العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :64
من الضيوف : 64
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 31808700
عدد الزيارات اليوم : 13254
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


مراسيم عقد الملك غازي على صاحبة الجلالة الملكة عالية عام 1934

 أراد الملك غازي أن يتزوج الآنسة (نعمت) اصغر بنات ياسين الهاشمي حيث كانت هناك صداقة بين بنات الهاشمي وبنات الملك فيصل (شقيقات الملك غازي) وربما تكون أخوات الملك قد حبذن لأخيهن الاقتران بإحدى بنات ياسين الهاشمي.


 وصار هذا الخبر يتردد في الأوساط، وعندما سمع نوري السعيد هذا الخبر طار صوابه، وأسرع يوحد جهوده ومساعيه مع جعفر العسكري لإفشال تلك الزيجة، اعتقادا منهما أنها إذا تمت فسوف تتيح لياسين الهاشمي مركزا خاصا يقضي به على طموحهما السياسي. وقد سافر نوري السعيد الى الأردن واتصل بالملك عبد الله من اجل الإسراع بتزويج الملك غازي بالأميرة عالية ابنة عمه الملك علي.
وقد ذكر مصطفى العمري- مدير الداخلية العام يومها- ما يؤيد هذه الرواية فقال: في يوم 26 أيلول 1933 زارني محمود جلبي الشابندر ومصطفى عاصم، وقد روى لي الأخير، ان ياسين الهاشمي كان يسعى إلى تزويج ابنته من الملك غازي، إلا أن السعيد وناجي شوكت وجعفر العسكري قد تدخلوا في الأمر ووسطوا الأمير عبد الله والملك علي فحالوا دون ذلك، وعقد النكاح على بنت الملك علي، على الرغم من عدم وجودها في العراق. أما ناجي شوكت فقال في هذا الخصوص: تلقيت إشارة تلفونية من ديوان الرئاسة لحضور جلسة مستعجلة فوق العادة يعقدها مجلس الوزراء في ذلك اليوم، فلما حضرت وجدت نوري السعيد في حالة هياج شديد، وهو يقول: (هاي عايزة يصبح ياسين عم الملك) ثم اتضح لي أن الملك يرجح أن يكون اقترانه بإحدى كريمات ياسين الهاشمي على اقترانه بكريمة عمه، ثم أضاف يقول: وقد ظهر بعد ذلك انه كانت هنالك صداقة بين بنات الهاشمي وبنات الملك فيصل. وعلى هذا دعي مجلس الوزراء إلى عقد جلسة خاصة وسرية لمعالجة هذه المشكلة، وبعد اخذ ورد ارتأى إقناع الملك غازي بضرورة العدول عن ترجيحه الاقتران بكريمة ياسين الهاشمي على الاقتران بكريمة عمه. وليس من المستبعد ان يكون نوري السعيد وبقية أفراد العائلة المالكة والمقربين منهما قد اقنعوا الملك غازي بالتخلي عن فكرته، وهكذا اتخذت التدابير المستعجلة لانجاز هذا القرار. وتمت الخطوبة والملكة عالية في الاستانة بعد وفاة الملك فيصل بعشرة أيام أي في يوم 18 أيلول 1933 وكلف الأمير عبد الإله بالذهاب اليها وإحضارها فجاءت الى بغداد في يوم 2 كانون الأول 1933، اما يوم الزفاف فقد تأجل الى ما بعد انتهاء أيام الحداد وبعد مرور أربعة أشهر على وفاة الملك فيصل الأول من غير جلبة ولا ضوضاء ومن غير ان تقام أي مراسيم في البلاد احتراما لزعيم الأسرة الهاشمية وأول ملك للعراق بعد استقلالها. وقد وزعت الخيرات على الفقراء في جميع أنحاء العراق وأقامت الحكومة ولائم في الساحات العامة وأطعمت الطعام لكل من حضر وقد صرفت في كل لواء (15) دينارا للخيرات، وأمر الملك بتوزيع مبالغ أخرى على المعاهد والجامعات الخيرية في العاصمة. اما حفلة القران فكانت غاية في البساطة لم يدع اليها احد غير أمراء البيت المالك والوزراء وقاضي بغداد ورئيس مجلس النواب مراعاة للحداد وحضر الملك عبد الله حفلة القران هذه واقصرت على تناول طعام العشاء على المائدة الملكية. وانتقلت الملكة عالية الى بيتها الجديد (قصر الزهور) وفيه أخذت تتلقى دروساً في العلوم والآداب على مدرسين ومدرسات ممتازين. والحقيقة التي لا جدال فيها ان الملك غازي لو تزوج ابنة ياسين الهاشمي (نعمت) لتغير تاريخ العراق وسارت البلاد في غير الاتجاه التي سارت عليه فيما بعد، وفي تاريخ العالم كثير من الأمثلة على ان زواج الملوك يغير مجرى تاريخ أوطانهم التي يحكمونها فقد تسعد وقد تشقى نتيجة ذلك. ويروي لنا توفيق السويدي جانباً من الأحاديث التي دارت بينه وبين الدوتشي موسوليني في شهر ايار 1934 بخصوص زواج الملك غازي فقال: "سألني موسوليني عن زواج الملك غازي الأول بابنة عمه، فعلق على ذلك قائلاً، انه كان يرجح ان يتزوج الملك غازي بإحدى بنات ملوك الدول العربية المجاورة للعراق او البلاد الإسلامية حتى تتأثر الصلات وتتأيد الوشائج فيما بينهم، وذكر بصورة خاصة من انه لو كانت الفرصة قد أتيحت لجلالة الملك غازي للزواج بإحدى بنات الملك فؤاد ملك مصر، لكان ذلك أحسن للطرفين اذ ما فائدة البقاء في دائرة ضيقة من القرابة مع العلم ان التوسع فيها يؤدي الى نتائج للبلاد". وصول الأميرة عالية الى بغداد: وقد نشرت جريدة الاستقلال وصفاً لاستقبال الأميرة عالية عند وصولها الى بغداد: من دخولها الى الحدود العراقية التركية حتى وصولها بغداد بغداد، فقالت: وصلت صاحبة الجلالة الملكة يرافقها سمو الأمير عبد الإله الحدود في تل زوان الساعة الثامنة والدقيقة 35، واستقبل جلالتها هناك مدير شرطة الموصل وكانت معه سيارتان مسلحتان، ولما وصلت الملكة بئر عكلة استقبلها متصرف الموصل وسار في ركابها الى الموصل حيث نزلت في دار المتصرف وأمضت ليلتها هناك. وفي الساعة التاسعة قبل الظهر 30 /11 /1933 غادر ركابها الموصل الى كركوك بالسيارة تخفرها مصفحتان الى الكوير ورافقها المتصرف ومدير الشرطة، وفي الكوير استقبلها متصرف اربيل ومدير شرطتها وودع جلالتها هناك متصرف الموصل ومدير شرطتها الى مقر وظيفتهما. ورافقها كل من متصرف اربيل ومدير الشرطة الى (التون كوبري) حيث كان في استقبال جلالتها متصرف كركوك ومدير شرطتها اللذان رافقا الركاب الى كركوك اذ نزلت ضيفة كريمة في دار المتصرف وفيها تناولت الغداء مع الحاشية الملكية. وفي الساعة السادسة والدقيقة 50 بعد الظهر استقلت الملكة وشقيقها القطار الخاص مع الحاشية من كركوك الى بغداد وكانت قوة من الشرطة بقيادة احد المعاونين، وفي الساعة السادسة صباحاً شرفت جلالتها العاصمة وكان في استقبالها في المحطة الامير حسين مندوبا عن جلالة الملك غازي وصبيح نجيب مدير شرطة الشرطة العام وتحسين قدري مدير التشريفات ومحمود حلمي أمين العاصمة وعبد الرزاق حلمي متصرف لواء بغداد وعدد كبير من كرام السيدات والاوانس حيث كان قد أعدت لهن في المحطة غرفة خاصة للانتظار. وعند نزول جلالتها من القطار استقلت سيارة ملكية خاصة وقصدت قصر الحرم العامر وقدمت التعازي الى جلالة الملكة الوالدة ومن هناك ذهبت الى قصر والدها الملك علي.
عقد القران وفي يوم 25/1/1934 تم عقد القران بشكل رسمي وهذا نصه: بمنّته تعالى: لقد تم عقد قران حضرة صاحب الجلالة الملك غازي الأول المعظم على حضرة صاحبة الجلالة الملكة عالية بنت عمه جلالة الملك علي المعظم ملك الحجاز السابق في القصر الملكي العامر في عاصمة ملكه بغداد وذلك في الساعة التاسعة والنصف زوالية من مساء يوم الخميس المصادف 9 شوال سنة 1352 والـ 25 من شهر كانون الثاني سنة 1934. جعل الله هذا القران السعيد مقرونا بالرفاه والبنين ومتع شعب جلالته بالرغد الشامل والعز الدائم. تحريراً في مساء يوم الخميس (ليلة الجمعة) المصادف 9 شوال 1352 والـ 25 من شهر كانون الثاني سنة 1934. وقد عقد قران الملك هذا يوسف آل عطاء مفتي العاصمة وشهد على عقد الزواج كل من: 1- رشيد الخوجة: رئيس مجلس النواب 2- محمد الصدر: رئيس مجلس الأعيان 3- جميل المدفعي: رئيس الوزراء 4- نوري السعيد: وزير الخارجية ووكيل وزير الدفاع 5- نصرت الفارسي: وزير المالية 6- ناجي شوكت: وزير الخارجية 7- صالح جبر: وزير المعارف 8- جمال بابان: وزير العدلية هذا وأرسلت جميع قطاعات الشعب العراقي برقيات ورسائل لتهنئة الملك غازي بزواجه، كما أرسل معظم أفراد الأسرة الهاشمية المقيمين خارج العراق وعدد من الشخصيات العربية والإسلامية من سوريا ولبنان ومصر وبرقيات ورسائل لتهنئة الملك، مثل الملك عبد الله وسعد الله الجابري وغيرهم، كما أرسلت بعض الشخصيات العالمية مثل موسوليني وكمال اتاتورك وغيرهم.
صاحبي الجلالة الملك والملكة- بغداد يسرني وقلبي مفعم بالغبطة أن أبارككما بمناسبة قرانكما السعيد متمنياً لجلالتكما الهناء والعمر المديد سائلاً الله أن يديم صاحب الجلالة الهاشمية لنا جميعاً. عبد الله الجواب: بغداد - كانون الثاني 1934 صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله - عمان نشكر سيدنا من صميم القلب على تهانيه الحارة لمناسبة قراننا السعيد داعين لسموكم المسرة الدائمة والهناء العميم. غازي
برقية بغداد 30 كانون الثاني 1934 جلالة الملك المعظم أرفع أصدق التهاني لأعتاب جلالتكم.. سعد الله الجابر
برقية بغداد جلالة الملك، ملك العراق - أدام الله سلطانه نبارك لجلالتكم بالاقتران الميمون ونتمنى لصاحب الجلالة النسل الطاهر وطول البقاء، ان شاء الله. محمد حسين النائيني
الجواب بسم الله الرحمن الرحيم أية الله العلامة محمد حسين النائيني، دامت بركاته - النجف الأشرف بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر لكم برقيتكم المؤرخة في 26 كانون الثاني 1934 المتضمنة تهنئتكم الجميلة بمناسبة قراننا وتمنياتكم الطيبة لنا سائلين المولى عز وجل ان يحفظكم ويمنحكم بالصحة والهناء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. غازي
الكويت في 31 كانون الثاني 1934 جلالة الملك غازي المعظم - بغداد بمناسبة قران جلالتكم أقدم أجمل التهاني والتبريك نسأل الله ان يجعله قراناً مباركاً مقروناً باليمن والإقبال مع دوام العز والتوفيق. أحمد الصباح
الجواب بغداد في 31 كانون الثاني 1934 سمو الشيخ أحمد الصباح - الكويت أشكر سموكم لجميل برقيتكم لمناسبة قراني متمنياً لكم السعادة والتوفيق الدائمين. غازي
برقية أم كلثوم - مصر سعادة كبير الأمناء البلاط الملكي - بغداد أرفع لجلالتي الملك والملكة أخلاص التهاني القلبية. أم كلثوم بغداد في 30 كانون الثاني 1934 حضرة الآنسة الفنانة أم كلثوم المحترمة - مصر أمرت أن أعرب لكي عن نشكر حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم على برقيتك الجميلة المتضمنة تهنئتك مناسبة قران جلالته الميمون متمنياً لكي السعادة والموفقية وتفضلي بقبول فائق الاحترام. سكرتير صاحب الجلالة الخاص علي جودت الايوبي
روما في 28 كانون الثاني 1934 صاحب الجلالة ملك العراق - بغداد بمناسبة قران جلالتكم أرجو ان تتقبلوا أخلاص تهانيي المشفوعة باحر التمنيات لسعادة شخص جلالتكم وجليلتكم السامية ولرفاه مملكتكم.
موسوليني بغداد في 28 كانون الثاني 1934 صاحب الفخامة المسيو موسوليني - روما ان البرقية التي بعثت بها فخامتكم بمناسبة قراني كان لها الأثر الطيب في نفسي تشاركني الملكة في الأعراب عن تمنياتي الودية لصحة فخامتكم وسعادتكم. غازي
صاحب الجلالة ملك العراق - بغداد من بواعث اغتباطي العظيم ان أقدم لجلالتكم بمناسبة قرانكم الميمون أحر تمنياتي الطيبة لإقبال جلالتكم وسعادتها. جورج الخامس الجواب صاحب الجلالة الملك جورج الخامس أشكر جلالتكم من صميم القلب على برقيتكم الودية بمناسبة قراني وأتمنى لجلالتكم الصحة الجيدة والسعادة. غازي
صاحب الجلالة الملك غازي - بغداد بمزيد من السرور اظهر تبريكاتي بمناسبة زواجكم السعيد وأسأل الله تعالى ان يجعله مقروناً بالسعادة والسرور لجلالتكم. رضا شاه بهلوي الجواب بغداد شباط 1934 صاحب الجلالة الإمبراطورية رضا شاه بعلوي - طهران أشكر جلالتكم الشكر الجزيل على البرقية اللطيفة التي بعثتم بها لي بمناسبة قراني متنيناً لجلالتكم قلبياً دوام السعد والإقبال. غازي في شهر شباط 1934 كلف دولة النحاس باشا المفوضية العراقية في القاهرة برفع تهانيه الشخصية وتهاني الوفد المصري الى جلالة الملك غازي مع تمنياته بأن يكون قرانه مقروناً بالسعادة والخير والهناء..
تحياتي
عن كتاب الملك غازي د. محمد حسين الزبيدي



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية