العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :61
من الضيوف : 61
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 31809233
عدد الزيارات اليوم : 13787
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق اوراق


الغرب وبقية العالم

اسم الكتاب:  الحضارة – الغرب و بقية العالم
المؤلــــــف:     نيال فيرغسون
مراجعـــــة:     نويل مالكولم
ترجمـــــــة:     عبدالخالق علي
     نويل مالكولم مفتون بالحضارة، انه نشيط لكنه ليس صارما على طول الوقت.   يناصر الغرب و انتصاراته. قد لا يشكرني فيرغسون على قولي، الا ان هذا كتاب  رجعي ؛ و لنكن اكثر دقة، انه يقف ضد أمرين ؛ اولهما  هو الطريقة الغريبة  التي من خلالها يتم تدريس التاريخ للأطفال،


في"دروس"معزولة خالية من السرد و التسلسل الزمني. الأمر الثاني هو الافتراض  المتنامي في مجتمعنا بأن ليس هناك شيء خاص و ليس هناك ما يستحق الثناء في الغرب و انجازاته.
لا يشك فيرغسون في ان الغرب قد حقق شيئا غير اعتيادي، و هو تطوير العالم العصري الذي نعرفه جميعا. نحن الغربيون المحظوظون اكثر غنى، و نعيش لفترة أطول، و نعرف اكثر (ربما باستثناء تاريخنا الخاص) من أي وقت مضى ؛ و ان غير الغربيين هم مثلنا أغنياء لأنهم يقلدونا. و مما يعطي الكتاب اهمية اكثر هو ما اذا  كان غير الغربيين سيصبحون قريبا اكثر منا غنى .
كيف فعل الغرب ذلك؟ يجيب فيرغسون بان الغرب قد طوّر اساليب حيوية جديدة للسلوك، يستعرضها في ستة عناوين: التنافس، العلوم، حقوق الممتلكات، الطب، المجتمع الاستهلاكي  و اخلاقيات العمل. انه يطلق عليها"التطبيقات القاتلة"، انها عبارة تسبب الجفول و تشير باتجاه جمهوره من الطلبة، لكنها يضا تحمل معنى ضمنيا كبيرا. التطبيقات هي اشياء يمكن تحميلها ببساطة على هاتفك المحمول عندما تحتاجها ؛ اذا ما تمكّن الصينيون من تحميل كل هذه التطبيقات، فمن المؤكد انهم سيسودون العالم في المستقبل.
مثل جميع كتب فيرغسون عن التاريخ، فان هذا الكتاب مليء بالتفاصيل الحية الرائعة ؛ الاكثر حيوية فيها تتعلق بسوء معاملة الغرب لبقية العالم، من  غزو و نهب بيرو في القرن السادس عشر الى "دوريات التطهير"الألمانية التي ذبحت سكان ناميبيا الاصليين في عام 1904. لذا فان هذا الكتاب بأية حال من الاحوال يمثل اعتذار ترضية نيابة عن الغرب. عندما ينتقد فيرغسون المهاتما غاندي لرفضه الحضارة الغربية، فانه لا يكتب ذلك بوصفه امبريالي يشعر بالاهانة، و انما كشخص محبط من رفض غاندي للطب العصري الذي أنقذ  حياة الملايين في أفريقيا و آسيا.
هناك الكثير مما يثير الأعجاب في هذا الكتاب، و الكثير ايضا مما يثير الحيرة – بدءأً بتناول المواضيع الستة الكبرى. يرمي فيرغسون مهمتين مختلفتين تماما: تأطير حجة تحليلية لمؤرخي العالم، و تقديم الأشياء التي يجب ان يعرفها الطلاب في سرد حيّ مصغر . النتيجة هي خليط غريب، مع حكاية عن الحصار العثماني لفيينا في العنوان الخاص بالعلوم، و  اشارة الى  الريزورجيمنتو الايطالية في عنوان"الاستهلاك"، و موجز عن الثورة الفرنسية تحت عنوان"الطب"(عندما يتحدث ذلك العنوان عن الطب، فانه يناقش الطب الاستعماري  فقط، متخطيا كيف قام الغرب بتحسين صحة شعوبه).
أحد التطبيقات الأكثر أهمية هو ما يسمى"حقوق الممتلكات". يتحدث فيرغسون في الغالب عن ذلك فقط من حيث ملكية الأرض الفردية، كما هو الحال عندما يقارن الملك الصرف لمستعمرات اميركا الشمالية مع الفلاحين الذين لا يملكون شيئا في اميركا  الجنوبية. مع ذلك، احيانا يلخّص الموضوع  على انه"حقوق الملكية و الديمقراطية، و يعلن فيرغسون ان الأساس الحقيقي للديمقراطية  هو"سيادة القانون"، و هو بالتاكيد  الاساس الحقيقي للملكية (تخيّل ماذا سيحصل للملكية في غياب سيادة القانون، كما في زيمبابوي موغابي)؛ اذن لماذا لا نجعل ذلك هو التطبيق؟
هناك حيرة مختلفة حول تطبيق"اخلاقيات العمل". يريد فيرغسون ان يخلّص شيئا ما من الفكرة القديمة القائلة  بان الرأسمالية تطورت مع، او من، اخلاقيات العمل البرونستانتية، رغم علمه ان الدراسات التاريخية قد قوضت هذا الادعاء. يذكر فيرغسون ان الاوربيين يقلصون ساعات عملهم و يقللون من ذهابهم للكنيسة ؛ بينما الاميركان يعملون لوقت أطول و يرتادون الكنائس اكثر. لكن مع انه  يقدم هذه الارتباطات الاحصائية (التي لا تثبت أي شيء)، فانه يدّعي ايضا بان البروتستانتية تجعل الناس يدّخرون اكثر، ثم يقول بكل سرور ان معدل المدّخرات في الولايات المتحدة قد انخفض.
العقود القليلة الماضية انتجت مجموعة من الدراسات الجادة عن تاريخ الاقتصاد العالمي  و الحظوظ النسبية للشرق و الغرب فيه  - اعمال مثل كتاب"الاختلاف الكبير"لمؤلفه كين بوميرانز، الذي يقدّم الكثير من الحكايات المفصلة و المطروحة بعناية عن  كيف و متى فشل التقدم الاقتصادي للصين في ان تكون لها ثورة صناعية.
يعرف فيرغسون جيدا هذا النوع من الأدب ؛ لكنه غالبا ما  يركنه جانبا. الاختبار المتأني للأدلة يجب ان يفسح المجال لأحصاءات مذهلة و حكايات محكمة و صياغة عبارات لاذعة. نيال فيرغسون ليس غبيا أبداً و بالتاكيد ليس مملاً. قد يجد الطلاب هذا الكتاب عبارة عن مقدمة فضولية  لسلسلة واسعة من التاريخ البشري؛ لكنهم سيكتسبون  فكرة غريبة عن كيفية اجراء الجدل التاريخي اذا ما تعلموا ذلك من هذا الكتاب.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية