العدد (4314) الاربعاء 21/11/2018 (رفعت السعيد)       رفعت السعيد..القامة المضيئة       فى صُحبة الدكتور رفعت السعيد       غروب شمس اليسار المصري"..       د.رفعت السعيد: تعلمت في السجن كتابة الرواية       رفعت السعيد..أديبا!       رفعت السعيد وأزمة اليسار       رفعت السعيد و(الفجر الجديد)       رفعت السعيد.. خبرات نادرة في السياسة والتاريخ والثقافة       العدد(4313) الاثنين 19/11/2018    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :39
من الضيوف : 39
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22979925
عدد الزيارات اليوم : 8452
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


الانتاج السينمائي في العراق .. بداية موفقة ومسيرة متعثرة

احمد راشد الفهداوي
تعود  بداية صناعة الافلام السينمائية في بغداد الى السنوات الاولى من عقد  الثلاثينات نذكر منها مفاتحة الفنان حقي الشبلي من قبل وكلاء شركة فوكس  العالمية للافلام عام (1934) لغرض انتاج فيلم روائي يقوم ببطولته,  والمحاولة الاخرى لانتاج فيلم كانت من قبل الاخوان حافظ ومصطفى القاضي وذلك  عام(1938) , لكن المحاولتين لم يكتب لهما النجاح وبقيت السينما العراقية  مستوردة للافلام فقط, الى ان بدات خطواتها الاولى في صناعة الافلام  السينمائية عام (1946) ,


 حينما انتجت شركة افلام الرشيد العراقية –المصرية فيلمها الاول (ابن الشرق) الذي مثل فيه فنانون من العراق ومصر والسودان من بينهم مديحه يسري وعادل عبد الوهاب وحضيري ابو عزيز وبشارة واكيم وعزيز علي ونورهان وغيرهم واخرجه الفنان المصري نيازي مصطفى , وتم عرضه  خلال ايام عيد الاضحى المبارك عام (1946) .
حقق فيلم ابن الشرق نجاحاً جيداً وهذا ماحفز الشركات السيمنائية الاخرى الى انتاج افلام جديدة , فقد أنتجت شركة اصحاب سينما الحمراء العراقية الفيلم الثاني (القاهرة –بغداد) عن قصة كتبها حقي الشبلي ويوسف جوهر ومثل فيه نخبة من الفنانين العراقيين امثال ابراهيم جلال وعفيفة اسكندر وحقي الشبلي وسلمان جوهر وفخري الزبيدي وعدد من طلبة معهد الفنون الجملية واخرجه الفنان المصري احمد  بدرخان وتم عرضه في عام (1947) , ثم قامت شركة استوديو بغداد للافلام السينمائية المحدودة بانتاج فيلم (علياء وعصام) الذي مثل فيه الفنانون ابراهيم جلال وسليمة مراد وعبد الله العزاوي وجعفر السعدي ويحيى فائق ونزيهة توفيق وفوزي محسن امين  , واخرجه الفنان الفرنسي اندرية شوتان وساعده في الاخراج يحيى فائق وقام بتصويره وعمل الانارة فيه الفرنسي (جاك لامار), وتم عرضه في سينما روكسي خلال اذار عام (1949) , واثار الفيلم اعجاب المشاهدين والنقاد والكتاب الذين كتبوا عنه الكثير في الصحف والمجلات.
وقامت شركة استوديو بغداد بإنتاج فيلمها الثاني (ليلى في العراق) وشارك في تمثيله الفنانون جعفر السعدي وابراهيم جلال وعفيفة اسكندر وعبدالله العزاوي واخرجه الفنان المصري احمد كامل مرسي , وتم عرضه في كانون الاول عام (1949) في سينما روكسي.
توقفت عملية انتاج الافلام السينمائية في نهاية الاربعينيات بعد انسحاب المنتجين منها بسبب الخسائر المالية التي تعرضوا لها, لكنها عادت من جديد عام
 (1952) من خلال شركة دنيا الفن التي قامت بانتاج فيلم (فتنه وحسن) وهو اول فيلم عراقي صميم , كتب قصته والسيناريو واخرجه الفنان حيدر العمر , ويعتبره البعض البداية الحقيقية للسينما العراقية مع ان فيلم (القاهرة –بغداد) كان اول فيلم انتج في العراق اواسط الاربعينيات لكنه لم يكن فيلماً عراقياً خالصاً. وفي منتصف الخمسينات تاسست في بغداد عدة شركات سينمائية ومن بينها شركة سومر المحدودة التي ساهم في تاسيسها الفنانون حقي الشبلي وعبد الجبار ولي الذي اصبح مديرها الفني.
وقد بدأت الشركة بتصوير فيلمها الروائي الاول (من المسؤول) وذلك في عام (1956) , وتم انجازه عام (1957) , شارك في تمثيله الفنانون سامي عبد الحميد ورضا الشاطي وخليل شوقي ومحمد القيسي وفخري الزبيدي وعبد الواحد طه , واخرجه الفنان عبد الجبار ولي وساعده في الاخراج الفنان الهندي (دفيجا) والفنان العراقي ابراهيم جلال الذي ساهم في تذليل الصعوبات التي واجهت شركة سومر  , بعدها ظهرت شركة عبد الهادي التي انتجت فيلم (ارحموني) عام
(1957) كتب له السيناريو والحوار واخرجه حيدر العمر عن مسرحية للكاتب المسرحي سليم بطي , ومثل فيه الفنانون غازي التكريتي وبدري حسون فريد وعبد المنعم الدوري وهيفاء حسين وغيرهم  .
ومن بين الافلام العراقية التي انتجت في الخمسينيات فيلم (ندم) الذي اخرجه عبد الخالق السامرائي , وفيلم (وردة) الذي اخرجه يحيى فائق , وفيلم (سعيد افندي) الذي اخرجه كاميران حسني , وفيلم (الدكتور حسن) الذي اخرجه منير ال ياسين  , فيما انتجت شركة شهرزاد للافلام السينمائية الملونة التي تاسست عام
(1957) الفيلم العراقي الملون (نبوخذ نصر) , الذي كتب له السيناريو واخرجه كامل العزاوي وكتب قصته الشاعر خالد الشواف وقام ببطولته الفنانون سامي عبد الحميد وبدري حسون فريد ويعقوب القره غولي , ولم يعرض الفيلم خلال العهد الملكي  , وقامت شركة اتحاد الفنانين التي اسسها كاميران حسني وعبد الكريم هادي الحميد بانتاج فيلم (سعيد افندي) الذي كتب قصته (أدمون صبري) , وادى دور البطولة فيه الفنانون يوسف العاني وعبد الواحد طه وجعفر السعدي واخرجه كاميران حسني , وقامت وزارة الداخلية العراقية بتاخير عرض الفيلم حتى شهر شباط عام (1958) لخطورته , وقد احدث ضجة كبيرة في نفوس المشاهدين بعد عرضه وذلك لاثارته القضايا السياسية والاجتماعية باسلوب فني رائع تالق فيه الفنان يوسف العاني.
 
عن رسالة :الحياة الثقافية في مدينة بغداد للمدة من ( 1939 – 1958 )



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية