العدد (4505) الخميس 12/09/2019 (مصطفى جواد 50 عاماً على الرحيل)       اللغوي الخالد مصطفى جواد..شرّع قوانين اللغة والنحو وصحح اللسان من أخطاء شائعة       قراءة في بعض تراث الدكتور مصطفى جواد       مصطفى جواد .. شهادات       مصطفى جواد وتسييس اللغة       مصطفى جواد البعيد عن السياسة .. القريب من العلم والعلماء       من وحي الذكريات.. في بيت الدكتور مصطفى جواد       طرائف من حياته..مصطفى جواد بين الملك فيصل الثاني وعبد الكريم قاسم       العدد(4504) الاثنين 09/09/2019       تسمية كربلاء واصلها    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :53
من الضيوف : 53
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 27283893
عدد الزيارات اليوم : 11627
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


نجمة الصباح وحورية النيل

سطعت نجمة الصباح في سماء مصر بولادة فيلم خلي بالك من زوزو عام 1972 وبطولة حسين فهمي ومن إخراج حسن الإمام, واستمر عرض الفيلم 53 اسبوعا متواصلا في دور عرض الدرجة الأولى ويعتبر من أكثر الأفلام جماهيرية في تاريخ السينما العربية . وللفيلم قصة


كما يقول المخرج سمير سيف : تجربتي مع سعاد ترجع إلى عملي في فيلم الناس والنيل ليوسف شاهين وكانت وقتها زوجة  للصديق العزيز المخرج علي بدر خان وكان طبيعيا أن أتعرف عليها جيدا وأستطيع أن أقول أنها آمنت بقدرتي الفنية منذ أن كنت مساعدا للإخراج ثم رشحتني للعمل مساعدا أول مع حسن الإمام
في فيلم خلي بالك من زوزو وفي هذا الفيلم حدثت صدفة غريبة في آخر أيام التصوير فقد تلقى المخرج حسن الإمام دعوة إلى مهرجان موسكو وكان لا بد من سفره قبل انتهاء التصوير بثلاثة أيام وهي الأيام التي سيصور فيها استعراض أغنية خلي بالك من زوزو وجزء من حلم الأم  تحية كاريوكا  الذي ترقص فيه زوزو ,رقصة في شارع الهرم.
ولم يكن من الممكن تأجيل التصوير عشرة أيام لعودة المخرج لأن ارتباط الفيلم بموعد العرض فقرر حسن بدعم من سعاد أن استكمل الأجزاء وعدم الاستعانة بمخرج آخر ولم يكن لي سابقة إخراجية قط وشاء القدر أن تكون أولى تجاربي الإخراجية من بطولة سعاد.
كما أخذت بطولة فيلم الخوف من بطولة نور الشريف وفيفي عبده وإخراج سعيد مرزوق ,ولعبت بطولة فيلم الناس والنيل من بطولة عزت العلايلي ومحمود المليجي وإخراج يوسف شاهين بمشاركة نجوم من الاتحاد السوفيتي.
في العام الذي تلاه لعبت سعاد بطولة فيلم (غرباء) من بطولة شكري سرحان وحسين فهمي وإخراج سعد عرفة ,وشاركت أيضا في فيلم (الحب الذي كان)بدور زوجة ثم مطلقة , من إخراج زوجها المخرج علي بدر خان وبطولة محمود ياسين ومحمود المليجي.
في عام 1974 لعبت سعاد بطولة فيلم أين عقلي من بطولة محمود ياسين ورشدي أباظة ومن إخراج عاطف سالم عن قصة للكاتب إحسان عبد القدوس .
كمحاولة من حسن الإمام لإعادة استثمار نجاح خلي بالك من زوزو ,خرج فيلم أميرة حبي أنا إلى النور من بطولة حسين فهمي ومنى قطان ومن إخراج حسن الإمام إلا أن الفيلم لم يحقق الجماهيرية السابقة.
  شهد عام 1975 صعود سعاد لكرنك الحياة بمحطاته الباردة والحارة ,فكان فيلم الكرنك أمام نور الشريف ومحمد صبحي وفريد شوقي ومنى قطان و كاميرا المخرج علي بدر خان وعن رواية للأديب نجيب محفوظ.
أصبحت الأفلام تعتمد على اسم سعاد لتروج جماهيريا, وشاركت في نفس العام بفيلم (على من نطلق الرصاص ) أمام النجوم محمود ياسين وعزت العلايلي ومن إخراج كمال الشيخ . أسست سعاد شركة للإنتاج مع شاعر الثورة صلاح جاهين والمخرج رأفت الميهي سميت (سندريلا) فأنتجوا فيلم الموحشة عام 1978 من بطولة محمود عبد العزيز ومنى قطان وليلى فوزي ومن إخراج سمير سيف عن مسرحية للكاتب الفرنسي جان أنوى وكان دور سعاد فتاة سيرك ,فاستحقت جائزة أفضل ممثلة من وزارة الثقافة .
عن مسرحية للكاتب شوقي عبد الحكيم وأمام كاميرا علي بدر خان صورت سعاد فيلمها شفيقة ومتولي عام 1979 ومن بطولة أحمد زكي ومحمود عبد العزيز ويونس شلبي .
في بداية الثمانينات وتحديدا عام 1981 سطعت  سعاد في فيلم أهل القمة مع المخرج علي بدر خان وعن قصة لنجيب محفوظ وأمام النجوم نور الشريف وعمر الحريري وعزت العلايلي . كما وقفت أمام النجمين عادل إمام وفاروق الفيشاوي في فيلم المشبوه من إخراج سمير سيف ,كما كانت على موعد على العشاء مع المخرج محمد خان والنمر المصري أحمد زكي والوسيم حسين فهمي في فيلم موعد على العشاء . في عام 1982 أخذت سعاد بطولة فيلم غريب في بيتي من إخراج سمير سيف ومن بطولة نور الشريف وجورج سيدهم ,وجاء موعدنا مع فيلم يعتبر من أجمل أفلامها والذي حقق جماهيرية عالية ويعتبر التجربة الوحيدة بين سعاد والمخرج محمد فاضل في فيلم حب في الزنزانة من بطولة عادل إمام ويحيى الفخراني ,ولكن هذا العام شهد محطة باردة في حياة سعاد وكان ذلك بتقديم المخرج صلاح أبو سيف لسعاد بدور بسيط جدا في فيلم القادسية وبمشاركة عزت العلايلي وليلى طاهر ومن إنتاج عراقي ولكن المؤسف في الأمر أن المخرج صلاح  كان قد قدمها بدور قوي في أقوى أفلامه القاهرة 30 ورضي أن يعطيها دورا ثانويا بسيطا في فيلم القادسية ناسيا أنها سندريلا مصر ونجمة الصباح وحورية النيل . بدأ مستقبل سعاد السينمائي يكتب بالخطوط الرمادية نهاية لمشوارها ,فشاركت في عشرة حلقات من مسلسل تلفزيوني اسمه هو وهي من إخراج يحيى العلمي عام 1985 .
عن رواية لتوفيق الحكيم ومن إخراج يوسف فرنسيس وبطولة نور الشريف شاركت سعاد في فيلم عصفور الشرق عام 1986 , كما وقفت أمام كاميرا المخرج علي بدر خان في فيلم الجوع بدور زبيدة التي كانت شخصية باردة لم تتماشى مع سير الأحداث فبقيت ساكنة ولم يرضي ذلك عشاق سعاد ليكون انكسارة أولى ويذكر أن الفيلم من بطولة يسرا ومحمود عبد العزيز بالإضافة لسعاد.
وجاءت نكسة سعاد الحقيقية بفيلم من الدرجة الثالثة اسمه  (الدرجة الثالثة ) من إخراج شريف عرفة وبطولة أحمد زكي وجميل راتب,وشاركت أيضا بفلم من إنتاج مغربي اسمه أفغانستان لماذا ومن بطولة عبد الله غيث وإخراج عبد الله المصباحي .
كانت آخر محطة لسعاد في مشوارها السينمائي عام  1991 مع يسرا وأحمد زكي و مع زوجها السابق وصديقها المخرج علي بدر خان الذي قدمها في فيلم الراعي والنساء إخلاصا لها وكان ولاء شخصيا لعلي ,فقد كانت تضغط على آلامها وعلى حجمها الفني في الفيلم ليخرج إلى النور ,وبدأت عندها السمنة تظهر عليها ووجهها يفقد ضوءه الساطع ليكتب في النهاية خاتمة لمشوارها السينمائي وبداية لانطفاء نجمة الصباح وإخفاء الغيوم لأخت القمر.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية