العدد(34) السبت 2019/ 07/12 (انتفاضة تشرين 2019)       الطرف الثالث يستبيح ساحة التحرير محاكاةً لواقعة الجمل المصرية .       سيارات لجهات مسلحة تفتح النار على المتظاهرين وإصابات بالجملة       المرجعية: على القوات الأمنية فسح المجال أمام المتظاهرين للتعبير عن رأيهم       حصيلة صادمة لضحايا التظاهرات منذ انطلاقتها: 460 قتيلاً و20 ألف جريح مع 2650 معتقلاً       والدها يؤكد أن ابنته قُتلت بسبب دعمها للاحتجاجات"عبارة أريد وطن" تتسبب فـي قتل الشابة زهراء علي؟       يحدث في العراق       أثناء عودته من ساحة التحرير"السيارات السّود" تلاحق الناشطين.. اختطاف المصوّر زيد الخفاجي في بغداد!       العفو الدولية: الناشطون يتعرضون لحملة شرسة وسلطات بغداد فشلت بوقف الاختطاف       يوميات ساحة التحرير ..ملعب للكرة الشاطئية في ساحة الاحتجاج وسط بغداد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :49
من الضيوف : 49
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 29039648
عدد الزيارات اليوم : 6355
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


ألمانيا تدين العنف في العراق وتدعو إلى حرية التعبير والصحافة

  متابعة / الاحتجاج
أكدت ألمانيا إدانتها لكل أشكال العنف في العراق وإلى احترام الحق في الاحتجاج السلمي وحرية التعبير والصحافة.
وذكر  بيان صادر عن السفارة الألمانية في بغداد أنه " أدانت ألمانيا منذ بداية  المظاهرات في العراق كل أشكال العنف ودعت جميع الأطراف إلى احترام الحق في  الاحتجاج السلمي وحرية التعبير وحرية الصحافة"، مؤكدة على "وجوب حماية  الناشطين في مجال حقوق الإنسان والصحفيين".


وأضاف البيان أن " السفارة الألمانية أكدت في بغداد يوم أمس  الثلاثاء مرة أخرى على هذه المبادئ و ذلك خلال اجتماع نظمته بالشراكة مع السفارة الفرنسية مع نشطاء حقوق الإنسان ومتظاهرين من ميدان التحرير".
من جانب آخر أدانت الولايات المتحدة، الاستخدام “المروع والشنيع” للقوة ضد المتظاهرين في مدينة الناصرية جنوبي العراق، فيما طالبت بالتحقيق في الانتهاكات التي وقعت بحق المحتجين.
وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأوسط، ديفيد شينكر، في تصريح  تابعته "الاحتجاج" أمس الثلاثاء ، إن “استخدام القوة المفرطة خلال عطلة نهاية الأسبوع في الناصرية كان مروعاً وشنيعاً”.
وأضاف “ندعو الحكومة العراقية إلى التحقيق ومحاسبة أولئك الذين يحاولون ان يكمموا بوحشية أفواه المتظاهرين السلميين”.
وكانت قوات الأمن العراقية قد فتحت النار على متظاهرين أغلقوا جسراً ثم تجمعوا أمام مركز للشرطة في مدينة الناصرية بالجنوب، مما أودى بحياة ما لا يقل عن 29 شخصاً، وقالت مصادر بالشرطة وأخرى طبية إن عشرات آخرين أصيبوا.
وقُتل  أكثر من 430  شخصاً منذ الأول من تشرين الأول ، عندما خرج الآلاف إلى الشوارع في احتجاجات حاشدة في بغداد والجنوب من العراق.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية