العدد(4048) الاثنين 23/10/2017       25 تشرين الاول 1920ذكرى تاسيس وزارة النقيب المؤقتة..المس بيل تتحدث عن تأليف الوزارة العراقية الاولى       افتتاح سدة الهندية الاولى في تشرين الاول 1890..سدة (شوندورفر) في الهندية.. كيف أنشئت وكيف انهارت؟!       الحلة في الحرب العالمية الأولى .. مأساة عاكف بك الدموية سنة 1916       المعهد العلمي 1921 اول ناد ثقافي في تاريخنا الحديث.. محاولة رائدة في محو الامية..       عبد العزيز القصاب يتحدث عن انتحار السعدون.. كيف فتحت وصية السعدون ومن نشرها؟       من يوميات كتبي في لندن : أهمية الكتب المهداة والموقعة       في ذكرى رحيله (22 تشرين الاول 1963) ناظم الغزالي.. حياة زاخرة بالذكريات الفنية       من طرائف الحياة الادبية..الشاعر الكاظمي وارتجاله الشعر بين الحقيقة والخيال       العدد (4045) الخميس 19/10/2017 (مؤيد نعمة 12 عاماً على الرحيل)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :27
من الضيوف : 27
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17969713
عدد الزيارات اليوم : 1348
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


إشعاع هوكينج.. إشعاع الإرادة والتحدى

محسن عبد العزيز
ولد نيوتن  طفلا في غاية الضعف ولم يتوقع أحد أن يظل حيا، مات أبوه قبل ولادته بثلاثة  أشهر وتزوجت أمه مرة أخري قبل أن يبلغ الثانية من عمره، وكفلته جدته العجوز  في مزرعة منعزلا تماما عن العالم والإخوة والأصحاب،


فعاش حياة الإنطواء كاملة، لكنه تغلب علي ضعفه الجسماني عندما ضرب صبيا أقوي منه، كان كثيرا ما يؤذيه، انتصر نيوتن وهو الأضعف جسما علي غريمه بالروح القوية والإرادة الصلبة، وأكثر من ذلك تفوق عليه دراسيا وكان هذا الطفل من أوائل الفصل.

.............. هذه الروح التي قادت خطوات نيوتن ليكتشف قانون الجاذبية فيما بعد ويغير مسار العالم، هي نفسها التي تقود ستيفن هوكينج لتحوله من مجرد إنسان معاق لا يتحرك ولا يتكلم إلي عالم كبير ينسف نظرية اينشتاين عن الثقوب السوداء، ذلك الكشف الذي سيكون له أثر كبير في مستقبل البشرية، والوصول إلي عوالم أو أكوان أخري تشاركنا الوجود والحياة في هذا الكون المترامي الأطراف. فمن هو هوكينج وما هو كشفه الجديد؟ اسمه ستيفن هوكينج ولد عام 1942 باكسفورد، أصيب بمرض العصب الحركي وعمره 21 عاما بعد دراسته للفيزياء بالجامعة، وتنبأ له الأطباء بأنه سيعيش ثلاث سنوات فقط وكان ذلك عام 1963ولكنه عاش حتي الآن ربما ليغير العالم بالعلم والإرادة الحديدية. وطبقا لوكيبيديا فإن تدهور صحته بدأ عام 1960 باستخدام العكاز بعدها فقد ببطء قدرته علي الكتابة،وبصعوبة تم إقناعه باستعمال الكرسي المتحرك، لكن حالته ساءت أكثر حيث تدهورت قدرته علي الكلام، وبحلول أواخر السبعينات كان لا يستطيع أن يفهمه إلا أبناء عائلته وأصدقاؤه المقربون فقط. ومن أجل التواصل مع الآخرين، كان شخص ما يعرفه جيدا يقوم بترجمة همهماته إلى كلام واضح. ولم تمنع الإعاقة هوكينج من العبقرية ولا الزواج أيضا، فعندما كان يقوم بعمل الدراسات العليا في كامبردج استمرت علاقته بصديقة أخته جين ويلدي التي التقي بها قبل تشخيص مرضه بقليل حتي تمت الخطوبة عام 1964، تلك الخطوبة التي قال عنها هوكينج أنها أعطته شيئا للعيش من أجله، وتزوج الاثنان بالفعل عام 1965وأنجبا ولدين وبنتا. نادرًا ما تحدّث هوكينج عن مرضه وتحدياته الجسدية مع جين زوجته، ونتيجة لعجزه وقعت مسئوليات البيت والعائلة على كتف جين وإن كان هذا لم يمنعها من العمل بتدريس الفرنسية والأسبانية. مع تطور مرضه، وبسبب إجرائه عملية للقصبة الهوائية، أصبح هوكنج غير قادر علي تحريك ذراعه أو قدمه، أي غير قادر على الحركة تماماً، فقامت شركة انتل بتطوير نظام حاسوب خاص متصل بكرسيه يستطيع من خلاله التحكم بحركة كرسيه والتخاطب باستخدام صوت مولد إلكتروني وإصدار الأوامر عن طريق حركة عينيه ورأسه.. وبدأت انجازاته بالنظرية التي تقول إن الكون ليس له حدود و ذلك عام 1983ووفقا لهذه النظرية فإن الكون سيعاود الانهيار و لكن ليس في أقل من 20 بليون سنة. ولذلك فإنه يقول يجب على البشرية خلال السنوات الألف القادمة استيطان الفضاء وإلا سوف تنقرض، وأضاف خلال محاضرتين بسدني في استراليا يجب علينا التقدم باتجاه الفضاء من أجل مستقبل البشرية، وأنا لا أعتقد أننا (بنى البشر) سنعيش 1000 سنة أخرى، إذا لم نهرب إلى خارج حدود كوكبنا الهش. المحاضرات كانت توجه الى الحضور عبر تكنولوجيا التصوير المجسم ثلاثي الأبعاد -الهولوغرام- من مكتبه بجامعة كمبردج في بريطانيا. حيث دعا هوكينغ في نهاية محاضرته المستمعين إلى «النظر الى النجوم وليس نحو الأسفل». وأضاف «حاولوا أن تفهموا، ماذا تشاهدون ولماذا يوجد الكون. كونوا طموحين». هوكينج يهتم بشدّة بمسألة وجود حضارات كونيّة، و إمكان التواصل معها. وذاع صيته جماهيريّاً بداية من عام 1993، بفضل تأليفه كتاب «موجز لتاريخ الزمان»، الذي شرح فيه نظرته إلى الكون والجاذبية والزمن والسرعة والمسافة والضوء والطاقة. وعرض خلاله نظريات شكّلت أساس الثورة العلمية التي بدأت مع جاليليو ونيوتن.. ورغم حصوله علي العديد من الجوائز لكنه يفخر بحصوله علي لقب وكرسي الأستاذية الذي حصل عليه من قبل اسحاق نيوتن. الغريب في قصة هوكينج وقصته كلها غريبة بالطبع أنه قام بتطليق زوجته جين رغم قصة الحب التي جمعت بينهما ففي إحدي العطلات التي كان يقضيها الزوجان خارج المنزل أعلن هوكينج لزوجته أنه سيتركها لأنه خانها مع ممرضته والتي تزوجها بعد ذلك لمدة 10 سنوات ثم طلقها هي الأخرى. ونظرا للإثارة التى تحيط بحياة هوكينج فقد تم عملها فى فيلم بعنوان «نظرية كل شىء «المأخوذ عن كتاب قامت بعمله زوجته جين بعد طلاقها. هذه قصة هوكينج المثيرة فماذا عن قصته مع الثقوب السوداء؟. كان البرت اينشتاين الذي طلع علي العالم بنظرية النسبية وعمره 26 عاما فقط عام 1905 قال بوجود الثقوب سوداء، حيث النجوم لها أعمار ولها دورة حياة وموت، وفى نهاية عمر النجم يتحول إلى ثقب أسود فى الكون الذى يقدر عمره بـ18 ألف مليون سنة، ويسمى سطح الثقب الأسود بأفق الدنيا، أى الحد الفاصل بين عالمنا وعالم آخر مجهول لا ندرى عنه شيئا، وأن الأجسام التي تدحل هذه الثقوب ستدمر حتميا... كان هذا هو الوضع العلمي للأنفاق السوداء حتي أيام قليلة مضت،عندما طلع عالمنا الكبير ستيفن هوكينج لينسف نظرية اينشتاين عن الثقوب السوداء ويقول إذا وجدت نفسك في ثقب أسود في الفضاء لا تستسلم فهناك طريق للخروج. كان الاعتقاد حتي هذه اللحظة أن أي شىء يدخل الثقب الأسود سيتم تدميره بسبب قوي الجاذبية الكبيرة للثقب إلا أن هوكينج قدم نظرية جديدة تشير إلي أن ما يدخل الثقب قد ينفذ من جهة أخري ويتجه إلي عالم آخر منقولا بواسطة ما يعرف إشعاع هوكينج. بما يعني إمكانية الوصول إلي اكتشاف عوالم أخري. أما أشد ما يدهشك معرفته عن هوكينغ فهو أنه شارك في عام 2007 مع إبنته لوسي فى كتابة كتاب”مفتاح جورج السري إلى الكون» للأطفال». ولا يتوقف عمل هوكينج علي الجانب العلمي والفيزيائي فقط لكنه، يتميز بنشاطه في الأعمال الاجتماعية والدعوة للسلام العالمي، كما شارك في مظاهرات ضد الحرب على العراق. وفي عام 2013م أعلن عن رفضه المشاركة في مؤتمر يقام في إسرائيل قال عن نفسه..اسمي ستيفن هوكينج،انا فيزيائي وعالم فلك، وإنسان حالم بعض الأحيان..علي الرغم أنني لا استطيع الكلام أو التحرك إلا عبر كمبيوتر، ولكن في عقلي أنا حر تماما. حقا أنت حر تماما بإرادتك وعقلك الذي من الممكن أن يصل بالبشرية إلي عوالم وأكوان جديدة..بينما علماؤنا إذا تحدثوا عن عوالم أخري، فإنهم لا يقصدون سوي عالم الموت..فالمجد لك يا صاحب إشعاع الإرادة والتحدي قبل إشعاع العلم.

عن صحيفة الاهرام



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية