العدد(76) الاحد 2020/ 19/01 (انتفاضة تشرين 2019)       ساحات الاحتجاج تعلن تأييدها الكامل لذي قار لتنفيذ المطالب المحقة       مركز حقوقي يوثق مقتل واختطاف 5 ناشطين في العراق خلال 24 ساعة       سينما الثورة: الانتفاضة العراقية وأفلامها في خيمة       لا أمريكا ولا إيران... الملعب بالتحرير الملعب!       فايننشال تايمز: محتجو العراق من الشباب لا يثنيهم عنف القمع       مهلة ذي قار مهلة وطن.. أهازيج وهتافات التحرير والحبوبي       الثورة العراقية       متظاهرو بغداد يرفعون أعلام الأمم المتحدة طلباً لتدخل أممي       حكاية شهيد..مصطفى الغراوي.. الثائر المقدام الذي أبت خطاه التراجع تحت أي ظرف    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :74
من الضيوف : 74
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30038674
عدد الزيارات اليوم : 13548
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » كان زمان


لقاء بعد سبع سنوات!..

عندما زار صاحب السمو الامير عبد  الاله القاهرة كان في استقباله في المطار سماحة الحاج امين الحسيني مفتي  فلسطين وتصافحا وكان هذا اول لقاء لهما منذ سنة 1941.
فقد كان الحاج امين الحسيني في العراق، وقيل انه كان المحرض على ثورة العراق بزعامة رشيد عالي الكيلاني.


وعندما انتهت الثورة وعاد الوصي. هرب سماحة الحاج امين الى ايران وتركيا ثم الى المانيا.
وعندما سافر الوصي الى لندن اخيرا زاره السيد عز الدين الشوا مندوب الحاج امين الحسيني وابلغه ان ما قيل عن تحريض الحاج امين للثائرين غير صحيح، وان هناك وثيقة في وزارة الخارجية البريطانية تثبت ان الحاج امين نصح الضباط الثائرين بعدم جدوى الثورة ونصح اليهم بالهدوء والنظام.
وقيل إن الذي كتب هذه الوثيقة هو المؤرخ المعروف المرحوم جورج انطونيوس. ومما يذكر انه عندما التقى الوصي والمفتي لم يذكرا الماضي بكلمة.

آخر ساعة/
حزيران- 1948



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية