العدد(4489) الاثنين 19/08/2019       الكهرباء من اهلية الى اجنبية الى حكومية .. كيف أصبحت كهرباء بغداد شركة حكومية في الخمسينيات ؟       في ذكرى تتويج فيصل الاول في 23 اب 1921 التتويج الذي اطاح بأول متصرف لبغداد       في ذكرى وفاته في 17 اب 1942 .. ناجي السويدي رئيسا للوزارة الصامتة الباكية !       كربلاء في عهد الوالي داود باشا       هكذا اختير اول سفير للعراق في موسكو       هل كان موقفه صحيحا؟ حول شهادة مزاحم الباججي امام محكمة الشعب       سر شارع المتنبي       العدد (4487) الخميس 08/08/2019 (خزعل مهدي)       يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه…!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :40
من الضيوف : 40
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26817178
عدد الزيارات اليوم : 8993
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


حكايتي مع الأعسم

د. منذر جلوب
في الثمانينات  من القرن الماضي كانت الحرب العراقية الإيرانية في أوج استعارها. وللحروب  فوائد جمة للحكام. فهي فضلا عن صناعة رموز وأبطال زائفين تنفع في تصفية  الأبطال الحقيقيين. فكم من مرة حصل طباخ الآمر أو مراسله على نوط الشجاعة،  وأعدم المعترض أو صاحب الفكرة والضمير بتهمة الخيانة وكم من شجاع ملؤا جسده  بالرصاص بتهمة الجبن.


 والحرب فرصة للتافهين المتملقين ان يمحوا الفروقات بين حب الوطن وبين الصعود على اشلاء ابناء الوطن الحقيقيين.
في ذلك الوقت وجدت النخبة المثقفة من علماء وشعراء وتربويون وطلبة جامعات وأساتذة، وجدوا أنفسهم بين خيارات بائسة. فأنت إما أن تصبح مع الحاكم رغم وضوح الهاوية التي يقود إليها البلد أو أن تصبح ضد الحاكم فتسحقك آلته العنيفة قتلا أو سجنا وتنكيلا بعائلتك وأقربائك حتى الدرجة الرابعة (لحد الآن ما فاهم الدرجة الرابعة وين حدهه)، أو تحاول أن تتجنب هذين الخيارين بأن تعرض نفسك على أنك محايد على أتفه أنواع الحياد بأن تكون بليدا خاملا مزويا عن أي نشاط ثقافي أو اجتماعي لعلك تفلح أن تفوز بنسيان الجلاوزة، وقلما تفلح بذلك.
عندها انتقلت طالبا في قسم الفلسفة في كلية الاداب جامعة بغداد وكان الأستاذ الدكتور عبد الأمير الأعسم أبرز الأشخاص النشطين والفاعلين في القسم، على الرغم من أنه ما كان رئيس قسم ولا مقررا.
كان مختالا مثل طاووس، متكبرا مثل نسر، وفخما مثل قصور الملوك. في عام 1985 كان الأعسم هو المسؤول الحزبي في قسم الفلسفة. اصطدمت معه ورفعت صوتي عليه بنزق يدعو للقلق. فقد كان بامكانه أن يضعني بين براثن ضباط أمن الكلية النهمين من أمثال رفيق رياض ورفيق رزاق ورفيق مطاع والقائمة الطويلة من العلنيين والسريين. سبب الصدام أن الأعسم ألح بشدة أن أوقع على تسجيل اسمي مؤيدا في حزب البعث وهو أمر كنت أراني بعيدا عنه. أمعن الأعسم بالمضايقة في كل مناسبة وفي غير مناسبة وأمعنت في التمرد عليه والتطاول عليه أمام (اللوكية) وصغار الوكلاء من الطلبة إلى حد التجريح، مع علمي أنهم يتبرعون بنقل الكلام إليه، وهذا ديدن اللوكية وبهجتهم وغاية وجودهم على مر العصور. كان طيشا مني (كنت دون العشرين) حسبته شجاعة وتباهيا أمام زملائي من الجنس اللطيف والجنس القبيح. فقد كان بمقدور الأعسم أن يخفي ضوء الشمس عني إلى ما شاء الله. مع هذا فقد استمر بالالحاح متكبرا كأنه يريد أن ينعم علي بوضع اسمي في قوائم البعثيين، موحيا أن مسألة التوقيع مسألة شكلية لا تعني شيئا والامتناع عنها فيه خطورة أن أحسب على أعداء الحزب والثورة والقائد خصوصا أن كوني من مدينة النجف يعد بمثابة خلل جيني في حسابات ذاك الوقت.
وفي وقتنا هذا تحسن هذا الجين شريطة وجود جين آخر هو جين معرفة من أين تؤكل الكتف، وهو جين في حرب مع جين الشرف.
ما علينه.
مما أثار استغرابي أن الأعسم على الرغم من الحاحه على التسجيل في الحزب، كان يتحدث عن كل شيء إلا عن الحزب والقائد. كان يتحدث عن سهولة المجيء للاجتماع والخفارات وقضاء وقت ممتع مع الاصدقاء ومفيد من الناحية العلمية لكوننا كلنا طلبة وسيكون بوسعنا أن نأتي بكتبنا معنا ونذاكر ويقوم هو بالاشراف على تلك المذاكرة طوال الليل!! هكذا كان يحاول تسويق التسجيل بالحزب وحضور الاجتماعات والخفارات الليلية في الفرقة.
 عندها حسبت أن الأعسم من بين أفراد الفئة المثقفة التي اختارت أن تكون مع الحاكم إما اقتناعا بجودته أو رغبة بحضوة من سلطة أو مال.
ودارت السنوات وقضيت آخر سنتين في البكلوريوس تحت مراقبة الجهاز الأمني في الكلية، خف الحاح الأعسم قليلا، لكنه قال لي أن أبتعد عن عدد من الأصدقاء أنهم (دون المستوى)، حتى تخرجت ولم أعتقل وهو أمر كان مثار استغراب الذين حولي من الصحاب وحسبتها حسن حظ حالفني وخذل عددا من صحابي الذين أعدم بعض منهم وسجن بعض (لم يكن أي من هؤلاء من قسم الفلسفة، فلا أتذكر أن شخصا أعتقل من قسمنا في فترة سلطة الأعسم الحزبية). في حينها فسرت أن الاعسم إنما قصد الذين تم اعتقالهم أنهم (دون المستوى)، ولم يدر في خلدي أنه ربما قصد بعض أصحابنا الاخرين الناجين الذين كتبوا التقارير عن أولئك، حتى التقيت بأستاذ آخر في الإمارات بعد السقوط فأخبرني أن الذين كانوا يكتبون عنا هم أصدقاؤنا المقربون الفقراء المسحوقون المتضررون من النظام الخائفون منه، فيحاولون إثبات ولائهم من خلال كتابة التقارير. وبقي في خلدي أن الأعسم كان مسؤولا عما لحق بي من حيف وقهر لا أرغب بتذكره.
وفي عام 1991 حين حدثت الانتفاضة سمعت أن الثوار هجموا على مقر إقامة الأعسم في النجف حيث كان عميدا لكلية الفقه، يريدون محاكمته على طريقة المحاكمات الميدانية السريعة التي تحدث في كل الثورات، وحدثت لكثير من البعثيين فقتل وأحرق عدد منهم، لكن الثوار لم يجدوا الأعسم. في وقتها شعرت بالأسف لأنه أفلت من ذلك الموت المحقق الذي كان جديرا بكل ظالم جلاد.
وبقيت لا أحبه حتى حين أكملت رسالتي للدكتوراه وقد فرض نفسه مشرفا علي من بين زملائي، مستخدما سلطته كعميد. كنت أقدر امكانياته العلمية الكبيرة، لكني ما كنت أحب تسلطه القاسي كأنه أب قروي.
وكمشرف كان متابعا مدققا يهتم بتحليل النصوص ومناقشة الأفكار وإعادة ترجمة ما أقتبسه من مصادر باللغات الأجنبية، وصولا إلى تعديل موضع الفارزة والنقطة. ولم يعترض حين نقضت بعض آرائه وقلت عنها خاطئة ضمن أطروحة يشرف عليها، وهذا لم يحدث مع غيره في الجامعات العراقية على الأقل. كان يدعوني الى بيته أو الى مكتبه ببساطة المهني لا بتكلف المتصنع الذي يريد الناس ان تقول عنه (خوش آدمي). والحق أن الأعسم لم يكن يعنيه أن يقول عنه أحد (خوش آدمي). وبين الاكبار لجهده في الإشراف وعلميته وبين بغضي لارتباطه بالسلطة وضيوفه السمجين المخيفين من البعثيين كان لابد لي من احترامه ذلك الاحترام الذي يفرضه على الجميع. وبعد أن صار مشرفي وحتى أكملت أطروحتي للدكتوراه وبعدها، لم يعد ممكنا أن أبدي أي انتقاد عليه في العلن لأن ذلك سيكون قدحا بي، وتلك من الأخلاقيات التي أتمنى أن نورثها لطلبتنا.
وطول الوقت لم ألحظ ابتعاد الأعسم عن كلمات المديح للنظام وأنه لم يكتب كتابا ولا مقالة ولا سطرا في ذلك السياق، ولم يستخدم سلطاته للإضرار بأي شخص ممن كانوا يحوكون الدسائس ضده، شأن الإمعات التي تحارب الناجحين والمنجزين. وهو بهذا كان كبيرا مختلفا عن صعاليك الفلسفة وخنافس الإدارة التي تتسلق خزف تلك القذارة وتمارس سقوطها قبل السقوط وبعده. لم ألحظ احتمال أن يكون الاعسم من بين المثقفين قد اختار أن ينخرط بالنظام الحاكم، طالما كانت مواجهته لا مجدية بل خاسرة بحكم الوضع الدولي حينها، كي يخدم النظام التعليمي والحركة الفلسفية فيسهم في بناء جامعة الكوفة وبيت الحكمة وعدد من الجمعيات العلمية واقامة مؤتمرات علمية قل نظيرها.
هاجرت من العراق وعشت في بريطانيا، وفي سنة 2001، في مدينة لندن التقيت بإحدى السيدات الفاضلات من التدريسيات في قسم الفلسفة (لست متأكدا من موافقتها على ذكر اسمها لذا أغفله)، وكان من تشعبات الحديث وذكريات قسم الفلسفة وطلبته واساتذته وما حدث لي في الثمانينات من شد مع الاجهزة الأمنية، وحرمان من الدراسات العليا ردحا من الزمن، أن أفشت إلي تلك السيدة بمعلومة صادمة. قالت:
 ــــــــ كان الموقف خطيرا، الحمد لله على سلامتك، لأنه في أحد الأيام من عام 1985، ، وكنا أنا والاعسم غرفة التدريسيين نفسها. جاء رجال الأمن للقسم وتحدثوا للأعسم بموضوع يتعلق بالطالب منذر جلوب (كانت طريقة عمل أجهزة الأمن أنهم يأتمرون بأمر الحزب، فالحزب في نهاية المطاف هو الذي يحكم البلد وهو المؤسسة الأمنية الأكبر)، ودار الحديث مع الأعسم عنك إذ لابد أن يكون الحزب ممثلا فيه موافقا على الاعتقال، عندها سمعت الأعسم يقول لهم (والحديث للسيدة الفاضلة): لا..... لا...... هذا خوش ولد، وماعنده شي، وطالب كلش مجتهد، آني زين أعرفه، ومتأكد منه، وراح أسويه بعثي.... هاي شنوو.... أصلا هذا يفيد الحزب والثورة، بس هو مطول لحيته لأن صديقته تكله لحيتك حلوة. (كانت اللحية في الثمانينات في سنوات الحرب مع إيران التي يحكمها ملتحون يريدون تصدير ثورتهم للعراق واسقاط نظامه، علامة أولية على تعاطف صاحبها مع الأعداء) ثم (تكمل السيدة حديثها) وقع لهم على أوراق بأيديهم وذهبوا من القسم.
عند سماعي لهذه المعلومة اختنقنت من الشعور بالعار الذي انتابني، كم شعرت بالخزي أمام نفسي وأمام الله؟ كم من الممكن أن نكون مخطئين؟ وكم كان كثيفا ذلك الدخان الذي لف الحقائق؟ كم أشعر الآن بالأسى والرغبة بالبكاء إذ أتذكر أني كنت أكره شخصا وأتمنى له الموت الشنيع، وهو نفسه الذي حماني من دون مقابل ومن دون تبجح ولم يخبرني بموقفه ذاك، ولم يعلم أن شخصا ما أخبرني، حتى مماته؟
لقد كانت في نفسه قوة كبيرة لا يحتاج معها أن يقول أحد عنه (خوش آدمي).
ذلك هو الاعسم الذي أحببته، والذي انزوى بعد السقوط محافظا على كرامته إذ أدرك أن الزمان دار، ولم تكن فيه مهانة الصغار الراكبين كل موجة فعادوا إلى الجامعات أساتذة متمرسين بكتابة التقارير والرقص على كل أنواع الأناشيد سواء أكانت لقادسية صدام أو لمعركة كربلاء، لا فرق عندهم.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية