العدد(4527) الاثنين 14/10/2019       في ذكرى تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم سنة 1948       في ذكرى رحيلها في 9 تشرين الاول 2007..نزيهة الدليمي وسنوات الدراسة في الكلية الطبية       من معالم بغداد المعمارية الجميلة .. قصور الكيلاني والزهور والحريم       من تاريخ كربلاء.. وثبة 1948 في المدينة المقدسة       من تاريخ البصرة الحديث.. هكذا تأسست جامعة البصرة وكلياتها       مكتبة عامة في بغداد في القرن التاسع عشر       في قصر الرحاب سنة 1946..وجها لوجه مع ام كلثوم       العدد (4525) الخميس 10/10/2019 (عز الدين مصطفى رسول 1934 - 2019)       العدد (4524) الاربعاء 09/10/2019 (سارتر والحرية)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :27
من الضيوف : 27
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 27951667
عدد الزيارات اليوم : 4009
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


نزيهة سليم ذلك التشكيل المتألق

سيار الجميل
نعم ، لقد رحلت قبل ايام واحدة من أروع الفنانات التشكيليات العراقيات اللواتي لمعن في القرن العشرين .. نعم ، رحلت تلك المرأة العراقية التي أسدت للثقافة العراقية اجمل الاعمال الفنية .. نعم ، رحلت نزيهة الى دار الابدية لتتخلص من اوجاع الوطن المدمّرة بعد حياة تقدر بواحد وثمانين سنة ، كانت مليئة بالانتاج ، وكانت مثقلا بالابداعات .. نعم ،


 رحلت تلك المرأة العراقية الحقيقية التي لم تعرف الركود الا في اواخر ايامها .. نعم ، رحلت تلك الشعلة الحيوية رحلة النهاية لتسجل خاتمة محزنة لتاريخ ثقافي خصب من الفن التشكيلي الذي وصل درجة العالمية .. رحلت نزيهة سليلة بيت تنوعت فيه الوان الثقافة تنوعا قلما نجده في بيوتات اخرى .. نعم ، رحلت مع كل احزانها وهي تري العراق مثقل بالاوجاع والجروح .. نعم ، رحلت من كانت تبكي بحرقة على ماض تليد ، وقد غابت عن حاضرها قسرا .. نعم ، رحلت وهي وحيدة تعيش اقصي درجات الكآبة في عزلتها التي فرضها عليها الزمن الصعب .. نعم ، رحلت انفاسها الى بارئها في البيت الذي عشقته ، فهو بيت جواد الذي كان قبلة للاصدقاء من فنانين ومثقفين وشخصيات مجتمع وادباء ومناضلين .. وغدا موحشا بكل ما فيه والغبار كسا كل لوحاته واشيائه الثمينة .. نعم ، رحلت وفي مقلتيها دموع العاشق الموله الذي افتقد حبيبته .. ولم يعد يسمع الا نعيق الجهلة والمارقين والبدائيين .. نعم ، رحلت وتركت بيت جواد وآثار نزيهة بعد ان كانت موعودة منذ سنين بأن يكون بيت جواد متحفا في قلب بغداد .
نعم ، رحلت بكل ذكرياتها الخصبة عن ريادة ابيها الذي كان قد نبت في ازقة الموصل .. او عن ريادة اخيها الذي كان قد فرشت سمعته الافاق الانسانية .. نعم ، رحلت تلك الفنانة العراقية القديرة التي عاشت عزيزة النفس ، ولكنها وجدت نفسها في ضنك وحاجة عند اواخر ايامها كي تبيع اغلى لوحاتها ، فليس هناك اقسى من الفاقة عند من تعز عندهم انفسهم ، اقصد اعزاء قوم .. نعم ، رحلت من كانت تعيش هواجس الخوف والترقب في سنواتها الاخيرة .. اذ علمت بأنها كانت تعيش رعبا حقيقيا من قتلة ولصوص ولوتية .. فهي تعيش في متحف حقيقي .. نعم ، رحلت تلك المبدعة العراقية بعد ان لمع اسمها ابان خمسينيات القرن العشرين ، اي قبل اكثر من نصف قرن ابان العهد الملكي .. ولكن لم يلتفت لها اي نظام من انظمة الحكم المتعاقبة حتى من بعد رحيلها ..
نعم ، ماتت وهي تصارع هواجسها بعد ان اغلقت الابواب عليها خوفا من اولاد الشوارع وعصابات القتل .. نعم ، كانت تنتظر ساعة رحيلها المؤلم ، اذ كان مرضها يلازمها منذ وقت طويل .. نعم ، رحلت ويرحل معها تاريخ الفن العراقي الحديث .. اذ لم يتبق من عمالقته الا القليل . شجرة الفن التشكيلي : نزيهة من تكون ؟
كانت نزيهة غصن شجرة وارفة الظلال ، فالاب محمد سليم بن علي الموصلي من رواد الرسم في العراق فضلا عن كونه احد ضباط الجيش العثماني ، وكان قد ولد في محلة السوق الصغير بالموصل ونشأ ودرس في مدارسها قبل ان يغادرها .. ذلك الاب الذي تقول الاوراق القديمة عنه بأنه كان فنانا حاذقا في كل الالوان الفنية ويهوى الطبيعة والخيل والشعر وزهور الربيع ..
وكانت نزيهة محمد سليم ، الى جانب اخوتها سعاد وجواد ونزار هي الوحيدة المدللة بينهم .. ويكبرها جواد بثماني سنوات ، وهي من مواليد 1927 ، وليس من الغرابة ان يكون ابناء محمد سليم جميعهم من امهر الفنانين والادباء والموسيقيين وعشاق الحياة والكلمة والادب .. واذا كان جواد قد بّز الجميع بتفوقه وشهرته العالمية ، فقد كان سعاد من اروع الفنانين ، وغدا نزار من ابرع المثقفين العراقيين .. وجواد نفسه كان قد درّس اخته نزيهة تاريخ الفن في معهد الفنون الجميلة ببغداد. ثم اكملت دراستها للفن في المدرسة العليا للفنون الجميلة في باريس ( 1947- 1951) على مدى اربع سنوات ، حيث تخصصت في الرسوم الجدارية (= الجداريات ) وكانت تطلب علوم الرسم التشكيلي على يد الفنان الفرنسي (فرناند ليجيه). كان باستطاعتها البقاء كمعلمة للفن في فرنسا بسبب تفوقها حيث كانت الرابعة علي دفعتها في جائزة روما، لكنها اختارت ان تعود للعراق علي الرغم من الآفاق التي فتحت لها في الخارج . عملت استاذة بمعهد الفنون الجميلة منذ عودتها من باريس و محاضرة في كلية الفنون الجميلة.
واصبحت نزيهة في مقدمة المثقفات والتشكيليات العراقيات المتميزات .. لقد عاشت نزيهة تجربتها الفنية باسمي تجلياتها في النصف الثاني من القرن العشرين .. وكانت قد اشتهرت منذ مطلع الخمسينيات ، وانضمت الى الجماعات الفنية سواء تلك التي قام بتأسيسها اخوها جواد ، اي جماعة بغداد للفن الحديث عام 1951 ، ام تلك التي قام بتأسيسها آخرون اذ ساهمت في تأسيس جمعية الفنون التشكيلية، وكانت مساندة لجماعة الرواد الفنية.
ذكريات الاصدقاء
كان قد حدّثني عنها اكثر من صديق وقريب .. وكلهم يشيدون بامكاناتها الفنية التي لا يمكن ان تضاهى ناهيكم عن احساسها المفرط بالطبيعة والحياة العراقية الخصبة .. وكان رحيل جواد قد قصم ظهرها ، اذ كانت تعتبره رائدا حقيقيا ليس لها وحدها ، بل لجيل عريض من الفنانين العراقيين .. كانت متفاءلة دوما بالحياة ودوما ما تقدم الايجابيات في حياتها على السلبيات .. ولا يمكن ان نتصور دفق عواطفها ، وخصوصا ازاء اخوتها الثلاثة ، فهم يشكلون مربعا ذهبيا ساطعا ـ كما كانت تصفهم احدى صديقات نزيهة وهي تقطن قربها في الوزيرية عند كلية الفنون الجميلة ، وقد حزنت نزيهة على رحيل صديقتها قبل سنوات بعد ان افتقدتها ـ . وكنت قد طلبت من صديقتها بعض المعلومات عن جواد سليم وزوجته التشكيلية والمثقفة البريطانية لورنا سليم ، وانا اكتب كتابي ( انتلجينسيا العراق : النخب المثقفة في القرن العشرين ) ، وقد وافتني بصفحات كتبتها نزيهة عن جواد .. اما لورنا ، فكانت قد ذكرت في ذكرياتها العراقية اجمل الكلمات عن نزيهة وقابلياتها غير المحدودة وصبرها في العمل وارتباطها المتفاني بالعراق التي عبرت عنها في عشرات اللوحات والرسومات المشبعة بالروح العراقية . ويحكي لي الموسيقار الراحل فريد الله ويردي عن نزيهة كونها دقيقة جدا في تخطيطها ، حالها حال جواد ، ولكن جواد اسرع منها ، لكنها لها القدرة والمهارة في تقدير حجم الانعكاسات الضوئية .
منهج التأصيل واسلوب الحداثة
لقد قضت نزيهة قرابة اربع سنوات في باريس تدرس الفن التشكيلي بتفوق كبير ، وكانت من اولى النسوة العراقية ات في ( البوزار ) ووقفت عربيا الى جانبها الفنانة اللبنانية القديرة سلوى روضه شقير ( مواليد 1916 ) والتي تخرجت في اروقة البوزار ايضا .. وعادت نزيهة الى العراق كي تترجم على غرار شقيقها جواد منهجا في التأصيل ، فلقد ابدعت في تصوير الحياة العراقية في لوحات متنوعة عن المرأة العراقية والسوق العراقية والحارات البغدادية .. انها رائدة في الواقعية ولكنها سلكت طريق الحداثة من خلال التجريد ، مستفيدة من منهج اخيها جواد . لقد ترجمت معاني عديدة من المجتمع الذي بقيت ملتصقة به حتى آخر لحطات حياتها .. ولم تعط اهتمامها لنفر معين من البشر ، بل اجدها قد اعتنت بطريقة غير عادية برسوم الاطفال .. وبرعت في رسم البورتريهات .. واكملت زمالة لمدة عام في المانيا الديمقراطية للتخصص برسوم كتب الاطفال ومسرح الاطفال. . ومع كل الاسف ، كانت لوحات الفنانة نزيهة سليم قد سرقت من المتحف العراقي للفنون عام 2003 عند اجتياح جيوش التحالف الامريكي شوارع بغداد , ولم يبق من تلك الاعمال سوى عدد قليل جدا.
الريادة النسوية
لقد اندمجت بالمجتمع الذي راحت تدخل اعماقة لتلتقط صوره ، فتعيد انتاجها بريشتها .. كانت تلاحق بعض النسوة لتشتري جلوسهن بالمال من اجل رسمهن .. انها تعتبر والدها معلمها الاول ، وهي تعد جوادا استاذها الحقيقي الذي درّسها في كلية الفنون ، فتأثرت بالنزعة الفنية لعائلتها المؤسسة ، وتأثرت بأخيها .. وتجد نفسها واحدة من اللواتي ساهمن بأمانة واخلاص في النهضة الفنية العراقية التي شهدها العراق في القرن العشرين ، وخصوصا مع الانطلاقة الحيوية للمثقفين العراقيين ابان الاربعينيات والخمسينيات ـ كما تقول ـ . وفي تاريخ الفن العراقي ، فانها ثانية اثنتين في الريادة النسوية للفن التشكيلي ،اذ سبقتها مديحة عمر (1909 - 2006) ، تلك التي رحلت بصمت بعد ان عاشت بصمت من دون ان يذكرها أحد .



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية