العدد(108) الخميس 2020/ 20/02 (انتفاضة تشرين 2019)       الحشود من طلبة الجامعات تتدفق على ساحات التظاهر .. وتجدد الاشتباكات فـي الخلاني       "أنت ومَن تهوى تُحبّان العراق وتتظاهران من أجله"       التأسيس لقوائم انتخابية داخل الحراك الشعبي..في إطار مساعٍ يقودها ناشطون بمختلف المحافظات       بالمكشوف : كابينة علاوي.. عنتر 70       اختطاف مسعف من ساحة التحرير وارسال صوره الى عائلته       ناشطون يرفضون استمرار وزير الثقافة بمنصبه في حكومة محمد علاوي       طالبات وسيّدات النجف في تظاهرة غاضبة ضد الإساءة للمُتظاهِرات       المفوضية تنشر صورة “فهد”: قاتل داعش في الجيش والحشد.. ثم رحل متظاهراً       قصة متظاهر قاسى تجربة الاختطاف: اغتصبوه بعصا.. وعبد المهدي لم يعلق!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :61
من الضيوف : 61
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30727161
عدد الزيارات اليوم : 7227
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


يوميات ساحة التحرير..حضور نسائي متميز يعيد وهج الاحتجاجات

 أكثم سيف الدين
لفت الحضور  النسوي في تظاهرات العراق التي تصاعدت حدّتها مُجدداً، النظر إليه، ليكسر  بذلك الصورة النمطية داخل المجتمع العراقي الذي يفرض قيوداً على المرأة  بشكل عام، وتشهد ساحات التظاهر حضوراً ودوراً لافتاً للمرأة لا يقل شأناً  عن الرجل.


وتخطّت مشاركة النساء حدود الفوارق الثقافية، كما تجاوزت حدود المناطقية لتشمل جميع المحافظات التي تشهد انتفاضة شعبية.
ووفقاً للناشط المدني، فراس العامري، فإن "مشاركة المرأة مجدداً خلال التصعيد الذي شهدته البلاد في الأيام الأخيرة، كان مميزاً جداً، إذ أن كافة ساحات التظاهر تسجل حضوراً واسعاً للنساء، وهن يشاركن في التظاهرات والهتافات، إلى جانب أعمال الطبخ وتوفير الطعام والخبز للمتظاهرين".
وأوضح أن "المشاركة شملت موظفات ومعلمات وربات بيوت وفلاحات ونساء عاملات، تركن عملهن وانضممن إلى صفوف المتظاهرين"، مشيراً إلى أن "تلك المشاركة كانت بمثابة دعم معنوي ودافع لتحفيز الرجال على الاستمرار بالمطالبة بالحقوق".
بدورهم يؤكد شيوخ عشائريون، أن مشاركة المرأة في التظاهرات عكست شعورها بالمسؤولية تجاه القضية المصيرية للشعب العراقي. وقال الشيخ جمال الساعدي، "مشاركة المرأة أصبحت جزءا أساسيا في ديمومة التظاهرات"، مبينا "أن العوائل العراقية في المحافظات المختلفة، منها بغداد وميسان والبصرة وذي قار والمثنى وكربلاء وبابل لا تمنع الفتيات من الانضمام إلى التظاهرات، بل إنها تشجع على ذلك". وأثنى الشيخ على "تلك المشاركة التي تنم عن أن الحس الوطني لدى المشاركات مرتفع".
بدورها، اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي بهذه المشاركة الواسعة، ونشر ناشطون صورا ومقاطع فيديو لمشاركات.
وعلى صفحة مركز نينوى الإعلامي على "فيسبوك" التي يديرها ناشطون، تم نشر مقطع فيديو لمتظاهرة وهي تقول "لن أعود حتى أرى عرش الفساد ينهار".
كما نشر الناشط صالح الحمداني على صفحته، صورة امرأة عراقية وهي تعدّ الخبز للمتظاهرين.
ونشر الناشط نفسه، صورة لامرأة في ساحة التظاهر وهي تحمل على رأسها قطعة معدنية لتغطي بها خيمة التظاهرات، وقال في تعليقه: "أكبر من أن يقرر مصيرها في الضاحية الجنوبية (في إشارة للمرأة في جنوبي العراق) .. اتقوا الله في هذا الشعب".
بدوره، نشر الناشط صورة لنساء ملثمات من داخل ساحة التظاهر في البصرة، وقال في تعليقه على الصورة، "تقاطع الكزيزة البصرة العظيمة".
ونشرت صفحة "الخوة النظيفة" التي يديرها ناشطون، صورة لمتظاهرة تقف إلى جنب متظاهر في ساحة الاحتجاجات.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية