العدد(4527) الاثنين 14/10/2019       في ذكرى تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم سنة 1948       في ذكرى رحيلها في 9 تشرين الاول 2007..نزيهة الدليمي وسنوات الدراسة في الكلية الطبية       من معالم بغداد المعمارية الجميلة .. قصور الكيلاني والزهور والحريم       من تاريخ كربلاء.. وثبة 1948 في المدينة المقدسة       من تاريخ البصرة الحديث.. هكذا تأسست جامعة البصرة وكلياتها       مكتبة عامة في بغداد في القرن التاسع عشر       في قصر الرحاب سنة 1946..وجها لوجه مع ام كلثوم       العدد (4525) الخميس 10/10/2019 (عز الدين مصطفى رسول 1934 - 2019)       العدد (4524) الاربعاء 09/10/2019 (سارتر والحرية)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :25
من الضيوف : 25
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 27991297
عدد الزيارات اليوم : 7550
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


صالح الكويتي يعود للحياة بعد 30 عاماً على وفاته

استيقظ الفن الغنائي على مفاجأة غير متوقعة هي عودة الفنان العراقي صالح الكويتي الى الحياة الفنية وسوق الكاسيت العربي بعد 30 سنة من وفاته حيث توفي في منتصف الثمانينيات، حيث جرى انتاج ألبوم جديد له، المفاجأة لم تنته بعد لأن من قام بالاشراف على الألبوم وتوزيعه هو ابنه Shlomo ALkvity أي سليمان الكويتي، ويجري تداوله حاليا في العالم،.


 يحتوي الألبوم، كما جاء في رسالة خاصة بعثها ابنه سليمان الى أحد المواقع الفنية على الانترنت على العديد من الأغاني الكويتية التي كان يغنيها والده، كما يقدم فيه اغاني خاصة بالراحلين عبداللطيف الكويتي وخضيري بوعزيز، الى جانب بعض الأغاني الكويتية القديمة التي كان يتميز بها صالح عزرا لعبدالله الفرج وبن فارس وغيرهما، ويحتوي الألبوم الذي طرح على هيئة CD العديد من الأغاني وباسمه الأصلي صالح الكويتي.
كما طرح شلومو أيضا CD آخر لعمه داود عزرا الكويتي الذي اشتهر بالعزف على العود ومصاحبة اخيه صالح في الثلاثينات أثناء الحفلات الغنائية والجلسات التي كانا يقيمانها في منطقة شرق، ولا يحظى داود بالمكانة الفنية والشهرة الواسعة التي يحظى بها أخوه صالح، ولذلك لا يتميز بأي أغان خاصة به، فقدم في الألبوم مجموعة من الأغاني يبدو ان سليمان هو الذي قام بجمعها.
وعبر شلومو في الرسالة التي بعثها الى الموقع عن فرحه الشديد لأن أغاني والده وعمه يغنيها الجيل الحالي، وهذا يعني انهما قدما أغاني خالدة كما يقول، ولا استغرب هذا التفسير الغريب من شلومو والوصف غير الدقيق الذي قدمه، لأنه على ما يبدو يجهل اصول الأغاني التي يقدمها في ال CD ويعتقد انها اغان لوالده، بينما هي اغان تراثية قديمة وفولكلور كويتي قديم، وبقاؤه في ذاكرة الأجيال تعني انها أغان أصيلة وليست لأنها من غناء صالح عزرا الكويتي.
ومن الناحية الفنية يعتبر هذان الألبومان وثيقة فنية تراثية عراقية مهمة، لأنها تقدم أغاني عراقية قديمة، وان كانت في الأصل أغاني عراقية موجودة ويغنيها فنانون كبار، كما انها تقدم الى جانب الغناء ذلك الجو العراقي القديم للجلسات الشعبية التي كانت سائدة في الثلاثينات.
اما عن صالح وأسرته فيقول دِ يعقوب يوسف الغنيم الباحث في التراث الكويتي: لم يكن صالح وأخوه وعائلتهما ومجموعة اليهود الذين هم منهم من أهل الكويت، بل جاءوا من العراق وعاشوا بين الكويتيين كأنهم منهم
وتابع دِالغنيم:
كان لصالح اصدقاء في الكويت أغلبهم من الفنانين منهم عبداللطيف الكويتي، وكانوا يزورونهم في العراق، ويبدو انهم من هنا أخذوا هذا الاسم، وكانوا يبحثون دائما عن أي فرصة للعودة الى الكويت أو ليثبتوا انهم كويتيون، وهذا غير صحيح أبدا، والتاريخ يجب ان ينقل بأمانة، ولقب <الكويتي> جاء لأنه ذهب مع عبداللطيف الكويتي لتسجيل اسطوانات له، وفي مقر التسجيل عندما عرفوا ان عبداللطيف يلقب بالكويتي اطلقوا اللقب نفسه عليهم جميعا، ولم يطلق الكويتيون عليه هذا اللقب وانما الشركة الأجنبية التي سجلت لهم الاسطوانات.
ومن المعروف ان أغاني صالح وأخيه داود كانت تبث في اذاعة اسرائيل منذ قيام اسرائيل  في الاربعينات، وكانت تبث باسم صالح الكويتي،
ولد صالح (1908-1986) وداود (1910-1976) الكويتي كانا موسيقيين يهودين كويتيين لعائلة يهودية كويتية من اصل عراقي يعتبران من الموسيقيين المهمين في النصف الأول للقرن العشرين.
صالح الكويتي – موسيقار عراقي كبير. تميز بالحانه الرائعة وعزفه المدهش. اشتهر في الثلاثينات والاربعينات من القرن الماضي بوضع الالحان الخالدة لمعظم مطربي ومطربات تلك الحقبة – امثال سليمة مراد وزكية جورج ومنيرة الهوزوز وسلطانة يوسف وبدرية أنور وجليلة ام سامي وعفيفة اسكندر وراوية ونرجس شوقي وزهور حسين ،، كما وضع الكثير من المقدمات واللزمات الموسيقية لداخل +حسن وحضيري أبو عزيز.
- ولد صالح الكويتي في منطقة شرق في مدينة الكويت عام 1908. وقد ابدى صالح وكذلك اخوه داود الذي ولد عام 1910 شغفا بالموسيقى منذ الصغر، وتلقيا دروسا في العزف والغناء لدى الموسيقار الكويتي المعروف خالد البكر. في البداية تعلما الالحان الكويتية والبحرينية واليمانية والحجازية. وتعرفا على الموسيقى العراقية والمصرية بالاستماع إلى اسطوانات. وحين تقدما في العزف والغناء اخذا يشتركان في احياء حفلات لدى المعارف والاقرباء والشيوخ والوجهاء في الكويت اولا ثم في اقطار الخليج.
- كان صالح الكويتي ماهرا في العزف على الكمان واشتهر اخوه داود بالعزف على العود. وفي عام 1927 رافقا المطرب الكويتي المعروف عبد اللطيف الكويتي إلى البصرة لتسجيل اسطوانات.
- في البصرة نال الاخوان الاعجاب والتقدير من مطربين عراقيين كبار ومن العاملين في حقل الموسيقى والغناء. كما استغلا وجودهما هناك لتوسيع مداركهما في اصول المقام العراقي وتفرعاته.
- في عام 1929 قررا الانتقال نهائيا إلى بغداد حيث عملا كعازفين في ملهى الهلال، وهناك اقترحت المطربة العراقية المشهورة سليمة مراد على صالح الكويتي ان يحاول تلحين بعض الاغاني، فاخذ قطعا شعرية من الشاعر الغنائي المعروف عبد الكريم العلاف ولحن في فترة قصيرة عدة اغان منها قلبك صخر جلمود، هوّه البلاني، آه يا سليمة، ما حن عليّ، منك يا اسمر، خدري الجاي خدري. لقيت هذه الاغاني اقبالا منقطع النظير من قبل الجمهور، الامر الذي شجع صالح الكويتي علي اعطاء التلحين اهتمامه الاول.
- استمر صالح الكويتي في نفس الوقت في عزف وغناء الاغاني الكويتية وكان يحي حفلات خاصة للوجهاء الكوبتيين الذين كانوا يزورون العراق كما سافر احيانا إلى الكويت لاحياء حفلات للجمهور الكويتي الذي كان ولا يزال يكن الاحترام والتقدير لاهتمام صالح واخيه داود بالتراث الموسيقي الكويتي.- في عام 1931 كان لصالح الكويتي لقاء فني هام مع الموسيقار المصري الكبير محمد عبد الوهاب الذي زار بغداد لاحياء حفلات غنائية على مسرح حديقة المعرض. وقد ابدى عبد الوهاب في حينه اهتماما خاصا بالالحان العراقية ونقلها من صالح الكويتي بالنوتة في لقاءاتهما الليلية، وخاصة لحن اللامي الذي وسعه صالح الكويتي ولم يكن معروفا خارج العراق وقد استعمله عبد الوهاب فيما بعد في تلحين عدد من اغانيه.
- في عام 1932 زارت بغداد سيدة الغناء العربي ام كلثوم واعجبت باغنية قلبك صخر جلمود التي لحنها صالح الكويتي للمطربة سليمة مراد. وقد غنت ام كلثوم هذه الاغنية في حفلاته بعد ان علمتها سليمة مراد اللحن والكلمات. وهذه هي المرة الوحيدة التي غنت فيها ام كلثوم لملحن غير مصري.
- حين اقيمت الاذاعة العراقية عام 1936 كلفت الحكومة صالح الكويتي بتشكيل فرقة الاذاعة الموسيقية. وقد عملت هذه الفرقة برئاسته إلى ان استقال عام 1944، وقد استمر في تقديم برامج خاصة في الاذاعة بعد استقالته.
- في عام 1947 وضع صالح الكويتي الموسيقى التصويرية لاول فيلم سينمائي عراقي – عليا وعصام – ولحن جميع اغانيه التي ادتها بطلة الفيلم المطربة سليمة مراد.
- في عام 1951 وبحكم الظروف التي نشأت بسبب النزاع العربي الإسرائيلي وصدور قانون اسقاط الجنسية ترك الشقيقان صالح وداود الكويتي العراق، فكان ذلك بالنسبة لهما نهاية حقبة حافلة بانتاج فني غزير منحهما مكانة مرموقة في الاوساط العراقية السعبية والرسمية على حد سواء
- توفي صالح الكويتي في إسرائيل عام 1986، وبقيت اغانيه والحانه يرددها العراقيون حتى يومنا هذا.
- قال المايسترو عهبد الرزاق العزاوي في برنامج «الاغاني» الذي اذاعه تلفزيون «الحرة» العراقي عام 2005 : «ان صالح الكويتي يعتبر مؤسس الاغنية العراقية، وعلى الرغم من انه بدأ في الثلاثينات الا انه يعتبر المؤسس وواضع الاسس والقواعد للاغنية العراقية، والذين جاءوا بعده من الملحنين اخذوا على نهجه ومدرسته في التلحين والصياغات اللحنية والايقاعية، وهو كان أول من اسس الاغنية المأخوذة اساسا من المقام العراقي.
- قال الناقد الموسيقي الاستاذ عادل الهاشمي في نفس البرنامج : «يمكن القول ان صالح الكويتي هو من اعظم الملحنين الذين انجبهم العراق في العصر الحديث ، وانا اشاطر الاستاذ العزاري فيما يتعلق بانه منشيء الاغنية العراقية الحديثة.
- الفنان وخبير المقام العراقي حسين إسماعيل الاعظمي قال في كتابه «المقام العراقي إلى اين» ان الملاحظ في الاغاني التي لحنها صالح الكويتي «تماسك البناء اللحني المستقى روحيا من الخزين التراثي المقامي .. واقتراب اللحن من التصوير المتقن لكلمات الاغنية ومعان
في يوم 27 نوفمبر 2008 تمت إقامة حفل للإحتفال بذكرى ميلاده المئوي في جامعة لندن في مركز الدراسات الشرقية والأفريقية.
عن موقع اذاعة بي بي سي العربية



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية