العدد(4297) الاثنين 22/10/2018       ابراهيم صالح شكر في ايامه الاخيرة.. كيف كان شبح السبعاوي يلاحقه؟       25 تشرين الاول 1920..تأليف اول وزارة عراقية في رسائل (الخاتون)       20 تشرين الاول 1950 افتتاح جسر الصرافية الحديدي       من تراث كربلاء الشعبي       أمانة العاصمة في عامها الاول 1923       من تاريخ البصرة في اواخر العهد العثماني       الانتاج السينمائي في العراق .. بداية موفقة ومسيرة متعثرة       العدد (4295) الخميس 18/10/2018 (شفيق المهدي)       شفيق المهدي في رحيل مباغتْ..    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :39
من الضيوف : 39
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22604999
عدد الزيارات اليوم : 3428
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


هرمز رسام واكتشاف اثار نينوى

سعيد الديوه جي
 مؤرخ موصلي راحل
كانت  عملية اكتشاف الاثار العراقية في الموصل وانحائها من الاحداث التريخية  التي هزت الاوساط التاريخية في انحاء العالم . لقد استطاع البريطاني لايارد  وصديقه الموصلي هرمز رسام من تقديم خدمة جليلة للتاريخ الانساني  باكتشافهما اهم اثار الحضارة الاشورية في نينوى .. الثيران المجنحة ومكتبة  اشور بانيبال والابنية والرقم المختلفة .. هل يمكن اغفالها عند الحديث عن  تاريخ البشرية .. انها حكاية الجهد والتفاني والاخلاص .



ويذكر الدكتور الفاضل ابراهبم خليل العلاف في مدونته :
اجتذبت حضارات العراق القديمة منذ النصف الأول من القرن التاسع عشر، العديد من الأثاريين والمنقبين. ولا يستطيع أي مؤرخ بتناول تاريخ العراق الحديث، أن يتجاهل صراع بعثات التنقيب حول العراق فهذا أستاذنا الذي دربنا في كلية التربية بجامعة بغداد أبان الستينات من القرن الماضي الأستاذ الدكتور عبد العزيز سليمان نوار أستاذ التاريخ الحديث بجامعة عين شمس بمصر، يفرد في كتابه ( تاريخ العراق الحديث) الذي أصدره سنة 1968، فصلا عن ذلك ويقول أن الانكليز والفرنسيين تسابقوا في البحث والكشف عن الآثار تسابقا لايقل أهمية عن تنافسهم في ميدان التبشير. ويقف في هذا المجال عند الصراع بين (لايارد) الانكليزي و( بوتا) الفرنسي والذي انتقل إلى محاكم الموصل في سنة 1847 حول تحديد المنطقة التي يجب أن يعمل كل منهما فيها. ولسنا هنا في معرض تناول هذه المسألة لكن الذي نريده هنا أن نتحدث عن لايارد فمن هو لايارد ؟.
لايارد منقب انكليزي ولد سنة 1817 وتوفي سنة 1894. وقد عمل في نينوى والنمرود، وبعد ذلك عين ممثلا دبلوماسيا لبلاده في استانبول ومدريد. ويقول ( نيكولاس بوستغيت ) في كتابه: ( حضارة العراق وأثاره) الذي ترجمه الأستاذ سمير عبد الرحيم ألجلبي ونشرته دار المأمون ببغداد سنة 1991 أن لايارد أهتم بآثار العراق عندما كان يعمل في السفارة البريطانية باستانبول ولم يكن عمره سنة 1845 يزيد على الثامنة والعشرين، وقد تعلم اللغة العربية، وحصل في خريف 1845 على منحة مالية من ستراتفورد كاننك سفير بريطانيا في استانبول وذلك ( لأجراء مسح اثاري أولي في تل النمرود) وعندما وصل الموصل وجد أن الوالي العثماني على علم كبير بمهمته. وبدأ التنقيب وعثر- في 28 تشرين الثاني 1845 في القصر الجنوبي الغربي -على ألواح تحدثت عليها مشاهد معارك ولم تكن تلك الألواح سوى ألواح نحتت في عهد أشور ناصر بال الثاني ، ونقلت في وقت لاحق من القصر الشمالي الغربي ليعاد استعماله في قصر جديد شيده أسرحدون وهكذا عثر لايارد على دليل بأن النمرود غنية بالآثار.
أجرى لايارد تنقيبات في قلعة أشور بالشرقاط، وفي تل قوينجق. وقد أشرف على نقل مكتشفاته، وأبرزها الثيران المجنحة الضخمة، إلى لندن عبر نهر دجلة وفي طوافات خاصة أعدت لهذا الغرض. وقوبلت مكتشفاته بإطراء شديد من لدن الاثاريين ومحبي الحضارات العراقية في العالم ، وخلال هذه الفترة أكمل تأليف كتابه المشهور ( نينوى وآثارها ) الذي اكسبه شهرة كبيرة.
اختير لايارد سنة 1849 ،ليكون عضوا في لجنة تخطيط الحدود العثمانية- الفارسية ،وبعد ذلك عاد إلى الموصل ونجح في تحديد مواقع ألواح منحوتة في تل قوينجق وهو تل القصر الرئيسي في نينوى ومن ابرز ماعثر عليه لايارد (مكتبة أشور بانيبال). وكان لاكتشاف هذه المكتبة، دور كبير في فك رموز الكتابة المسمارية .
لايارد
كان أوستن هنري لايارد الشاب الانجليزي الذي كان عام / 1845م / في سن الثامنة والعشرين يعمل في السفارة البريطانية في القسطنطينية، وكان يتردد على الشرق الأوسط منذ عام / 1840م / عندما افترق في فارس عن رفيق السفر الذي خطط معه أصلاً لرحلة إلى سيلان براً، ثم اشترك في سلسلة مغامرات عادية في عالم القرون الوسطى لرجال القبائل البختيارية على الحدود الفارسية العثمانية، وكان يتردد بين حين وآخر على بو شهر على الخليج العرب أو بغداد، وقي تلك السنوات اطلع لايارد إضافة إلى إتقان التحدث بالغات المحلية على الحياة السياسية في المنطقة، وكان ذلك كله مفيداً لسفير بريطانيا في لدى الباب العالي في القسطنطينية .
أرسل لايارد إلى القسطنطينية يحمل توصية من العقيد تيلر المقيم الممثل لشركة الهند الشرقية في بغداد، وبقي في خدمة السفير على نحو غير رسمي حتى عام / 1945م / عندما وصلت أنباء اكتشافات بوتا، ولا بد أن شعوره بالإحباط كان شديداً فقد تكون لديه طموح بالكشف عن التلال الآشورية العظيمة، وكتب إليه بوتا الذي سمح لصديقه لاياردبالإطلاع على رسائله ورسومه، وهي تمر عبر العاصمة العثمانية يحثه على القدوم إلى بلاد مابين النهرين " ولنلهو لهواً أثارياً في خورسباد ".
أخيراً وافق سيرستراتفورد كاننغ نفسه في خريف عام / 1845م / على دفع مبلغ لإجراء بحث أولي في تل نمرود وإرسال لايارد وكيلاً خاصاً له. لم يكن هذا بحاجة إلى تشجيع، وبعد أن أمضى / 12 يوماً / في رحلته من القسطنطينية إلى الموصل جهز في
/ 8 تشرين الثاني / طوافة في دجلة ليتوجه إلى نمرود متظاهراً بمرافقة مقيم بريطاني اسمه هنري روس في إحدى رحلات الصيد المعروفة، وقد كانت تلك إحدى الذرائع المختلفة التي فرضت على المنقبين كافة في بلاد الرافدين في القرن الماضي... لم يتوقف المسؤولون العثمانيون عن مراقبة عمليات لايارد وزملائه ومن خلفوه. كما زاد صعوبة الأمر التنافس بين الدول الأوروبية، وقد كتب لايارد نفسه " لم تكن الروح المتنورة والحرة التي أظهرها السيد بوتا هي الروح السائدة لسوء الحظ "، وسرعان ما أصبح واضحاً أن السرية التي أحاطت مهمة لايارد الآثارية الأولى كانت مبررة، وكشف اليوم الأول من التنقيب في قمة تل نمرود عن ألواح جدارية كبيرة تحمل كتابات مسمارية في جزأين مختلفين من التل.
وبعد مرور أسبوع واحد توجه لايارد إلى الموصل حيث وجد أن الباشا مطلع على أنشطته، ولكن رغم جهود السيدرويه الذي خلف بوتا لم يمنع لايارد من العمل، واستطاع إرسال رجال آخرين للاشتراك في التنقيب، وأخيراً حقق آماله في / 28 تشرين الثاني / حيث عثر في القصر الجنوبي الغربي على ألواح نحتت عليها مشاهد معارك، ونعرف اليوم أن تلك الألواح كانت قد نحتت في عهد آشور ناصر بال الثاني، ونقلت في وقت لاحق من القصر الشمالي الغربي ليعاد استعمالها في قصر جديد شيده أسرحدون، وهكذا عثر لايارد أخيراً على دليل بأن نمرود غنية بالآثار أسوة بما عثر عليه بوتا في خورسباد.
في الليلة نفسها وصلت أوامر من الباشا بإيقاف عمليات لايارد إلا أن هذا استطاع أن يبرر العملية الأولى التي عهد إليه بتنفيذها، وفي حين واصل بهدوء الكشف عن الألواح فقد صبر في انتظار أخبار اكتشافات جديدة ووصول فرمان من القسطنطينية، وقد وصل هذا الفرمان فعلاً في / أيار 1846م / غير أن المال كان مشكلة أخرى، ويبدو أن كاننغ لم يرغب بالتخلي عن سيطرته الشخصية على العملية بتدبير قيام الحكومة البريطانية بتقديم الأموال اللازمة، ولذا نجدلايارد يكتب إليه يلتمس منه إرسال المال الذي يحتاجه، ولم يحصل من الحكومة على أكثر من ألفي باوند، ورغم أنلايارد بذل قصارى جهده لتحقيق أقصى النتائج من أقل نفقات ممكنة إلا أنه أعرب عن اشمئزازه الشديد من المعاملة التي عومل بها بسبب قلة المبلغ، وأسلوب وثيقة وزارة الخارجية التي كلف بالمهمة بموجبها.
استمر التنقيب في نمرود بخاصة حيث كان القصران الأصليان يربطان بالقصر المركزي من عهد تجلات بلاصر،وآخرين في الربع الجنوبي الشرقي من التل. استمر العمل طوال عام / 1846م / وإلى صيف / 1847م / عندما أنفقلايارد بقية المبلغ على إجراء تحريات قصيرة في قلعة شرقاط ( آشور ) وقوينجق، وتضمنت شروط المنحة الحكومية البريطانية نقل المنحوتات إلى بريطانيا، وأرسلت في أثناء العمل ثلاث شحنات من أفضل المنحوتات من نمرود عبر نهر دجلة بالطوافة لشحنها إلى انكلترا من البصرة، وفي  / أيار 1847م / صمم لايارد على بذل محاولة لشحن أحد الثيران المجنحة الضخمة، وكان بوتا قد أرسل بعض الثيران المجنحة إلى باريس، وإن كان قد نشرها لتسهيل نقلها، ورغم أن وزن تمثال ثور نمرود الذي اختاره لايارد زاد على / 10 أطنان / إلا أنه أفلح في سحب أحد الثيران المجنحة من قصر آشور ناصر بال إلى نهر دجلة، ووضعه مع تمثال أسد على طوافة صنعها لهذا الغرض صناع جيء بهم من بغداد، وعاد لايارد إلى لندن بعد ذلك بفترة قصيرة عن طريق إيطاليا وباريس، وقوبلت نتائج تنقيباته بإطراء شديد، وأكمل في فترة قصيرة كتابه " نينوى وآثارها " الذي حقق له انتصاراً شعبياً استحقه إذ أنه إضافة إلى إظهاره اتقاناً علمياً للخلفية التاريخية فقد وصف مشاكل التنقيب ورحلاته بأسلوب واضح ممتع يؤكد نوعية انجازه في تنفيذ رغبات الحكومة البريطانية في تلك الزاوية من الشرق الأدنى، وبعد صدور الكتاب، وعرض المنحوتات والآثار الأخرى في لندن أصبح واضحاً أن الرأي العام يطالب بإجراء تنقيبات أخرى. وهكذا وفي عام / 1849م / رغم أن قلق لايارد قد جعله يعود إلى القسطنطينية عضواً في لجنة الحدود التركية الفارسية فقد أعيد إلى بلاد آشور مع مبلغ / 3000 باوند / مكنه أخيراً من بحماس مرة أخرى.
كان لايارد قد أفلح في تحديد مواقع ألواح منحوتة في تل قوينجق وهو تل القصر الرئيس في نينوى نفسه وعاد إلى المكان نفسه، وكذلك إلى مواقع التنقيب القديمة في نمرود، وشرع في الكشف عن الغرف الواحدة بعد الأخرى في القصر الجديد الذي شيده سنحاريب.
كانت الألواح المنحوتة تختلف عن تلك الألواح التي عثر عليها في نمرود وخورسباد إذ كانت تصور مشاهد الانتصارات الملكية بتفاصيل دقيقة، واجتذب اهتمامه لوح معين على نحو خاص إذ يظهر فيه الملك نفسه جالساً في منطقة جبلية على عرش منحوت والأسرى أمامه، وكان فوق رأس الملك نقوش كتابي استطاع لايارد أن يقرأ معظمه قراءة صحيحة:
" سنحاريب، ملك بلاد آشور، جلس على عرشه ومرت أمامه أسلاب مدينة لاكيسو " لذا هنا كانت الصورة الفعلية للاستيلاء على مدينة لتشيش، كما نعرف من الكتاب المقدس التي حاصرها سنحاريب عندما أرسل قادته العسكريين لمطالبة الملك حزقيا بدفع الجزية، والتي كان قد استولى عليها قبل عودتهم، وهي دليل بارز يؤكد تفسير الكتابات، ويحدد الملك الذي أمر بنقشها بأنه سنحاريب.
كان ثمة فرق آخر بين قوينجق وموقعي نمرود وخورسباد. فقد توقف الاستيطان في قوينجق بسقوط الإمبراطورية الآشورية، وكانت النقوش البارزة مدفونة تحت تراكم سميك لاحق، وكانت نتيجة ذلك أن " تراكم التراب على الخرائب أصبح هائلاً تجاوز غالباً ثلاثين قدماً بحيث أن العمال.. بدأوا بحفر أنفاق بجوار الأسوار، وأنزلوا أعمد إسناد أحياناً لتمكين الضوء والهواء من الدخول.. كانت الممرات تحت سطح الأرض ضيقة ودعمت عند الضرورة إما بترك أعمدة من التراب كما في المناجم، أو باستعمال دعامات خشبية، وقد كانت تحف بهذه الدهاليز الطويلة المعتمة بقايا من الفن القديم، ومنها جرار مكسورة تبرز من الجوانب المتهدمة.. " لم يكن ذلك إجراءً آثارياً مقبولاً، ولكن يبدو أن لايارداضطر إليه بسبب قلة المال لديه، وكانت إحدى نتائج طريقة الحفر هذا ما رواه ساد لايارد الأيمن هرمز رسام عام / 1854م /: " ذات ليلة بينما كنت نائماً في خيمتي على تل قوينجق هبت عاصفة برد ومطر، وشعرت فجأة بأنني أسقط في حفرة مع السرير والخيمة وكل ما كان لدي...ويبدو أن خيمتي كانت قد نصبت فوق أحد الأنفاق الواسعة التي حفرت في زمن تنقيبات السير هنري لايارد والتي لم تعد تشاهد.".

هرمز رسام
هرمز رسام ابن الموصل البار رافـق الاثاري المعروف (هنري لايارد) بين عامي 1845 ــ 1847 إلى لندن لاستكمال دراسته في جامعة اكسفورد. وبعد إكمال الدراسة عاد إلى العراق بصحبة صديقه لايارد وقاما سوية بالتنقيب والكشف في مناطق أثرية عديدة بين عامي 1849 ــ 1851 من اكتشاف (71) غرفة وقاعة وممراً في تل كويسنجق وعثرا ايضاً على مكتبة اشور بانيبال التي احتوت ما يقارب من 25,000 رقيم طيني وضعت على جوانبها الثيران المجنحة وهذه شكلت اغنى اثار العالم, ومن هذه الرقم الطينية عثر على لوح دونت فيه )قصة الطوفان( و) ملحمة كلكامش(. وعندما غادر (هنري لايارد) العراق نهائياً عام 1851 أوكل مهمة التنقيب الى صديقه (هرمز رسام) اذ كلف بالمهمة ذاتها باسناد من المتحف البريطاني فابدع في مهمته وعثر على العديد من الكتابات والمخطوطات القديمة التي سجلت ثقافة وعلوم وعقائد الشعوب القديمة في (بيث نهرين). يتحدث الاثاري المشهور (اندري بارو) عن طريقة (هرمز رسام) في التنقيب في كتابه (آثار بلاد الرافدين) قائلاً (تولى "هرمز رسام" بعد مغادرة "لايارد" بالكشف والتنقيب لوحده في عدة مناطق وعثر على عدة آثار ثمينة نذكر منها تمثال "عشتار امرأة" عارية على مقربة من معبدها في نينوى والمسلة البيضاء في تل كويسنجق وتعرف على اسم اشور ناصر بال في هذه المسلة بين عامي 1852 ــ 1853). قم عثر (هرمز رسام) عام 1879 في (تلا بلادات) شمال شرق مدينة كالح (نمرود) على بوابتين برونزيتين نقشت عليها تصاوير (الملك شلمنصر) وهو يستلم الجزية من (ملك قرقميش) وحصاره مدينة اورارتو. إضافة لانشغال (هرمز رسام) في التنقيب والكشف عن الآثار فقد تولى مهاما سياسية منها الوساطة عام 1855 بين قائد الحركة الكردية (يزدان شير) والحكومة العثمانية. كما تقصي أحوال المسيحيين في آسيا الوسطى. وفي سنة 1901 توفي (هرمز رسام) بعد آن قدم خدمات جليلة لشعبه وللبشرية جمعاء وترك عدة مصنفات اهمها (أشور وارض نمرود) و (الأراضي الكتابية) و (جنة عدن).
هرمز رسام مساعد لايارد في عام 1878م اكتشفا أحد القصور التي شيدها آشور ناصربال وجدد بناءه إبنه الملك الآشوري شيلمناصر الثالث (858-824 ق.م) يشتهر الموقع بالأبواب البرونزية الضخمة التي تعود الى الملك شيلمناصر الثالث. وقد نقلت هذه الأبواب الى باريس ولندن. يبعد الموقع الأثري (بلاوات) (5) كم الى الجنوب من مدينة قره قوش وحوالي (25) كم الى الجنوب الشرقي من الموصل وعلى بعد بضعة كيلومترات شمال شرقي مدينة النمرود الأثرية الموقع حديثا بلاوات وإسم التل قديما (أمكر- بيل) أو (أمكر- إنليل). وقد تحرّى في هذا الموضع اكتشفا الصفائح البرونزية تغلّف أبواب القصر الخشبية وقد مثلت فيها بأسلوب (الطرق)، مشاهد من حملات شيلمناصر الحربية والتي تضمنت المواضيع التالية: تكريس مسلة ملكيو ونقل منهوبات الحرب وقلع الأشجار في مدينة محتلة وإشعال النار في مدينة خزانو وذبح الأسرى وتقديم النذور وإقامة مسلة ورواق ملكي وإعداد الخبز ونقل الأسرى والحيوانات والأسرى يقادون إلى خارج سكونيا المصدر: الكشاف الأثري في العراق. من كتاب الدكتور قحطان رشيد صالح. المصدر بلاد آشور، نينوى وبابل تأليف (أندري بارو) تعود قصة التنقيبات الأثرية في كرمليس الى أواسط القرن التاسع عشر , عندما حل فيها أوستن هنري لايارد عام 1846م على رأس بعثة أنكليزية نيابة عن المتحف البريطاني في لندن, وكان بمعية لآيارد كل من هرمز رسام - كلداني من الموصل وهو (شقيق كريستيان رسام القنصل البريطاني) في الموصل وهنري روس وكريزويك رولينصون وعشرين عاملا من عمال الحفر القاطنين في المنطقة . وقد حفر لآيارد في بادئ الأمر في تل غنم, إبتدأ رسام عام 1853 أعمال التنقيب في تلة على ضفاف نهر دجلة قرب مقر سكناه. و كان هو و أعوانه يعملون أثناء الليل خفيةً خوفاً من البعثة الفرنسية التي كان لها حق التنقيب في هذا الموقع. كان يأمل ان يعثر على آثار الإمبراطورية الآشورية التي كانت تسيطر على المنطقة. و كان إنبهاره لا يوصف عندما أظهرت أعمال التنقيب على ردهة واسعة تزين جدرانها زخارف وصور لصيد الأسود والردهة مليئة بألواح طينية صغيرة محفور عليها كتابة بالخط المسماري. كانت هذه الردهة هي مكتبة القصر في نينوى عاصمة الإمبراطورية الآشورية القديمة. شيديها بين عام 668 و 627 ق م الملك آشور بانيبال أقوى حكام الآشوريين. حوت هذه المكتبة مجموعة من أغنى المخلفات الثقافية التي عثر عليها حتى ذاك التلريخ. كان هناك ما يزيد عن 25,000 لوح مكتوبة باللغة الأكدية و البابلية و الآشورية القديمة.

عن كتاب تاريخ الموصل 1962



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية