العدد(79) الاربعاء 2020/ 22/01 (انتفاضة تشرين 2019)       "لا سنّي ولا شيعي والروح تبقى عراقية" تصاعد وتيرة الاحتجاجات فـي بغداد ومدن الجنوب       بعد إنكار "خلف" وجود قتلى .. حقوق الإنسان تعلن مقتل 10 متظاهرين خلال يومين فقط!       يوميات ساحة التحرير..استشهاد مصور وانتشار فديوات لأصوات تعذيب المتظاهرين       الشهيـــد القــائـــد       تقدم المتظاهرين.. "عمر المختار" في ساحة التحرير       حفظت أسماءهم.. "أم عباس" خبّازة محتجي الناصرية ومحبوبتهم       ماذا تستخدم السلطة في قمع المتظاهرين؟.. خلية الخبراء تنشر صوراً ومعلومات       مَن هو الجوكر؟ ومَن هم الجوكرية..؟!       ما الرسالة من نشر صور "معتقلي التصعيد السلمي"؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :52
من الضيوف : 52
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30096180
عدد الزيارات اليوم : 7971
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


"الداخلية والصحة" تغردان مثل خلف حول حصيلة ضحايا "مجزرة السنك"

 متابعة الاحتجاج
أصدرت  وزارتا الصحة والداخلية، امس الثلاثاء، توضيحاً مشتركاً بشأن عدد ضحايا  "حادثة السنك"، فيما بينت أن معظمهم من المدنيين فضلاً عن عنصر أمن ومصور  من هيئة الحشد الشعبي.
وجاء في توضيح للناطقين باسم وزراتي الصحة والداخلية في بيان أمس (10 كانون الاول 2019)،


 إن "عدد الشهداء الذين سقطوا مساء السادس من كانون الأول الجاري جرّاء حادثة منطقة السنك ببغداد هو تسعة شهداء من المدنيين المتواجدين في المنطقة المذكورة مع سقوط شهيد واحد من القوات الأمنية ومصور هيئة الحشد الشعبي".
وأكد البيان أن "مجموع  ما وقع من الشهداء في الحادثة المذكورة هو (11) احد عشر شهيدا فقط، وان ما ذكر من ارقام مغايرة بشأن الحادثة المذكورة سواء في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وتصريحات البعض هو غير دقيق مطلقاً، آملين من الجميع ان يستقوا المعلومات من مصادرها الرسمية المتمثلة بوزارة الصحة".
وفي وقت سابق، قال المسؤول الامني لكتائب حزب الله ابو علي العسكري، بشأن حادثة السنك إن "حصيلة ضحايا الاشتباكات مع المخربين بلغت شهيدين من الحشد وثلاثة شهداء من أصحاب القبعات الزرق"، مشيرا الى ان "انتشار قوات امنية لمسك ساحة التظاهر جاء بناءً على اتفاق بين الحشد وعمليات بغداد والامن الوطني وأصحاب القبعات الزرق المتواجدين في محيط ساحة التظاهر". وكانت تقارير طبية قد اكدت في وقت سابق استشهاد اكثر من 25 شخصا وجرح 110، في الوقت الذي اعلن فيه الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء عبد الكريم خلف ان ما جرى هو نزاع بين المتظاهرين، فيما اعلنت وزارة الداخلية بعد يوم من الحادث الماساوي انها سوف تفتح تحقيقا في حادث إطلاق النار الذي حصل في محيط منطقة السنك، وادى الحادث الى موجة استنكار دولية اجبرت الحكومة على اصدار قرارات لحماية المتظاهرين من هجمات محتملة تقوم بها الجماعات المسلحة.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية