العدد(4048) الاثنين 23/10/2017       25 تشرين الاول 1920ذكرى تاسيس وزارة النقيب المؤقتة..المس بيل تتحدث عن تأليف الوزارة العراقية الاولى       افتتاح سدة الهندية الاولى في تشرين الاول 1890..سدة (شوندورفر) في الهندية.. كيف أنشئت وكيف انهارت؟!       الحلة في الحرب العالمية الأولى .. مأساة عاكف بك الدموية سنة 1916       المعهد العلمي 1921 اول ناد ثقافي في تاريخنا الحديث.. محاولة رائدة في محو الامية..       عبد العزيز القصاب يتحدث عن انتحار السعدون.. كيف فتحت وصية السعدون ومن نشرها؟       من يوميات كتبي في لندن : أهمية الكتب المهداة والموقعة       في ذكرى رحيله (22 تشرين الاول 1963) ناظم الغزالي.. حياة زاخرة بالذكريات الفنية       من طرائف الحياة الادبية..الشاعر الكاظمي وارتجاله الشعر بين الحقيقة والخيال       العدد (4045) الخميس 19/10/2017 (مؤيد نعمة 12 عاماً على الرحيل)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :28
من الضيوف : 28
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17969704
عدد الزيارات اليوم : 1339
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


اعجاب عراقي بوالي مصر الكبير ومؤسس نهضتها!..هل حاول محمد علي باشا السيطرة على العراق؟

سهير نبيل كمال
بعد نجـاح  إبراهيم باشا ابن محمد علي باشا والي مصر الكبير في إسقـاط الدرعية عاصمة  السعودية الأولى عام 1818 م وتوغله نحو الإحسـاء والقطيف في الخليج العربي،  أخذ محمد علي يهتم بأخبار العراق وبأحواله غير المستقرة، فضلاً عمّا كان  يعانيه من الفقر والمرض، فطلب محمد علي من محافظ المدينة المنورة في عام  1821 م


 أن يوافيه بأنباء العراق أولاً بأول وطالبه”أن يكون دائماً على بينة من أحوال بغداد فيرسل إليها الجواسيس من المدينة أو من قبيلة شمر او عنزة من ذوي العلاقات هناك”، وأن يوافيه بكل الأنباء التي يحملها إليه هؤلاء العملاء، وخاصة أن العراق كان يواجه احتمال الغزو الفارسي عليه.
في عام 1822 م جاءت الفرصة مواتية لمحمد علي لإرسال قـوات مصرية إلى العراق ولكن بطلب وأمر من السلطان العثماني محمود الثاني، فقد كتب الصدر الأعظم باسم السلطان إلى محمد علي بتاريخ 1831 م يقول له فيها :”أن والي بغداد قـد أقر بعجزه في درء اعتداء العجم وصدهم عن بغداد”. وطلب منه المعونة بإرساله حملة كببرة يرأسها ابنه إبراهيم باشا إلى بغداد لكي يقوم بمهمة الدفاع عنها،ولكن محمد علي رفض طلب السلطان بحكمة وروية متذرعاً بأنه يواجه حرباً في السودان، وأنه يراقب تحركات البريطانيين في البحر الأحمر، ولكنه وعـده في أن ينفذ مطالبه بعد عام من هذا الوقت، وفعلاً كانت لدى محمد علي حرب دائرة في السودان ورغبة في فتح المنطقة الأفريقية ولم تكن سياسته تجاه الولايات العربية في المنطقة الأسيوية قد تبلورت بعد بشكل كامل، فضلاً عن أن مخاوفه في أن تكون هذه فكرة محفوفة بالمخاطر.
       وتشير بعض المصادر أن محمد علي لم يَـرَ أن هذا التكليف قد يحقق له أهدافه ومآربه فاعتذر بحجة حربه مع السودان. ولقد قال للسلطان أنه سوف يتوجه إلى العراق بعد عام من هـذا الوقت، ولكـن العراق زال عنه خطـر التهديد الفارسي بعد ذلك.
       ولقد حدث صِـدام بين محمد علي والسلطان العثماني محمود الثاني، وقد كانت اسباب النزاع من أجل طموحات محمد علي مع المنطقة، وإحساس السلطان العثماني ببداية تمرد محمد علي على السلطة واستعداده للإنفصال عن الدولة العثمانية والقوة والطموح في شخصية محمد علي، وخاصة بعد انتصاراته في المعارك التي خاضها , وراجت عدّة شائعات تؤكد أن هناك مشاريع يحاول محمد علي أن ينفذها لدمج الأراضي العربية ويعمل على جعلها دولة واحدة ومنها ضم العراق وبلاد الشام وشبه الجزيرة العربية إلى مصر.  
   ولقد تواردت التقارير السرية البريطانية بين بومباي، وبغداد، ودمشق، والقاهرة، وكلها تنذر بقرب وقـوع نزاع خطيـر بين محمد علي والسلطان بسبب العراق، وإن السكان على أمل وتحفز من التخلص من الحكم الذي يرزحون تحته، فقد كتب القنصل الإنكليزي في بغداد إلى وزارة الخارجية عام 1833 م، أنه يقول :”ان بغـداد ترزح في الوقت الحاضر تحت أسوأ حكم عرفته في تاريخها، وأن الأهالي يضجون من سوء تصرف واليها علي رضا باشا ويتطلعون إلى محمد علي”.
       وقد كتـب الكولونيل تايلر، وهو وكيل شركة الهند الشرقية البريطانية في بغداد إلى حكومته، ما يأتي :”الناس في انتظار (إبراهيم)”. وقد أضاف تايلور قائلاٌ :  “إنّ الأهالي هنا يفضلون حكم باشا مصر وليس في العراق من يستطيع أن يقاوم أية محاولة يقوم بها محمد علي لغزو العراق”.
       في عام 1832 م دخلت القوات المصرية بلاد الشام (دمشق)، واندلع الصراع بين السلطان العثماني محمـود الثاني ومحمد علي، وبخاصة بعد تعديه على ممتلكات السلطان، فضلاً عن معرفته السابقة بأهـداف محمد علي في التوجـه صوب العراق، وخاصة بعد سيطـرة خورشيد باشا على مناطق واسعة مـن الجزيرة العربية والخليج العربي، وعندما وضع ابراهيم باشا يده على الشام أرسل طلائع جيشه إلى جهة الفرات فدخلت أورفه، وكانت تابعة لولاية بغداد، وقد كان هـدف ابراهيم باشا من حملته في الشام هو العامل الوحدوي،وقد أكدّ هذا العامل الرسالة التي أرسلها إلى محمد باشا والي حلب يقول فيها :”أنه يريد انتزاع بلاد العرب وما يجاورها وإنقاذ الأمة من المصائب التي ابتليت بها”، وأكد هذا الهدف في رسالة أخرى موجهة إلى والده محمد علي حيث يقول :”أن على المرء أن يضحي بحياته في سبيل قومه وعشيرته”.
       من الملاحظ حقاً كان للنصر الذي أحرزه كل من خورشيد باشا وإبراهيم باشا في كل من الجزيرة ثم الشام، كان له أثر فعال في استنهاض همم العراقيين من أجل التخلص من الحكم العثماني وهذا يدل وبشكل قاطع على أن الشعب كان يرغب في الإنضمام إلى معسكر محمد علي، ومما يؤكد هذا الكلام هو الأنتفاضات المتلاحقة التي قامت في معظـم الولايات العراقية وخاصة في الموصل والبصرة وبغـداد والتي كان هدفها الأساسي هو الالتحاق بالقوات المصرية لتشكيل قوة وحدوية في المنطقة.
      
 موقف العراقيين من محمد علي       
         لقد حاولت الدولة العثمانية جعل العراق قاعدة لضرب قوات محمد علي المتواجدة في بـلاد الشام، لذلك عمدت القـوات المصرية إلى تحريض القبائل وشيوخ العشائر، فضلاً عن بعض المتنفذين في جميع أنحاء العراق من أجل القيام بثورات لإخلال الأمـن في العراق، ولعـدم السماح للقـوات العثمانية من الإلتفات إلى القوات المصرية المتواجدة في بلاد الشام أو السماح لها بمهاجمتها.
       ولقد أكدت بعض المصادر أن هناك تحالفاً بين صفوق الفارس شيخ مشايخ شمر الجربا ويحيى باشا الجليلي والي الموصل السابق للقيـام بمهاجمة القوات العثمانية في بغداد، وكانت بتحريض ورغبة القوات المصرية في الشام، وقد حدث هذا التمرد سنة 1832 ـ 1833 م، ولقد كان هذا التحالف ضد العثمانيين رغبة من صفوق في أن يبقى على استقلاله عن الدولة، ولقد ضرب الشيخ صفوق الحصار حول بغداد في ايلول، ولكنه ترك بغداد بعد ذلك عزل ويريد أن يعود إلى الولاية، وذلك للتحركات التي قامت بها عشيرة عنزة ضد شمر ويدفع محمد علي باشا مما جعلها تتراجع.
        وقد كان المحرض لصفوق هو يحيى باشا الجليلي، وكما تذكر المصادر ان المتعاون مع عشيرة شمر هو إبراهيم باشا المتواجد في الشـام في تلك الفتـرة وأصبح قريب من حـدود العراق الشمالية، لذلـك رأى يحيى باشا في هـذه فرصة مناسبة لكي يعـود إلى ولايته على الموصل.
       لقد كان صفوق يوجه رسائل التحريض على الثورة ضد العثمانيين إلى جميع القيادات في العراق، وعمل على إحكام السيطرة على بغداد وقطع طريق الإتصال بين علي رضا باشا وبين الحكومة في استانبول، ولم يرد إلى الحكومة العثمانية سوى تقريرين في فترة الحصار الذي دام خمسة شهـور بيَّن فيها الأوضـاع والمعاناة، ولقد تم إرسالها بواسطة البريد البريطاني المتوجه إلى سفارتها في استانبول.
       كما تناقلت الإشاعات عن وجود عدد من المستشارين العسكريين المصريين في معسكر صفوق،كما أنه قام هو والشيخ (محمد الجدعان) وهو أحد شيوخ العقيل وشيخ عشيرة زبيد، بتوجيه رسائل إلى إبراهيم باشا يعلمونه فيها بتأييدهم للقوات المصرية ويرجونه في أن يرسل قوة رمزية قوامها (300) فارس مصري ليستطيعوا ان يعلنوا انضمامهم رسمياً إلى مصر.

                  لقد أظهر متسلم (عنـه) طاعته للحكومة المصرية وأعلنت    (هيت) انضمامها إلى جانب القوات المصرية، فزاد ذلك من حراجة الموقف العثماني، كما انّ (محمد باشا مير كور) أمير راوندوز، بدأ يهاجم الجيش العثماني الذي كان يحاول الصمود أمام ضربات الجيش المصري في أعالي الفرات في شمال العراق، وكان يقال أنه هناك إتفاقاً خاصاً بين أمير راوندوز وبين محمد علي باشا عام1833 م، ومضمونه يشير إلى أن يقدم كل منهما مساعدته وتعاونه للآخر، وأن هناك رسائل بين الطرفين في تموز 1832 م. وعندما وصل إبراهيم باشا إلى حمص وقدم أمير راوندوز إلى ضواحي الموصل فتبادل الطرفان الرسائل التي تحمل المضمون نفسه،وقد قيل أن بعض علماء بغداد ووجهائها الذين بلغ بهم التذمـر أشده كتبـوا إلى (مير كور) يحرضونه على دخول بغداد.
      كما قامت ثورات في منطقة الفرات الأوسط وشملت الحلة والشامية والهندية والكوفة وكلها ضـد الدولة العثمانية في محاولة منهـم للتخلص من السيطرة العثمانية والإنضمام إلى معسكر المصريين وذلك قبل حصار بغداد. ولقد استجاب شيخ عشيرة طيء المقيم في حدود الموصل لطلب صفـوق، وعمل على قطـع طريق الموصل ـ ماردين ـ ديار بكر.
       إنّ كـل ذلك يؤكد مشاعـر أهل العراق آنـذاك كانت بإتجاه التخلص من الحكم العثماني،وإن مختلف المصادر توضح أن الثورات التي قام بها شيوخ العشائر وغيرهم كانت من أجل الإنضمام إلى المعسكر المصري والخضوع لمحمد علي. وقد كتب القائم بأعمال شركة الهند الشرقية البريطانية في بغداد سنة 1833 م يقول :”أن أهل بغداد، وهم فيما هم فيه من بؤس، تتعلق أبصارهم بإبراهيم وتجار بغداد  يأسفون لتدخل بالمرستون (وزير الخارجية البريطانية) لمنع الحاق اقليمهم بالأقليم (يقصد سوريا) الذي يخضع لذلك الحاكم الذي بدأوا بالفعل يسمونه الخليفة المصري”.
       وفي نهاية عام 1840 م أي قبل انتهاء الأحداث بقيام معاهدة لندن فإن القوات المصرية بقيت في بلاد الشام، وكانت تهدد العراق، وإن العشائر العراقية ومن ضمنها عشيرة المنتفق كانت دائماً متفقة معها، ولذلـك فإن علي رضا باشـا والي بغداد كان يطالب الحكومة العثمانية بمـدد يساعده في حالة أن تقـوم القوات المصرية بمهاجمة العراق وتنظم اليها العشائر.
أن جميع الثورات والإنتفاضات، التي قامت في العراق من شماله إلى جنوبه كانت ضـد الوضع الصعب الـذي كانت تعيشه ولايات العراق تحت الحكم العثماني، وإن مجيء محمد علي وانتصاراته في المنطقة ومحاولاته لمد سيطرته على أجزاء واسعة من الولايات العثمانية شجّع الكثير من العناصر على الثورة  ضد هـذا النظام، وحاولـوا ان يَنْظَمّوا إلى معسكر محمد علي لأنه كان يطمح أن يكوّن دولة موحدة عربية تشمل أجزاء واسعة من المشرق العربي، وخاصة أن تصريحاته هو وابنه كانت تؤكد على هذه الأفكار.

عن رسالة (سياسة محمد علي باشا
 تجاه العراق والخليج العربي)



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية