العدد(36) الاثنين 2019/ 09/12 (انتفاضة تشرين 2019)       فاقد الشيء لا يمنحه: حين يكتفي الرئيس بأن "يتابع باهتمام"!؟       تظاهرات غير مسبوقة للطلبة تتحدّى العنف وانتقادات حادّة للجان التحقيق       فنانو الناصرية يبعثون برسائل السلام والإعمار عبر لوحات جدارية       تقرير فرنسي: "مذبحة السنك" نقطة تحول في مسار حركة الاحتجاجات       اشتباك في شارع الرشيد       عباس.. ابن تشرين       الأوبزرفر تكتب عن "المساء الدامي في السنك": بعد ساعة من المذبحة.. "ميدان الدماء" يمتلئ مجدداً!       المثقفون: مفترقات زمن الحراكات الشعبية والثورات تجسد الدور الحقيقي للمثقف       جولة سريعة في معقل الحرية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :54
من الضيوف : 54
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 29115796
عدد الزيارات اليوم : 919
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


"جهات مجهولة تتحدى القانون"..حقوق الإنسان لعبدالمهدي: أُوقفْ اختطاف الإعلاميين والمحامين!

 متابعة: المدى
طالبت  المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الثلاثاء، القائد العام للقوات  المسلحة عادل عبدالمهدي بوضع حد لاختطاف المواطنين على وقع الاحتجاجات التي  تشهدها البلاد.
وقالت المفوضية في بيان تلقت “المدى” نسخة منه اليوم  (19 تشرين الثاني 2019): “نطالب القائد العام للقوات المسلحة عادل  عبدالمهدي  بإلزام الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية وجهازي الأمن الوطني و  المخابرات والأجهزة المختصة الأخرى بأتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف مسلسل  الاختطاف الذي طال الناشطين والاعلاميين والكفاءات  وعدد من المحامين  والكشف  عن الجهات المجهولة التي تقوم بها تحدياً لسلطة الدولة والقانون”.


وأكدت أنه “على الأجهزة الأمنية المعنية تحمل مسؤولياتها والقيام بواجباتها في التحري والكشف عن مصير المخطوفين، وإطلاق سراحهم فوراً، وإحالة المتورطين للقضاء لينالوا جزاءهم  العادل، كونهم ارتكبوا انتهاكاً صارخاً لحقوق المواطنين في الأمن والأمان والحق في الحياة”.
وخلال الاحتجاجات التي تشهدها عدة محافظات عراقية تعرض محامون وناشطون وصحفيون إلى الخطف على يد مجموعات مسلحة.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية