العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :48
من الضيوف : 48
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 33322047
عدد الزيارات اليوم : 12503
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق اوراق


السمفونية التاسعة: بيتهوفن و العالم في 1824

كتاب هارفي ساكس عن السمفونية التاسعة لبيتهوفن هو أيضا شيء هجين مع الكثير من الرحلات الشخصية للمؤلف ، كما انه يخلو من الشرارة التي تشجع القارئ على التغاضي عن البعد عن الموضوع . صمم (فيبر) للكتاب غلافا أكثر كآبة مما عرضه لبريشت .


 بعد الفصل الافتتاحي القابض للصدر الذي يغطي حياة بيتهوفن – الصورة التقليدية للعبقري الأصم المشاكس الذي يستحوذ عليه وسواس المال و الذي قدم و هو في العقد الأخير من عمره نتاجا شجاعا في عالم السمعيات – كدت اقذف بالكتاب من أقرب شباك إلا إن الأمور تتحسن عندما تتضح غاية ساكس : انه أساسا ليس كتابا عن سمفونية بيتهوفن الكورالية و إنما هو عن عام 1824 الذي كان فيه بيتهوفن هو الأفضل و هو النقطة التي بدأ عندها الفنانون بالتصدي أو على الأقل بإصدار تعليقات حادة عن حكومات أوربا القمعية .
يقدم ساكس سيرا ذاتية مصغرة عن بايرون – الذي مات و هو يناضل من اجل تحرير اليونان في 1824 ، و بوشكن و ستندال ز هاين و غيرهم من الجيل الفني الذي كان – حسب تعبيره – يتعلم " استلهام الثورة " . لم يكن التحليل عميقا ، و كانت الكتابة نوعا ما متقنة إلا إن المغزى كان جيدا : بينما كان الدبلوماسيون يطورون " الوفاق الأوربي " الخامد ، كان الفنانون يتعطشون لمفهوم مختلف للمستقبل ، تجسّد في ترنيمة بيتهوفن للتآخي العالمي . و بينما يهفو ساكس بجنون و مصلحة ذاتية إلى موضوعته الخاصة بحرب الفن ، فانه ينغمس في جذل لبريشت. حيث يقول " إلى إن يلقي جنسنا بنفسه أو يغرق في عالم النسيان ، فان أرادتنا النضالية سوف تستمر و إن ما يخبرنا به بيتهوفن هو إن الصراع يجب أن يستمر " .
لست على يقين بان ذلك يساعد على فهم موسيقى بيتهوفن ، لكن على المرء أن يعترف بأنه إحساس ملهم .



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية