العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :61
من الضيوف : 61
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 34539333
عدد الزيارات اليوم : 11932
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


إلى أبطال " ساحات الاحتجاج

  د. علي عبد الأمير صالح
يقول لكم الزعماء البُلهاء ،
عودوا إلى منازلكم ،
يا لبؤسهم ، إنهم لا يعرفون أنكم بلا منازل أصلاً ،
لا يعرفون أنكم تُقيمون في أكواخ بنيتموها في مناطق خارج حدود البلديات ،


شيدتموها في مناطق انتزعتموها من مساحة الوطن الذي سرقوه خلسةً وجهاراً ،
سرقوه بمسميات شتى ، وبذرائع شتى .
***
يقول لكم الزعماء البُلهاء
عودوا إلى منازلكم ،
يا لبؤسهم ، إنهم لا يعرفون أن منزلكم الوحيد
هو " ساحة التحرير " .
هي المنزل الذي ستظلون فيه ،
إلى أن تستعيدوا المنزل الأكبر ،
المنزل الواسع ، بمياهه الصافية ، الهادرة
التي لوّثتها أيديهم القذرة ،
بسمائه الزرقاء التي سوّدها سخام أفعالهم الشنيعة الأسود .
***
يقول لكم الزعماء البُلهاء ،
عودوا إلى مدارسكم ،
يا لتعسهم ، إنهم يعرفون ولا يعرفون ،
أن مدارسكم الخربة لم تعدْ صالحة لتعليم البشر ،
ولم تعودوا تسمعون في جنباتها صوت المعرفة ، والحكمة ،
والإيثار والمحبة ، واحترام الآخر ، وحب الوطن ،
ولم تجدوا في مقرراتها الدراسية النور الذي يُضيء الغرف المظلمة في عقولكم ،
ولم تعثروا فيها على أسرار المعرفة في الضوء الشحيح ،
الضوء الوحيد الذي تصدّقوا به عليكم



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية