العدد(108) الخميس 2020/ 20/02 (انتفاضة تشرين 2019)       الحشود من طلبة الجامعات تتدفق على ساحات التظاهر .. وتجدد الاشتباكات فـي الخلاني       "أنت ومَن تهوى تُحبّان العراق وتتظاهران من أجله"       التأسيس لقوائم انتخابية داخل الحراك الشعبي..في إطار مساعٍ يقودها ناشطون بمختلف المحافظات       بالمكشوف : كابينة علاوي.. عنتر 70       اختطاف مسعف من ساحة التحرير وارسال صوره الى عائلته       ناشطون يرفضون استمرار وزير الثقافة بمنصبه في حكومة محمد علاوي       طالبات وسيّدات النجف في تظاهرة غاضبة ضد الإساءة للمُتظاهِرات       المفوضية تنشر صورة “فهد”: قاتل داعش في الجيش والحشد.. ثم رحل متظاهراً       قصة متظاهر قاسى تجربة الاختطاف: اغتصبوه بعصا.. وعبد المهدي لم يعلق!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :48
من الضيوف : 48
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30725906
عدد الزيارات اليوم : 5972
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


محمد عارف .. فنان الطبيعة

هدى صديق أحمد

الفنان التشكيلي محمد عارف ، نقرأ في سيرته الذاتية:
ولد في راوندوز / أربيل   سنة 1937                                          
دبلوم معهد الفنون الجميلة / بغداد 1956
امتهن التدريس في مدينة اربيل 1957-1961



ماجستير اكاديمية الفنون الجميلة بدرجة امتياز / موسكو1976
عمل مفتشا للتربية الفنية / السعودية1968
ثلاثة معارض في الاتحاد السوفياتي 1961-1967
اشترك بالمعارض السنوية لجمعية التشكيليين العراقيين
عضو رابطة الفنانين العالميين ( يونسكو- بارب) 1969
حاز على جائزة الدولة للابداع الفني عن معارضه الاستعارية 1961-2001
دكتوراه في فلسفة الفن بدرجة امتياز / جامعة صلاح الدين – اربيل 2004
مؤسس كلية الفنون الجميلة / اربيل 2004
عضو جماعة بغداد للفن الحديث
عضو جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين
عضو نقابة الفنانين العراقيين
عمل مدرسا للفن في معهد الفنون الجميلة والتطبيقية واكاديمية الفنون الجميلة / بغداد
استاذ مساعد (كلية الهندسة - القسم المعماري)
استاذ في جامعة صلاح الدين
عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة صلاح الدين
توفي في اربيل 2009
 الفنان التشكيلي الكردي الراحل محمد عارف كان مسحورا بالطبيعة والمكان، فوجد نفسه مأسورا بين عوالمها ومخلوقاتها ، بين ظلالها وضيائها واشجارها بل ظل حتى ايامه الأخيرة رائيا مخلصا لكل مشاهداته البصرية الحياتية على مدى اكثر من نصف قرن.
عاش الفنان وهو حاملا ألوانه وفرشاته واحلامه الى مدن وعواصم قصية ولكنه في كل رحلاته ظل مشدودا الى سمائه الاولى ومكانه الاول..
وقال الفنان الراحل في آخر حوار له "ان كردستان ومنذ مئات السنين، بجمالها وسحرها وجبالها وسيمفونياتها اللونية كانت مصدرا لكبار الشعراء والمستشرقين الموسيقية والادباء والفنانين"مضيفا الى حديثه ان ما حققه اكاديميا اطروحتي للدكتوراه (جماليات طبيعة كوردستان واثرها في الرسم العراقي المعاصر).
وكتب الشاعر الراحل بلند الحيدري يقول : ان ميزة محمد عارف لا ينهض بها غير مسعاه على ردم الهوة مابين الفنان والجمهور ليؤكد تواصلها وخلق التعاطف الضروري بينهم ببساطة تعبيرية وبحنانه الشعري وألفة مواضيعه وتسطح رموزه باسلوبه التشخيصي وببنائه المحكم" فيما يرى الكاتب والناقد الكوردي كمال غمبار  أن الفنان محمد عارف ربط الماضي بالحاضر ربطا جدليا فاعلا من خلال تجسيد القصص الشعبية في لوحاته ليبرز الماضي بشكل حي مستكينا روحه الوثابة وقيمه الفنية المتدفقة بالمأثورات والقضايا التي تخدم تطلعات الانسان الكوردي المعتز بالجوانب المشرقة لتراثه الفولكلوري العريق . وهكذا فإنّ الفنان لا يخضع لوحاته للماضي بكل مايحمل هذا الماضي من جوانب شتى بمقدار مايستلهم من هذا الماضي افكارا ثورية جديدة تخدم الحاضر المتطلع الى التجديد والنهوض. وبعد فإن جميع الاعتبارات التقييمية الاخرى تتهافت عند اكتشافنا "طرحه"للزخم العميق من "الحب"بمفردات لغوية ذات جذور عميقة في حضارة الشرق الاسلامي في العصور الوسطى. ومع ان ألوانه هي ألوان –الفولكلور الكردي - المعاصر الا انها في الفن الاسلامي العريق.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية