العدد(4048) الاثنين 23/10/2017       25 تشرين الاول 1920ذكرى تاسيس وزارة النقيب المؤقتة..المس بيل تتحدث عن تأليف الوزارة العراقية الاولى       افتتاح سدة الهندية الاولى في تشرين الاول 1890..سدة (شوندورفر) في الهندية.. كيف أنشئت وكيف انهارت؟!       الحلة في الحرب العالمية الأولى .. مأساة عاكف بك الدموية سنة 1916       المعهد العلمي 1921 اول ناد ثقافي في تاريخنا الحديث.. محاولة رائدة في محو الامية..       عبد العزيز القصاب يتحدث عن انتحار السعدون.. كيف فتحت وصية السعدون ومن نشرها؟       من يوميات كتبي في لندن : أهمية الكتب المهداة والموقعة       في ذكرى رحيله (22 تشرين الاول 1963) ناظم الغزالي.. حياة زاخرة بالذكريات الفنية       من طرائف الحياة الادبية..الشاعر الكاظمي وارتجاله الشعر بين الحقيقة والخيال       العدد (4045) الخميس 19/10/2017 (مؤيد نعمة 12 عاماً على الرحيل)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :28
من الضيوف : 28
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17969710
عدد الزيارات اليوم : 1345
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


عبدالعزيز المقالح
- 1 -
قرأت كثيراً عن تعريف الشعر وعن تعريف النثر، وشغلتني هذه التعريفات ردحاً من الزمن، وحاولت أكثر من مرة ترتيبها بحسب الأهمية، لكني وجدت أن أكثر هذه التعريفات قرباً من تصوري لتعريف الشعر؛ هو ذلك التعريف الذي وضعه الشاعر والكاتب الأرجنتيني الأشهر خورخي بورخيس.


توفيق التميمي
لربما يقال الكثير عن المحاكمة التاريخية لطاغية العصر صدام ولكن ما يمكن ان يحتل الاهمية الكبرى في نتائج هذه المحاكمة هو تلك الصدمة التي ستتلقاها المنظومة الثقافية العربية التقليدية والتي تشكلت وترعرعت بفئ بقايا عصور الاستعمار العثماني


أحمد عبد الحسين
ما ان قررت السفر إلى بيروت حتى أخذت أرتّب في ذهني، قبل ترتيب حقيبتي، أسئلة لعباس بيضون، قرار لقائي معه بدا أمراً بدهيّاً، أمر يُتخذ دون تمحيص، لأنه من التلقائية بحيث لم أحتج معه إلى إعمال نظر، ذهابي إلى بيروت يعني ذهابي إلى عباس بيضون، فهو بمعنى ما وجه لبنان العراقيّ


قبل ايام تعرض الشاعر والكاتب اللبناني عباس بيضون لحادث مروع ، أثناء سيره بأحد شوارع منطقة الرينغ فى بيروت نقل على إثره لمستشفى الجامعة الأمريكية هناك، وعباس بيضون شاعر ولد عام 1945 فى قرية شحور، قضاء صور،


شاكر فريد حسن
فقدت الحياة الثقافية والفكرية العربية، في الاسبوع الماضي، ثلاثة مبدعين كبار وهم: المفكر والناقد المعروف محمود امين العالم، والروائي المصري يوسف ابو دية، والشاعر السوري كمال الشرابي. وبوفاتهم تهوي ثلاثة نجوم كانت بارزة في عالم الفكر والادب، وتخبو ثلاثة مشاعل انارت طويلا دروب الحق والخير من اجل سعادة الانسان ورفاهيته وكرامته.


د. عاصم الدسوقي
عندما تابعت حياة محمود أمين العالم منذ نشأته وحتى انخراطه في صفوف الشيوعيين، وقد عرفت جانبا منها في اكسفورد عندما التقينا في صيف 1974 ، تذكرت ما قاله أديبنا توفيق الحكيم في شرحه لمعني اليمين واليسار في كلمات بسيطة من أن الأصل في الإنسان أنه يميني، وفي اللحظة التي يتمرد فيها على واقع حياته وظروفها يصبح يساريا، أي ينتقل من حافة اليمين الى اليسار.


د. هاني نصير
لم يكن الأستاذ محمود العالم الذي رحل عن عالمنا يوم السبت الماضي مفكرا ورائدا فلسفيا ونقديا من طراز خاص فقط، ولكن كان كذلك إنسانا فريدا في إنسانيته وتواضعه، في سمته وشخصيته، كان وراء اكتشاف الكثيرين وإنصاف الكثيرين ليس أولهم نجيب محفوظ وصلاح عبد الصبور كما لا يعرف آخرهم..


 يعد  محمود امين العالم احد رواد النقد  الطليعي ، النقد المبني على تأسيس العقل التاريخي الجدلي ، وهو ما فعله العالم الذي أراد أن يقول لنا أن الأدب تعبير على نحو ما لبنية تحتية قائمة . " من هنا لايمكن تحديد أي نوع من الأدب دون تحديد خصائص المجتمع .


د صلاح السعيدي 
لقد مرت الرؤية النقدية عند محمود أمين العالم بعدة مراحل، عكست بوضوح كدحه الفكرى باتجاه الوصول الى أكثر الصيغ المفهومية - الأدبية اتساقا مع قناعاته النظرية - السياسية والفلسفية. فمشروع (العالم) النقدى لم يكن له أن ينفصل بأي حال عن مشروعه السياسى - الفلسفي النضالي، وهو المشروع الذى ينطلق من نظرة جدلية كلية للعالم، تنفى الانفصال وتنكر التجزؤ.


قد تختلف مع توجهات وآراء محمود أمين العالم ولكن لا تملك إلا أن تحترمه وتقدره، فهو مفكر وكاتب متعدد ومتنوع الروافد الثقافية، ورحلته الانسانية غنية بتجاربها المؤثرة، محمود أمين العالم كتلة من المشاعر والاحاسيس، يأسرك بتواضعه الشديد، ملئ بالحيوية والنشاط، الابتسامة الدافئة لا تفارق وجهه على الرغم من مسيرته النضالية الشاقة فرحلته مع السجون طويلة من سجن الواحات الخارجية الى سجن قراميدان،


في الكتابة يكتشف الانسان وعيه
ولهذا كان للمعني أو للدلالة أو للموقف او للرسالة، قيمة مركزية في مفهومي للأدب، من دون أن تقلل أو تضعف هذه المركزية الدلالية أو الموقفية للأدب، من قيمته الابداعية، باعتبار ان الأدب عندي هو جوهر انسانية الانسان بطبيعته الابداعية النقدية التجاوزية المتصلة للوا قع السائد. وأذكر أنني وقفت طويلا عند بداية قراءتي الشعرية الجادة عند شعراء أصحاب مواقف


د. رفعت السعيد
امتلكت مصر كثيراً من الفلاسفة المبدعين، وعاش في رحابها كثير من المناضلين السياسيين، لكن أحداً غير محمود أمين العالم لم يفعلها في مصر.. أن يجمع بين جسارة التفلسف المتقن، وإبداع النضال المتفاني.. ولهذا استحق هذه الصفحات، بل هو يستحق أكثر.. وأكثر..




الصفحات
<< < 281282
283 
284 > >>


     القائمة البريدية