العدد(4042) الاثنين 16/10/2017       ٢٠ تشرين الاول ١٩٥٠..افتتاح جسر الصرافية الحديدي       من معالم مدينة النجف.. السور القديم       الزقاق البغدادي المفقود.. ماهي قصة (قزان حجي بكتاش)؟       صفحة مطوية من تاريخ الموصل.. دور الموصل في انتهاء عهد المماليك ببغداد سنة 1831       من أسرارالأيام الأولى لثورة14تموز1958..عندما أصبح فؤادعارف متصرفا لكربلاء..كيف أيدعلماءالدين الثورة؟       من مذكرات هشام المدفعي.. محنة انقلاب 1963.. وابنية وزارة التخطيط       من يوميات كتبي في لندن ..رحلات مجهولة في العراق       دار توفيق السويدي.. من اجمل معالم بغداد المعمارية       العدد (4039) الخميس 12/10/2017 (فاضل خليل 1946 - 2017)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :27
من الضيوف : 27
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17859150
عدد الزيارات اليوم : 7574
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » كان زمان


لماذا تنجح قصص الغرام؟

ليلى مراد
تلقى القصة  الغرامية نجاحا من اي لون من القصص الاخرى، لانها تخاطب عواطف الناس  جميعاً، فمن منا لم يحب؟ ومن منا لا تثير فيه قصص الغرام عواطف الشوق  والحب، فكل قيس يتغنى بليلاه ويتمثلها في كل قصة غرام.


مريم فخر الدين
تنجح القصص الغرامية، لانها تقوم على عاطفة مشتركة بين الجميع نساء ورجالا، شبابا وشيوخا فكل انسان قد ذاق طعم الحب في حياته مرة ااو اكثر، وهناك من نجح في حبه وقال من يحب او الذي احب"ولا طاقش"
ومن سعد بحبه ي، يريد ان يعيش  في قصص العرام، لانها تثير في نفسه ذكريات سعيدة.
ومن احب"ولا طالش"يجب ان يعزي نفسه بمشاهدة قصص الغرام، لانها تأتي على وجيعته!

ماجدة
نحن الشرقيين قوم عاطفيون نتأثر بسرعة ونحب بسرعة ونبكي بسرعة.. فان اي حادثة بسيطة تصعب علينا وتجد دموعنا تسيل على حدودنا، دون ان نشعر.
فما بالك بقصة غرامية، تعرض علينا مليئة بمختلف العواطف من الم ولوعة وحب وعذاب.
ان هذا النوع من القصص ينجح في جميع انحاء العالم، لانه يمس كل قلب، وينجح اكثر في الشرق، لاه بلد الحب والجمال والخيال.

امينة نور الدين
في الواقع ا ناي قصة من اي نوع سواء كانت غرامية او تاريخية او قومية او اجتماعية تلقى نجاحا كبيرا اذا ما عولجت علاجا صحيحا، لان جمهور السينما اصبح واعيا، يدرك ويحس كل شيء جميل، ويفرق بين الغث والثمين واذا كانت قصص الغرام تلقى نجاحا اكبر فلانها قريبة لمشاعر كل انسان.

شادية
القصة الغرامية، هي قصة كل انسان في هذا الوجود، فكل انسان قد احب، وكل انسان قد تعذبب وتألم في الحب، وعندما يرى قصة غرامية، فانها تحرك في نفسه كوامن الاشواق والذكريات.
والقصة الغرامية تنجح اكثر عند الشباب المراهق المحروم، الذي يجد فيها تنقيبا لعواطفه المكبوتة، ويشعر بالسعادة الكبرى، عندما تنتهي القصة نهاية سعيدة، تملأ نفسه بالامل في الحب.

زهرة العلى
احب ان اصارحك وانا ممثلة العب ادوار الحب والغرام، بانني من اكثر الناس حبا في مشاهدة قصص الحب والغرام حتى انني ارى القصة الغرامية اكثر من مرة واعيش مع بطلتها اتعذب معها في الحب عندما  تتعذب واشعر بالسعادة معها اذا سعدت بحبيبها وذلك بالرغم من انني ممثلة اعرف تماما ان هذا كله مجرد تمثيل في تمثيل، فان الحب شيء موجود في كل قلب، تحركه وتثيره اية نسمة عابرة. فما رأيك في قصة غرامية مثيرة مليئة بالعواطف والمشاعر.

لولا صدقي
تنجح القصة الغرامية لانها هي قصة الحياة فان شوقي يقول:"الحياة الحب والحب الحياة"فكل انسان يرى في قصة الحب حياته، فيتذكر بنت الجيران، وايام الصبا والشباب، ويجد لذة في حياته مع ابطال القصة في تعاستهم او سعادتهم في الحب، وكل شهيدة ترسلها البطلة او البطل، يحس انها صادرة من قلبه.
اما القصص الغرامية التي احبها فهي تلك القصص الواقعية التي تصور الحياة على حقيقتها بدون مبالغة او خيال.

الجــــيل/ تشرين الأول - 1955



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية