العدد(4512) الاثنين 23/09/2019 (عدد خاص عن مجلس الإعمار في العهد الملكي)       شيء عن مجلس الاعمار.. عندما اصبح العراق ورشة عمل كبيرة       تذكروا "مجلس الإعمار" في العهد الملكي       صراع بريطاني ـــ امريكي في مجلس الاعمار في الخمسينيات       متى تأسس مجلس الإعمار وما هي مشاريعه؟       مجلس الاعمار وتطور العراق في الخمسينيات       مجلس الاعمار ودوره الريادي في عملية التنمية في العراق       أسابيع مجلس الاعمار الثلاثة.. صفحة عراقية لامعة       العدد (4510) الخميس 19/09/2019 (كتب وكتبيين)       ذكريات الكتب والمكتبات.. اول دخولي لسوق الكتبيين    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :45
من الضيوف : 45
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 27402659
عدد الزيارات اليوم : 11360
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


توماس مان..بين هتلر وفاوست والبحث عن والمانيا

علي حسين
لم يسبق أن رأوا  آباهم في وضع بائس كهذا، فعندما توالت الأحداث العاصفة في ألمانيا بداية  عام 1933، كان توماس مان في رحلة خارج البلاد، وقد استقر رأيه بأنه  لايستطيع العودة إلى بلاده، فقد أصبح هتلر مستشاراً لألمانيا، قبل هذا  التاريخ بثلاثة عشر عاماً كان هتلر قرر أن يغير اسم حزب العمال الألماني  الى حزب العمال الألماني الديمقراطي الاشتراكي،


 معلنا صعود تيار القومية، وقبل هذا التاريخ كان توماس مان قد أصدر روايته الشهيرة"آل بودنبروك"وفيها يتنبأ بانهيار المجتمع الألماني..كان توماس مان قد هاجم صعود هتلر وحزبه من خلال الإنتخابات، فقد كان يرى أن هناك اشتراكية عسكرية في الأفق، كتب في إحدى الصحف :"بنفاق الجماهير..بالكذب على الخصوم..بالألعاب والهدايا..بالتهديدات والضربات..وقبل كل شيء بالأموال.المال هو الذي ينظم العملية لصالح من يملكونه، وتصبح لعبة الانتخابات سابقة الإعداد، وتقدم على أنها تقرير مصير".

كانت رواية توماس مان، تقدم حكاية عائلة باعتبارها قصة المانيا  والصراع الدائر فيها بين المبادئ والمصالح، وتوماس مان يدرك أن السلطة ستصل إلى ايدي مجموعة مغرورة من المغامرين  والجنرالات المتسللين والقادة المزيفين، يعتقد كما كتب في العام 1922 إن أحد هذه النماذج ظهر في شخص ادولف هتلر، كان النازيون كلهم تصميم على إخضاع الثقافة لسيطرتهم، وهو الأمر الذي بدأوا بتنفيذه بالفعل بعد صعود هتلر للسلطة عام 1933، حيث أصبح منظراً مألوفاً  حرق الكتب وطرد أساتذة الجامعة، ففي شهر واحد طُرد ألف وسبعمائة من اساتذة الجامعات بحجة إنهم يساريون، فيما قرر عدد كبير من الأدباء والمفكرين الهجرة خارج ألمانيا هرباً من مضايقات كتائب الشباب بقمصانهم البنية وأشرطة الأذرع المرسوم عليها الصليب المعقوف.
بدأت مخاوف توماس مان تزداد بخصوص عدد من الدفاتر التي خبّأها في درج مكتبه في ميونخ. كانت الدفاتر تحوي يومياته  التي يخشى عليها أن تقع بيد النازيين. وبعد ثلاثة أسابيع من القلق بعث توماس مان مفاتيح الأدراج لأبنه غولو الذي بقي في ميونخ، طالباً منه أن يقوم بشحن تلك الدفاتر بعد ان يضعها في حقيبة محكمة الإغلاق ويرسلها عن طريق القطار يكتب لأبنه :"إنني واثق من حسن تصرفك، وبأنك ستكون حريصاً على سرية الأمر"، في السابع عشر من آذار عام 1933، يرسل الأبن الحقيبة الى محطة القطار بيد أحد معاونيه"هانز هولستنر"الذي اتضح فيما بعد إنه مخبر نازي، والغريب إنه ذهب بها الى محطة القطار بعد أن بعث تقريراً الى الشرطة السياسية، وفي محطة القطار كانت هناك تعليمات من الشرطة الحدودية بتفتيش الحقيبة، فقد كان يعتقد أن بها منشورات سياسية، أما الدفاتر فقد نظر إليها بوصفها مسودة لرواية، توماس مان يتلقى في ذلك الوقت خبراً جديداً، الشرطة السرية تستعد لتفتيش منزله. في الثاني من أيار وبعد انتظار طويل، جاء الخبر القاطع بان الحقيبة موجودة في الأراضي السويسرية يكتب توماس مان :"راحة عميقة وقوية أن تشعر بأنك نجوت من خطر محدق، يصعب وصفه، ولعل مثيله لم يوجد من قبل".
كان حامل جائزة نوبل – حصل توماس مان على الجائزة عام 1929 -، يعد نفسه المانيا يعيش في الخارج،  لكنه بين الحين والاخر يطلق تصريحات ضد نظام الحكم، وصف النازيين  منذ وقت مبكر بانهم  :"أعداء الفكر ولا يهمهم  أن يعلموا أو يتعايشوا مع أية فكرة، بل يفضلون أن يروا للجماهير  سادرة في الغباء، إنهم  يمرغون بالتراب  ويدوسون على كل ما نعرفه  مما له صلة بالحقيقة والكرامة"، لكن برغم ذلك فان كتبه  ماتزال تباع  في المكتبات الألمانية، كانت ثمة مجموعة من نظام الحكم  تريد ترك توماس مان وشأنه، إلا أن غوبلز ظل يثير حفيظة الفوهرر ضد  الكاتب"المشاغب"، وبعد مداولات وخلافات بين أعضاء  الحزب النازي ينتصر الجناح  المتشدد. بعد سنوات وفي العام 1938 تتخذ السلطات الالمانية قراراً بحرق مؤلفات توماس مان ومنعها من التداول.
عندما بلغ توماس مان الثالثة عشرة من عمره عثر في مكتبة والده على نسخة قديمة من كتاب فاوست المطبوع عام 1587، سحرته الحكاية، بعدها قرأ ما كتبه غوته، فقرر أن يؤلف رواية يعطي فيها وجهة نظر إنسان القرن العشرين لشخصية فاوست، ستكون الرواية بعنوان"دكتور فاوستوس"تصدر عام 1947، كان يعيش منفياً في اميركا التي وصل إليها وأراد أن يقدم للعالم شهادته عما جرى خلال الحربيين العالميين اللتين حصدتا أرواح الملايين، يكتب توماس مان في يومياته:"في هذه الرواية أريد أن أقدم بطلاً من زماننا، شخصية تراجيدية، مأساة متنقلة وقوة الشر في عينيه، وقد باتت تحمل آلام العصر وشروره"لكننا في رواية توماس مان لانعثر على فاوست وإنما على خليفة له اسمه"ادريان ليفركون"الذي هو خليط بين شخصية فاوست في الحكاية الشعبية وشخصية الفيلسوف نيتشه الذي كان له الاثر الكبير على توماس مان الروائي والاديب، تتناول الرواية الفترة ما بين عام 1885 السنة التي نشر فيها كتاب نيتشه الشهير هكذا تكلم زرادشت، وتنتهي عام 1945 حيث توقفت الحرب العالمية الثانية باندحار ألمانيا، وكان توماس مان يعتقد إن هذه الفترة كان فيها المجتمع الألماني مريضاً، خسرت فيها المانيا حربين عالميتين، ويشبه توماس مان ما حصل في ألمانيا بما حدث لبطل روايته الموسيقار أدريان ليفركون، إذ أغواه الشيطان ليأخذه الى طريق الهلاك مثلما جر حكام المانيا البلاد الى الموت والدمار والحروب، حيث نجد الراوي وهو أستاذ متقاعد معجب الى حد التقديس بشخصية الموسيقي أدريان ليفركون، وهو نوع من عبادة الشخصية الالمانية، فادريان برغم تفوقه العقلي يقع ضحية الشيطان الذي يمثل الشر، إنه الدكتور فاوستوس وهو يمثل الشر المطلق الذي يقول عنه توماس مان إنه لابد منه"فالعبقرية الخلاقة لا يمكنها أبداً أن تزهر من دون تواطؤ جهنم معها. فالخير لا يصنع إبداعاً".
ونجد توماس مان في الرواية يخاطب معلمه نيتشه في سطور معبرة تلخص لنا فكرة الرواية: إننا لانخلق من العدم شيئاً جديداً، فذلك من شأن الآخرين، إننا نفرّج عن أنفسنا فقط، ونطلق الحرية. إننا ندع الشعور بوطأة النفس والشكوك وسواها تذهب الى الشيطان، فعليك أنت أن تمهد السبيل، فأضرب في الأرض وشق الطريق الى المستقبل، فإذا الصبية يتبعونك، فهم ليسوا بحاجة الى الجنون ليفعلوا ذلك، فجنونك أنت كفاهم شر الجنون، فعلى جنونك يعيشون أصحاء، وعلى أكتافهم تعيش أنت صحيحاً، أفهمت،فانك لن تشق لنفسك الطريق وسط صعاب الزمن، بل إنك تشق الطريق وسط الزمان نفسه".
في فاوست غوته كما في فاوست فاليري ومن بعده توماس مان نحن إزاء بطل لايرضى بما وصل إليه من معرفة وعلم، وكما أن فاوست غوته كان عليه أن يُسلم نفسه للشيطان، فان فاوست مان يضحى بكل وجوده من أجل الإلهام الشيطاني، وبينما ينقذ الحب فاوست غوته، فإن العلاقة مع المرأة تحرم بطل توماس مان من لذه الإحساس بالحب. فاوست غوته ترمز لمصير البشرية، بينما فاوست توماس مان تشير الى محنة الشعب الألماني الذي سلّم نفسه لشعارات النازية"ألمانيا فوق الجميع"وكان مصيره في النهاية الدمار مثل بطل الرواية.
نهيار البرجوازية الاوربية
في السادسة عشر من عمره  يتوفى والده ، ، فيضطر للعمل في إحدى المهن الحرة ، لكن تأليف رواية تروي حكاية عائلته ، كان هاجسه الاكبر ، القصة ستدور عن الصبي "هانو" ابن العائلة البرجوازية اللامعة "بودنبروك" ، ان هذا الصبي كما يخبرنا توماس مان لم يخلق لهذه الحياة ، هانو سيكون محور الرواية والأشخاص الآخرون: العائلة ، الأقارب ، الأصدقاء  سيكونون  الخلفية  والظلال ، هانو يشكل نهاية عائلة  ، عائلة تحتضر ، تمحى من الأرض ، انه لشيء محزن  بالنسبة  للذي عاصر ازدهار هذه العائلة  وتفتحها ، ومصير الصبي هانو هو مصير توماس مان وهو يشاهد ألمانيا تنهار ، سوف لن يروي توماس مان قصة  "هانو " ، بل سيبدأ قبلها بكثير ، سينقب في التاريخ ، سيكون السؤال لماذا يرفض هانو فكرة الاستمرار في الحياة ،  لقد وضع توماس مان لائحة بأسماء الشخصيات، أما صفاتها فسيأخذها من سجلات عائلته ، انه يؤلف رواية أشبه بالتاريخ ، صورة تولستوي يضعها على المكتب يؤطرها بالزهور  والى جانبها نسخة من "الحرب والسلم" ، تحولت غرفته الى آرشيف لتاريخ المانيا ، انه يريد معرفة كل شيء ، سمع مثل صديقه   شبنجلر بموت نيتشه ، كانت الرواية في طريقها الى النهاية ، لكن أسرة "بوندنبروك" لاتريد ان تنهار ، انها تقاوم مصيرها ، لكنها تشيخ ببطء ، كل مقومات اليأس موجودة . عام 1900 يكتب الصفحات الأخيرة ، يقوم بحزمها وإرسالها الى إحدى دور النشر ، في هذه الأثناء يتم استدعاؤه الى الخدمة العسكرية  ، انه لايحب طريقة الجيش في الحياة ، المارشات العسكرية تثير فيه الاشمئزاز ، يصاب بالمرض ، اشبه بكآبة تخللتها حالات من الفرح حين أرسل اليه الناشر رسالة يقول فيها ان الرواية جميلة جداً لكنها طويلة ، ويقترح الناشر اختصارها الى النصف ، اقتراح مرفوض فهو أراد ان يكتب تاريخاً كاملاً لايمكن اختزاله ، قد يكون الناشر محقاً لكنه لن يرضخ لشروطه ، لايمكن الاستغناء عن اية صفحة من صفحات الرواية ، ويعفى توماس مان من الجيش بسبب مرضه ، الناشر يرضخ أمام إصرار المؤلف لتصدر "أسرة بودنبروك" عام 1901 مع عنوان فرعي "سقوط عائلة" ، ويقرأها الشاعر ريلكة فيكتب في إحدى الصحف :"هذه الرواية ستعيش مع الزمن" ، إلا أن الرواية لم تلق  في البداية نجاحاً كبيراً في الأيام الأولى فلم تبع خلال أسابيع سوى نسختين ، وأقل من ألف في سنتها الأولى ، لكنها خلال الحرب العالمية الأولى ستكون على قائمة الأفضل مبيعاً لتصل مبيعاتها الى ثلاثة ملايين ، انها المانيا التي على وشك السقوط  ، يكتب توماس مان بعد سنوات ليجيب على سؤال طرحه عليه  شبنجلر حول نبوءته بتفسخ العالم القديم كما جاء في أسرة بودنبروك :"لم يخطر لي بأي حال ، اني في هذا الكتاب  قد اعطيت  شيئاً هاماً يتخطى حدود الفن وحدود السيرة الذاتية ، واني قد قدمت صورة للحياة في هذه المدينة في القرن التاسع عشر ، أي شيئاً من التاريخ ، ولم يخطر لي أن إنجاز هذا العمل  يعود الى ما يتضمنه في نفسي الآن من التاريخ الذهني  للبرجوازية الألمانية  على وجه الإطلاق ، شيء ثالث لم أتخيله  في اية صورة من الصور ، وهو ان الاهتمام بهذا الكتاب سيتجاوز موضوعياً وذهنياً حدود المانيا وان قصة انحلال عائلة  قد يثير أشجان البرجوازية  وانها قد تتعرف على نفسها في هذا الكتاب من جديد ، وبالاختصار لم اكن حين وضعت هذا الكتاب الالماني من حيث الشكل والموضوع  اني ربما صورت شيئاً من القصة النفسية للبرجوازية الأوروبية".



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية