العدد(4489) الاثنين 19/08/2019       الكهرباء من اهلية الى اجنبية الى حكومية .. كيف أصبحت كهرباء بغداد شركة حكومية في الخمسينيات ؟       في ذكرى تتويج فيصل الاول في 23 اب 1921 التتويج الذي اطاح بأول متصرف لبغداد       في ذكرى وفاته في 17 اب 1942 .. ناجي السويدي رئيسا للوزارة الصامتة الباكية !       كربلاء في عهد الوالي داود باشا       هكذا اختير اول سفير للعراق في موسكو       هل كان موقفه صحيحا؟ حول شهادة مزاحم الباججي امام محكمة الشعب       سر شارع المتنبي       العدد (4487) الخميس 08/08/2019 (خزعل مهدي)       يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه…!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :37
من الضيوف : 37
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26817194
عدد الزيارات اليوم : 9009
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


طرب الجسد.. تحية كاريوكا انموذجا

محمد الحجيري
الغالب في  علاقة تحية بالمثقفين جاء في تفسير المثقفين أنفسهم لفحوى مقالة إدوارد  سعيد. أكد البعض أن اللافت فيه هو الاهتمام بـ«الفن الشعبي»، والاعتناء غير  المسبوق بدراسة الفئات المهمّشة. سعيد زار تحيّة في منزلها في سنواتها  الأخيرة وكتب عنها مقالًا، نشره في جريدة «الحياة»، قائلًا «لم تكن تحيّة  كاريوكا راقصة جميلة فحسب،


 وإنّما كانت فنانة لعبت دورًا مهيمنًا في تشكيل الثقافة المصرية». هناك من حاول التأكيد أنّ سعيد اهتم بنضال تحيّة السياسي لا بجسدها الذي كان وقت الكتابة قد أصبح كيانًا «متحفيًا» وكتلة من الشحم! وهناك من أشار إلى أن صاحب كتاب «الاستشراق» كان يعيد الإعتبار لا إلى الرقص فحسب بل إلى المرأة أيضًا. فهو تعرّف إلى تحيّة يافعًا في القاهرة عام ١٩٥٠ في «كازينو بديعة» (مصابني)، حيث شاهدها ترقص. ليس غريبًا أن يكتب سعيد عن الراقصة المصرية الكبيرة، فشأن المثقف أو المفكر أنْ يكتب عن كل شيّء، أن يؤوّل كل شيّء، والرقص الشّرْقيّ تعبير عن ثقافة شاملة وليس أمرًا عابرًا، والأمور لا تكون في الشكليّات بل في جوهر ما يكتب. وحجة سعيد أنه يكتب عن رمز من رموز الفن والتسلية الشعبية التي كان لها دور في الحياة الفنية العربية، ويحلل لغة الجسد ــ حيث ينتج الجسد لغة بيئته فضلًا عن اهتمامه بأدوار تحية المسرحية والسينمائية والسياسية.
يعتبر إدوّارد سعيد أن تحيّة «أروع راقصة شرقية على الإطلاق»، وأنها «تجسيد لنوع من الإثارة بالغ الخصوصيّة»، مما جعلها «أنعم الراقصات وأبعدهن عن التصريح، كما جعلها في الأفلام المصرية نموذجًا واضحًا أشد الوضوح للمرأة الفاتنة المغويّة التي يفتك سحرها بالناس». بالطبع هناك الكثير من المبالغة في توصيف سعيد لتحيّة تمامًا كالمبالغة في حديثه عن الاستشراق، لكن الجيد أن سعيد ينزع صفة الابتذال عنها، قائلًا إنها تنتمي «إلى عالم النساء التقدميات اللواتي يتفادين الحواجز الاجتماعية أو يزلنها»، بل إنها «تنتمي إلى النسق الذي يسمى «العالمة»، ولقبت بهذا اللقب فعلًا في فيلم «لعبة الست» 1946) ولعبت في حياتها هذا الدور. ويمضي سعيد في مكان آخر: «رشاقتها وأناقتها توحيان بما هو كلاسيكي تمامًا، بل ومهيب يستند في ذلك إلى خبرة بدت واسعة في مجال الرقص: «إن جوهر فن الرقص العربي التقليدي، شأن مصارعة الثيران، ليس في كثرة حركات الراقصة وإنما في قلّتها» و«حدهن المبتدئات أو المقلدات البائسات من يونانيات وأميركيات يواصلن الهزهزة والنطنطة الفظيعة هنا وهناك مما يُحسب «إثارة» وإغراءً حريميًا، فالهدف يتمثّل في إحداث أثر عن طريق الإيحاء أساسًا».
ويستنتج سعيد أن تحيّة تقف في قلب النهضة المصرية إلى جانب نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم وطه حسين وأم كلثوم وعبد الوهاب ونجيب الريحاني. من هنا فإنه يشعر بـ«خيبة أمل» من قيامها ببطولة مسرحية «يحيا الوفد» الهزلية جدًا. وقد اعترفت تحيّة في لقاء مع سعيد بأن آخر أزواجها فايق حلاوة هو الذي ورّطها في تلك المسرحية السيئة التي قام بتأليفها وكانت تفاخر أمام سعيد بأنها كانت، على الدوام، منتمية إلى اليسار الوطني.
وكانت تبريرات سعيد في الكتابة عن تحيّة تنصبّ في أسباب ثلاثة كما رصدها الروائي العراقي علي بدر في مقالة «إدوّارد سعيد وتحيّة كاريوكا: البـوپ آرت وبولطيقيا الجسد في الدراسات ما بعد الكولونيالية». السبب الاول، بروز دراسات الـ«پوپ آرت» والثقافة الشعبية وأبحاث الفن الشعبي العفوي والمجاني كفرع من فروع تيار ما بعد الحداثة، والثاني، بروز تيار ما بعد الكولونيالية في دراسة بولطيقيا الجسد، حيث يكون جسد تحيّة هو السطح الذي تنقش عليه الحوادث التاريخية والسياسية والاجتماعية والثقافية نفسها، والثالث هو الاهتمام الذي أولته النظرية النقدية المعاصرة إلى الكائنات المقموعة والمهمّشة من الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية، مثل النساء والزنوج والفقراء والأقليّات الدينية والعرقية الإثنية.
سيرة
يوم ١٩ فبراير/ شباط عام ١٩٢١ انبعثت الصرخة الأولى لطفلة قدّر لها أن تصبح واحدة من أشهر نساء مصر. كانت فاطمة الزهراء زوجة المعلم محمد علي النيداني قد وضعت طفلة لم تولد في الاسماعيلية، بل في قرية المنزلة حيث ذهبت فاطمة ــ منذ سفر زوجها الى جدة في السعودية ــ لتقيم في بيت أخيها. كان الأب غائبًا يوم ميلاد الطفلة، التي لم ترث عن أمها شيئًا سوى ذلك النمش الكثير والكثيف الذي كان يغطي الوجه واليدين. جاءت الطفلة الى الدنيا وكأنها صورة مصغرة للأب بحسب ما ورد في سيرتها التي كتبها صالح مرسي. ورثت عنه كل شيء، اليدين الكبيرتين، والقدمين الرشيقتين، والقوة، والشخصية المتميزة بالاقتحام دون خوف! والذين تتبعوا حياة تلك الطفلة يعرفون التشابه الغريب بين أخلاقها وأخلاق البحارة ويدهشون له. فهؤلاء الرجال ذوو الطباع الخشنة والقلوب الشديدة الطيبة يقتحمون الأهوال، ويواجهون الأخطار لا لشيء، الا ليصلوا الى الشاطئ حتى إذا ما رست بهم السفينة أيامًا، إنتابهم قلق لا يزول إلا عندما يبارحون الشاطئ من جديد، ويخوضون ملحمة الطبيعة، بحثًا عن شاطئ آخر.
في طفولة تحيّة كانت مصر تفتح عينيها مبهورة على ذلك النجم الذي سطع مع ثورة ١٩١٩: فقلب حال الموسيقى، وفي شهور عديدة، كان يكتسح كل التراث في طريقه. نزل الى الناس، وراح يغني مع المتظاهرين: «بلادي بلادي». وفي تلك الأيام بالذات، كان سيد درويش يستعد لأن يفتح الستار عن أوبريت «العِشرة الطيبة» ونجح في تقديم موسيقى مصرية بحتة بعد عشرات السنين من التتريك‏.‏ وكان توفيق الحكيم يرسي دعائم المسرح المصري وسط موجة من الاقتباس والتمصير‏. وأحمد لطفي السيد يرفع شعار «مصر للمصريين»‏ وليست لغيرهم‏.‏ أما في الرقص فكانت محاولات حكمت فهمي‏‏ لتخليص الرقص من تأثير الراقصات الأجنبيات من أرمن وروم‏.‏
وتلتبس الحكاية في علاقة تحيّة بوالدها. فهو الذي أطلق عليها اسم بدوية نسبة الى السيد بدوي الذي يرقد في ضريحه الشهير في مدينة طنطا. والسيد بدوي أحد أبطال المقاومة أثناء الحروب الصليبية، عرف في التراث الشعبي المصري بأغنية تقول: «الله ... الله... يا بدوي جاب الأسرى» لنجاحه في تهريب الأسرى المسلمين من معسكرات الصليبيين. ينحدر والد تحية من أصول حجازية جاء إلى مصر عبر البحر في قناة السويس. وقد رسا به المقام في مدينة الإسماعيلية ذات الشبه بالمدن الأوروبية. وكان البحر مهنته وعشقه الأول. فكان دائم السفر من ميناء إلى آخر بعيدًا عن الأهل.
تزوج الوالد سبع مرات، آخرها من أرملة شابة اسمها فاطمة الزهراء تنتمي هي الأخرى لأصول حجازية استقرت في مصر على ضفاف بحيرة المنـزلة في الطرف الآخر من بورسعيد، رأس القناة وعمامتها! ويقال إن الأب نحر عجلا لتحية حين ولدت وكانت مدللة بالنسبة إليه، ولكن حين رحل وقعت الواقعة اذ ذاقت المرّ على يد شقيقها. لم تكد تحيّة ترى الحياة حتى فارقها الأب وقد تركها عند جدتها لأبيها لتربيتها وتعليمها، وكانت أقرب الأبناء شبهًا ‏«‏بالأب الراحل» ولهذا فضّلتها الجدّة على سائر الأبناء لأنها تحب أن ترى فيها ابنها الفقيد‏. جاء الأخ الأكبر غير الشقيق واسمه أحمد‏، ليأخذ «بدوية»‏ من أحضان الجدة ويجعل منها خادمة في بيته لزوجته «‏المالطية‏» فخرجت‏ «بدويّة» من المدرسة‏،‏ أو أًخرجت منها.
هكذا تبدأ أولى خطوات تحية على طريق «الثورة‏» و«التمرد»،‏ فلم تجد أمامها غير طريق الهرب إلى الشارع.‏ ينجح الأخ في إعادتها إلى سيطرته‏، ويتفنن مع زوجته «‏المالطية» في تعذيبها، بالكي مرة والضرب أخرى‏، ثم بقصّ الشعر مرة ثالثة‏! الى هذا الحدّ، عانت تحيّة من العنف‏ الأخوي‏. وذات يوم حملت ملابسها‏،‏ وذهبت إلى محطة القطار لتلقي فيه بنفسها وهي لا تحمل من النقود ما يعينها على النجاح هربًا من الأسر.‏ ولم تكن قد بلغت الرابعة عشرة حين وصلت إلى القاهرة، فذهبت إلى شارع‏ عماد الدين‏ بحثًا عن مطربة وراقصة سورية إسمها سعاد محاسن كانت قد رأتها في الإسماعيلية ترقص بين الأطفال فتنبأت لها بمستقبل زاهر في عالم الرقص‏.‏ لم تعثر تحيّة على المطربة السورية في القاهرة، فقد كانت تقدم عروضها في بعض مسارح الإسكندرية‏، فذهبت اليها الى الاسكندرية فعينتها ‏سعاد محاسن «كومبارس» في فرقته في صالة «بيجو بالاس» بمرتب شهري لا يزيد على الجنيهات الثلاثة.
طلبت تحيّة من مصمّم الرقصات الإسباني إيزاك‏ ديكسون‏‏ أن يصمم لها رقصة خاصّة تحقق لها الاستقلال والتميّز عن سائر الراقصات في فرقة بديعة مصابني‏.بعد فترة من التدريب في فرقة سعاد محاسن ذهبت تحية إلى الممثل بشارة واكيم الذي قدمها إلى بديعة مصابني، «ملكة الليل والمسارح آنذاك»، وقد أصبحت الراقصة الأولى في مصر. ولم تكن بديعة مديرة مجرد فرقة فنية، كانت تدير معهدًا لتدريب الفنانين وصقلهم‏‏ ضم فريد الأطرش ومحمد فوزي ومحمد عبد المطلب وعبد العزيز محمود وعبد الغني السيد‏، ومن الراقصات حكمت فهمي وسامية جمال، ومن الموسيقيين محمود الشريف الذي تزوج من أم كلثوم فيما بعد‏.‏ سوف تكوّن تحيّة مع سامية جمال ثنائيًا رائعًا في تاريخ الرقص. استعانت سامية ببعض أنماط الرقص الغربي وأدخلتها إلى الرقص الشّرْقيّ، وسمّي رقصها برقص الخيول، وهي تكتسح المسرح من أوله لآخره، «كأنها تطير» بتعبير الكاتب أنيس منصور. في المقابل طلبت تحيّة من مصمّم الرقصات الإسباني إيزاك‏ ديكسون‏‏ أن يصمم لها رقصة خاصّة تحقق لها الاستقلال والتميّز عن سائر الراقصات في فرقة بديعة مصابني‏.‏ استلهم الإسباني رقصة الـ«كاريوكا»‏ من التراث الشعبي البرازيلي وقد عرضت في أحد الأفلام الأميركية بدُور السينما المصرية‏.‏ وما أن ظهرت‏‏ تحيّة‏‏ في تلك الرقصة حتى اشتهرت باسم راقصة‏ الـ«كاريوكا‏» يهتف رواد «كازينو بديعة» كل ليلة في طلبها‏،‏ فكانت أول راقصة مصرية تحمل اسم إحدى الرقصات‏ التي تؤديها.‏ أما اسم تحيّة فقد منحته لها بديعة مصابني‏، لتعرف في الأوساط الفنية والصحافية باسم‏‏ تحيّة كاريوكا‏.
تعلمّت تحيّة رقصة «الكلاكيت» من الفنان روجيه، والرقص الشّرْقيّ من الراقصة المصرية حورية محمد، والصاجات من نوسة والدة الراقصة نبوية مصطفى. وعملت على إعادة الـهارمونيا الشّرْقيّة القديمة في الرقص، وهو الأسلوب الذي تأسست عليه مدرسة كاملة، في مقابل مدرسة سامية جمال الإيقاعية.
وتحيّة التي جعلت من الرقص الشرقي تعبيرًا عن الجسد، تلتمع في عينيها ابتسامة دائمة. كتب عنها صاحب «الاستشراق»: «ما من مرة شاهدتها ترقص في الأفلام الخمسة والعشرين أو الثلاثين التي شاهدتها لها إلا وكنت أعثر على تلك البسمة» إنها «رمز لتميّز تحية في تلك الثقافة». ويمضي واصفًا تلك البسمة بأنها «نقطة ثابتة في عالم قُلَّب». ويروي المخرج صلاح أبو سيف الذي أخرج لها أشهر أفلامها «شباب امرأة» أن هذه الابتسامة الدائمة كانت تخلق له أحيانًا مشكلة كبيرة: «حتى في لحظات غضبِّها، كانت عيناها تبتسمان».
ولتحية باع طويل في المعترك السياسي، فوالدها قضى بعض الوقت في المعتقلات، وعمّها قتل على يد الانكليز. وكان لها نشاط مع الفدائيين المصريين في الخمسينيات عرفت خلاله أنور السادات، وقد ظل مختبئًا بمعرفة الفدائيين لفترة طويلة. وكانت تحية من ضمن من ساعده على الهرب. وفي لقاء لها به عام ١٩٧٨ وهو رئيس جمهورية، قال لها: «إني كنت أعمل مع شقيقك»، يقصد في العمل الفدائي. هنا وقفت تحية وقالت: «لا يا ريّس. أنت كنت هربان». فضحك السادات!
كانت قريبة من المثقفين والسياسيين المعارضين والكتّاب اليساريين، بل انها انخرطت في «الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني» الشيوعية (حدتو).وبالرغم من أنها رقصت أمام الملك فاروق على أنغام أغنية «غنيلي شوي شوي» لأم كلثوم في قصر «عابدين»، إلا أنّها كانت قريبة من المثقفين والسياسيين المعارضين والكتّاب اليساريين، بل انها انخرطت في «الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني» الشيوعية (حدتو). وحين كان الصحافي صلاح حافظ مطاردًا من المباحث العامة في الخمسينيات لانتمائه اليساري، خبأته تحية في مخبأ سري في بيتها. ويروي صلاح حافظ عن تلك الحادثة: وقعت في هوى تحية ودفعني ذلك إلى طلب يدها لكنها ابتسمت لي ابتسامتها الساحرة وهي تقول: إذهب يابني إلى أصحابك، الدنيا أمامك، لا تلتفت إلى الوراء.
لما قامت ثورة ٢٣ يوليو ١٩٥٢ قالت جملتها الشهيرة «ذهب فاروق وهايِجي بعده فواريق» وهي العبارة التي دفعت ثمنها مائة يوم حبسًا في سجن الاستئناف بعد أن اتهمت مع زوجها مصطفى كمال صدقي بالانخراط في تنظيم سياسي يساري معادٍ للثورة. وعندما تردد عليها المخرج حلمي رفلة لزيارتها ألقي القبض عليه. وفي السجن أطلقت على نفسها لقب «عباس» وهو اسم حركي كان يناديها به زوارها. ومثلما ثارت خارج الأسوار، أعلنت الغضب بداخل السجن ضد التعذيب والاشغال الشاقة.
ولم يقتصر نشاط تحية على السياسة، كانت موصوفة بـ«الجدعنه». رفضت أن ترقص أمام الزعيم التركي أتاتورك لأنه أهان السفير المصري أمامها. وفي إحدى المرات جلس أحد الأشخاص على طاولته في «كازينو بديعة»، وبهره رقص تحيّة، لكنه تطاول عليها، فصفعته وعندما نهرها الأصدقاء قائلين: «هذا أمير من الأسرة المالكة»، ردّت متحدية «وأنا رقّاصة من الأسرة الراقصة».
وفي بدايات عبد الحليم حافظ كانت تحية تعمل بجواره في المسرح نفسه. وعندما قدّم أغنية لم تعجب الجمهور قذفوه بالطماطم فنهره صاحب المسرح وهدّده بالطرد. لكن تحية صرخت في وجهه قائلة «لو عبد الحليم خرج هاخرج معاه» فلاذ صاحب المسرح بالصمت. ثم أعطت عبدالحليم نقودا ليشتري «بدلة جديدة» بعد أن لوّث الجمهور «بدلته» بالطماطم. ويروي سليمان الحكيم أن تحية عندما ذهبت إلى مهرجان «كان» السينمائي الدولي سنة ١٩٥٦، لاحظت تجاهل وسائل الإعلام للوفد المصري وبعد أن لبست «الملاية اللف» وجذبت الأنظار جلست في حفل غداء في جوار الممثلة الأميركية العالمية سوزان هيوارد ولما فتحت هذه موضوع إسرائيل كادت تحية أن تأكلها بأسنانها وعندما حاول الممثل الأميركي داني كاي أن يدافع عن زميلته بصقت في وجهه فأسرع في الفرار من أمامها. وبعد هذه الواقعة منحها الرئيس جمال عبدالناصر جائزة الدولة عن فيلم «شباب امرأة».
عام ١٩٦٨ أصدر وزير الداخلية المصري شعراوي جمعة قرارًا بمنع عرض مسرحية «كدابين الزفة». فقررت تحيّة الاعتصام والاضراب عن الطعام الى ان رفع قرار المنع بعد حذف ما يقرب من نصف النص. وفي أعقاب قرار أنور السادات طرد الخبراء السوفييات، العام ١٩٧٢، قدّمت تحيّة بالتعاون مع زوجها فايز حلاوة مسرحية «يحيا الوفد» التي حوت انتقادًا صريحًا لعبد الناصر وسياساته فاتهمت بأنها قدمت المسرحية دعاية للسادات. وتزعمت تحيّة تظاهرة الفنانين التي توجهت إلى القصر الجمهوري في عهد الرئيس حسني مبارك للاحتجاج على تعديل قانون ١٠٢ الخاص بالنقابات الفنية، وأعلنت وزملاؤها إضرابا عن الطعام لم ينته إلا بعد موافقة الرئيس على مطالبهم. تربعت تحيّة لعقود على عرش الرقص في مصر. ومثلّت في ١١٧ فيلمًا روائيًا وفي عدة ادوار مسرحية. وتزوجت أكثر من ١٢ مرّة (تجاوزت النجمة اللبنانية صباح في عدد الأزواج). وفي نهاية حياتها اعتكفت في المساجد وتلقّبت بـ«الحجة» واكتفت بورع العجائز الذين يرتقون معارج العمر الأخيرة بنسيج من حكمة النهاية والاكتفاء الذي يبلغ مرتبة العشق.
عن مجلة بدايات 2012



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية