العدد(4374) الاثنين 18/02/2019       في ذكرى رحيله 18 شباط 1985 احمد حامد الصراف .. كاتب مجلسي ظريف       من ذكرياتي الكروية في الخمسينيات       امام وزير الداخلية سعيد قزاز وجها لوجه       كيف أكمل علي الوردي دراسته العليا قبل الدكتوراه ؟       من تاريخ التعليم قبل ظهور المدارس الحديثة.. التعليم الشعبي ( الكتاتيب )       استجلاء اغتيال وزير الداخلية توفيق الخالدي في22شباط 1924       الاميرة جليلة .. حياة قلقة ونهاية مؤلمة       العدد (4372) الخميس 14/02/2019 (فهد 70عاماً على الرحيل)       صفحات مطوية من حياة يوسف سلمان .. ايام التأسيس في الناصرية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :34
من الضيوف : 34
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 24156207
عدد الزيارات اليوم : 262
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


لن يخفت الجدل الذي أثاره المفكر الجزائري محمد أركون بآرائه وكتاباته، ، لا سيما أن أستاذ   تاريخ الفكر الإسلامي والفلسفة في جامعة السوربون يعتبر أحد أبرز الباحثين في الدراسات الإسلامية المعاصرة، كما أنه تصدى لبعض المسلّمات والبديهيات في الأديان.


د. سيّار الجميل
(بعد خمسين سنة من الاستقلال، لم نتقدم خطوة واحدة في اتجاه تفكيك التراكمات التراثية، ونشكل صورة صحيحة وعقلانية وواقعية عن تراث الامة العربية ــ الاسلامية)محمد اركون في كتابه الجديد رفقة جوزيف مايلا (من مانهاتن الي بغداد)


حميد الشيخ فرج
لم يعد التفكير في اللامفكر فيه بالامر المخفي او المخيف بعد التوسع في الدراسات التي قدمها المختصون في نقد العقل العربي والديني من امثال محمد عابد الجابري والدكتور نصر حامد ابوزيدوالدكتور محمد اركون وغيرهم ,


علاء هاشم مناف
لقد حرص محمد اركون على المتابعة الميتافيزقية للنص الديني الإسلامي، كذلك الالتزام بالصيرورة الفلسفية للخطاب الديني الإسلامي والتحول الى رسم ستراتيجية التغيير لمواقع التفكير السلفي، والى تحديد"الميتافيزيقية الفردية"


رسول سعيد
مفكر كبير آخر يرحل عن عالمنا، هكذا غاب المفكر الجزائري محمد أركون، تاركا السجال الفكري متخبطا في عماء الأصوليات والمرجعيات الجاهزة، هو الذي كان دأبه الأساسي إعادة الاعتبار لجوهر العقائد،


محمد اركون
مقاربة الوعي (الاسلامي) المعاصر

إننا نضع كلمة اسلامي بين قوسين لكي نلفت الانتباه إلى مسألة خاصة تتعلق بشرعية إطلاق مثل هذا التعبير بالنسبة للمسلم الذي يقبل ـ حتى ولو قليلاً ـ أن يخضع لمعطيات التاريخ وعلم الاجتماع والتيولوجيا والتحليلات الخاصة بها. إذا كان الوعي يستأهل صفة (اسلامي)


علي حسين
كتب محمد أركون  في مقدمة كتابه  الشهير الفكر العربي إن "جميع المثقفين العرب يبحثون عن مساحات حرة، ولو كانت ضيقة ومؤقتة، يحملون في نفوسهم تاريخا شديد الوجع، وهم يعرفون أن الخلاص غير وشيك،  هذا المثقف العربي لا يفهمه أهله في غالب الأحيان، مهمش، أو منبوذ، "


ترى.. هل لامة من الامم ان تكتفي بأدراج اسماء ابنائها من المبدعين في سجلاتها وتنام ملء جفونها على ذكراهم؟ ان ذاك الاسم هناك في حصن حصين وهو ملك مطلق للتاريخ والمجد ولمهرجان الشعر الذي يحمل اسمه..؟


ترجمة/ عادل العامل
عندما التقى غوركي تولستوي في عام 1900، كان الرجلان أشهر كاتبين في روسيا. و كان تولستوي طويل عهدٍ في " تحوله " الديني، و قد هجر الأدب و أعد نفسه باعتباره مخلِّص روسيا القلق الحكيم، و راح يبشّر باللاعنف و الروحانية الشخصية، و هو يرتدي زي فلاح،


د.ضياء نافع
   نشرت صحيفة" ليتيرا تورنايا غازينا " ( الجريده الادبية ) الاسبوعية صفحه كاملة بمناسبة ذكرى  لميلاد مكسيم غوركي تحت عنوان مثير (مكسيم غوركي بلا اســاطير و اوهام ) . ساهم في الكتابة عن غوركي في تلك الصفحه عدد من النقاد و


حسين الجاف
في زيارتي الاخيرة الي روسيا في اواخر كانون الاول 2007 وانا اتطلع الي تمثال الكاتب السوفيتي الشهير مكسيم غوركي المطل علي ساحته الشهيرة.. هذا الكاتب الذي رفد الانسانية بكتابه الادبي السياسي الشهير (الام)


ليون تروتسكي
توفى غوركى، حينما لم يعد لديه ما يقوله. وهذا يشكل عزاء لموت كاتب بارز، ترك اثرا عميقا في تطور الانتلجينتسيا الروسية والطبقة العاملة على مدى 40 عاما. بدا غوركي شاعرا مشردا. وكانت مرحلته الاولى تلك افضل مراحله كفنان.




الصفحات
<< < 317318
319 
320321 > >>


     القائمة البريدية