العدد(4374) الاثنين 18/02/2019       في ذكرى رحيله 18 شباط 1985 احمد حامد الصراف .. كاتب مجلسي ظريف       من ذكرياتي الكروية في الخمسينيات       امام وزير الداخلية سعيد قزاز وجها لوجه       كيف أكمل علي الوردي دراسته العليا قبل الدكتوراه ؟       من تاريخ التعليم قبل ظهور المدارس الحديثة.. التعليم الشعبي ( الكتاتيب )       استجلاء اغتيال وزير الداخلية توفيق الخالدي في22شباط 1924       الاميرة جليلة .. حياة قلقة ونهاية مؤلمة       العدد (4372) الخميس 14/02/2019 (فهد 70عاماً على الرحيل)       صفحات مطوية من حياة يوسف سلمان .. ايام التأسيس في الناصرية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :30
من الضيوف : 30
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 24164518
عدد الزيارات اليوم : 8573
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


نيوتن وتفاحته العجيبة

نيوتن المحظوظ، صاحب الطفولة السعيدة في العلم..كانت الطبيعة كتاباً مفتوحاً له، يقرأ حروفه دون عناء
ألبرت أينشتاين

علي حسين
في  ساعة متأخرة من ليلة التاسع عشر من يوم 19 آذار عام 1727 وقع رجل في  الرابعة والثمانين من عمره مغشياً عليه، وحين تمّ استدعاء الطبيب نظر إليه  ثم أخبر المحيطين به وكان ابن شقيقته وزوجها، أن يستعدوا لتلقي التعازي،  فالرجل يعاني من سكرات الموت،


 لم تمر سوى ساعات قليلة حتى أعلنت وفاة السير إسحق نيوتن الذي كان قد احتفل قبل شهرين بعيد ميلاده وخلال الاحتفال همس في أذن أحد أصدقاءه بأنه سيموت ولم يضاجع امرأة أبداً.

ولد إسحق نيوتن في الخامس والعشرين من كانون الأول عام 1642، وكان مولوداً ضعيفاً جداً، حتى أن امراتين كانتا تعتنيان بأمه عند ولادتها، أرسلتا لجلب بعض الأدوية من الجيران، وبدلاً من أن تسرعا جلستا في الطريق تستريحان، ظناً منهما أن المولود لن يعيش وأنه لا بد أن يكون قد مات.. وبعد سنوات ستخبر الأمّ ابنها بأنه كان ضئيل الجسم لدرجة إنه كان يوضع في قدر صغير، وبسبب ضعفه لم يكن يتمكن من أن يرفع رأسه للأكل أو التنفس، لذلك أعدت لرقبته النحيلة مساند من القماش لتسند رأسه..بعد ستة أشهر من ولادته سيتوفى والده لتتزوج أمه من جار لهم يملك ثروة وأراضٍ، وكان شرطه الوحيد قبل إتمام الزواج أن لايشاهد هذا الطفل الغبي، فقررت الأمّ أن تترك ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات في عهدت والدتها، بعد أن بلغ العاشرة من عمره قرر خاله القس أن يعلمه المبادئ الدينية أملاً في أن يصبح في المستقبل قسيساً.فألحقه في مدرسة بمدينة بغرانثام، وأضطر الصبي أن يسكن في غرفة مؤجرة تعود لرجل يعمل صيدلياً، وسيندهش الصبي وهو يشاهد في واجهة الصيدلية ألانابيب والقوارير، وسيلعب لقاءه بصاحب الصيدلية دوراً حاسماً في حياته، إذ يجعله يعشق الكيمياء، وكان يأخذ من الصيدلي كتباً قديمة تنبعث منها رائحة الغبار، ليتأمل في صورها والرسوم التي تزين صفحاتها. لم يكن آنذاك قد تجاوز الثانية عشرة من عمره، لذلك لم يفهم كل ما يقرأ، ومع ذلك كانت هذه الكتب تسحره، لأنها كانت تتحدث عن كل شيء، الفيزياء، علم النبات، التشريح والفلسفة والرياضيات وعلم الفلك.ومن بين الكتب التي أثارت اهتمام الصبي إسحق نيوتن كتاب بعنوان"أسرار الطبيعة"وجد فيه سر عملية بناء الطواحين الهوائية والآلات الصغيرة، وقد تمكن من خلال الكتاب من صنع ساعة شمسية، وفي أوقات الفراغ كان يتسلل الى الصيدلية ليراقب تجارب الصيدلي وتحضيره للدواء، وأصبح صاحب الصيدلية بمثابة أب له يعوضه عن غياب الأب الذي لم يعرفه.
بعد سنتين سيحدث طارئ في حياته، حيث يتوفى زوج أمه تاركاً لهم مزرعة كبيرة، وقد قررت الأم أن تستدعي ابنها اسحق البالغ من العمر 14 عاماً ليكون مسؤولا عن العائلة،.هكذا سيصبح مطالباً بالذهاب صباح كل يوم الى السوق الكبير لبيع محاصيل المزرعة ولشراء بعض الأغنام.ولم يتسن له اكمال دراسته إلا بعد أربع سنوات من العمل، حيث عاد الى مدرسته ليكمل الدراسة الثانوية وهو في العشرين من عمره، ليلتحق بعدها بجامعة كمبردج لدراسة الرياضيات، إلا أن وباء الطاعون الذي اجتاح لندن عام 1665 قضى على آماله في إكمال دراسته، فقد أغلِقت أبواب الجامعة، ليعود نيوتن الى قريته يمضي أيامه في التأمل والصمت، وكانت هذه التأملات هي الأساس الذي قام عليه انتاجه العلمي. فخلال الثماني عشر شهراً التي قضاها في القرية اكتشف قوانين الحركة والجاذبية، وأجرى تجارب على الضوء ليثبت أن الضوء الأبيض يتألف من جميع ألوان الطيف الشمسي، ولم يكلفه هذا الاكتشاف العظيم، أكثر من"باوند"استرليني جمعه من أمه وعمه وبعض أخواله ليشتري به من سوق القرية قطعاً من الزجاج، يجري عليها تجاربه، وليبتكر بعد ذلك نوعاً من التلسكوب صنعه من العدسات الزجاجية وبقايا المرايا التي اشتراها.
في العام 1687 أصدر إسحق نيوتن كتابه"النظريات الرياضية للفلسفة الطبيعية"، كان في الخامسة والأربعين من عمره، ويخبرنا أحد كتاب سيرته إنه عندما نشر الكتاب لم يفهمه أحد آنذاك باستثناء أشخاص لايتجاوزون أصابع اليد الواحدة، وقد اعترف نيوتن إنه كتاب صعب، آنذاك كانت الجمعية الملكية البريطانية قد وعدت نيوتن بتمويل نشر الكتاب، إلا أنها نكثت بوعدها فقام أحد أصدقائه بتسديد ثمن الطباعة من جيبه الخاص، ليخرج الكتاب من المطبعة بحجم صغير وبسعر عشرة شلنات، ولم يبع من الكتاب سوى إثني عشرة نسخة. وظل صاحب المطبعة يترجى نيوتن أن يخلصه من النسخ المتبقية التي لا يريد أحد شراؤها.
ومثلما كانت حياة نيوتن غريبة، فقد انتشر حول أبحاثه الكثير من الحكايات الغريبة، كان من أبرزها إنه حين كان جالساً في قريته يتأمل، تحت شجرة من أشجار التفاح، فإذا بتفاحة تسقط على الأرض، ولمع ذهن الطالب الجامعي مع سقوطها. قال في نفسه متسائلاً:"لماذا سقطت التفاحة الى أسفل، وليس إلى أعلى أو إلى أية جهة أخرى. وهل يمكن أن تكون قوة الجاذبية المؤثرة على التفاحة في الأرض هي ذاتها التي تتحكم في حركة الاجرام السماوية؟"كان هذا الكلام يعتبر ضرباً من الهرطقة، لأنه وفقاً للفكر السائد وقتها، كان يفترض بالكواكب أن تتمركز في أماكن ثابتة تخضع للقوانين السماوية خضوعاً تاماً.
إن من السهل معرفة إنه قبل نيوتن، لم يكن هناك تفسير لحركة الأجسام على الأرض أو للأجرام في السماء، وإن الناس كانت تعتقد أن مصائرها معلقة بأيدي الأرواح الخيرة والشياطين، في تلك السنوات أنتشرت الشعوذة والسحر والخرافات، وقد جاء في كتابات الفلاسفة الإغريق وكتب اللاهوت أن الاجسام تتحرك بدافع من مشاعر ورغبات البشر، وكان أتباع أرسطو يرون أن الأجسام المتحركة لابد لها في النهاية أن تبطىء سرعتها ثم تتوقف لأن الارهاق يتملكها، وإن الاجسام تهوي الى الأسفل لأنها تشتاق للتوحد مع الأرض.
خاض نيوتن معركته العلمية والفلسفية من خلال كتابه الشهير"المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية"وفيه عارض نظريات ديكارت في الحركة والكون. وقد تمكن في هذا الكتاب الضخم أن يلخّص أفكاره وتجاربه الكثيرة، ويثبت الكثير من القوانين والقواعد. وكان هدفه الأساس من الكتاب هو :"إثبات أو شرح كيف أن الجاذبية الأرضية تستطيع المحافظة على نظام الكون"، ويخبرنا برتراند رسل أن نيوتن :"أراد أن يوضح ذلك ليس عن طريق الفلسفة القديمة، ولكن بطريقته الفلسفية الجديدة".
بعد وفاته عام 1727 كان نيوتن قد حقق شهرة كبيرة لم يحققها أي عالم وفيلسوف في عصره.. وقد أطلق على مشروعه العلمي اسم"الثورة النيوتنية"، وهي الثورة التي ربما سمع بها عدد قليل من الناس، لأن اهتمام العالم كان منصباً على الثورات السياسية مثل الثورة الفرنسية والروسية وحرب الاستقلال الاميركي، إلا أن تاريخ البشرية يضع ثورة نيوتن في منزلة متقدمة من هذه الثورات، لأن تأثيرها امتد لعقود طويلة، حتى أن الشاعر الانكليزي الكسندر بوب كتب :"، كانت الطبيعة وقوانينها كامنتين في ظلمة الليل.. فقال الخالق، اتركوا نيوتن يعمل! فأضاء كل شيء"..فيما طالب فولتير أن تطبق نظريات نيوتن في مجال التاريخ والأدب والفلسفة.
وعلى مدى القرون الماضية احتل نيوتن تصنيفاً علمياً تفوق فيه على داروين وغاليلو وأينشتاين، وظلت أعماله العلمية والفلسفية مبهرة على مستوى العالم الذي اعتبره أعظم مفكر عرفته البشرية. يكتب نيوتن في مقال بعنوان مقترح للسلام :"تجنب القتل والسرقة، والفسوق، وكل الموبقات، ولا تقتات على لحم حيوان حي أو تشرب دمه، وأن تكون رحيماً حتى بالوحوش الضارية، وتقيم محاكم العدل في كل المدن والمجتمعات لتضع هذه القوانين موضع التنفيذ.



المشاركة السابقة


     القائمة البريدية