العدد (4329) الخميس 13/12/2018 (عريان السيد خلف)       الرثاء الذي يليق برحيل عريان السيد خلف       ذكريات مع عريان..       عريان ينظمنا       زمن عريان...حول بعض مواطئ الشاعر عريان سيد خلف       عريان السيد خلف والعاطفة المتوارية       ثالث أيام الأسبوع.. عريان.. مات!       يموت عريان ويعيش سرّاق الأوطان       العدد (4328) الاربعاء 12/12/2018 (بول ريكور)       بول ريكور من اليتم إلى الأسر.. سيرة موجزة للفلسفة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :37
من الضيوف : 37
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 23307076
عدد الزيارات اليوم : 11110
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


المبدع يوسف عمر

سمير الخالدي 
خبير المقام العراقي 
من الناس من يهبه الله سبحانه و تعالى سجية الاحسان ومزية الاتقان فينحصر اتقانه واحسانه في صناعته او الفن الذي يهواه ويختاره لنفسه ويتحول بكليته إليه ويطير به الى أوج الكمال فيصبح بفضله فناناً مبدعاً يرضي الناس جميعاً وتحل عبقريته في قلوبهم المحل الاعلى فتنطوي 


على محبته وتجتمع على تفضيله في حياته وبعد مماته... ذلك هو المرحوم يوسف عمر بن داود البياتي المولود في بغداد عام 1917م في محلة جديد حسن باشا منطقة الحيدر خانه.عشق المقام منذ ان عرف معنى الحياة وانصرف اليه بكل جارحة من جوارحه.ولولا هذا العشق وذلك الانصراف لما كان مغنياً بارعاً وفناناً مجيداً يشار له بالبنان . 

 اخذ المقام عن اساتذه الاول المرحوم محمد القبانجي وتأثر به تأثراً كبيراً وكان متابعاً له سواء عن طريق سماعه الاسطوانات او حضور الحفلات العامة والخاصة والاذاعة وكذلك المناقب النبوية الشريفة التي كان يحييها الاستاذ القبانجي.كما انه استمع الى كبار قراء المقام العراقي انذاك امثال رشيد القندرجي والحاج عباس الشيخلي ونجم الشيخلي وعبد القادر حسون وغيرهم الاانه بقى متأثراً بالاستاذ القبانجي كما اسلفنا ومقلداً له في البداية.وباستمرار أدائه واستماعه لشتى مدارس المقام وأساليبها استطاع ان يكون له شخصية فنية خاصة به في الاداء واصبح له اسلوبه الخاص المميز حتى تمكن من الاحتراف بهذا اللون من الغناء.وكان اول دخوله الى الاذاعة العراقية عام 1950م حيث قراء  مقام الرست بعد نجاحه في الاختبار من قبل اللجنة الخاصة بالاذاعة.وواصل احياء الحفلات الاسبوعية من اذاعة بغداد.وسجل العديد من المقامات الرئيسية والفرعية وكذلك سجل اكثر من عشرة اسطوانات.وسجل لتلفزيون العراق عدد كبير من المقامات العراقية.عشق الغناء الريفي منذ بدايته وتأثر بالمرحوم عبد الامير الطويرجاوي وتأثر بالمرحوم نوري النجار وتعلم منه الابوذية البغدادية التي كانت تسمى (النجارية) اما مشاركاته بالمحافل الدينية فقد كان متأثراً بالمرحوم الحافظ مهدي حيث تعلم منه اشغال المواليد والاذكار كما شارك بعض قراء المناقب النبوية امثال عبد الفتاح معروف رحمه الله والحافظ عبد الستار الطيار والسيد عبد المنعم السيد علي والمرحوم الحافظ صلاح الدين والحافظ  بدر الدين الاعظمي رحمه الله. 

كما تأثر بالاصوات العربية مثل السيدة ام كلثوم وكان اكثر الادوار التي غنتها ام كلثوم . وقد شارك المرحوم يوسف عمر في دور قارئ المقام العراقي (سعيد افندي)وغنى فيه شعر وابوذيه من نغم الصبا مع دعبول البلام اضافة الى مشاركته في كافة حلقات البرنامج التلفزيوني التمثيلي والغنائي ( كهوة عزاوي)في بداية السبعينات غنى في البرنامج العديد من المقامات . وكذلك مثل دور قارئ المقام القديم (شلتاغ) رحمه الله شلتاغ وقراء بالتمثيلية مقام الفوريات والتفليس باللغة التركية. 

 اما نشاطاته خارج القطر فقد سافر الى العديد من الدول العربية والاوربية مثل مصر، سوريا،الامارات، لبنان ، تركيا ، روسيا وايران وفلندا وديترويت حتى التقى بالجاليات العراقية والعربية ونال اعجاب واستحسان كل من حضر حفلاته.في بداية دخوله الاذاعة شارك العديد من الموسيقيين في حفلاته الاذاعية امثال جميل بشير .خضير الشبلي. منير بشير . خضر اليأس.حسين عبدالله وبعدها تمكن من تأليف فرقة موسيقية خاصة له مكونه من المرحوم شعوبي ابراهيم.ومحمد زكي وعدنان الاعظمي وجمال زكي. قلده الكثير من قراء المقام انذاك من الشباب وتأثروا به فظهر منهم الكثير وهم امتداد لمدرسة القبانجي امثال حمزة السعداوي وعبد الجبار العباسي وعبد القادر النجار وعبد الرحيم شهاب الاعظمي وحامد السعدي وغيرهم. 

 معرفتي بالفنان المرحوم يوسف عمر في أواخر السبعينات عندما دعيناه لاحياء المنقبة النبوية الشريفة في الاعظمية مع الحافظ بدر الدين الاعظمي ومنذ ذلك الحين توطدت العلاقة وكان يزروني في محلي (انغام التراث) كثيراً حتى اصبحت يومية وعندما أعياه المرض خدمته خدمة الاخ لاخيه والله يشهد بذلك حتى وافاه الاجل ليلة 14/15/تموز 1986م وفي هدوء رهيب ودع الفنان المبدع يوسف عمر الحياة . رحمه الله حيث سيبقى في ذاكرة كل الاجيال.  



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية