العدد(108) الخميس 2020/ 20/02 (انتفاضة تشرين 2019)       الحشود من طلبة الجامعات تتدفق على ساحات التظاهر .. وتجدد الاشتباكات فـي الخلاني       "أنت ومَن تهوى تُحبّان العراق وتتظاهران من أجله"       التأسيس لقوائم انتخابية داخل الحراك الشعبي..في إطار مساعٍ يقودها ناشطون بمختلف المحافظات       بالمكشوف : كابينة علاوي.. عنتر 70       اختطاف مسعف من ساحة التحرير وارسال صوره الى عائلته       ناشطون يرفضون استمرار وزير الثقافة بمنصبه في حكومة محمد علاوي       طالبات وسيّدات النجف في تظاهرة غاضبة ضد الإساءة للمُتظاهِرات       المفوضية تنشر صورة “فهد”: قاتل داعش في الجيش والحشد.. ثم رحل متظاهراً       قصة متظاهر قاسى تجربة الاختطاف: اغتصبوه بعصا.. وعبد المهدي لم يعلق!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :64
من الضيوف : 64
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30750225
عدد الزيارات اليوم : 10571
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


ناظم رمزي يستعيد العراق في صور

وكالات :-
ناظم رمزي فنان عراقي أنجز لوحات ورسوماً كاريكاتورية وصوراً فوتوغرافية ذات قيمة فنية وتوثيقية عن العراق الحديث، في عهديه الملكي والجمهوري، ورافق نهضة الطباعة في بغداد عبر نشاطه في التصميم والإعلان وإنشائه مطبعة حديثة.


 كما عمل في مرحلة ما في السينما فساعد في تصاميم الديكورات والأزياء لفيلم «عليا وعصام» الذي مثله إبراهيم جلال وعزيمة توفيق والمطربة سليمة مراد وكتب قصته انور شاوول وشارك فنيون أجانب في إنجازه فتولى الإخراج أندريه شوتان وإدارة التصوير جاك لامار.

ومثل معظم الفنانين العراقيين عاش ناظم رمزي حياة مغامرة وقلق فاعتقل مرتين، أيام الملكية وفي عهد صدام حسين، وتجول في معالم بلده كلها، هو البغدادي ذو الأصل الكردي، كما في أوروبا، واستقر وعمل في بريطانيا مقصد كثير من العراقيين.
أصدر ناظم رمزي كتابه «من الذاكرة» قبل أيام عن الدار العربية للعلوم في بيروت، ونصوص الكتاب تسرد ذكريات الطفولة والشباب والكهولة وما فيها من مغامرات، مع التركيز على صداقاته مع فنانين وأدباء كثيرين.
وخصص المؤلف معظم صفحات الكتاب لصور فوتوغرافية ورسائل ووثائق. الكتاب يساهم، خصوصاً عبر فوتوغرافياته، في استعادة عراق مزَّقته الصراعات والحروب وشحنات التعصب والتحامل، فتبدو الصور نشيداً للعيش والسلام وإرادة التفرد والتجديد لدى نخب فنية أعطت الكثير لبلدها وللعالم العربي.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية