القيام بانتخابات المجلس التاسيسي المنتظر ما دامت المعاهدة العراقية مع بريطانيا والتي بذلت لأجلها بريطانيا الكشير من الجهود لتكون صورة مماثلة لصك الانتداب لا تنفذ الا بعد موافقة المجلس التأسيسي. وفي ضوء ذلك، صدرت الارادة الملكية في 19 تشرين الاول 1922 بالمباشرة في انتخابات المجلس التأسيسي العراقي والذي حددت اعماله بما يلي:
1- وضع قانون اساسي (دستور( للمملكة العراقية.
2- سن قانون انتخاب مجلس النواب.
3- تصديق المعاهدة العراقية - البريطانية.
ثانيا- موقف لواء المنتفك من الانتخابات: وفق النظام الخاص بانتخاب المجلس التأسيسي عد كل لواء من الوية العراق المختلفة دائرة انتخابية وكل ناحية اومحلة في اللواء الواحد شعبة تابعة لهذه الدائرة، وقسم العراق بأجمعه الى ثلاث دوائر انتخابية كان لواء المنتفك ضمن الدائرة الانتخابية الثالثة التي ضمت ألوية البصرة والعمارة فضلاً عن لواء المنتفك. في البداية سارت عملية الانتخابات وتسجيل اسماء الناخبين الأوليين بشكل جيد لكن رجال الحركة الوطنية الذين هددوا منذ تموز 1922 بمقاطعة انتخابات المجلس التأسيسي ما لم ترفض المعاهدة سرعان ما اعلنوا امر مقاطعة انتخابات المجلس لحين تلبية شروط الحركة الوطنية للدخول في هذه الانتخابات. لم تستجب الحكومة لمطاليب الحركة الوطنية فأعلن علماء الدين اتفاقهم مع رجال الحركة الوطنية وصدروا فتاويهم التي حرمت الاشتراك في هذه الانتخابات. بسبب الارتباط الديني والمذهبي ما بين عشائر اللواء وعلماء الدين المصدرين لفتاوي حرمت الاشتراك في هذه الانتخابات ابدت عشائر اللواء التزاماً كبيراً في هذه الفتاوى ، فقد انتشرة بين معظم عشائر اللواء دعوة الرفض وعدم طاعة السلطة المحلية على شكل اتفاق سياسي موجه تبناه كبار رؤساء العشائر مثل بني ركاب وبني زيد وال حميد في الغراف وقلعة سكر، وعشائر خفاجة وبني سعيد في الشطرة، وعشائر المجرة وخيكان في سوق الشيوخ. ومن خلال اجتماعات رؤساء العشائر هؤلاء تم القسم على رفض الانتداب البريطاني والمطالبة بالاستقلال التام. لم يكن يعني هذا الأمر ان جميع عشائر اللواء كانت رافضة لعملية الانتخابات فقد كان هناك تيار اخر من رؤساء العشائر تبنى برنامجاً معاكساً تماماً متمثل بوجوب الاعتماد على بريطانيا كدولة منتدبه على العراق لحين تمكنه من تأسيس دولة قوية بقدراته الذاتية، الا ان تيار المعارضة عبر عن نفسه بقوة ووصل الى حد النزاع المحلي. ومهما يكن من امر، فأن بعض عشائر اللواء كعشائر خفاجة وبني زيد وال ابراهيم وبني سعيد أتبعت الاسلوب التقليدي في مقاومة السلطة القائمة الا وهو اسلوب الامتناع عن دفع الضرائب، ثم بدأت تلك العشائر تطالب بمساحات الارض المأخوذة بالقوة التي لا يحق لهم ولا لأفراد عشائرهم التصرف بها ، وهذا المطلب يؤكد وبدون شك على الذكاء لأنه كان يهدف الى ضم الشيوخ المؤيدين للانتداب الى جانبهم باغرائهم بهذه الاراضي. كان الملك فيصل الاول على قناعة تامة بأن مصير استقلال العراق برمته يعتمد على إقامة المجلس التأسيسي وقراراته، فقد سبق لوزير المستعمرات البريطانية تشرشل ان ابلغه وبصراحة ان بلاده لا تلتزم بمنطوق المادة السادسة من المعاهدة العراقية- البريطانية الا بعد ابرامها الاتفاقيات الملحقه بها. وبحكم ذلك ارتئى الملك فيصل الاول ان ينزل بنفسه الى الميدان كي يلقي بثقله بصورة مباشرة من اجل انجاح العملية الانتخابية فقرر القيام بجولة واسعة شملت مختلف المناطق ومنها لواء المنتفك تأييداً للانتخابات التي رأى فيها ترسيخا للسيادة الوطنية ، ففي الثامن عشر من حزيران 1923، زار الملك الألوية الجنوبية فوصل الناصرية بعد ان زار الكوت والعمارة والبصرة ، وحال دخوله الناصرية عن طريق محطة قطار اور استقبلته عشائر الغزي ثم حضر هيئة اللواء الادارية ومفتش الحاكم السياسي البريطاني وشيوخ العشائر البارزين وكبار الشخصيات، وبعد جولة واستراحة قصيرة عقد اجتماع موسع في سراي المتصرفية نوقشت فيه عدة قضايا كان ابرزها مسألة التزام الاراضي ومسألة الري والاهتمام بطرق المواصلات وبعدها تم التطرق الى موضوع الانتخابات كونه كان الشغل الشاغل يومذاك. استثمر الملك فيصل زيارته بتسوية بعض الدعاوي المعلقه ذات الصيغة العشائرية، ثم القى خطابا في الناصرية وسوق الشيوخ اكد فيها على اهمية الاشتراك في الانتخابات كي يتسنى للأهالي اختيار من ينوب عنهم ويمثلهم بارادتهم وخاصة في مسألة وضع الدستور الذي يجب ان ينبثق من ارادة وتقاليد وشرائع الشعب .
كان صدى زيارة الملك فيصل الى لواء المنتفك ايجابيا في نفوس الأهالي،وقد اكد هذه الحقيقه متصرف اللواء جميل المدفعي في برقيته التي ارسلها الى وزارة الداخلية في الرابع من تموز1923 والتي اكد فيها ان الأوضاع في اللواء من الممكن في ظلها اجراء انتخابات المجلس وان ما يعرقل اجراء الانتخابات سابقا قد زال وهذا ما استنتجه من خلال جولته التي شملت جميع نواحي اللواء. تزامنت هذه التطورات مع تغير اسلوب التوجيهات الدينية التي وصلت من الكاظمية الى عشائر لواء المنتفك اذ نصت هذه التوجيهات بشأن الانتخابات بجواز الاشتراك فيها اذ ما حصل اكراه واجبار بالقوة عليها. بذلك تجدد امل الحكومة في اجراء الانتخابات فتألفت هيئة تفتيش في مناطق اللواء المختلفه، ففي الناصرية كانت هناك هيئة تفتيش من تسعة اعضاء ابرزهم عبد اللطيف جلبي وخضوري افندي هارون وايوب صبري، وفي الشطرة كان الحاج طعمة والسيد احمد السيد مهدي، وفي سوق الشيوخ تألفت هيئة تفتيش من الحاج احمد اليوسف وعبد الكريم الحاج حمادي وسالم العبد العزيز وغيرهم. تمكنت وزارة عبد المحسن السعدون الأولى المؤلفة في 18 تشرين الثاني 1922 من اكمال عملية انتخاب الناخبين الثانويين والبالغ عددهم(383)ناخب وذلك في 2 كانون الاول 1923 بأسلوب اتبع فيه تسجيل العشائر مرادفا لأهل المدن وهذا عكس ماكان يحدث في بعض الألوية وتم إجراء امر التسجيل هذا داخل اللواء بمعاضدة بعض شيوخ العشائر، الا ان هذه الوزارة قدمت استقالتها قبل انتخاب اعضاء المجلس التأسيسي، فألف الوزارة الجديدة جعفر العسكري وذلك في 28 تشرين الثاني 1923 فتمكنت من إجراء الانتخابات والانتهاء منها في 25 شباط 1924 في ظروف غير يسيرة بالنسبة للحكومة فقد جاء في تقرير متصرف اللواء المرفوع الى وزارة الداخلية ما نصه "ان أمر الانتخاب في اللواء قد رافقته مشاكل جمة، وان السلطات لم تكن مرتاحة لعبد الكريم السبتي المرشح من منطقة سوق الشيوخ وهو الوحيد الذي يستلزم التعليق عليه، كذلك جرت محاولة العبث بصناديق الأقتراع السري، وفي قلعة سكر لم يكن الوضع مستقر خاصة في عشيرة الشويلات، وفي سوق الشيوخ كان صادق بن الشيخ بكر يحرض العشائر على عدم الاشتراك في الانتخابات. كانت نتيجة الانتخابات فوزتسع نواب ليمثلو اللواء في المجلس التأسيسي وهم:
السيد عبد المهدي (قلعة سكر) الشيخ موحان الخير الله (قلعة سكر)
الشيخ سالم الخيون (الجبايش)
الشيخ صكبان العلي (الشطرة( محمد حسن حيدر (سوق الشيوخ) عبد الكريم السبتي (سوق الشيوخ)
الشيخ منشد الحبيب (الناصرية) الشيخ عبد اللطيف جلبي المعروف (الناصرية)
الشيخ زامل المناع (الناصرية). اكتمل نصاب لواء المنتفك مرة اخرى بانتخاب النواب التالية اسماءهم عوضا عن النواب الاربع المستقيلين :
(1) قريش بن علي (الناصرية)
(2) الشيخ كاطع البطي (الناصرية)
(3) محمد حسين الموسوي (قلعة سكر)
(4) ميرزا محمد حسن (طبيب الشطرة الاهلي( . ثالثا- دور نواب المنتفك في مناقشات المجلس التأسيسي. ادى نواب لواء المنتفك دوراً بارزاً في جلسات المجلس التأسيسي والتي بلغت(49( جلسه منذ 27 اذار 1924 ولغاية 2 اب من نفس العام، اذ كان لهم دور واضح سواء في مناقشة المعاهدة العراقية البريطانية الذي كان النائب سالم الخيون عضو في لجنة تدقيقها او مناقشة لائحة القانون الأساسي. لقد اوضح النائب سالم الخيون كيفية مناقشة المعاهدة والقانون الأساسي عندما اشار الى ان هذين الموضوعين هما روح البلاد، ويجب ان ينتخب الأشخاص الأكفاء القادرين على اصدار الحكم حول حولهما عن طريق انتخاب نائبين عن كل لواء الاول يكون عضو في لجنة دراسة المعاهدة والثاني عضو في لجنة دراسة القانون الأساسي. وحينما ناقش اعضاء المجلس الماده السابعة عشر من المعاهدة اكد سالم الخيون على ضرورة ان يكون موقف اعضاء المجلس كحد السيف في صيانة حقوق الامة التي انتخبت نوابها كي ينوبوها بشرف في المجلس متسائلا "بأي وجه نلقي هذه الامة وبأي لسان نعتذر لها اذ ما تنازلنا عن حقوقها وبأي تبرير نبرر امام الله والامة والتأريخ. لم يكتف النائب سالم الخيون بذلك بل انتقد ايضا الحكومة البريطانية بشدة وذلك لعدم تنفيذها وعودها بتأليف حكومة عراقية مستقلة ذات سيادة وطنية موضحاً ان الحكومة البريطانية لو كانت صادقة بوعودها للبت رغبة اعضاء المجلس بإعادة مفاوضات المعاهدة العراقية- البريطانية لعام 1922 من جديد. وشبه نفس النائب بنود المعاهدة بأنها صورة مماثلة لبنود صك الانتداب البريطاني وانه من غير الممكن وجود مواطن عراقي يوافق على بنود الانتداب، واوضح "ان الحكومة البريطانية يسايرها خطأ كبير في رغبتها في تطبيق بنود هذه المعاهدة لانها العارفه بشهامة العرب وعزمهم وانهم لا يقبلوا ان يتجاوز عليهم احد "، مبينا ان صداقة العراق وبريطانيا يجب ان تكون صداقة متوازنه ولاتكون على حساب العراق فتفقده عزته وكرامته ويكون العراق بها قد باع شرفه وكرامته بمسائل طفيفة. وحول اهمية المعاهدة بين النائب محمد حسين الموسوي مدى اهميتها واهمية مناقشتها طالبا ان تتم مناقشتها مادة بعد مادة وبدقه كبيره،وان يكون التصويت على المادة الواحدة وليس على المعاهدة دفعة واحدة ، وهو لم يقل جرأة عن موقف زميله الخيون حيث رفض الموسوي المعاهدة رفضا قاطعا مذكرا زملائه النواب ببيت شعري ذا دلاله وطنيه عميقه هو: اذ لم نجد غير الاسنة مركبا فما امام المضطر الا ركوبها فضلا عن ذلك فقد عبر الموسوي عن موقف مبدأي رصين عندما قال ما نصه "من خامر ضميره خيانه وطنه او في نيته اغماض العين عن حقوق شعبه فقد خسر ثلاثة اشياء، وهي: الدين، والشرف، والمعيشة الحرة. اما عن رأي بعض النواب باجراء التعديل على بنود المعاهدة بعد ابرامها فقد اوضح النائب الموسوي "ان اصل المعاهدة 18 مادة ثم بعد مدة دخل عليها بروتكول ثم الاتفاقيات، فكيف نقبل التعديل لاجل اسائتنا ولا نقبل التعديل لاجل تحريرنا ؟ وانا متعجب بل متأسف ان ارى حكومة بريطانيا تؤثر منافعها على صداقتنا مع ان صداقتنا لها امر يتوقف على حل ما بيننا بالحسنى. من المواضيع الاخرى التي نالت اهتمام نواب المنتفك موضوع علم المملكة العراقية اذ كانت احد المقترحات حول هذا الموضوع مقترح النائب سالم الخيون الذي ينص على ازالة اللون الاسود من العام العراقي تفاؤلا بالسرور وان اللون الاسود لم يحمل كراية من قبل النبي محمد (ص( الا حدادا على استشهاد عم النبي الحمزة بن عبد المطلب . واحتل القانون الاساسي (الدستور)جزء كبير من مناقشات اعضاء المجلس من لواء المنتفك فحين مناقشة المادة الخامسة منه والمتعلقه بالحرية الفردية اوضح النائب سالم الخيون بوجوب خلو هذه المادة من عقاب النفي خارج العراق بالنسبة للمذنب اذ اجرم اذ اوضح ان للأجرام قوانين جزائية مخصصة وان السجون موجودة لهذا الغرض ولا داعي للنفي الذي هو من اسلوب الاتراك زمن الاستبداد. وفيما يخص اسلوب تعيين اعضاء مجلس الاعيان فقد اقترح النائب نفسه بان يكون عدد اعضاء هذا المجلس (21) عضو بدل من(20) عضو(7) منهم يعينهم الملك تعيينا والاربعة عشر البقية ينتخبون من الوية العراق بنسبة عضو واحد من كل لواء لضمان تمثيل مناطق العراق المختلفة ، واشار ايضا الى وجوب ان تكون مدة العضوية في المجلس اربع سنوات بدل من ثمان سنوات معللا ذلك بضمان التجدد بمجيء النواب الاكثر خدمة للعراق .
وفي خصوص مناقشة الفقرة الرابعة من المادة (87) من القانون الاساسي التي تنص على جواز سن قانون للفصل في القضايا العشائرية بين النائب سالم الخيون بأن عشائر العراق يؤلفون اكثرية سكان العراق ولهم خدمات جليلة فمن الواجب سن قانون للفصل بينهم، كذلك بين اهمية هذه الفقرة بقوله "ان حكومتنا اليوم عربية لا تركية كما في السابق ونحن منها وهي منا ولا يجب الرجوع الى سياسة الدول الغربية فأذ تبين حق الرئيس وحق المرؤس فذلك اسلم لانه يجب ان تصان رئاسة الرئيس وحق المرؤس وبذلك لا يتجاوزاحد على اخر لان كل ذي حق عرف حقه وبذلك ينتهي النزاع الذي يضر الحكومة. وأشار النائب ايضا الى وجوب اعتراف القانون الأساسي بحق رئيس العشيرة على عشيرته مبينا ان هذا الامر لا يخالف فقرة تساوي العراقيين بالحقوق والواجبات بل هو من الضرورة لمعرفة الدولة رئيس العشيرة وتكسب خدمته وتعرفه واجبه وحقوقه تجاه بلده.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية