العدد(4474) الاثنين 22/07/2019       الجواهري في ذكرى ولادته..الشاعر الكبير في اسرته وسنوات طفولته       نص نادر..الأب الكرملي يكتب عن الكوفية والعقال..مراسلات طريفة مع أعلام عصره       في ذكرى افتتاح شارع الرشيد في 23 تموز1916 الوالي ناظم باشا وفتح الشارع الجديد       كيف عرف العراقيون الخدمات البريدية في العهد العثماني ؟       لنتذكر الفنان الرائد يحيى فائق ..       بمناسبة صدور كتاب عنه حسين الرحال ... أسرته ونشأته       هكذا تشكلت اول فرقة موسيقية لاذاعة بغداد ؟ لقاء مع الموسيقي الكبير خضير الشبلي       حكايتي مع الأعسم       العدد (4472) الخميس 18/07/2019 (عبد الأمير الأعسم)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :22
من الضيوف : 22
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26326599
عدد الزيارات اليوم : 13511
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


سمير أمين.. وداعا

سيّار الجميل
رحل عن حياتنا  قبل ساعات في باريس الصديق المفكر المصري الشهير سمير امين 1931 – 2018،  وهو في ذروة عطائه ونتاجه الفكري، اذ نشر طوال حياته بدءا باطروحته عام  1957 حتى رحيلة 57 كتابا بالفرنسية والانكليزية والعربية، فضلا عن بحوثه  ودراساته وحواراته.. وقد ترجمت بعض اعماله الى العربية، وكان يتنّقل بين  فرنسا والسنغال ومصر..


 وهو من أب مصري وأم فرنسية. سمير امين قيمة معرفية كبرى، فهو من المفكرين الاقتصاديين الكبار في العالم، وله نهجه الماركسي في التفكير والتفسير، وكتب في شتى صنوف المعرفة الفلسفية والتاريخية والاقتصادية والاجتماعية وله رؤيته في العولمة وظواهر العصر، ويتمتع باسلوب مختزل بارع، وكتب في نقد الخطاب العربي المعاصر وله مفاهيمه الجديدة وتفاسيره المتنوعة لبعض الظواهر.. وكان قد كلفني في اكثر من عمل علمي منذ العام 1982، ونشره عملنا المشترك عام 1995، وكانت لنا عدة لقاءات علمية.. وكتبت عنه فصلة في كتابي"نسوة ورجال : ذكريات شاهد الرؤية"، 2004 وسأعيد نشر ما كنت قد نشرته عنه بالتفصيل.. لقد رحل سمير امين عنّا بعد رحلة علمية زاخرة وخسره العالم كله، اذ كان مفكرا بارعا تمتع بمزاياه الرائعة، وكان مثقفا ثوريا عضويا حقيقيا عالي المستوى له تواضعه وتناغمه مع الانسان اينما كان وحمل الرجل قضية العصر ومشاكله على عاتقه وكان دؤوبا لا يتوانى ابدا في ساعات ليله ونهاره.. رحم الله سمير امين وعزائي ومواساتي لعائلته وكل اصدقائه في مصر وكل العالم.. سيبقى اسمه محفورا في الذاكرة، وستبقى اعماله ذخيرة حية للاجيال القادمة.. وسيبقى علامة فكرية مميزة بارزة في تاريخ العالم الحديث.

عن موقع الدكتور سيار الجميل



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية