العدد(83) الاحد 2020/ 26/01 (انتفاضة تشرين 2019)       كلكم قتلة..العنف وسيلة الجبناء، وسلاحكم قناع خوف وهزيمة ...!       مقتل متظاهرين والآلاف يتحدون القوات الأمنية بساحات الاحتجاج       حكاية شهيد..طه طلال، وشهادة قلب أبيض أبى أن يتقاعس عن مقعده في التحرير!       التفاصيل الكاملة لأحداث “جسر الفهد” في ذي قار والعشائر: لا لتفكيك الخيم       تقرير صادم من “منظمة العفو الدولية ” يدين السلطات العراقية: قذفوا متظاهرين من فوق الجسر!       موقع أخباري : متظاهرو بغداد.. باقون في ساحة الاحتجاج ولن نغادر لحين تحقيق المطالب       لماذا يرتدي المتظاهرون العراقيون الشماغ؟ وما علاقته بالاحتجاجات؟       الأرض لك       يوميات ساحة التحرير.."التكتك" يعود لتصدر مشهد الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :32
من الضيوف : 32
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30179955
عدد الزيارات اليوم : 11529
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


" غضب دولي “واسع” من استهدف متظاهري التحرير: أوقفوا العنف فوراً"

 متابعة الاحتجاج
توالت  الإدانات الدولية، لحوادث استهداف المتظاهرين في العراق، بعد مقتل وإصابة  العشرات من المحتجين في ساحة التحرير، مساء أمس، على يد فصائل مسلحة  مجهولة.
ووصف سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث، السبت، أحداث ساحة الخلاني وجسر السنك وسط بغداد التي حصلت يوم أمس بـ”جرائم قتل”.


وقال هوث في تغريدة له على حسابه الرسمي في “تويتر” تابعتها الاحتجاج  إن “ما حدث أمس هي جرائم قتل”، في إشارة إلى هجوم مسلحين على المحتجين.
وأضاف هوث “غاضب وأشعر بالحزن العميق على جرائم القتل ليلة أمس ضد أعداد من المتظاهرين والقوات الأمنية من قبل عناصر مجرمة من طرف ثالث”، متسائلاً عن هوية من سماهم بالمخربين قائلاً: “من هم المخربون الحقيقيون؟”.
بدورها دانت بريطانيا قتل المتظاهرين السلميين في بغداد وطالبت بمحاسبة مرتكبي الجرائم.
وأدان السفير البريطاني في العراقي، ستيفن هيكي، أمس السبت  قتل المتظاهرين السلميين في بغداد، فيما طالب بمحاسبة المسؤولين عن الجرائم.
وقال هيكي في بيان: “أدين قتل المتظاهرين السلميين في بغداد ليلة أمس، وأتقدم بتعازيي الخالصة لأسر الضحايا وتمنياتي بالشفاء للجرحى”.
وأضاف البيان :“أدعو الحكومة الى بذل المزيد من الجهود لحماية المتظاهرين واتخاذ الاجراءات العاجلة لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم”.
 من جهته، علق السفير التركي لدى العراق، فاتح يلدز، ، على الأحداث الأخيرة التي شهدتها ساحة التحرير في العاصمة بغداد.
وقال يلدز، في تغريدة له على تويتر، تابعتها الاحتجاج أمس السبت  إن” ما حدث يوم أمس في بغداد أحزنني كثيراً، ليس فقط كممثل دولة صديقة فحسب، وإنما كأنسان وكبغدادي”. ، وتابع أن”ما يجري في العراق يجب أن ينتهي فوراً”.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية