صراع بريطاني ـــ امريكي في مجلس الاعمار في الخمسينيات       متى تأسس مجلس الإعمار وما هي مشاريعه؟       مجلس الاعمار وتطور العراق في الخمسينيات       مجلس الاعمار ودوره الريادي في عملية التنمية في العراق       أسابيع مجلس الاعمار الثلاثة.. صفحة عراقية لامعة       العدد (4510) الخميس 19/09/2019 (كتب وكتبيين)       ذكريات الكتب والمكتبات.. اول دخولي لسوق الكتبيين       من تاريخ شارع المتنبي.. ذكريات الكتبي الاول       مكتبات شارع السعدون ..ذكريات       كيف تأسست مكتبة الخلاني العامة؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :49
من الضيوف : 48
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 27402511
عدد الزيارات اليوم : 11212
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


كتابة على الحيطان : لانريد هؤلاء النواب ..

عامر القيسي
بعد فضيحة الجلسة المفتوحة التي استمرت اربعة أشهر قضاها نوابنا الكرام  "لاشغل ولا عمل " مقابل ملايين الدنانير من جلد الفقراء ومستقبل اطفالهم .  صمت السادة النواب بانتظار توافقات رؤساء كتلهم ، وبدوا في ذلك الموقف ك"  نواب " لاحول ولا قوة لهم سوى الانسياق الاعمى وراء اجندات رؤساء كتلهم  يمينا ويسارا .


والآن يتقاتلون على عطلة الفصل التشريعي الأول أو الثاني لافرق لدينا كجمهور ما دام امامنا نواب يصوّتون لخرق الدستور ورميه في سلة المهملات على حساب المصالح والتوافقات !!
يدافعون عن عطلتهم التشريعية مستعينين ببنود الدستور ، وبدون خجل ينطقون باسم الدستور وبنوده التي ذبحوها قبل ايام على مذبح المصالح ، والأكثر غرابة من ذلك يقول بعضهم ان الاحتجاجات الجماهيرية قد أرهقتهم وهم بحاجة للراحة والالتقاء بأسرهم خارج البلاد ، وكأنهم كانوا على رأس المحتجين أو انهم وصلوا الليل بالنهار من اجل تنفيذ مطالب الجماهير المحتجة التي تكتوي بالازمات التي تتوالد مثل فئران الحقول !
إنهم بحاجة إلى الراحة فعلاً بعد رحلة الملل في مجلس للنواب تؤخذ القرارات وتصاغ خارج قبته ، ويأتي السادة النواب "يوافجوا " . وكيف لايفعلون ذلك وهم الذين قادتهم صفقات المحاصصة ونظام الانتخابات الظالم الى مقاعد البرلمان دون ان يصدقوا ذلك ، وهذه حقيقة يدركها النواب والسياسيون الذين رشحوهم معا ، فعدد الذين استحقوا مقعدهم البرلماني وحصلوا على الاستحقاق الانتخابي هم 15 نائبا فقط من مجموع 325 نائبا بالتمام والكمال .
هذا هو المجلس الذي يدعي تمثيلنا ، هذا هو المجلس الذي سيفشل حتما في ان يقدم لنا قانونا واحدا فقط استفاد منه المواطن بشكل مباشر طوال فترة نيابتهم الميمونة والمزدحمة بالعبث السياسي ! ولكي نكون منصفين فان السادة القدامى من النواب لايختلفون كثيرا عن السادة الجدد ان لم تكن تنطبق عليهم تكنلوجيا " كوبي – بست " !!
نائبة من الجدد تطالب بكل روح وطنية عالية بمعاقبة كل من يطالب أو يدعو الى تخفيض رواتب النواب أوتقنين امتيازاتهم على أقل تقدير .. النائبة المحترمة تريد معاقبة الشعب على الطريقة الصدامية . وللعلم فقط فإن هذه النائبة دخلت البرلمان بسبب الكيتو النسائي !!
السابقون والجدد يشتغلون اسرع من الكومبيوتر لتمرير قوانين تخصهم، كما حصل مع تقاعدهم وجوازات سفرهم مع عوائلهم ، وينامون نومة اهل الكهف عندما تعرض عليهم مشاريع قوانين مثل " تخفيض رواتب الرئاسات " هنا تجري عملية جلب الدستور من الرفوف المنسية وتقليب الأوراق لتأخير أو منع صدور قوانين تمس الامتيازات ، والدليل القريب جداً إنهم يقولون أن عليهم التمتع بعطلتهم التشريعية تساوقاً مع البنود الدستورية وخضوعا لها مادمنا نسعى لبناء دولة الدستور والقانون والحريات التي يخرقها جميعا السادة النواب دون ان يرف لهم جفن ولا تحمر وجوههم من الخجل امام شاشات الفضائيات .
نوابنا ايها السادة لايمثلوننا لانهم اتوا عن طريق نظام انتخابي جائر ومحاصصة سياسية سينزف البلد من جرائها سنين طويلة ..
ولأنهم كذلك فإني وباسم الساعين لعراق ديمقراطي متحضر فيدرالي وبرلماني يحفظ الحقوق ويصون الدستور ، نعلن ان نوابنا في الدورتين لايمثلوننا ولا نريدهم ولا نعرف كيف نعاقب الاصابع التي انتخبتهم !!



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية