العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :43
من الضيوف : 43
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 34211160
عدد الزيارات اليوم : 23079
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


المتظاهرون يصرون على مواصلة الاحتجاجات رغم كورونا

 زيد سالم
لم تجد الدعوات  التي أطلقها ناشطون ومدونون وصحافيون عبر مواقع التواصل الاجتماعية بشأن  أهمية انسحاب المتظاهرين من ساحات وميادين الاحتجاج، بشكل مؤقت، بسبب تفشي  فيروس "كورونا"، اهتماماً من قبل المحتجين والمعتصمين في خيم ساحة التحرير  ببغداد ومدن وسط وجنوبي البلاد، معتبرين أن انسحابهم يعني نهاية "الثورة  العراقية".


واتخذت السلطات في العراق سلسلة قرارات لمنع انتشار فيروس "كورونا"، ومنها إغلاق قاعات الاحتفالات والمقاهي والمطاعم، وحظر التجمعات الكبيرة بما فيها التظاهرات، وفرض إجراءات مشددة على السفر بين بعض محافظات البلاد، خاصة الجنوبية منها، كالبصرة والنجف وكربلاء، ضمن حزم قرارات اتخذتها، بعد أيام من إيقاف الدوام الرسمي في المدارس والجامعات والمعاهد، ووقف السياحة الدينية، وإغلاق الأماكن المقدسة، فيما فرضت السلطات في إقليم كردستان شمالي العراق حظراً شاملاً للتجوال في أكبر مدينتين، أربيل والسليمانية، بالتزامن مع تسجيل المزيد من حالات الإصابة بالفيروس.
وبالرغم من ذلك، لا يجد المتظاهرون أن خطر الفيروس يدعو إلى تعليق الاحتجاجات في العراق، بحسب الناشطة من بغداد سارة مزهر، التي قالت   إن "المتظاهرين اتفقوا على عدم الانسحاب من ساحات الاحتجاجات، لا سيما بعد أن تمكنوا من توفير المطهرات وأدوات التعقيم والكفوف الطبية والكمامات، وحالياً يستمرون باحتجاجاتهم السلمية ولكن على مستوى عال من الحذر"، مبينة أن "الفرق الطبية التي تجوب الساحة يومياً وتفحص المتظاهرين لم تسجل أي حالة مصابة بين صفوف المحتجين".
ولفتت إلى أن "الاحتجاجات في العراق ستستمر بالرغم من كل التهديدات، سواء الأمنية أو الصحية، لأن المتظاهرين يخشون من استهدافهم بعد الانسحاب وملاحقتهم في منازلهم واعتقالهم، أو حتى شن حملة اغتيالات بحقهم، وبالتالي فهم يجدون أن ساحات التظاهر هي المكان الأكثر أمناً بالنسبة لهم".
أما الناشط السياسي والمحتج أيهم رشاد، فقد أشار إلى أن "جهات خيرية ومنظمات مجتمع مدني وفّرت للمتظاهرين في بغداد كمامات والكثير من الأدوات الصحية النافعة لمنع الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد، خلال اليومين الماضيين، وجراء ذلك ألغى المتظاهرون فكرة الانسحاب التي كانوا قد تناقشوا بها خلال الأيام الماضية".
وأوضح   أن "غالبية الفصائل المسلحة والأحزاب السياسية التي تقف بالضد من الحراك الشعبي في العراق الرافض للنظام الحاكم، تنتظر فرصة الاستيلاء على الساحات والميادين التي يتظاهر فيها شباب العراق، من أجل إجهاض الثورة وإنهاء الاحتجاجات بشكل قطعي، وبالتالي فهذه الحقيقة واضحة لدى المتظاهرين، ولا يقبلون بتمكين الأحزاب من الساحات".
ولا تختلف الأوضاع في الناصرية عمّا يحدث في بغداد، فقد أكد حامد معتز، وهو متظاهر ويعتصم في خيمة اعتصام وسط ساحة التظاهرات أطلق عليها خيمة "أولاد ثنوة"، نسبة إلى والدة أبرز الناشطين العراقيين الذين قتلوا أول أسابيع الانتفاضة العراقية، أن "فكرة الانسحاب لا تراود أي متظاهر في ذي قار، ولا يمكن أن نسمح للأحزاب والقوات الحكومية بالسيطرة على الأماكن التي نتظاهر فيها"، مبيناً لـ"الاحتجاج"، أن "أي انسحاب يعني انتهاء الثورة، وقد ننتظر لسنين حتى تتجدد مرة أخرى".
وكانت وزارة الصحة  ، قد أصدرت، الجمعة الماضية، توجيهات وإجراءات وقائية مشددة للحدّ من انتشار فيروس كورونا الجديد، الذي تحول إلى وباء عالمي، بعدما تم تسجيل 10 إصابات جديدة في عدد من المحافظات، ليصل عدد الإصابات في عموم البلاد إلى 93 حالة مؤكدة.
وسيّرت قوات الأمن في الإقليم دوريات في الشوارع، تدعو المواطنين عبر مكبرات الصوت الى الإسراع في العودة إلى منازلهم. وسجلت الدوائر الصحية في الإقليم، حتى أمس الأول السبت، 8 إصابات جديدة بالفيروس في محافظة السليمانية، ليصل عدد الإصابات في محافظات الإقليم إلى 27 حالة، من ضمن المجموع الكلي للإصابات في عموم العراق.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية