العدد (4457) الاربعاء 26/06/2019 (إمام عبد الفتاح إمام)       إمام عبد الفتاح إمام.. العيش مع الفلسفة والديمقراطية       إمام عبد الفتاح إمام.. هموم الهيجلي الأخير       إمام عبد الفتاح إمام ونظرية الحاكم المستبد       إمام عبد الفتاح إمام في الخالدين       خدام الفلسفة: إمام عبد الفتاح إمام       إمــــــام.. فيلسوف هيجلي عربي       العدد(4455) الاثنين 24/06/2019       الملكة عالية واسرتها وفاة الاميرة جليلة .. إنتحار ام ماذا ؟       في 26 حزيران 1948 عندما اصبح مزاحم الباجه جي رئيسا للوزراء    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :39
من الضيوف : 39
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 25941440
عدد الزيارات اليوم : 2298
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


عبد الرزاق الصافي... أيقونة عراقية أصيلة…

  حسان عاكف
لقائي الاول به  كان عام ١٩٧٤ في مطبعة دار الرواد في بارك السعدون حيث كانت تطبع جريدة  ”طريق الشعب“. يومها كنت في مختصة للعمل النقابي لذوي المهن الطبية  والصحية. وفي واحدة من اجتماعات المختصة حينها صغنا مذكرة الى نقابة  الاطباء مطالبين إياها بالتدخل لاطلاق سراح «زميلنا دكتور فارس رحيم» من  معتقلات الديمقراطي الكردستاني في منطقة حلبچة، حيث كانت علاقة البارتي  بحزبنا حينها تمر بواحدة من أسوأ اوقاتها.


ونحن متوجهون من ساحة الواثق في العلوية الى مقر النقابة في المنصور استأذن زميلنا د. غالب العاني للمرور الى المطبعة لانجاز مهمة سريعة له هناك.

خلال جلوسنا في غرفة الضيوف دخل علينا عبد الرزاق الصافي، مترجم ”القاموس السياسي“ ورئيس تحرير حبيبتنا الجريدة، بقامته الفارهة ووسامته المعروفة باسما مرحبا، وجلس ليشرب الشاي معنا، حين عرف بمهمتنا ابتسم وقال : يؤسفني اني ساريحكم واوفر عليكم عناء الذهاب الى نقابة الاطباء التي لا علاقة لها بالموضوع !، فدكتور فارس رحيم هو ليس طبيبا بل من الكوادر الطبية الوسطية، لكن العادة في كردستان، خصوصا في اريافها ان تطلق صفة الدكتور على كل من يرتبط عمله بمستشفي او مستوصف ويرتدي الصدرية البيضاء. وهكذا اجهض ابو مخلص في اول لقاء لي معه مهمتنا الحزبية المهنية، التي سيكلف بها زملاء آخرين من نقابة د. فارس.
لقائي الثاني به مع مجموعة من الاصدقاء كان عابرا ايضا، وكان هذا في اوائل الثمانينيات في المركز الثقافي السوفيتي في دمشق حيث كان مهرجان لاسبوع الافلام السوفيتية.
بعد ذلك كرت سبحة لقاءاتنا واتصالاتنا في دمشق، ومعها توطدت علاقاتنا ببعض. وماأزال اذكر وصيته وهو يودعني لحضور اول تمثيل رسمي لي للحزب في اجتماع للاحزاب الوطنية والقومية التقدمية العربية عن ”الوحدة العربية“ في ليبيا؛ قال لي وهو يصافحني؛ لا تبخل باستخدام لقب ”الدكتور“، لمصلحة الحزب وليس لمصلحة شخصية، وتصرف بأعتبارك ممثلا لواحد من اهم الاحزاب المساهمة في المؤتمر..
خلال العقود التالية ورغم توطد علاقتنا الشخصية والعائلية حتى بتنا صديقين بقدر ما نحن رفيقين لا بل اكثر احيانا، لكني حتى اللحظة لا استطيع ان اتعامل معه الا تعامل استاذ تتلمذت على كتاباته ومواقفه وتواضعه وسلوكه الانساني الجميل، وباعتباره واحدا من اعمدة الحزب ورجاله الموصوفين على مدى عقود.
رفقتي له وعملنا المشترك في الجبل وشقلاوة في النصف الثاني من عقد الثمانينيات وكامل عقد التسعينيات حتى عام ٢٠٠١ مليئة بالتجارب والدروس السياسية والاجتماعية والانسانية، التي يمكن كتابة مئات الصفحات عنها.
ربما الكثير من الاصدقاء يتذكرون كيف ان عبد الرزاق الصافي كان ضمن آخر الشيوعيين الشجعان الذين واصلوا في ربيع عام ١٩٧٩ العمل لمواصلة إصدار ”طريق الشعب“ بشجاعة الفرسان في تلك الظروف البوليسية السوداء. كما اظن ان قصة تمويه تحركاته على رجال الامن الذين كانوا يلازمونه كظله في بغداد في تلك الايام المدلهمة بالخطوب، واختفائه عنهم في اليوم الاخير للملاحقة، هذه القصة معروفة للكثيرين. ربما يكون فصلها الثاني الذي تمثل بظهوره المفاجيء في افغانستان، بعد غيبته في بغداد هو المجهول بالنسبة للكثيرين منا.
كثيرة هي الاحداث والمفارقات التي يمكن سردها عن ابو مخلص من قبل الذين رافقوه وزاملوه خلال العقود العديدة من حياته، وهي لوحدها بحاجة الى كتاب جديد الى جانب ما اصدره من مذكراته السياسية, التي ضمنها بداية تكوينه السياسي في مدينته كربلاء، ثم نضالاته في عقد الخمسينيات في بغداد والبصرة واعتقاله وطرده من كلية الحقوق في حينها.
يعرف كل من عمل مع أبو مخلص كيف ان القلم هو رفيق ملازم له حتى عندما يذهب الى النوم، ويبدو ان هذه الظاهرة جاءت من رئاسته لتحرير الجريدة سنوات طوال و اذاعة ”صوت الشعب العراقي“ السرية، ومسؤوليته في قراءة كل ما ينشر فيها وتاشير هذه الموافقة على المقال.
ويلفق عليه محبوه حكاية تقول ان احد الشباب دخل عليه ذات يوم في غرفة التحرير ووضع امامه ورقة الى جانب كومة الاوراق على منضدته، فما كان من ابو مخلص الا ان سحب الورقة ووقع عليها بقلمه الاحمر واعادها الى صاحبها قائلا خذها للمطبعة..!، فرد عليه الشاب: اي مطبعة رفيق ؟، هذا وصل أجور الكهرباء جاءوا به قبل قليل..!.
يبقى عبد الرزاق الصافي من الرجال الذين لا يمكن الا ان تحبهم وتحترمهم، مهما اختلفت معهم، وتبقى تتذكرهم مهما ابتعدت عنهم.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية