صراع بريطاني ـــ امريكي في مجلس الاعمار في الخمسينيات       متى تأسس مجلس الإعمار وما هي مشاريعه؟       مجلس الاعمار وتطور العراق في الخمسينيات       مجلس الاعمار ودوره الريادي في عملية التنمية في العراق       أسابيع مجلس الاعمار الثلاثة.. صفحة عراقية لامعة       العدد (4510) الخميس 19/09/2019 (كتب وكتبيين)       ذكريات الكتب والمكتبات.. اول دخولي لسوق الكتبيين       من تاريخ شارع المتنبي.. ذكريات الكتبي الاول       مكتبات شارع السعدون ..ذكريات       كيف تأسست مكتبة الخلاني العامة؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :47
من الضيوف : 46
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 27402500
عدد الزيارات اليوم : 11201
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


اول متصرف لكربلاء في العهد الجمهوري.. فؤاد عارف ، سبعة اشهر في كربلاء

محمد سلمان منور
صدر في اليوم  الاول لثورة14 تموز 1958 المرسوم الجمهوري رقم ( 6 ) الذي يقضي بتعيين  فؤاد عارف متصرفا للواء كربلاء ، ويعد فؤاد عارف المتصرف رقم ( 34 ) من  المتصرفين الذين تولوا هذا المنصب منذ تشكيل اول حكومة عراقية في عام 1920،  وبذلك التعيين غادر فؤاد عارف الحياة العسكرية الى مجال العمل المدني، اذ  احيل على التقاعد وفقا لقانون التقاعد العسكري، مع عدد من الضباط ممن تولوا  وظائف مدنية بعد الثورة.


 اما سبب اختياره لهذا المنصب فكان اولا وقبل كل شيء تكريما له من قادة  الثورة، على اعتبار انه كان من الضباط المؤيدين لتنظيم الضباط الاحرار قبل الثورة وبعدها، على الرغم من عدم انضمامه اليهم بشكل رسمي، فضلاً عن علاقته القوية بعبد الكريم قاسم الذي اصبح الرجل الاول في العراق آنذاك . كما جمعت فؤاد عارف علاقات مودة واحترام باهالي كربلاء منذ عام 1947 كما ذكرنا سابقا، وهناك من يرجح اختياره لهذا المنصب لأنه ينحدر من اسرة علوية ( السادة البرزنجية ) .
استهل فؤاد عارف عمله في كربلاء، بالقيام بمهمة الحصول على تاييد علماء الدين في كربلاء والنجف للثورة، اذ تم تكليفه بهذه المهمة من قبل عبد الكريم قاسم .قام فؤاد عارف بالذهاب الى علماء الدين في النجف للحصول على تأييدهم للثورة، مصطحبا معه قائمقام قضاء النجف ( محافظة النجف حاليا ) السيد
( تقي القزويني ) وكان الاخير قد تلقى اتصالا مباشرا من وزارة الدفاع لتسهيل تلك المهمة، لما كان يتمتع به من علاقات طيبة مع علماء النجف ، فكان له دورا كبير في مساعدة فؤاد عارف في الحصول على تأييد علماء الدين للثورة، وبذلك تمكن فؤاد عارف من انجاز اول وأهم عمل قام به حين كان يشغل منصب متصرف لواء كربلاء، فقد طمأن علماء الدين من اهداف الثورة ونيات القائمين عليها، فجاءت كتب التأييد على شكل رسائل تحريرية وبرقيات لمؤازرة الثورة والحكومة الجمهورية.
وفي الرابع والعشرين من تموز عام 1958، قام فؤاد عارف بزيارة وزارة الدفاع بصحبة السيد تقي القزويني، حاملا معه رسائل التأييد التي بعث بها علماء  النجف و كربلاء للثورةوعند وصوله الى هناك كان عبد الكريم قاسم مجتمعا بالسفير الاميركي في بغداد، فطلب فؤاد عارف من المقدم (وصفي طاهر) الذي كان مرافقا لعبد الكريم قاسم، ان يدخل عليه ويبلغه بأن يخرج اليه، لان هناك امراً مهماً يجب ان يطلع عليه، اذ ابلغه الاخير بنجاح مهمته في الحصول على تأييد علماء النجف وكربلاء، فشكر عبد الكريم قاسم فؤاد عارف على ذلك، وقال له بانه سوف يقول للسفير الاميركي : ((افتح اذاعة بغداد هذا المساء، الساعة الثامنة، واصغ الى تأييد علماء الدين الافاضل لثورتنا)). ويبدو ان ذلك الاجراء جاء لكي يتأكد الاميركيون من تأييد غالبية الشعب للجمهورية التي جاءت بها الثورة، كي يعترفوا بها  .
ونظرا لما تتمتع به كربلاء من خصوصية، كونها وبعض الاقضية التابعة لها انذاك كقضائي النجف والكوفة ، تعد من المدن المقدسة لدى المسلمين عامة والعراقيين بشكل خاص، لذا فان ادارتها تتطلب سلوكا مختلفا في الادارة عن نظيراتها من المدن العراقية الاخرى، وبسبب قلة خبرة فؤاد عارف في مجال الادارة المدنية، فقد كان ذلك اول منصب اداري مدني يتولاه، ولغرض تجاوز المشكلات التي واجهته خلال تلك المدة، سلك فؤاد عارف سياسة متوازنة في ادارة لواء كربلاء، من خلال اعتماده لمبدأين اساسيين، هما تطبيق سيادة  القانون وفرضه اولا، ومراعاة ظروف المدينة، ووضعها الديني والاجتماعي ثانيا، للوصول الى سياسة ادارية اكثر انسجاما مع واقع المدينة، معتمدا بذلك على معرفته الشخصية بشؤون كربلاء وعلاقاته الجيدة باهاليها، مذ كان يشغل منصب مدير التجنيد فيها.
برزت ملامح تلك السياسة باتخاذه قرارات عدة تخص لواء كربلاء عند تسلمه منصبه الجديد، وكان من اهمها قراره باستثناء مدينتي كربلاء والنجف من قرارات منع التجول التي فرضت بعد الثورة على مدن العراق كافة ، وذلك لاتاحة المجال امام اهالي اللواء باقامة الشعائر والطقوس الدينية الخاصة بمناسبة عاشوراء خلال شهر محرم. وقد اذيع ذلك على شكل بيان من خلال مكبرات الصوت التي جابت شوارع كربلاء، مما ادى الى استغراب عبد الكريم قاسم من ذلك الامر، اذ اتصل بفؤاد عارف هاتفيا  قائلا له : (( فؤاد شنو، كربلاء مو عراق .؟ )). فاجابه الاخير بقوله : (( كلا، هذه مدينة مقدسة، ليس لنا الا ان نحترم شعائرها .)). فوافق عبد الكريم قاسم على ذلك القرار، كما تصدى فؤاد عارف للتجاوزات التي طالت بعض الشخصيات الكربلائية المعروفة ، من قبل بعض الذين استغلوا حالة الفوضى التي تلت الثورة، وكان ذلك من خلال مخاطبته للجماهير وافهامهم بأن الجيش العراقي هو صاحب الفضل الاول في الثورة التي قام بها، لذا ليس من حق  أي شخص ان يتصرف بشكل يسيء لها.
وكان من ابرز من القى كلمة في الاذاعة انذاك الشيخ ( عبد الزهراء الكعبي ) الذي اذيع ( المقتل الحسيني ) بصوته لاول مرة في تأريخ العراق في ذلك الوقت ، كما اقيم في كربلاء في الثاني والعشرين من كانون الثاني عام 1959، احتفالا دينيا كبيرا بمناسبة مولد الامام علي بن ابي طالب ( ع ) وجاء ذلك الاحتفال الديني بناء على رغبة اهالي كربلاء، لا سيما رجال الدين الذين طلبوا من فؤاد عارف الموافقة على اقامته،فرحب الاخير بذلك وتابع التحضيرات التي سبقت اقامة الاحتفال الذي كان برئاسته ، ويعد ذلك الاحتفال فريدا من نوعه، اذ لم يشهد العراق بشكل عام وكربلاء بشكل خاص مثله من حيث حجم المشاركة والفعاليات فيه، اذ بدأت التحضيرات له قبل شهر كامل، وخلال هذا الوقت اقيمت عدة احتفالات تمهيدية عديدة قبل حلول اليوم الثالث عشر من شهر رجب للعام الهجري 1378، الذي اقيم فيه الاحتفال الديني الكبير، وقد تناقلت اخباره الاذاعات العالمية المختلفة، التي وصفته بـ( المهرجان ).
ومن جانب أخر فقد حظي الاحتفال باهتمام ديني وسياسي كبيرين، فعلى المستوى الديني دعيت للاحتفال شخصيات دينية عراقية وعربية واسلامية من مختلف الدول ، ومن ابرز المشاركين السيد محسن الحكيم الذي القى كلمة بتلك المناسبة، وعلى المستوى السياسي القيت كلمات نيابة عن رئيس مجلس السيادة محمد نجيب الربيعي ورئيس الوزراء عبد الكريم قاسم، فضلا عن  الكلمة التي القاها فؤاد عارف بتلك المناسبة ، كما شهد الاحتفال اصدار كتاب تضمن منهاج الاحتفال بعنوان ( المهرجان العالمي ) ثم اصبح الاحتفال بعد ذلك تقليدا سنويا يقام في كربلاء او المدن المقدسة العراقية الاخرى.
وهكذا استطاع فؤاد عارف ارساء الامن والاستقرار في مدينة كربلاء خلال الاشهر السبعة التي قضاها في ذلك المنصب، فكان لاسلوب الادارة الذي اتبعه في لواء كربلاء دور مهم في مواجهة الاحداث والتطورات السياسية الخطيرة التي حدثت في المدينة، ولا سيما في مواجهة ظاهرة الصراع السياسي بين بعض الجهات السياسية المختلفة فيما بينها، التي استغلت اجواء الانفتاح السياسي التي وفرتها لها الثورة، بعد ان كان عمل تلك الجهات يعد من المحظورات ابان العهد الملكي، كما كان لفؤاد عارف دور مهم في ابعاد المدينة من خطر الانزلاق في حالة الفوضى التي كادت ان تحصل .

 عن رسالة (فؤاد عارف ودوره العسكري والسياسي
 في العراق حتى عام 1975



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية