مختارات من شعر بندر عبد الحميد..من يفهم شِعري يعرف وجهي       العدد(111) الثلاثاء 2020/ 25/02 (انتفاضة تشرين 2019)       25 شباط مليونية رفض المحاصصة والوصاية       عوائل شهداء التظاهرات ومعتصمون يغلقون شركة نفط ذي قار       محتجو الديوانية يعززون ساحات الاعتصام: “راجعيلكم بمليونية”       بالمكشوف: أحزاب 56       طفل يواجه الواقع الأليم بحب الوطن       ملف “بنادق الصيد” على طاولة مباحثات وفد حقوقي مع قائد عمليات بغداد!       معلومات جديدة عن اختفاء الناشط سامح باسم في كربلاء: حسابه على "مسنجر" فعّال!       تكثيف جهود التحشيد لمظاهرة مليونية اليوم..استمرار مسلسل اختطاف ناشطي الحراك في العراق    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :35
من الضيوف : 34
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 30866568
عدد الزيارات اليوم : 15377
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


بعد إنكار "خلف" وجود قتلى .. حقوق الإنسان تعلن مقتل 10 متظاهرين خلال يومين فقط!

 متابعة الاحتجاج
أعلنت  المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، الثلاثاء، حصيلة ضحايا وجرحى  التظاهرات الجارية في المحافظات العراقية خلال اليومين الماضيين، وذلك من  خلال فرقها المنتشرة في ساحات التظاهر لبغداد وعدد من المحافظات.


وكشفت في بيان، امس الثلاثاء، أن "حصيلة ضحايا واعتقالات التي نتجت عن الصدامات بين المتظاهرين والقوات الامنية في محافظة (بغداد)، استشهاد (4) واصابة (85) متظاهرا واعتقال (36) متظاهرا، واستشهاد متظاهر (1) واصابة (3) في محافظة ( ديالى) وفي محافظة (البصرة)، استشهاد (3) متظاهرين واصابة (1) متظاهر و(24) من القوات الامنية واعتقال (22) متظاهرا، وفي محافظة (ذي قار) اصابة (8) متظاهرين، اما في محافظة (كربلاء) فكانت الحصيلة استشهاد (2) متظاهرين واصابة (18) متظاهرا واعتقال (30) آخرين".
وذكرت المفوضية ، ان "اعدادا من المتظاهرين قاموا بغلق الطرق الرئيسة التي تربط بين المحافظات وحرق الاطارات واستمرار غلق الدوائر الرسمية والمؤسسات التربوية وتعطيل العديد من المرافق العامة التي تقدم الخدمات للمواطنين".
واكدت على اهمية "ضمان حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي"، داعية  "الاطراف كافة الى الابتعاد عن اللجوء الى العنف والعنف المتبادل والتعاون فيما بينهم لحماية كافة الممتلكات الخاصة والعامة والتأكيد على فرز العناصر التي تقوم بحرف التظاهرات عن مسارها السلمي ومطالبة الحكومة بالاستجابة العاجلة لمطالب المتظاهرين السلميين".
وقال مسؤول طبي عراقي في مستشفى الجملة العصبية ببغداد، إن فتى دون السابعة عشرة توفي صباح اليوم الثلاثاء، متأثراً برصاصة أصيب بها يوم أمس الإثنين، على طريق محمد القاسم، لافتاً إلى أن هناك 9 حالات حرجة بين المتظاهرين، ما زالت في المستشفى، مؤكداً أن حصيلة المصابين تجاوزت 140 متظاهراً في بغداد والجنوب.
وتمنع السلطات الحكومية على المستشفيات والمسؤولين بوزارة الصحة الإدلاء بأية معلومات، أو تزويد الصحافيين بحصيلة ضحايا قمع التظاهرات في البلاد، التي توشك أن تدخل شهرها الخامس الأسبوع المقبل.
وتداول ناشطون صوراً لقطع من جمجمة أحد المتظاهرين الذين أطلقت قوات الأمن النار عليهم في طريق محمد القاسم، جنوبي بغداد مساء أمس الاول.
ودعت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الحكومة إلى القيام بواجبها في حماية المتظاهرين السلميين، بعد استخدام القوات الأمنية العنف في مواجهة الاحتجاجات في بغداد والمحافظات الجنوبية، الاثنين.
ونقلت وسائل إعلام عن عضو المفوضية علي البياتي قوله: "للأسف الشديد، بدلاً من أن تقابَل مظاهرات انتهاء المهلة بتحقيق المطالب التي طالب بها المتظاهرون، قوبلت مرة أخرى باستخدام العنف ضدهم في بغداد والمحافظات الأخرى".
وأشار البياتي إلى حصول "الكثير من الاحتجاز التعسفي للنشطاء المتظاهرين، من دون مذكرات إلقاء قبض خلال مظاهرات اليوم". ويوم أمس الاول، اثار المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة عبد الكريم خلف، موجة غضب عارمة، عندما أعلن عدم وجود قتلى في صفوف المتظاهرين، على رغم تسجيل مقتل العديد منهم. ونفى خلف تعرض المتظاهرين إلى "العنف" مؤكداً ان ما جرى هي إجراءات أمنية.
وقال خلف في تصريحات متلفزة تابعتها (الاحتجاج) إن "ما جرى هو اجراءات أمنية، وأن القوات تتلقى رسائل من المواطنين تتهم القوات الأمنية بالضعف وعدم القدرة على فتح الطرق"، نافياً استخدام الرصاص الحي.
وأضاف "أما بشأن الاعتقالات فإن ما يقوم به البعض من قطع للطرق هي جرائم مشهودة لا تحتاج إلى أمر قضائي".
وأكد خلف، إصابة 16 منتسباً من القوات الأمنية بينهم لواء أصيب في قدمه.
كما أكد إصابة 22 متظاهراً، وتلقوا العلاج، حيث غادر 21 منهم، المستشفيات بعد تلقي العلاج اللازم، مشيراً إلى أن "القوات الأمنية كانت تتخذ أماكن محددة وحصلت بعض الحوادث البسيطة، حيث نصت توجيهات القائد العام للقوات المسلحة على عدم استخدام العنف".



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية