القتل على الهوية.. " الوطنية "..!       الثلاثاء 2019/ 22/11 (انتفاضة تشرين 2019)       مفوضية حقوق الإنسان توثق انتهاكات جديدة ضد المتظاهرين: استمرار القتل والاختطاف!       ساحة التحرير.. عراق مصغر       تقرير أممي       مشاهدات من ساحة التحرير..يكتبها سعدون محسن ضمد       شذرات احتجاجية       قنابل دخان ورصاص حي..عملية اقتحام "فاشلة" على جسري السنك والأحرار لفض الاحتجاجات       محامون "متطوعون" للدفاع عن المتظاهرين المعتقلين       الـ"تك تك": الملاك الحارس لشباب الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :54
من الضيوف : 54
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 28694124
عدد الزيارات اليوم : 30
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


لم يعد لأدغار ألان بو مَن ينادمه!

  ترجمة / عادل العامل

 للسنة  الثالثة على التوالي، لوحظ أن "نديم بو" الغامض ــ الذي ظل يدشّن  بانتظام ذكرى ميلاد الكاتب و الشاعر الأميركي الشهير أدغار ألان بو بهدية  من ثلاث وردات وزجاجة كونياك ــ قد أخفق في القيام برحلته الليلية إلى ضريح  الكاتب الأصلي في بالتيمور، فيما يبدو أنه نهاية لتقليد استمر لأكثر من  نصف قرن.


والمعروف أن يوم 19 كانون الثاني هو الذكرى السنوية لميلاد بو ( 19/1/1809 ــ 7/ 10/ 1849 )، بو الذي ساهم في اختراع أنواع الغموض، و القصص العلمي، و الرعب في الأدب. وإذا كان كتّاب مثل لي تشايلد، و رَي برادبيري، و ستيفن كنغ أسوداً أدبية الآن، فذلك لأنهم يتتبعون الآثار التي خلَّفها أولاً بو، الذي مات في بالتيمور و هو شاب بعمر 40 عاما.وكان شخصٌ مجهول الهوية يقوم سنوياً ــ يقال أنه يرتدي الأسود مع وشاح و قبعة عريضة الحافة ــ بزيارة ضريح بو و وضع ثلاث أوراد و نصف زجاجة كونياك عند قبره.وفي الوقت الذي يخالط الشك السبب في موت بو، فمن المرجح أن الإدمان على الكحول كان عاملاً مساهماً، إلى جانب جملة من الظروف الأخرى بضمنها الإصابة بالسل والقلب المحطّم.و إذا ما أثبت العلم يوماً ما أنها ليست هي الأسباب في موت بو، الذي كان يكتب بالتقليد الرومانسي الأميركي المبكر، فإن من المحتمل أن يطالب محبّو الكاتب بأن يتضمنهم ذلك بأية حال. فهكذا كان فهم الكاتب الطويل المعاناة في تخيّله أجيالاً من القرّاء. و قد تضمن جزء من ذلك الإدراك غموض " نديم بو " الآنف الذكر. فقد وردت تقارير عن مشاهدات و هدايا أولاً في وقت مبكر، في عام 1950. و لم تعد هناك زيارات في عامي 2010 و 2011، و مرت الذكرى للسنة الثالثة من دون سحر الورد و المشروب الكحولي. وقد صرّح جيف جيروم، وصي المدينة على منزل و متحف أدغار ألان بو، للمراسلين ذلك اليوم ، في مقابلة هاتفية، أن تلك الزيارات لن تحدث مرة أخرى كما يبدو، " و قد أذعنتً نفسي تقريباً لفكرة أنها قد انتهت، و كنت أعرف أن الخاتمة قادمة و من نوع الهبوط المفاجيء "، كما قال جيروم الذي ظل أميناً لبيت بو منذ عام 1979.كان بو قد ولد في بوستن، و عُرف بأسفاره و عيشه في أماكن عديدة، بما في ذلك برونكس (حيث يوجد بيت آخر لبو، إضافةً إلى أن هناك حانة تسمى باستحقاق "زاوية بو الدافئة"). كما أن هناك في مانهاتن شارعاً باسمه لأنه عاش هناك في مجمع الجانب الغربي. وعاش أيضاً في لندن، و فيلادلففيا، و ريتشموند قبل أن يموت في بالتيمور عام 1849.

عن / Times Angeles  Los



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية