العدد (4329) الخميس 13/12/2018 (عريان السيد خلف)       الرثاء الذي يليق برحيل عريان السيد خلف       ذكريات مع عريان..       عريان ينظمنا       زمن عريان...حول بعض مواطئ الشاعر عريان سيد خلف       عريان السيد خلف والعاطفة المتوارية       ثالث أيام الأسبوع.. عريان.. مات!       يموت عريان ويعيش سرّاق الأوطان       العدد (4328) الاربعاء 12/12/2018 (بول ريكور)       بول ريكور من اليتم إلى الأسر.. سيرة موجزة للفلسفة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :36
من الضيوف : 36
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 23307006
عدد الزيارات اليوم : 11040
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


خمس قصائد ليفتوشينكو

ترجمها عن الروسية الدكتور محمد عبدو النجاري
هنا، :
ثمة دائماً يد نسائية
ثمة دائماً يد نسائية،
كي تشفق، باردةً وخفيفةً، وتحبّ قليلاً،


 أن تخفّف عنك
مثل أخ ببرود ورقّة.
ثمة دائماً كتف نسائية
كي تتنفّس فيها بحرارة،
 وإذ تلصق رأسك الخليع بها،
تبوح لها بحلمك المضطّرب.
ثمة دائماً عيون نسائية
التي إذ تقمع ألمك، إن ليس كله،
 فجزء منه على الأقل،
 ترى وجعك
 ولكن ثمة يد نسائية
 بالغة العذوبة
عندما تلمس الجبين المعذّب
مثل الأبد مثل القَدَر.
ولكن ثمة دائماً كتف نسائية.
لسبب غامض
أعطيت لك ليس لليلة إنما للأبد،
وعرفتَ ذلك منذ زمن بعيد.
ولكن ثمة عيون نسائية
تنظر بحزن دائماً
حتى آخر أيامك
عيون حبك وضميرك.
أما أنت فتعيش لنفسك على الرغم من ذلك،
وقليل لك تلك اليد فقط
وتلك الكتف وتلك العوين الحزينة...
فلقد غدرت بها في الحياة مرات كثيرة!
وها هو ذا الإنتقام يهلّ
أيها الخائن"!- يجلدك المطر عنيفاً.
"أيها الخائن"!- تصفع وجهك الأغصان
“أيها الخائن"!- من الغابة يعلو الصدى
تتقلّب، تتعذّب، تحزن.
ولا تغفر لنفسك ذلك.
تلك اليد الشفيفة فحسب تعفو،
على الرغم من الضيم والألم.
وتلك الكتف التّعِبة فقط،
تصفح الآن، وستصفح أيضاً،
وتلك العيون الحزينة فقط، تغفرعن كل ما لا يُغتفر.
 
1961
توسّل
 في الليل الربيعي، فكّري فيّ،
في الليل الصيفي فكّري فيّ،
في الليل الخريفي فكّري فيّ.
وفي الليل الشتائي فكّري فيّ.
وإن كنتُ لستُ معك، إنما في مكام ما خارجاً،
شديد البعد، كما في بلد آخر، على ملاءة طويلة وباردة،
استلقي مطمئنة كما في البحر على ظهرك.
واستسلمي للموجة الناعمة الهادئة،
معي كما مع البحر على إنفراد.
لا أريد أن تفكري نهاراً.
فليقلب النهار كل شيء رأساً على عقب.
وينفث الدخان ويسكب النبيذ،
ويرغم على التفكير في أحد آخر تماماً.
في وسعك التفكير فيما تشائين نهاراً.
أما ليلاً- ففكري فيّ وحدي.
اسمعي عبر صفّارة القاطرات،
والريح والغيمة المتمزقة إرباً إرباً،
كما أحتاج، أنا الواقع في الملزمة.
كي تغمضي، في الغرفة الضيقة الجدران، عينيك سعادة وضجراً،
وتضغطي براحتيك بشدة حتى الوجع على صدغيك.
أتوسّل إليك في الصّمت الفائق،
تحت المطر الصاخب في الأعالي،
أو تحت الثلج المتلألىء على زجاج النافذة.
في الحلم وفي اللاحلم أيضاً،
في الليل الربيعي فكري فيّ،
وفي الليل الصيفي فكري فيّ،
وفي الليل الخريفي فكري في،
وفي الليل الشتائي فكري فيّ.
  1960

 
الخير يجب تحقيقه بالقبضة
م. سفيتلوف(من الحوار)

الغيظ
يقولون لي هازين رؤوسهم :
"لو تصير خيّراً.
    فأنت إنسان شرير".
كنتُ خيّراً.
     لوقت قصير.
فحطّمتني الحياة
وكسّرت أسناني.
عشتُ مثل جرو بليد.
يضربون-
فأقدّم الخدّ من جديد.
ذيل الدّماثة،
كي أكون أكثر شرّاً،
قطعه أحدهم
بضربة واحدة!
سأحكي لكم الآن
   عن الغيظ،
عن ذاك الغيظ
الذي يزورون الناس به،
ويتبادلون الأحاديث الرزينة،
 ويضعون السكر في الشاي،
نِتفاً نِتفاً.
عندما تقدّمون لي الشاي،
لا أضجر-
إنما أعلّمكم،
من الطبق
أحتسي الشاي بأمان،
وأصافح
مخفياً مخالبي.
سأروي لكم أيضاً عن الغيظ...
عندما يهمسون قبل الإجتماع :
دعك عن هذا!...
أيها الفتى،
ومن الأفضل أن تكتب،
وألّا تسرع
في التدخل في الشجار الآن".
ولكني لا أتنازل
شَعْرة!
أن تكون شرّيراً إزاء الجور
أمر خيّر.
أنبّهكم :
فأنا لم أفصح عن مشاعري.
أعلموا،
فأنا حنقتُ طويلاً.
لا يوجد في داخلي الوجل الماضي.
و- يطيب العيش عندما تكون شرّيراً.

 1955

 لى كلبي

  يلصق الكلب أنفه الأسود بزجاج النافذة،
 ينتظر أحداً ما وينتظر،
 أداعب وبره،
 وانتظر أيضاً أحداً ما.
هل تذكر  يا كلبي، عاشت هنا
امرأة ذات وقت.
ولكن مَن كانت،،
أختي أو زوجتي
وأحياناً بدت- إبنتي.
التي عليّ مساعدتها.
إنها بعيدة... لقد هدأتَ.
لن تكون هنا نساء أخريات.
يا كلبي المجيد، أنت طيّب مع الأصحاب،
ولكن يا للأسف لا تتناول الشراب!
لا يوجد في العالم أناس غير ممتعين
لا يوجد في العالم أناس غير ممتعين.
مصائرهم- مثل تاريخ الكوكب.
لكل مصيره الخاص.
فلا كوكب يشبه الآخر.
إذا عاش أحدهم خَفيّاً
وصادق هذا الخفاء،
كان ممتعاً بين الناس،
بكونه غير ممتع.
لكل- عالمه الخفي الخاص،
ثمة في هذه الدنيا اللحظة الأروع،
كما ثمة فيها هذه الساعة الفظيعة.
ولكن هذا كله مجهول علينا.
وإذا كان الإنسان يموت،
فيموت معه ثلجه الأول،
والقبلة الأولى والمعركة الأولى...
إنه يأخذ معه ذلك كله.
 تبقى الكتب والجسور،
والسيارات والفنانون العازبون
..........................

ولكنه يرحل مع ذلك!
هذا هو قانون اللعبة الجائرة.
يموت ليس الناس إنما العوالم.
نذكر الناس المذنبين والدنيويين،
ولكن ماذا الذي عرفناه في الحقيقة عنهم؟
ما الذي نعرفه عن الأخوة والأصحاب،
ماذا نعرف عن وحيدتنا،
عن أبينا؟
إذ نعرف كل شيء لا نعرف شيئاً.
 يرحل الناس... ويصعب إعادتهم،
وإحياء عوالمهم الخفيّة.
وتنتابني رغبة دائماً
في الصراخً في وجه هذه اللاعودة.

   1961



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية