العدد (4329) الخميس 13/12/2018 (عريان السيد خلف)       الرثاء الذي يليق برحيل عريان السيد خلف       ذكريات مع عريان..       عريان ينظمنا       زمن عريان...حول بعض مواطئ الشاعر عريان سيد خلف       عريان السيد خلف والعاطفة المتوارية       ثالث أيام الأسبوع.. عريان.. مات!       يموت عريان ويعيش سرّاق الأوطان       العدد (4328) الاربعاء 12/12/2018 (بول ريكور)       بول ريكور من اليتم إلى الأسر.. سيرة موجزة للفلسفة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :41
من الضيوف : 41
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 23306851
عدد الزيارات اليوم : 10885
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


إلهام المدفعي : ظهور الموسيقى الالكترونية طغى على كثير من المواهب

الاحتراف وضعه في جو المنافسة... وغيتاره بالنسبة اليه كما الأرض للفلاح
حوار/ علي العائد
*   يجمع الغناء العراقي الى خصائصه الشرقية العربية تأثره بالغناء الفارسي  والتركي والأرمني والكردي. والفنان الهام المدفعي الذي ينطلق من دراسته  التراث الغنائي العراقي باهتمام خاص وغير أكاديمي اضافة الى تقديمه موسيقى  الجاز، استطاع عبر مسيرته التي بدأت في الستينات، للمرة الرابعة، اعادة  تقديم الأغاني القديمة في شكل معاصر.


المدفعي تحدث الى"الحياة"عن هذا النوع من الغناء، اضافة الى"سرقة"فرقة"بوني أم"المعروفة، ويتطرق الى دور التراث في تشكيل مواهب كثيرة في العراق، والى دور الموسيقى الالكترونية في محو مواهب آخرى.
*  بعد الجيل الأول من مجددي التراث الغنائي العراقي، والجيل الثاني، يأتي الهام المدفعي لتقديم هذا الغناء في شكل مختلف. ما نظرتك الى التراث في عصرنا الحاضر؟
- اعترض فقط على اعتباري حلقة ثالثة في التجديد. فكل من الشيخلي والكبنجي والقندرجي وخيوكه، وهم من مؤسسي المقام العراقي، يعتبرون مجددين، وهم انفسهم طوروا المقام العراقي، ودخلوا في معركة مع مجتمعاتهم بتهمة تغريب الغناء. بالنسبة الى مسيرتي الموسيقية، انا طورت الأغاني نفسها للمرة الرابعة خلال مسيرتي، وتراني أعزف المقام بمصاحبة الفرقة، وبوجود القانون والجوزة آلة تشبه الكمان، وفي غناء الدستات والأغاني التي تتبع المقام يكون الغيتار هو المصاحب، وعلى خلفيته آلات الفرقة. اليوم نحن في المرحلة الثالثة أو الرابعة من مسيرة بدأتها في الستينات، وفي كل مرحلة أشعر بضرورة اعادة تقديم الأغاني نفسها بمزيد من البهجة والفرح، وايصالها الى الجيل الجديد. هذا هو اقتناعي، اضافة الى عدم المساس بجوهر التراث. لذلك نعمل على تقديمه في صورة صحيحة، بإضافة عناصر جديدة تميزه عن المراحل السابقة.
وعندما اتكلم على السنين، ثلاثين أو أربعين أو خمسين، وقياساً على عمر الإنسان، فإن الإتيان بأغنية عمرها ثمانـون سنة واعادة تقديمها الى هذا الجيل أمر صعب. فالمجتمع مختلف الآن عن المجتمع الذي انتجها، ولأن مقومات نجاح الأغنية آنذاك مختلفة عن عناصر النجاح في عصرنا، فإننا مستمرون في محاولاتنا. اضف الى ذلك انني أقدم أغانيَّ الخاصة، وهي أكثر مما أقدمه من تراث، ولكن بما ان التراث مفهوم ومتداول، فإنه يضع الأغاني الحديثة في مجال مقارنة، ليعرف الناس أهمية التجديد، ولماذا يقدم الهام المدفعي التراث.
أسلوبي كان يعتمد تقديم اغانٍ ايطالية واسبانية وانكليزية، اضافة الى الجاز، لكن لذلك جمهوره، وقد يتحسس جمهوري الحالي ذلك، لذلك اقدم اليوم التراث لأنه قريب من ذائقته.
*  التعامل مع التراث مسألة صعبة. هل تتعامل مع الموسيقى من باب الهواية، أم الاكاديمية؟
- من باب الهواية. لكن الاحتراف وضعني في جو المنافسة. واعتبر ان لكل فنان اسلوبه وطريقته، فنحن نحتاج الى كل أنواع الغناء وأساليبه. والساحة تتسع للجميع.
*  ان يكون الغيتار آلة رئيسة شيء غير مألوف في فرقة شرقية، ما هي مكانته عندك؟ وهل لغيتارك مواصفات خاصة؟
- الغيتار آلتي التي اجيد العزف عليها، وأفضلها على غيرها، والوتر هو الأساس في عملي، إذ يوازي بالنسبة اليّ ما تمثله الأرض للفلاح. ليس لغيتاري مواصفات خاصة، فهو كلاسيكي، أوتاره من النايلون، لكن تقنيته عالية، وليس فيه أرباع صوت.
*  الشائع المعروف ان المقام العراقي يحتاج الى أصوات ذات مساحة عريضة على السلم الموسيقي، ومع الحزن الذي يحمله، كيف تختار أغانيك مع التزامك تقديم الفرح الى جمهورك؟

- المقام العراقي ذو شجن، وعلى مؤديه ان يكون قارئاً جيداً لطبقاته... ونحن فرقة متكاملة، من عازفين وضاربي ايقاع ومغنين. فالايقاعات عندي حقيقية ليس فيها دور للالكترون، وآلاتنا شرقية أصيلة. الجوزة من الآلات القديمة تقنياً، لكن انغامها أصيلة. والمقام العراقي ينبع من تقنية هذه الآلات، مثل القانون والربابة والايقاع، والآلات الريفية تختلف بحسب المناطق. فتراث الجنوب يختلف عن تراث بغداد والموصل...
*  الاختلاف على أساس اختلاف اللهجة، أم لأمر آخر؟
- باللهجة والأسلوب. فتراث الموصل على صلة بتراث حلب، والمتبادل بينهما يرجع الى تقارب اللهجة. والجنوب والبصرة والناصرية يعكس تراثها الطبيعة، وهناك الغناء الجبلي الكردي الذي يعكس صدى الصوت، ويتوقع المغني حين يطلق صوته تردد صداه. أما في الجنوب فهناك السلاسة المستمدة من السهول والأهوار، والماء الراكد. وحين يعكس العازف ذلك في موسيقاه يستجيب الطبيعة. وكذلك الشاعر العراقي والمغني يستمدان مفردات الأغاني والموسيقى من الطبيعة.
*  ما أساس اختيار اغنياتك في وقت يطلب الشباب الأغاني الراقصة؟
- الأساس هو الكلمة، ثم اللحن، فالتكوين العام للأغنية. هذه عناصر متكاملة ذات أبعاد هندسية يجب مراعاتها. لكن قوة الكلمة وتناسبها مع اللحن هما الأساس.
*  لكن اللهجة العراقية صعبة في بعض الدول العربية، هل تغيِّر في الكلمات حتى يصل المعنى الى المستمع؟
- ابداً، واذ غنيت اغنية لبنانية فسأحافظ على كلماتها حين أقدمها في العراق، كذلك اذا غنيت بالكردية، أو باللهجة المصرية، أو باللغة الأرمنية.
*  لمن لا يعرف التراث الغنائي العراقي، تختلط عليه أغانيه مع أغانيك الخاصة.
- ربما، لكني أحاول المزج بين مجموعة أغانٍ منسجمة في كل عمل أصدره. وفي انتاجي الجديد"خطَّار"و»الله عليك"و»شرَّبتك الماي"اغنيات خاصة، اضافة الى مجموعة من أغاني التراث. وهي جميعاً من الحاني، وقسم منها من كلماتي.
وعندما اعمل على التراث لا أمس الكلمات، بل أركز على توافق الايقاع مع الكلمات في التوزيع الجديد، والانسجام بين صوت المغني الرئيس والأصوات الأخرى. ومن حفلة الى أخرى نقدم الجديد في اتجاه اعطاء الارتجال مكاناً أكبر، وهذا ما فعلته مع اغنية"فوق النخل».
*  صراحةً. هل ترى ان الجمهور يتفاعل مع اغانيك طرباً، أم طلباً للرقص فقط؟
- في كل حفلاتي أحس بتفاعل الجمهور، والراقص يندفع في اتجاه المسرح ببهجة. وقد شاهدت في حفلة"أسبوع المدى"ان الجمهور متنوع، من مختلف الأعمار، والأعمال تصيب في كل شخص جانباً فتحرك عواطفه وتدفعه الى التفاعل مع المطرب، حتى ان بعض جمهوري يشاركني الغناء.
*  الرقص ليس تهمة، فنحن في حاجة الى الفرح.
- نعم هذا صحيح.
*  وهل يتيح كل الحزن الذي تحمله الأغنية العراقية بث الروح في جمهورك؟
- الشجن، لا الحزن، هو التعبير الصحيح عن عاطفة الأغنية العراقية. فالشاعر يكتب لحظات من حاله الوجدانية، بفرح أو حزن، وكلاهما يجتمع في الشجن، فيجعلان المستمع سعيداً، ولو كان المغني حزيناً.

والفيلم الرومانسي ممتع، يحرك العواطف، وان كان حزيناً، هذا هو الشجن، تلك اللمسة الإنسانية الحزينة غير السوداوية التي تلامس الروح فتبعث فيها انفعالات متنوعة، لكنها لا تستثير الدمع.
*  ذكرت مرة ان فرقة Boney M الشهيرة سرقت احد ألحانك، ما قصة ذلك؟
- في السبعينات سجلت شريطاً انتشر على مستوى العراق والكويت، وصادف ان زارت تلك الفرقة الكويت وسمعته. فأعجبتها أغنية"يا عذولي لا تلمني"وتحولت اغنية راسبوتين! فحصت اللحنين فوجدتهما متطابقين.
الفرقة نفسها أدت أغنية"سيدي منصور"التونسية المعروفة. فهي لحن"ما بيكر"نفسه. وأرى ان صابر الرباعي غناها بأسلوب أجمل كثيراً مما فعلت الفرقة الأجنبية.
*  منذ منتصف الثمانينات، اتجهت الأغنية في العراق نحو التحديث، لكن المطربين المخضرمين فشلوا في التجديد. ما رؤيتك للتجديد، والأصوات التي ترشحها الى النجومية؟
- السبب الأول في الفشل هو الآلة الالكترونية التي أحدثت فجوة بين الأصيل وما يدَّعي الحداثة. فتلك الآلات دخلت على الموسيقى في محاولة لاختصار الزمن، الأمر الذي أضاع فرصة فنانين كبار، مثل ياس خضر الفنان الأصيل ذي الأسلوب المميز في اداء التراث. فأكثر المطربين العراقيين أثبتوا موهبتهم بأداء التراث، والجيل الذي ظهر بعد وفاة ناظم الغزالي شكل ظاهرة بتعامله مع التراث ومحاولة تجديده. ولعل ظهور الإذاعة والتلفزيون ساعد في نجاح بعض الأصوات، مثل فاضل عواد وياس خضر وحسين نعمة وسعد المجاور وفؤاد سالم... وغيرهم. وهذه أصوات يعتز بها الغناء العراقي، وأنا عشتها كلها، اضافة الى طالب القره غولي، وخليل ابراهيم، ومحمد جواد عموري وياسين الراوي، كملحنين. لكن ظهور الموسيقى الالكترونية طغى على كثير من المواهب، وزاد في الأمر ان جيلي الثمانينات والتسعينات تفاعل مع ما يُسمّى الأغنية الشبابية التي تعتمد الايقاعات السريعة. فكل من يستطيع حمل الكيبورد الى بيته يؤسس استوديو ويلحن ويسجل. انه فخ وقع فيه كثر من المطربين. واليوم لا نعرف 99 في المئة مما يحدث على المسرح. فالأغنية تولد في سرعة وتموت في سرعة. فقد دخلت عصر الاستهلاك، لكن الناس بدأوا يخرجون من موجة الفوضى هذه، لأن هذه الموسيقى لا توفر للإنسان الراحة النفسية والجسدية. هذا لا يعني ان التراث فقط يحقق ذلك، إذ يمكننا ان نصنع اغنية عصرية تعطي كل ميزات الأغنية التراثية، وتواكب ما يعيشه عصرنا من تطورات وهموم ومشكلات.
*  لماذا تأخرت نجومية الهام المدفعي حتى ظهرت في السنوات الثلاث الأخيرة؟
- انتم تأخرتهم، فأنا موجود منذ الستينات، وكانت جولاتي سابقاً خارج العالم العربي. أمضيت سنتين في أميركا خلال السنوات الأربع الماضية، وعندما تراجع الطلب على الحفلات، وهو أمر يحدث مع كثيرين من الموسيقيين الأميركيين انفسهم، قررت العودة الى محيطي. لكن ظاهرة تراجع بعض أنواع الموسيقى أمر يستحق الدراسة، وأنا معني بذلك. واليوم نلاحظ ان فرقة"البيتلز"التي ظهرت واشتُهرت في الستينات تبيع من شريطها الأول عشرين مليون نسخة، لماذا عودة القديم ليحتل الصدارة؟ هذا هو السؤال. بالنسبة الى ظهوري في المنطقة العربية، أعتبر أنني لم أتأخر، فقد جئت في وقت مناسب، وانتقلت من العزف المنفرد، الى تشكيل فرقة، وقد يكون هذا مفاجأة لبعض الجمهور، لكنني عملت على اعطاء كل آلة في الفرقة مكانها الصحيـح، فهي 15 آلـة، ولا يقتصر الأمر على اعطاء كل منها جزءاً من اللحن في التوزيع الموسيقي. فنحن ندرك اننا لسنا أفضل العازفين، لكننا كفرقة تتعامل مع آلات تراثية، لا مثيل لنا في العـالم العـربي، فهنـاك آلات عمرها مئات السنين كالجوزة والناي وبعض آلات الايقاع.
*  ما هو جديد اصدارات الهام المدفعي وحفلاته؟
- لدينا تسجيل الألبوم الجديد في باريس، ثم حفلات الصيف في لبنان ولندن وسورية، وسنقدم حفلة في مهرجان البادية في تدمر، ثم في مهرجان المحبة في اللاذقية. وننتظر الفرصة المناسبة للقيام بجولة في حلب ومنطقة الجزيرة.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية