العدد(80) الخميس 2020/ 23/01 (انتفاضة تشرين 2019)       قتلى وجرحى من المتظاهرين وتصاعد حدّة الاحتجاجات الشعبية       "وداعًا راعية الأيتام"..ناشطو الاحتجاجات ينعون "أم جنات": انتظروا البصرة       وجد نفسه في قبضة مكافحة الشغب..هذه قصة المتظاهر الذي غزت صورته صفحات التواصل       يوميات ساحة التحرير..حضور نسائي متميز يعيد وهج الاحتجاجات       على نغم الناصرية       "تحدي صورة معتقل".. من يحاسب السلطة بعد "التشهير" بالشبان المتظاهرين؟       مسيرة للمتظاهرين على محمد القاسم: "بين الجسر والساحة.. الوطن عالي جناحه"       حكايات من ساحات الاحتجاج.. انتفاضة تشرين تصنع "المواكب الوطنية"!       تحت نُصب جواد سليم    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :39
من الضيوف : 39
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30113259
عدد الزيارات اليوم : 6174
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


رفعوا وتيرة الاحتجاجات.. متظاهرو الديوانية: لا نية للحكومة بتلبية مطالبنا

 متابعة: الاحتجاج
أعلن  متظاهرو الديوانية،  أمس الثلاثاء، اتخاذهم قراراً يقضي بتصعيد حراكهم  الاحتجاجي، بسبب عدم تلبية مطالبهم والاستجابة لها من قبل الحكومة.
وقال  المتظاهر غيث صلال  إن “ممثلين عن المتظاهرين والمعتصمين عقدوا اجتماعا  ليلة أمس الأول الاثنين، حيث تم الاتفاق على تصعيد الحراك بالطرق السلمية،  بسبب عدم وجود نية للحكومة في الاستجابة للمطالب الشعبية، فضلاً عن محاولات  تدوير الشخصيات السياسية المرفوضة من قبل الشعب”.


وأضاف أن “المتظاهرين قرروا إستمرار الإضراب ومنع الدوام الرسمي في الدوائر الحكومية وإلغاء الاتفاق السابق، للسماح بأن يكون آخر أيام الأسبوع دواماً اعتيادياً، بسبب عدم التزام موظفيها وعدد من النقابات بالتواجد مع المتظاهرين والتنكيل بهم”.
وأوضح صلال، أن “الإضراب سيستثني بعض الدوائر الخدمية والمصرفية، لتماسها المباشر مع المواطنين ولمنع تسبب إرباك في الحياة العامة في المدينة”.
يشار إلى أن الديوانية تواصل الاحتجاج بشكل يومي، فيما يواصل الطلبة عصيانهم وامتناعهم عن التواجد في الجامعات والمدارس الثانوية، بالتزامن مع استمرار إغلاق الدوائر الحكومية للضغط على الحكومة لحين الاستجابة للمطالب المتظاهرين.
وكان اتفاق سابق عقد نهاية شهر كانون الأول الماضي يقضي بفتح الدوائر الحكومية أبوابها أمام المراجعين، لترويج معاملاتهم واتمام الحسابات الختامية السنوية لها، مقابل انضمام منتسبيها لساحة التظاهر واسناد المطالبات الشعبية.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية