العدد(36) الاثنين 2019/ 09/12 (انتفاضة تشرين 2019)       فاقد الشيء لا يمنحه: حين يكتفي الرئيس بأن "يتابع باهتمام"!؟       تظاهرات غير مسبوقة للطلبة تتحدّى العنف وانتقادات حادّة للجان التحقيق       فنانو الناصرية يبعثون برسائل السلام والإعمار عبر لوحات جدارية       تقرير فرنسي: "مذبحة السنك" نقطة تحول في مسار حركة الاحتجاجات       اشتباك في شارع الرشيد       عباس.. ابن تشرين       الأوبزرفر تكتب عن "المساء الدامي في السنك": بعد ساعة من المذبحة.. "ميدان الدماء" يمتلئ مجدداً!       المثقفون: مفترقات زمن الحراكات الشعبية والثورات تجسد الدور الحقيقي للمثقف       جولة سريعة في معقل الحرية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :66
من الضيوف : 66
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 29114590
عدد الزيارات اليوم : 41920
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


كيف كان ميناء البصرة في الثلاثينيات من القرن الماضي ؟

يعتبر ميناء البصرة من احسن  وانظم موانئ العالم. وفي الكلمة التالية يجد القارئ صورة عامة للميناء  المذكور بكافة مؤسساته واقسامه والتطورات التي تغلب فيها.يشتمل ميناء  البصرة على النهر المعروف بشط العرب وعلى مسالكه الواسعة ابتداء من البحر  المكشوف الى نهر عمر، اي ما يعادل مسافة 100 ميل، وكذلك على المرافيء  والارصفة والترسانات والميناء الجوي وخلافها، وهو يشمل منطقة مساحتها 2000  فدان (اكر) وواقع تحت ادارة مديرية ميناء البصرة ، ويرجع تاريخ تجارة  البصرة الى بضعة آلاف من السنين ولكن التقدم الذي حازه ثغر العراق خلال  العشرين سنة الماضية يفوق كثيرا ما ناله من التقدم طيلة العصور الدابرة.


وعندما دخلها الانكليز في الحرب العامة اصبحت البصرة مقرا لقوات كبيرة من القوات المحاربة ويمكننا ان نقول بان تاريخ (ميناء البصرة الحديث) ابتدأ منذ ذلك العهد فلقد ادخلت عليه تحسينات جمة متوالية كان من شانها حصول مدينة البصرة ومينائها على هذه الدرجة من الاهمية والخطورة.
  اما قبل الحرب فلم يكن الميناء ينطوي على شيء من التسهيلات ما عدا ثلاث مظلات خاصة بالشؤون الكمركية اذ لم يكن يتسنى للمراكب التي تغوص اكثر من 19 قدما في الماء الدخول في النهر بسبب السد الذي كان يعترض مدخل شط العرب ولذلك كانت التحميلات والتفريغات تجرى كلها في وسط المياه بواسطة القوارب الكبيرة، يساعد على ذلك ان المحمولات في ذلك العهد كانت غالبا من النوع الخفيف الذي يسهل نقله بهذه الوسيلة باستثناء المواد التي كانت تجلب من الخارج للقطار الالماني، فقد كانت هذه المواد ثقيلة بحيث رؤى من الضروري انشاء رصيف وقتي من اجلها في المعقل، وفضلا عن ذلك فان عدد البواخر الراسية في آن واحد في الميناء لم يكن في اي وقت من الاوقات يتجاوز الاثنتين.
  ولكن هذه الاوضاع ما عتمت ان تغيرت بسرعة في ابان الحرب العامة وبعدها اذ قد جلبت المعدات والادوات اللازمة وكلها من احدث طراز وشيدت المرافيء ومهدت الاراضي ومدت الخطوط الحديدية وقد اختيرت قرية المعقل الواقعة على قيد اربعة اميال من العشار لانشاء المرافيء المركزية عليها، وانما وقع الاختيار على هذه القرية نظرا الى وجود مجرى عميق هناك يسير بمحاذاة ضفة النهر الى مسافة ميلين تقريبا الامر الذي قلل نفقات الانشاء الى الحد الادنى ، وفي سنة 1919 رأت السلطات العسكرية ان تتخلى عن ادارة شؤون الميناء باعتباره مؤسسة عسكرية بعد ان خدم اغراضها ومصالحها وان تتخلص من تبعات صيانته وادامته بجعله مؤسسة تجارية قائمة بذاتها تحت اشراف الحكومة الملكية فتم ذلك في 1 نيسان سنة 1920 وتألفت هيئة استشارية من ممثلي المحلات التجارية التابعة للادارات الملكية والعسكرية ساعدت مدير الميناء على وضع قواعد الميناء ونظمه في شكل قوانين وجداول للرسوم والتكاليف.
  ومع ان الميناء في ذلك العهد كان قد استوفى القسط الكبير من ضرورياته ومستلزماته فانه لم يكن في وضع يؤهله لان يقف في مصاف الموانيء التجارية الحديثة بل انما كان في وضع يتحتم معه بذل الجهود والاموال الطائلة في سبيل استكمال حاجياته الضرورية جدا لاسيما انشاء المخازن والمستودعات والمباني الدائمية.
  ولما كانت الادارة العسكرية عند اضطلاعها بشؤون الميناء قاصرة جل همها على السرعة والعجلة بصرف النظر عن التكاليف بالغا ما بلغت فان ادارة الميناء – في عهدها الجديد – ما فتئت ان شعرت بحاجة ملحة الى اللجؤ الى اقصى حدود الاقتصاد في سبيل ضمان توازنها المالي ، وكان اول تدبير قامت به في هذا الصدد انها قسمت ادارة الميناء الى اربع شعب وهي : الشعبة البحرية وشعبة الهندسة وشعبة النقل والشعبة المالية. وفي الوقت عينه انشأت دائرة لصحة الميناء كانت في بدء عهدها تابعة لدائرة الصحة العامة للحكومة العراقية ثم انتقلت في سنة 1932 الى ادارة ميناء البصرة.
  تمتد حدود الميناء من خليج البصرة عند مدخل شط العرب الى نهر عمر على بعد 21 ميلا من البصرة ويقع الاشراف على البواخر في عبادان ضمن اختصاصه.و  لقد كانت ملاحة الميناء فيما مضى مفيدة بدرجة عمق المياه في السد الخارجي عند مدخل شط العرب على بعد 16 ميلا من الفاو، وكان هذا السد عائقا كبيرا لشؤون التحميل ، ولذلك كان من الضروري القيام باعمال الحفر في هذا السد لافساح المجال للمراكب الكبيرة للدخول الى النهر، وعليه فقد شرع في الحفريات في كانون الاول سنة 1924 عندما وصل اول واصغر مركب حفار المسمى (ليجر ) وفي اذار سنة 1925 وصل الحفار الثاني (تيجون ) ثم اعقبا بحفارين ثانيين (اونكر ) و (بصرة ) في سنتي 1935 و 1937 فبلغ مقدار ما استخرجته الحفارات الثلاث الاولى من المواد الى نهاية كانون الاول سنة 1936 (174 . 867. 321) طنا وهكذا بينما كان عمق الماء عند السد الخارجي في ايام الزيادات 19 قدما فقط اصبح الان يبلغ نحو 32 قدما، اما المنطقة التي تناولها الحفر فتبلغ نحو 15 ميلا بعرض 300 قدم.
  تمتد حدود مرفأ البصرة الى (معقل ) على مسافة 5 اميال من المدينة حيث تقوم اهم ممتلكات ميناء البصرة.و   تشمل ممتلكات ميناء البصرة في المعقل منطقة مساحتها نيف و 1500 فدان (أكر)، وقد روعي في امتلاك هذه الاراضي الشاسعة احتمال التوسعات التي قد تدعو الحاجة الى اللجوء اليها في المستقبل ، وقد ظهرت الان حكمة هذا التدبير وصوابه فقد ارتفعت قيمة اراضي هذه المنطقة ارتفاع لم يكن في الحسبان وعلاوة على ذلك فقد تسنى لدائرة الميناء – في سبيل مصلحتها والمصلحة العامة – ان تؤجر قسما كبيرا من هذه الاراضي الى السكك الحديدية بحيث اصبح خط قطار بصرة – بغداد ينتهي ضمن منطقة الميناء في الجهة المقابلة للمرافيء المركزية، هذا ومع تخصيص قسم من هذه المنطقة لبناء ميناء البصرة الجوي الجديد فقد بقى في حوزة الميناء من الاراضي ما يكفي للتوسعات التي ستدعو اليها الحاجة في المستقبل.
  تقع دوائر موظفي الميناء في ابنية المقر المطلة على المرافيء المركزية في معقل، وقد عهد بادارة شؤون الميناء الى مدير الميناء ومدير الملاحة العام وتنقسم هذه الادارة الى شعب البحرية والنقلية والهندسية والمالية وصحة الميناء وقد تم انشاء هذ البناء الفخم وقام جلالة المغفور له الملك فيصل الاول بافتتاحه في اذار سنة 1931، ويبلغ طول هذا البناء 250 قدم وعرضه 70 قدما وارتفاعه من مستوى الطريق الى قمة برجه الازرق الغامق 66 قدما وهو بناء شائق متين يليق بشأن مؤسسة خطيرة كمؤسسة الميناء.و  لادارة الميناء شرطتها الخاصة وهي تتألف من 50 شرطيا من قوة الشرطة العراقية ومركزها في مداخل المرافيء الكبرى، ولها ذلك قوة من رجال الاطفاء مجهزة باحدث المكائن والزوارق الخاصة بالاطفاء ذلك فضلا عن المضخات والاستعدادات الاخرى الكافلة لمجابهة الطوارئ بكفاية تامة.
  للميناء محطته الكهربائية الخاصة التي تقوم ليس فقط بسد حاجته الخاصة بل وتتعهد بتزويد البصرة كلها بالتيار الكهربائي ايضا.
  اما ماكينة الكهرباء الجديدة فقد نصبت في الحبيلة على مقربة من معامل الميناء ومخازنه وقد تم نصبها وتشغيلها في اذار سنة 1925 عندما اغلقت محطة الكهرباء القديمة التي كانت قد اقامتها السلطات العسكرية في زمن الحرب.
عن نشرة: ( العراق الجديد ) الصادرة عن مديرية الدعاية العامة 1939



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية