القتل على الهوية.. " الوطنية "..!       الثلاثاء 2019/ 22/11 (انتفاضة تشرين 2019)       مفوضية حقوق الإنسان توثق انتهاكات جديدة ضد المتظاهرين: استمرار القتل والاختطاف!       ساحة التحرير.. عراق مصغر       تقرير أممي       مشاهدات من ساحة التحرير..يكتبها سعدون محسن ضمد       شذرات احتجاجية       قنابل دخان ورصاص حي..عملية اقتحام "فاشلة" على جسري السنك والأحرار لفض الاحتجاجات       محامون "متطوعون" للدفاع عن المتظاهرين المعتقلين       الـ"تك تك": الملاك الحارس لشباب الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :49
من الضيوف : 49
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 28693605
عدد الزيارات اليوم : 17096
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


روبرت كولدفاي .. مكتشف بابل

اعداد : سناء القمر
درس روبرت  كولدفاي الهندسة المعمارية، وعلم الآثار، وتاريخ الفن في برلين وميونيخ  وفيينا، وكان أحد أهم بناة تقاليد العمل الألمانية في الآثار، وهي أولى  التقاليد العلمية في تاريخ العمل الأثري، إذ اتسمت بطابع تنظيمي في التحري  والاستكشاف والتوثيق والتسجيل وتصوير ما تمّ الكشف عنه من آثار بغضّ النظر  عن حجمها وماهيتها، بحيث غدت طرائقه وأساليبه أجروميّة التنقيب الأثري لمن  بعده من المنقّبين والمكتشفين.


أسّس مع فيلهلم دوربفيلد خليفة هاينريش شليمان بحوث تاريخ البناء الفني والمعماري للمباني الأثرية، وبدأت رحلاته البحثية الأولى سنة 1882، فنقّب في جزيرة ليسبوس اليونانية مع المستشرق برنارد مورتيز، وسافر إلى بلاد ما بين النهرين أول مرة عام 1887، وأجرى تحقيقاً أوّلياً عن المدن السومرية في جنوب شرق تركيا، وأجرى حفريات في مدينة سامال الآرامية، ثم درس مع أوتو بوتششتاين ما بين  1892و 1894 المعابد في مدن المستعمرات اليونانية في جنوب إيطاليا وصقلية، وفي عام 1894 حصل على الدكتوراه الفخرية لتحقيقاته الأثرية من جامعة فرايبورغ.

بدأ كولدفاي سنة 1899 حفريات بابل، واستمرت إلى سنة 1917 سنة الغزو البريطاني لبغداد، وخلال هذه المدة انهمك في العمل بلا انقطاع ولا ملل، وتمكّن من إحراز أهم الكشوفات الأثرية، وعلى رأسها اكتشافه بوابة عشتار الشهيرة المخصَّصة في الأصل للإلهة البابلية عشتار، والتي نُقلت إلى متحف بيرغامون في برلين.
ستقرّ كولدفاي بعد عودته من العراق في برلين، وعمل مسؤولاً عن الشؤون الخارجية لمتاحف برلين سنة 1921، وتوفي بعد معاناة مريرة مع المرض سنة 1925.
لقد مرّت قبل كولدفاي قوافل من المنقبين والمكتشفين الأثريين الغربيين، ككلوديوس ريتش، وأوستن هنري لايار، وجورج سميث، وكانت بصمتهم مهمة، واكتشافاتهم مذهلة، غير أنّهم جميعاً لم يرتقوا إلى الضوابط التي قعّدها كولدفاي، فقد أضرّت أعمالهم بالمواقع الأثرية ضرراً بالغاً، لأنّ اهتمامهم انصبّ أولاً وأخيراً على مجرد الكشف وحيازة اللقى الأثرية، وليس على صيانة الموقع نفسه، وحمايته من عوادي أيدي المنقّبين.
ولد كولدفاي في مدينة بلانكنبورغ في ألمانيا ومات في برلين في عمر 70 سنة، تمكن هذا الباحث من إكتشاف بوابة عشتار، التي قام بنقلها إلى ألمانيا، كما تمكن من تحديد موقع الجنائن المعلقة في بابل و التي بنيت في سنة 580 ق م، كما تمكن من تحديد موقع زقورة إيتيمينانكي، وأكتشف عدة ألواح أثرية تتكلم عن بابل. ولد في 10 سبتمبر 1855 وتوفي 4 فبراير1925 .



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية