العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :49
من الضيوف : 49
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 33435634
عدد الزيارات اليوم : 20493
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


يوميات ساحةالتحرير"منصة حياة" فعاليات موسيقيةللجميع..دعوةلاستعراض تاريخ"شارع الرشيد"الجمعةالمقبلة

 عامر مؤيد
ما زالت الحملات  التطوعية واعادة تأهيل المرافق التالفة قرب ساحة التحرير والمناطق المحيطة  بها جاريا حتى اصبحت الشوارع القريبة معرضا فنيا.
بعد التأهيل الذي جرى في نفق شارع السعدون وكذلك نفق ساحة التحرير، فضلا عن بعض طوابق المطعم التركي، جاء الدور الآن لشارع الرشيد.


نقابة الفنانين سبق وان عملت على اضاءة شارع الرشيد بالمساهمة مع الشباب المتطوعين، والآن النية تتجه صوب الرسم على جدران هذا الشارع الذي عانى الاهمال في فترات الحكومات المتعاقبة.
وبالتزامن مع حملات التأهيل ستكون هناك منصة موسيقية لمن يود عرض فقرة فنية حيث ستكون في شارع الرشيد وتم تأهيل المكان المخصص لذلك بفضل المتطوعين.
سيزر الوردي – احد المتطوعين ضمن حملة الفن في الاحتجاجات الاخيرة يقول في تصريح لـ"الحتجاج" انه "ضمن حملة الاهتمام ونشر الوعي تجاه التراث والمباني التراثية في شارع الرشيد، وللتأكيد على سلمية الاعتصام تم اطلاق منصة (حياة) الموسيقية"..
واضاف ان "هذه المنصة ستكون للمواهب الموسيقية الفردية والجماعية في بغداد وكل العراق، حيث ان منصة (حياة) هي مساحة مفتوحة لكل الموسيقيين والعازفين على كافة الآلات الموسيقية، متاحة لجميع الفنون الموسيقية الفولكلورية و الشبابية".
واشار الوردي الى وجود جدول اسبوعي معلن عن فعاليات المنصة والدعوة عامة للجميع لحضور الامسيات او المقاطع الموسيقية التي سيتم عزفها خلال الايام القادمة.
والعنوان سيكون في منتصف شارع الرشيد ما بين جسر الجمهوري وجسر السنك قرب كراج بغداد.
وذكر ان "العمر التقديري للبناية والدرج الذي ستقام فيه الفعالية يتجاوز الـ١٠٠ عام لذا لايمكن  الرسم او الطلاء على تفاصيله، والجانب الايسر المرسوم حاليا هو لجدار حديث".
وبين ان "كل الرسومات التي انجزت كانت على جدران حديثة وكذلك لم يتم الرسم على المباني التراثية، واكثر المناطق التي رسم فيها كانت مكبا للنفايات".
الفعالية مستمرة في ساحة التحرير حيث اقيم اول امس  معرض رسم وزخرفة والمعرض تمت اقامته من قبل طلبة الجامعة التكنولوجية وبتعاون مع الرسام مصطفى لطيف و بمشاركات جيدة من الجمهور الذين ابدوا اعجابهم بهذه الحملة.
اعادة الذكريات لشارع الرشيد، هي مبادرة اخرى اطلقتها الناشطة المدنية ريا عاصي من صفحتها على الفيسبوك داعية الاشخاص اصحاب الاعمار الكبيرة الى الذهاب لشارع الرشيد.
وكتبت عاصي في صفحتها على "الفيسبوك" "دعوة لمحبي شارع الرشيد من الشباب لاصحاب الاعمار الكبيرة وممن يتذكرون معالم الرشيد  من چقماقچي الى جسر السنك الحضور يوم الجمعة".
وبينت ان "الدعوة كذلك للذين  يمتلكون صورا للاماكن هناك او من لديه صورة في هذه الامكان، والهدف هو جمع هذه الصور والحديث عنها للشباب الذين يتواجدون في شارع الرشيد سواء للاعتصام او الرسم".
واشارت الى ان "الموعد الرئيس لهذه الفعالية سيكون يوم الجمعة المقبلة عند الساعة العاشرة صباحا وحتى السادسة مساء مقابل  بناية دائرة عقارات الدولة".



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية