العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :48
من الضيوف : 48
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 33463160
عدد الزيارات اليوم : 10709
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


احمد الخليل 1928 – 1998

سجل احمد الخليل حضوراً متميزاً في ساحة الغناء والموسيقى وكان يتمتع بحيوية الصوت ورشاقته. ومازالت معطياته الفنية مواكبة لمسيرة الزمن باصالتها وكبرياء هويتها. وهو من الرواد الاصلاء الذين اغنوا مكتبة الاشرطة في الاذاعة والتلفزيون باعذب واجمل الاغاني والالحان.


دخل الاذاعة عام 1950 كملحن ومطرب لحن الكثير من الاصوات امثال مائدة نزهت ونهاوند واحلام وهبي وسلامة ونرجس شوقي وغيرهنّ. رصيده يربو على خمسمائة اغنية في مكتبة الاذاعة والتلفزيون في بداية الرحلة تأثر هذا الفنان بالاستاذ الشريف محي الدين من حيث العزف اما من حيث الغناء فاوجد لنفسه روحية خاصة ونكهة مشدودة بين الجبل وضفاف الاهوار اما الاغنية المحفوظة عنده اكثر من غيرها فهي (انا اشسويت يا حبابي وظلمتوني) ويقول انها ترجمة لمعاناتي ويضيف: بعد اعتزال ورحيل البعض من المطربات امثال زهور حسين ولميعة توفيق واعتزال مائدة نزهت وابتعاد احلام وهبي وغيرهنّ. ظهرت اصوات نسائية لا تملك الموهبة الناضجة ولم يهزني اي صوت نسائي بعد اللواتي اشرت اليهن.
وعدا الغناء الموسيقي كانت هوايته التصوير الفوتوغرافي الذي كان يحبه الى حد كبير وكان يعتبر الكاميرا رفيقة حميمة لعودة ولديه مجموعة كبيرة من الصور التي توثق الكثير من محطات العمر واصدقاء العمر ايضاً. وبالنسبة للحب فيقول (انه يطرق باب القلب في كل دقيقة. انما هو في صميم القلب منذ الولادة.. انه حبه لوطنه ولشعبه وللعراق ولولا عشقه هذا لما داعبت ريشته اوتار عوده) ويضيف ان الفنان لا يتقاعد عن فنه إلا بعد ان يسكت قلبه اما من الناحية القانونية فقد احيل على التقاعد عام 1989 .
ويقول الاستاذ شعبان مزيري نقلا عن جريدة هاوكاري الملحق العربي العدد 1643 في 11/3/2003 ان للفنان احمد الخليل بعض الاغاني والاناشيد غناها باللغة الكردية.
 زده ردرى بهارى – من هموم الربيع كلمات بدرخان السندي لحن وغناء احمد خليل.
- مقام واغنية كه قوكي – كلمات ولحن فولكلور : توجد نسخة منه في ارشيف التلفزيون الكردي ببغداد اما الاناشيد فهي:
صلاح الدين قاره مان – صلاح الدين البطل.
- جيايه ته فو عبراقه – جبل هذا العراق. كلمات جمال برواري محفوظة في ارشيق الاذاعة الكردية في بغداد.
عن موسوعة (اعلام الكرد) ج2



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية