العدد(4048) الاثنين 23/10/2017       25 تشرين الاول 1920ذكرى تاسيس وزارة النقيب المؤقتة..المس بيل تتحدث عن تأليف الوزارة العراقية الاولى       افتتاح سدة الهندية الاولى في تشرين الاول 1890..سدة (شوندورفر) في الهندية.. كيف أنشئت وكيف انهارت؟!       الحلة في الحرب العالمية الأولى .. مأساة عاكف بك الدموية سنة 1916       المعهد العلمي 1921 اول ناد ثقافي في تاريخنا الحديث.. محاولة رائدة في محو الامية..       عبد العزيز القصاب يتحدث عن انتحار السعدون.. كيف فتحت وصية السعدون ومن نشرها؟       من يوميات كتبي في لندن : أهمية الكتب المهداة والموقعة       في ذكرى رحيله (22 تشرين الاول 1963) ناظم الغزالي.. حياة زاخرة بالذكريات الفنية       من طرائف الحياة الادبية..الشاعر الكاظمي وارتجاله الشعر بين الحقيقة والخيال       العدد (4045) الخميس 19/10/2017 (مؤيد نعمة 12 عاماً على الرحيل)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :43
من الضيوف : 43
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17948145
عدد الزيارات اليوم : 10592
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


ليف أولمن.. ممّثلة ومخرجة!

علـــي كـامــــل
«شيء رائع  أن تذهب لمشاهدة فيلم لغرض التسلية. لكن في بعض الأحيان شيء رائع أيضاً أن  تذهب لا لكي تتسلى فقط بقدر ما تُثار داخلياً، لتخرج من قاعة العرض وتقول:  (ماذا يعني هذا الفيلم؟ ماهي القيم التي يطرحها؟) أو من المحتمل أن تغضب  وتنزعج أو ربما تهدأ وتقول: (سوف أصمت قليلاً ولن أتكلم لبعض الوقت). وهذا  هو بالضبط ما ينبغي على المشاهد أن يفعله إزاء الفيلم.


 ينبغي أن يكون مبدعاً أيضاً وعليه أن يعثر على أشياء في الفيلم لم يفكر بها الكاتب أو المخرج أو الممثل مطلقاً».

ليف أولمن في مذكراتها التي صدرت عام ١٩٧٧ بعنوان «تغيّر”(*) كتبت ليف أولمن تقول: «إنني أكتب عن شخص أعرفه جيداً، شخص أعرفه حق المعرفة، عن إمرأة نشأت وترعرت في النروج وما طرأ عليها من تغيير. إمرأة تمتهن عملاً جربته وخبرته كحق خاص (....) أريد أن أُظهر هذا الشخص من دون قناع وأقول:«هلو، إنه أنا».».
على الرغم من أن ليف أولمن هي مواطنة نروجية إلا أن قدمها لم تطأ أرض النروج لحين أصبح عمرها سبعة أعوام، فقد ولدت في اليابان عام ١٩٣٨ من أبوين نروجيين حيث كان والدها جوني أولمن مهندساً يعمل ويقيم هناك آنذاك. كتبت أولمن تقول:

«ولدتُ في مستشفى صغير في طوكيو. أخبرتني أمي أنها تتذكر شيئين لحظة ولادتي:الأول، أنها رأت فأراً يمر من أمامها وإعتبرت ذلك بمثابة فأل حسن، والثاني، أن إحدى الممرضات قدمت نحوها وهمست في أذنها بإعتذار قائلة:«إنها فتاة. هل تفضلين إخبار زوجك بنفسك؟».
بيرغمان المعّلم والعاشق
  لايمكن الحديث بالطبع عن ليف أولمن الإنسانة والفنانة دون التطرق إلى علاقتها العاطفية والإبداعية ببيرغمان. فإذا كان بيرغمان هو الفنان الخبير في رسم شقاء الإنسان، فأولمن هي القماشة التي كان يرسم عليها ذلك الشقاء. فقد إرتبط إسمها به وكاد ظله الوارف أن يظللها لفترة طويلة وهذا ما كان يثير فيها القلق حقاً. تقول:«كنت أحس أنني لاشيء من دونه»!. وعن أول لقاء به تقول:
«كان ذلك عام ١٩٦٦. لقد كان إنغمار قد شاهد بعضاً من أفلامي قبل أن ألتقيه وحين إلتقيت به أحسست كما لو أنه شيء إنبثق من صفحات مجلات هوليوود السينمائية. كنا نسير في الشارع أنا وهو وبيبي أندرسون، وفجأة أوقفني وقال: «أريدك أن تكوني في فيلمي القادم».. (تضحك).. حينها فكرّت: أوه ياإلهي، إن
هذا يحدث تماما كما في مجلات الأفلام.. (تضحك).. لقد كان يتهيأ حينها لإخراج فيلم كنت سألعب فيه دوراً صغيرا لكنه مرض فجأة وألغى الفيلم. عندئذ ولأجل أن نغيّر مزاجنا ونبتهج قليلاً سافرنا أنا وبيبي وأزواجنا إلى بولندا وتشيكوسلوفاكيا. وهناك في تشيكوسلوفاكيا أخبرتنا السفارة النروجية أن رسالة وصلت من إنغمار. يبدو أنه أراد منا العودة على الفور. كان لا يزال في المستشفى وكان يتطلع في صورة بيبي وصورتي كما عرفت فيما بعد، وخطرت له فكرة فيلم «بيرسونا» وكتب له السيناريو.
عدنا إلى النروج وبدأ تصوير الفيلم بعد حوالى أسبوعين. لذا لم يكن ثمة إختبار لنا. لاشيء. فقد كان قد إستوحى كل شيء من صورنا فقط.. (تضحك).. حينها فكرنا أنا وبيبي أن هذا الفيلم سوف لن يراه أحد لأنه كان غريباً جداً.. (تضحك).. لقد كانت تجربة رائعة أن نفعل ذلك. بيبي كانت يومها واحدة من أفضل صديقاتي، أما أنا فقد وقعت في غرام أنغمار...(تضحك)» (**).
كثيراً ما كان بيرغمان يرّدد جملته الشهيرة بأنه يوظف ليف في أفلامه «لأنها بمثابة روحه الثانية». أما هي فتقول: «في معظم العلاقات لايمكنك مطلقاً أن تحصل على فهم كامل للشخص الآخر وتستخدمه إبداعياً، إلا أن بيرغمان فعل ذلك معي، على الرغم من أنه سرق بعض الأشياء من حياتي لاسيما في فيلمه (مشاهد من الحياة الزوجية)».
وهكذا ومنذ ذلك الحين أصبح بيرغمان معلمها الأول وعشيقها وتواصلت علاقتهما الإبداعية والعاطفية وأثمرت فيما بعد إبنتهما لين أولمن التي ستظهر لاحقاً في واحد من أفلام والدتها، وكذلك تسعة أيقونات رائعة أخرى هي:
 ـ العار (١٩٦٨) بدور إيفا روزنبرغ
ـ ساعة الذئب (١٩٦٨) بدور ألما بورغ
ـ آلام آنا (١٩٦٩) بدور آنا فروم
ـ صرخات وهمسات (١٩٧٢) بدور ماريا
ـ مشاهد من الحياة الزوجية (١٩٧٣) بدور ماريانا
ـ وجها لوجه (١٩٧٦) بدور د. جيني إسحاقسن
ـ بيضة الأفعى (١٩٧٧) بدور مانويلا روزنبرغ
ـ سوناتة الخريف (١٩٧٨) بدور إيفا
ـ سرباندا (٢٠٠٣) فيلم تلفزيوني. بدور ماريانا

في الفيلم التلفزيوني الأخير لإنغمار بيرغمان «ساراباند» الذي أخرجه عام ٢٠٠٣ تقرر مارينا (التي لعبت دورها ليف أولمن) زيارة زوجها السابق في بيته الصيفي في يوم خريفي جميل بعد ثلاثين عاماً من الإنفصال. وحين يسألها عن سبب قدومها، تجيب: «لأنك أنت من طلب مني الحضور».
وحين كان بيرغمان يحتضر في جزيرة فارو في نهاية شهر يوليو عام ٢٠٠٧ غادرت ليف بيتها الصيفي في النروج وسافرت لرؤيته ووداعه، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة حال وصولها، ومع ذلك فقد حرصت على أن تقول له: «إنك أنت من طلب مني الحضور».
تقول أولمن: «لقد جئت لأقول له وداعاً. أنا لا أدري إن كان قد عرف أنني هناك، لأن هذا شيء مهم جداً بالنسبة لي».

  تحولت أولمن فيما بعد إلى الإخراج المسرحي والسينمائي، وهي تعترف أنها استخلصت الكثير من دروس بيرغمان بهذا الشأن وخصوصا جملته التي كان يردّدها على مسامعها دائماً كما تقول: « كان يقول لي دائماً أن الشيء الجوهري الذي ينبغي عليك عمله وأنت تلعبين أدوارك هو أن توظفي لها كل أوهامك وخيالاتك وأي شيء آخر كنت قد فعلته في طفولتك».

  كمخرجة سينمائية أنجزت أولمن أربعة أفلام مميزة لعل أبرزهما «إعترافات خاصة» ١٩٩٦ وفيلم «الخائن» ٢٠٠٠، اللذان إعتمدا على مخطوطتين لسيناريوهين كتبهما بيرغمان على أمل أن يخرجهما يوماً ما وكلاهما مستمد من حياته الخاصة. الأول يتناول الحياة التعيسة لوالدي بيرغمان والثاني يُظهر الدمار الذي تحدثه إمرأة حين تقيم علاقة حب مع أفضل أصدقاء زوجها.

وهكذا جاء الوقت الذي تخرج فيه أولمن من ذلك الظل الوارف لتقف على قدميها لوحدها، فقد أنشأت إبنتهما لين اولمن التي هي الآن روائية وواحدة من أبرز الصحافيين في النروج، من ثم تألقها ليس في ميدان السينما كممثلة ومخرجة إنما أيضاً كممثلة ومخرجة في أشهر مسارح العالم فضلاً عن عملها مع منظمة يونيسيف كسفيرة للنوايا الحسنة وتأسيسها لمنظمة تعنى باللاجئين من النساء والأطفال.

الآن وهي في سن الثانية والسبعين تقول إنها تتحرق شوقاً في العودة إلى جذورها الأولى، إلى خشبات المسرح النروجي بعد أربعين عاماً من الغياب، بل إنها ترغب في القيام بجولة طويلة في شمال بلادها وهي تستقل واحدة من حافلات الإنتاج السينمائي، كما تقول، وهو شيء لم تفعله منذ أن كانت ممثلة ناشئة. بغبطة طفل تقول:«سيكون ذلك ممتعاً حقاً»... «إنه نوع من العودة والوداع في الوقت نفسه. إنها دورة كاملة من البدء إلى البدء.».

 ليف أولمن الممثلة

 (ليس بوسع شيء موازاة اللحظة التي أكون فيها أمام الكاميرا)(***)

أعتقد أن الممثل هو كائن مُنح نعمة إسمها الموهبة فهو إذاً مبارك. إنه المسافر دوماً إلى كل مكان وهو من ستتاح له الفرص في مقابلة أناس رائعين في هذا الكون، وهو من سيكون جزءاً من بيئة لم تكن يوماً بيئته لو لم يمتهن هذه المهنة العذبة.
لقد كنت ممثلة في المسرح والسينما لمدة نصف قرن تقريباً. إنه عمر.. حياة نوعية. هذه المهنة منحتني إمكانية إعادة إكتشاف وتأمل وفهم وإستلهام واقع غالباً ما كان نائياً عن نوعية الحياة التي حييتها وعن طبيعة ما ترعرعت وتثقفت على قبوله وفهمه.
لقد عثرت على الكثير من معرفتي وكذا تعاطفي مع الآخرين عبر مشاهدتي الأفلام في قاعة العرض المظلمة أشارك وأتبادل الخبرات مع أناس آخرين لاأعرفهم.
إن الوجوه والحركات والأصوات القادمة من هناك من الأعلى من شاشة الفيلم أصبح بالنسبة لي، كفتاة شابة آنذاك، شيئاً ما، أكثر حقيقة من الواقع.أما فيلمي المفضّل أبداً فهو”أمبيرتو دي”لفيتوريو دي سيكا(****)، الفيلم الذي ظهر ربما بسنوات عديدة قبل ولادة الكثير من قراء هذه المادة.
أمبيرتو دي، آه، ما أحلى سن الثالثة عشرة تلك التي كنتها. لقد كنت أحس بما كان يحس به ذلك العجوز المشرد أمبيرتو، وقد كان ألمه بمثابة ألمي، ووحدته كادت تخترق سائر جسدي. حبه لكلبه وحزنه بفقدان أحدهما الآخر، أشياء ما زال بوسعها حتى هذه اللحظة إستدرار الدموع من عيوني. الشارع الذي كان يعيش فيه العجوز أمبرتو دي كنت أحسه وأعرفه كما لو أنه شارعي أنا. على الرغم من كوني آنذاك فتاة صغيرة أقيم بعيداً عن الشمال فضلاً عن أنني كنت محمية ومحبوبة، لكن أمبرتو دي وأنا كنا شخصا واحدا. وحتى الآن، حين أفكر به، أحس به وأتماهى مع حكايته كما لو أنها حكايتي. إن المادة التي أشتغل عليها في مهنتي كممثلة هي الحياة التي أحياها، والحياة التي أرقبها وأراها، والحياة التي أقرأ عنها، وتلك التي أصغي إليها.

ثمة لحظة مدهشة حين تقفز راقصة باليه وتبقى محلقة في الهواء لبعض الوقت مدة أطول من الممكن. تلك اللحظة هي ما أتوق إليها كممثلة. وهذا ما أرقب حدوثه في عملي مع الممثلين الآخرين حين أمارس الإخراج، وهو أن ترى شيئاً ما ربما يكون ممكناً حدوثه. لدي رغبة حقاً في محاولة القفز مرة أخرى وأخرى وأريد التسليم بذلك حتى لو كانت المحاولة فاشلة. أحب أن أعبّر عن شيء ما، إنساني، في عملي كممثلة أو كمخرجة أو كاتبة سيناريو. شيء ما يمكن أن يكون مدهشاً حين يتم تحديده ويمكن تحقيقه. أحب أن أُبلغ رسالة أنه لاينبغي للإنسان مطلقاً أن يشعر بالوحدة. وهذا حق إنساني لسائر البشر في حرية الإنتماء إلى هذه الإنسانية بما أنهم أعضاء في هذا المجتمع الإنساني.
لذا يمكن للبعض منا ممن كان يفكر أننا كنا نحّلق خارج السرب أن يحس أننا نخوض تجربة مشتركة واحدة في جلوسنا معاً في القاعة المظلمة للعرض، وتلك هي فرصة رائعة لتبادل المشاعر والرؤى وللإحساس بأنفسنا والتعرف إليها عن قرب.

لقد أمضيتُ معظم حياتي كممثلة في المسرح والسينما. حين كنت أمثل وأنا طفلة، كانت هناك حقيقة واحدة موجودة في ذهني هي متعة الوجود في عالم يخلق لديك إيمانا ما، عالم مبني على الثقة والصدق.

كنت أرسم الصور في صغري وهذا مجرد حدث عابر بالطبع. لم يخطر ببالي حينها مطلقاً أنه يمكن رسم الناس والأشجار والبيوت بأية طريقة معينة إذا كان الآخرون قد ميزوها وأحبوها مثلما هي في الطبيعة. لذا فقد كانت أشجاري بنفسجية اللون وسمائية خضراء. ماهذا؟ كان يسألني الكبار. إلا أنني لم أعر لذلك أي إهتمام لأن جدتي كانت تقول لي دائماً:«آه ياليف.. ماهذه الأحلام الجميلة التي تصنعينها!». حقيقة الأمر هو أن تلك الرسومات كانت تمثلني أنا. ومن بعد، أصبحت الأدوار التي ألعبها هي الأخرى تمثلني أنا. ولذا سيّسلم ويعترف البعض بها مثلما فعلت جدتي يوماً.

أما ما هو أكثر الأشياء الذي أتوق إليه كممثلة، فعلى الأرجح إن الدور الذي أقوم بأدائه، ولنقل شخصية «نورا» في بيت الدمية لإبسن مثلاً. ماهو محتمل جداً هو أن نورا تلك ينبغي هي أن تلعب ليف وليس العكس. وهذا ما كان يحدث لي في أكثر الأوقات إن لم يكن في أفضل اللحظات.
إن قيد الممثل هو أن يكون أداة أو وسيلة للتعبير. ذلك بالنسبة لي شيء مستحيل، بل دون فائدة أو أهمية، أن يقوم الممثل بتغيير كامل شخصيته من دور إلى آخر.
ما أقرّ وأسّلم به هو أن ثمة أسرارا مجهولة، أسرارا في أعماق نفسي، لم أكن على علم وإدراك ومعرفة بها حتى الآن. أسرار كهذه تتقدم نحوي محدثة شرراً بواعز من تشكيل الدور و بدافع من تجربة حياتي، أسرار تتفجر أحياناً بدافع من المخرج نفسه.

  التمثيل بالنسبة لي هو بمثابة مديات رحبة للفرح لاسيما حين تحس أن كل شيء حقيقي. بل أكثر من ذلك، اليوم وأنا أمارس عملية الإخراج أستطيع رؤية أرواح الممثلين وحيواتهم وتأملاتهم ومراقبتهم للبشرية والإنسان وقد أصبحت جميعاً الشيء الذي يقدمونه إلى المتفرج. إنها حقيقة المخيلة، الحقيقة التي تتكشف في هذه اللحظة الذهبية ولأول مرة أمام ذلك المتفرج. ولأن الممثل قد أحس بتلك الحقيقة فإن المتفرج سيحسها بالضرورة. العرض هو من يجعلنا ندرك الحقيقة، في الأقل، تلك الحقيقة المعطاة لنا لكي نستوعبها.

أنا لا أعرف تماماً لمن سأعطي الأولوية إذا ماخيرّت مابين الإخراج المسرحي أو السينمائى، رغم أنني أعرف جيداً أن الأفلام تتميز بشيء واحد لايمتلكه المسرح، ألا وهو اللقطة الكبيرة «كلوز آب».
كلما إقتربتْ الكاميرا أكثر كلما إزددتُ توقاً ورغبة أكثر لإظهار «الوجه» وهو عار تماماً. الكشف عما هو مختبئ خلف البشرة، وراء العينين. الكشف عمّا هو داخل الرأس، عن الأفكار وهي تتشكل.
إن الهدف من ممارستي العمل كممثلة في الفيلم هو قبل كل شيء مواصلة رحلة الكشف عن دواخلي الخاصة، نزع القناع وإظهار ما يختبئ  خلفه.
مايثير الدهشة في إقتراب الكاميرا نحوك أكثر فأكثر هو إلتقاط ما لا تستطيع العين إلتقاطه. إن إظهار وجه الإنسان على الشاشة وهو يقترب من المتفرج هو الوسيط الحقيقي الوحيد الذي لا تنافسه واسطة أخرى.
المتفرج وهو في لحظة التماهي تلك ينبغي عليه مواجهة شخص حقيقي وليس الممثل. حين يريد مواجهة نفسه سيواجهه عندئذ وجه الممثل. إنها الروح وهي تتماثل وتتماهى مع الوجه. نعم هذا ما أعرفه عن الإنسان، هذا هو ما أملكه من خبرة وتجربة، وهذا ما أراه وما أحب أن أشارك الآخرين فيه.
ليس ثمة مجال للحديث هنا عن الماكياج والشَعر أو الجمال. إنه الكشف الذي ينأى بعيداً عن الكاميرا لكي يُظهر ليس الوجه فحسب، إنما أيضاً أي نوع من الحياة قد شهدها هذا الوجه. إن الأفكار التي خلف الجبين هي أشياء لايعرفها الوجه ذاته عن نفسه، لكن المتفرج هو من سيراها ويحسها.
بشكل خاص، نحن نتوق بالضبط لهكذا نوع من الإحساس، حيث بوسع الآخرين إدراك ما نخبئه نحن في أعماقنا حقاًً. نعم، هذا هو ما أحبه كممثلة ومخرجة.

إن خطب معظم الزعماء ورؤساء الوزارات والجنرالات ستنسى حتماً. لكنني أعرف تماماً أن وجه أمبرتو دي الحزين وهو ينشد الرأفة بوسعه أن يغيّر في الأقل أولئك الذين عانوا ذلك الحزن ليكون جزءاً منهم إلى الأبد. بوسعه أن يوقظ وعيهم الإجتماعي. لقد حدث ذلك لي حين كنت في سن الثالثة عشرة.
نحن نعلم حتى هذه اللحظة أن صور السينما ورؤاها التي أبدعتها عقول المبدعين الموهوبين ستبقى تُطعم الناس ببعض الأمل، الأمل حيث ثمة بهاء وإجلال للحياة، الرجاء في أن لا يزال ثمة الكثير من الفرص والإمكانات.
إن المأساة التي يواجهها المخرجون السينمائيون الأوروبيون وجميع العاملين في حقل الإبداع سببها جلّ التغيرات السلبية في السياسات الأوروبية وهي في الحقيقة مأساة للجميع، بمن فيهم الجمهور نفسه.

نحن اليوم في عالم تحكمه الغباوة للأسف الشديد. ومع ذلك، ما زال بوسعنا نحن العاملين في ميدان الثقافة مواجهة اللحظة الأخيرة حيث بالإمكان عمل شيء من التغيير والإختلاف. بوسعنا البقاء كعامل ضغط من أجل تحقيق القضايا الكبرى، وبإمكاننا إيصال أصواتنا لمن لايسمع.
إن القضايا التي تتعامل مع عقل الإنسان وروحه وحنوه وأحلامه، لايمكن للحروب والخطابات التلفزيونية حلها مطلقاً. إن الحل الحقيقي يكمن في إقرارنا بقيمة الإنسان وتفرده.
نحن نقاتل من أجل هويتنا. وبغض النظر عن كيفية الإنتماء لهذا الطريق أو ذاك في عالم السينما، إلا أن لدينا مسؤولية كاملة ومشتركة لأننا شهود عن أزمنتنا.

فيلموغرافيا

 (الممثلة والمخرجة السينمائية النروجية ليف جوني أولمن ـ ١٦ سبتمبر ١٩٣٨)

(أفلامها كممثلة)

ـ بيرسونا (١٩٦) بدور إليزابيث فركلر. إخراج بيرغمان
ـ العار (١٩٦٨) بدور إيفا روزنبرغ. إخراج بيرغمان
ـ ساعة الذئب (١٩٦٨) بدور ألما بورغ. إخراج بيرغمان
ـ آلام آنا (١٩٦٩) بدور آنا فروم.إخراج بيرغمان
ـ المهاجرون (١٩٧١) بدور كريستينا. إخراج: جان ترول
ـ زائر الليل (١٩٧١) بدور إيستر جينك. إخراج لاسلو بينيديك
ـ صرخات وهمسات (١٩٧٢) بدور ماريا. إخراج بيرغمان
ـ البابا جون (١٩٧٢) بدور البابا جون. إخراج مايكل أندرسون
ـ مشاهد من الحياة الزوجية (١٩٧٣) بدور ماريانا. إخراج بيرغمان
ـ أربعون قيراط (١٩٧٣) بدور آن ستانلي. إخراج ميلتون كاستيلاس
ـ الأفق المفقود (١٩٧٣) بدور كاترين. إخراج تشارلس تشاروت
ـ عروس زاندي (١٩٧٤) بدور هنا لاند. إخراج جان ترول
ـ التنازل (١٩٧٤) بدور الملكة كريستينا. إخراج أنتوني هارفي
ـ وجها لوجه (١٩٧٦) بدور د. جيني إسحاقسن. إخراج بيرغمان
ـ بيضة الأفعى (١٩٧٧) بدور مانويلا روزنبرغ. إخراج بيرغمان
ـ الجسر النائي (١٩٧٧) بدور كاتي تير هورست. إخراج ريتشارد آتينبورو
ـ سوناتة الخريف (١٩٧٨) بدور إيفا. إخراج بيرغمان
ـ الصبي الكستنائي (١٩٨٤) بدور السيدة كامبل. إخراج دانيال بيتري
ـ غابي: قصة حقيقية (١٩٨٧) بدور ساري. إخراج لويس مندوكي
ـ وداعاً موسكو (١٩٨٧) بدور عايدا نودل. إخراج ماورو بولوغنيني
ـ الصديقة Girlfriend (١٩٨٨) بدور ماريا. إخراج جينيني ميرابفل
ـ حديقة الزهور (١٩٨٩) بدور غابريلي. إخراج فونس راديماركر
ـ الظل الطويل (١٩٩٢) بدور كاثرين. إخراج فيلموس سيغموند
ـ درومسبيل (١٩٩٤) بدور بائعة تذاكر. إخراج أوني ستراومي
ـ زورن (١٩٩٤) بدور إيما زورن. إخراج غونار هيلستروم
ـ سرباندا (٢٠٠٣) فيلم تلفزيوني بدور ماريانا. وهو فيلم بيرغمان الأخير
ـ عبر زجاج معتم (٢٠٠٨) بدور الجدة إخراج جيسبر دبليو نيلسون

(أفلامها كمخرجة)

ـ صوفيا (١٩٩٢) سيناريو وإخراج
ـ كريستين لافرانسداتار (١٩٩٦)
ـ إعترافات خاصة مسلسل تلفزيوني (١٩٩٦) مخطوط سيناريو لبيرغمان
ـ الخائن (٢٠٠٠) مخطوط سيناريو لبيرغمان

(كتبها)

ـ تغيّر (١٩٧٧) «أوتوبيوغرافيا»
ـ الخيارات (١٩٨٤) «أوتوبيوغرافيا»
ـ نحن الأطفال (١٩٩٠)
ـ رسالة إلى حفيدي (١٩٩٨)



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية