العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :72
من الضيوف : 72
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 31809465
عدد الزيارات اليوم : 14019
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


مالك صقور
لا أبالغ إن قلت: إن فلاديمير مايكوفسكي، واحد من أهم وأبرز شعراء النصف  الأول من القرن العشرين، ليس في جمهوريات الاتحاد السوفييتي، فحسب، بل  والعالم أيضاً.‏ دوّى صوته مجلجلاً في أصقاع روسيا القيصرية، وندّد  بالعبودية والاستبداد، اعتنق وهو فتى صغير الأفكار الثورية،


ترجمة: مالك صقور
تعد قصيدة "غيمة في سروال" من أهم قصائد ماياكوفسكي وأنضجها، في مرحلة ما  قبل ثورة أكتوبر. بدأها الشاعر قبل نهاية عام 1914 وانتهى منها في تموز عام  1915. كان عمره اثنتين وعشرين سنة.‏


أمين معلوف أديب وصحافي لبناني ولد في بيروت في 25 فبراير/شباط 1949 م، امتهن الصحافة بعد تخرجه فعمل في الملحق الاقتصادي لجريدة النهار البيروتية. في عام 1976 م انتقل إلى فرنسا حيث عمل في مجلة إيكونوميا الاقتصادية، واستمر في عمله الصحفي فرأس تحرير مجلة "إفريقيا الفتاة" أو "جين أفريك"، وكذلك استمر في العمل مع جريدة النهار اللبنانية وفي ربيبتها المسماة النهار العربي والدولي.


إيڤلين آرغو
ترجمة: محمد علي عبد الجليلسليلَ أسرة عريقة تتعايش فيها حساسياتٌ دينية شتى، تاركًا بلده الأصلي لبنان عام 1976 أثناء الحرب الأهلية، مرغَمًا على إعادة بناء حياته كلها في بلد أجنبي، يسكنه حنينُ البيوت المفقودة، لا يفتأ أمين معلوف يتساءل في أعماله عن مسيرته الخاصة وعن تعدد الانتماءات التي اختصته بها الحياة. ما يدهش،


د.علال سنڤوﭬــة
"لقد علََّمتْني حياةُ الكتابةِ أنْ أرتابَ من الكلمات، فأكثـرها شفافيةً غالبًا ما يكونُ أكثـرها خيانة ً.وإحدى هذه الكلمات المُضلِّلة هي كلمةُ هوية تحديدًا."*
يعد أمين معلوف واحدًا من الأسماء الروائية المهمّة في الرواية العربية المعاصرة، ولكنَّ وجهه الآخر المتمثّل في القراءة الفكرية للواقع العربي، له من الأهمية ما يحتاج إلى دراسة مستفيضة، وهو ما يثيره كتابه المهـم " الهويات القاتلة "1 الذي أثارني أكثر مما أثارتني أسئلة بعض الفلاسفة العرب المعاصرين.


شوقي بزيع
يتابع أمين معلوف بدأب ومثابرة مسيرته الروائية المميزة التي لاتزال تعمل منذ انطلاقتها على استقراء التاريخ واستنطاقه ومساءلته منذ (ليون الإفريقي) و (سمرقند) وحتى (حدائق النور) و (صخرة طانيوس) و(رحلة بالداسار) لا يكف معلوف عن تجديد أسئلته المتعلقة بمفهوم الهوية والوطن والقومية والثقافة والفكر. كل رواية من رواياته هي تأصيل متكرر لمعنى العلاقة بين الأنا ونفسها من جهة وبين الأنا والآخر من جهة أخرى.


عبد المجيد الجهاد
أقيم في الثاني والعشرين من أكتوبر/تشرين الاول الحالي بمدينة "أوبييدو" الإسبانية، حفل التتويج الرسمي للروائي والمفكر الفرنسي اللبناني الأصل "أمين معلوف"، بمناسبة حصوله على جائزة "أمير أستورياس للآداب" للعام 2010. وتعد هذه الجائزة، أرفع درجة في سلم الجوائز التقديرية، التي تمنحها الدولة الإسبانية في ثمانية مجالات إبداعية وفكرية مختلفة.


د. سامي مسلم
"موانئ الـمشرق" رواية شيقة من روايات أمين معلوف التي يكتبها باللغة الفرنسية وقد قامت السيدة نهلة بيضون بترجمة هذه الرواية إلى العربية.وهي مثل روايات أمين معلوف الأخرى تنقل القارئ إلى الأجواء التي أوغل فيها الكاتب في البحث في أعماق التاريخ.


رشيد منيري
"-إلى الأبد؟
ماني: إلى أبعد
في « حدائق النور »، يكتب أمين معلوف سيرة خاصة، لنبي عاش في القرن الثاني في بلاد ما بين النهرين، لكنها تتجاوز ذلك لتؤرخ لزمن يتواصل، يزداد فيه العطش إلى التسامح و الجمال بقدر ما تتسع مساحة الدمار. إن الجزء الأعظم من تاريخ البشرية كان و لا يزال تاريخ صراع، لكنه أيضا تاريخ نبوءات، و ماني، الذي يحكي الكتاب سيرته أو ما تبقى من سيرته بعد عصور من الكذب و النسيان، واحد من أنبياء الجمال و التسامح و الحب.


إبراهيم العريس
لم يكن الكاتب اللبناني في اللغة الفرنسية، أمين معلوف، في حاجة لأن ينضم الى «مجمع الخالدين»، اي الى الأكاديمية الفرنسية، حتى يعود ليشغل واجهة الأحداث الثقافية في لبنان، وطنه الأصلي، كما في فرنسا، وطنه اللغوي ودياره بالتبني. ذلك ببساطة لأن كل عمل يصدر او يترجم لهذا المبدع يشكّل حدثاً كبيراً. وليس على الصعيد الأدبي وحده.


خالد غزال
يجري وصف العقود الثلاثة الماضية بأنها عصر انبعاث الهويات الدينية والعرقية والاثنية في العالم اجمع، سواء أكان متقدما ام متخلفا، بصرف النظر عن حدة هذا الانبعاث هنا او هناك. يترجم هذا الفوران للهوية بصراعات تتخذ لها طابعا دينيا او حروبا اهلية او في ما بات يطلق عليه "صراع الحضارات"، وتتخذ هذه الصراعات في الغالب طابعا عنفيا يمكن تلمّسها بوضوح في كل مكان.


خورخي لويس بورخيس (بالإسبانية: Jorge Luis Borges، عاش بين 24 أغسطس / اب 1899 - 14 يونيو / حزيران 1986 م) كاتب أرجنتيني يعتبر من أبرز كتاب القرن العشرين بالإضافة إلى الكتابة فقد كان بورخيس شاعرا وناقدا وله عدة رسائل.




الصفحات
<< < 326327
328 
329330 > >>


     القائمة البريدية