العدد(4527) الاثنين 14/10/2019       في ذكرى تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم سنة 1948       في ذكرى رحيلها في 9 تشرين الاول 2007..نزيهة الدليمي وسنوات الدراسة في الكلية الطبية       من معالم بغداد المعمارية الجميلة .. قصور الكيلاني والزهور والحريم       من تاريخ كربلاء.. وثبة 1948 في المدينة المقدسة       من تاريخ البصرة الحديث.. هكذا تأسست جامعة البصرة وكلياتها       مكتبة عامة في بغداد في القرن التاسع عشر       في قصر الرحاب سنة 1946..وجها لوجه مع ام كلثوم       العدد (4525) الخميس 10/10/2019 (عز الدين مصطفى رسول 1934 - 2019)       العدد (4524) الاربعاء 09/10/2019 (سارتر والحرية)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :34
من الضيوف : 34
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 27991384
عدد الزيارات اليوم : 7637
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الملحق الاقتصادي


غرف النوم المستوردة.. إقبال واسع على شرائها برغم ارتفاع أسعارها..!

بغداد/ علي الكاتب
يقبل الكثيرون هذه الايام على غرف النوم الجاهزة المستوردة الجديدة والمستعملة برغم ارتفاع اسعارها وتفاوت جودتها مقارنة بمثيلاتها المصنعة المحلية.وبين انتشار الاثاث المستورد ذي التصاميم الحديثة والالوان الجذابة، يرى المتعاملون في سوق الموبيليات


والاثاث ان ذلك يندرج في اطار هيمنة السلع المستوردة وتراجع الصناعات الحرفية المحلية وشيوع ثقافة الاستهلاك بشكل عام.وقالت سعاد خير الله موظفة في وزارة الاعمار والاسكان: ان غرف النوم الجاهزة المستوردة اصبحت مفضلة للكثير من المقتنين لكونها تحمل موديلات حديثة ومتطورة وألوان زاهية، مبينة انها تتمتع بجهد زخرفي وجمالي جذاب من مناشئ تركية وماليزية وصينية ومصرية.
واضافت: ان الكثير من شركات صناعة وبيع الاثاث اصبحت تميل الى البيع بالتقسيط على وفق آليات لضمان تحقيق المنافسة في الاسواق مع غيرها من الشركات الاخرى بسبب كثرتها وانتشارها في عموم المحافظات والمناطق،وبهدف كسب اكبر عدد ممكن من الزبائن وتحقيق ايرادات وارباح مالية وتصريف اكبر عدد ممكن من البضائع،وغالبا ما تتعامل مع شريحة الموظفين والمتقاعدين وذلك لسهولة استحصال الاقساط الشهرية واستقطاعها من رواتبهم والذين يعدون من اصحاب الدخول المحدودة الذين لايتمكنون من شراء الكثير من الاثاث بآلية الدفع النقدي مما يجعلهم يضطرون لآلية الشراء بالتقسيط،وهنا تكون المنفعة مشتركة لاصحاب الشركات والمواطنين.
وتابعت: ان غرف النوم تغيرت ألوانها واشكالها،فبعد ان كان لون الصاج هو السائد والوحيد، اصبحت غرف النوم والاثات بألوان جميلة متعددة، مما جعل الكثيرين يغيّرون غرف نومهم وشراء الانواع والموديلات الجديدة وخاصة التركية والماليزية، والاخيرة هي الاكثر مناسبة لانخفاض اسعارها وجودتها وألوانها الزاهية والاستغناء عن الغرف التقليدية القديمة.
فيما قال اسعد رياض: إنني حاليا مقبل على الزواج وافكر كثيرا في شراء غرفة النوم الحديثة ذات الطراز غير التقليدي والالوان الزاهية خاصة الغرف المصرية الصنع والمعروفة بـ(الدمياطية)،خاصة ان فيها مواكبة للتطورات الحديثة والمتغيرات الاخيرة الحاصلة في دول العالم،لاسيما ان هذه الفترة لها متغيراتها على مستوى تحسن القدرة الشرائية للمواطن والانفتاح الشامل لمجتمعنا وافراده على اذواق مختلفة من التصاميم والموديلات الحديثة والمختلفة بالانواع والاشكال والمناشئ والاسعار.
أحمد رشيد موظف في شركة امنية للاتصالات قال انه لايزال يفضل غرف النوم المحلية الصنعة المصنوعة من خشب الصاج والمتميزة بجودة الاخشاب المصنوعة منها ورصانتها وديمومة بقائها برغم مرور سنين عديدة على شرائها،وذلك لجودتها المعروفة وتاريخها المعروف،كما أنها تصنع امام انظارنا بخلاف غيرها من غرف النوم المستوردة،وكذلك في الموضوع تشجيعا للصناعة الحرفية المحلية حيث ان توجه الجميع نحو المستورد من الاثاث وغرف النوم يجعل اصحاب ورش النجارة يعانون من بطالة وكساد في تصريف منتجاتهم، فضلا عن أن الكثير من غرف النوم المستوردة وتحديدا التركية والمصرية باهظة الثمن،اذ تصل اسعارها الى اكثر من 2500 ألفين وخمسمائة دولار في حين ان معدل اسعار غرف النوم محلية الصنع لاتتجاوز الـ1500الف وخمسمائة دولار فقط،اضافة الى متانتها وجودتها وجمالية شكلها الجاذب للناظرين،بخلاف غرف النوم المستوردة التي برغم جمالية منظرها الخارجي إلا انها لاتحمل مواصفات الجودة والمتانة وقابلة للضرر خاصة في تفكيكها وشدها لمرات اخرى اذ تكون غير منافسة لنظيرتها المحلية،الامر الذي لايناسب الكثير من العائلات العراقية التي تسكن في بيوت للايجار وتنقلاتها بين الحين والحين.
أمجد عبد الكاظم صاحب ورشة نجارة في منطقة السيدية قال ان غرف النوم المصنوعة في ورشته تصنع على وفق الموديلات الايطالية الحديثة ويتم عملها حسب طلب صاحب الغرفة وتكون كلفة العمل والغرفة وفقاً لأذواق الزبائن وامكاناتهم المادية،أما آلية التسديد فهي تحمل تسهيلات اذ نتسلم مقدم سعر الغرفة الـ(عربون) لتأكيد العمل والطلبية وهو مبلغ ليس كبيرا في الغالب،فيما تسدد بقية الكلفة على مراحل تتخطى فترة التسليم احيانا مع الزبائن الدائمين،كما اننا نعمل شتى غرف النوم بالاحجام والاشكال التي يفضلها الزبائن، فهناك الغرف الفاخرة والباهظة الثمن وهناك الغرف المعقولة الثمن والبسيطة المظهر والمناسبة لكثير من الشرائح الاجتماعية ومنها لمحدودي الدخل والموظفين،من اجل ان يجد الزبون ضالته وحاجته وفقا لامكاناته ورغباته،ومنتجاتنا لاتزال هي الجاذبة للزبائن بصورة اكبر من غرف النوم المستوردة التي لاتصلح كثيرا للمستهلك العراقي الذي يفضل الجودة كأساس لاقتنائه الاثاث في منزله،وما الاقبال من البعض على شراء غرف النوم المستوردة الا موجة شراء ليس إلا ستنتهي بمرور الوقت لان الافضل هو الذي يسود دائما وما دون ذلك لن يطول به المقام في سوق الاثاث العراقية.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية