العدد (4070) الخميس 23/11/2017 (بدري حسون فريد..رحيل الاستاذ)       لفريد بدري حسون فريد سمو يتوهج       لنتذكــر بـــدري حسون فريد       حوار مع الرائد المسرحي الفنان بدري حسون فريد              لقاءمع الفنان الكبيربدري حسون فريد:المسرح لم يولدفي يوم واحد،بل هو سلسلةمن إرهاصات فكريةوإجتماعية       بدري حسون فريد.. ذاكرة الايام العصيبة       بدري حسون فريد.. غربة مزدوجة!       عشت ومتّ شامخاً سيدي بدري حسون فريد       الرائد المسرحي بدري حسون فريد وكتابه: قصتي مع المسرح    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :29
من الضيوف : 29
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 18508734
عدد الزيارات اليوم : 4058
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


رضا الظاهر
شهدت ثلاثينيات وأربعينيات القرن التاسع عشر تشكل الرواية الاجتماعية الرومانتيكية، وكان فكتور هيجو أحد ممثليها، وفي هذه الرواية صار للفقراء، الطبقة المزدراة، ومصائرهم وأقدارهم، وأفراحهم وآلامهم، مكان واضح، وكشفت هذه الرواية عن الاستغلال، وإفساد العدالة، وجور النظام الاجتماعي برمته، ومع أن رواد الرواية الاجتماعية تأثروا بالاشتراكية الطوباوية عموماً،


من منكم لم يقرأ أو لم يسمع بروايته الشهيرة ( البؤساء ) ؟
ذلك الشـــاعر ، الروائي ، المســرحي ، الرسـام ورجل السياسة … الذي ولد في 26 / 2 / 1802 م ، ومات في 22 / 5 / 1885 م ، بعد ان هيمن على الثقافة الفرنسية والعالمية في القرن التاسع عشـر، وبعد ان حظي بتكريم قل نظيره وندر مثيله .


ديدييه سينيكال
ترجمة: عدنان محمود
كتب فيكتور هيجو خلال ثلاث وثمانين سنة هي عمره 153 ألفاً و837 بيتاً من الشعر، اي بمعدل ستة ابيات في اليوم. وكل ما يمس مؤلف البؤساء من هذه السوية. كذلك هناك بحر من الافتتاحيات التي تحتفل بعيد ميلاده.


جان مارك هوفاس، مؤلف هذا الكتاب، هو احد اشهر كتاب سيرة فكتور هيجو لا سيما وأنه كان قد اعد اطروحته لنيل شهادة الدكتوراه على هذا الهرم الادبي الكبير. وكان المؤلف، وهو من مواليد عام 1970، قد قام بالتدريس في جامعات بروكسل ببلجيكا ثم في مدينتي ليل وباريس الفرنسيتين.


ترجمة:عدوية الهلالي
في كتابه الشهير (تاريخ الرومانسية) يروي الكاتب الفرنسي تيوفيل غوتييه، الكثير من الأمور التي واكبت منذ بداية الربع الثاني من القرن التاسع عشر نشوء الحركة الرومانسية في فرنسا، وهو يروي بخاصة لقاءه مع فيكتور هيجو وحضوره العرض الأفتتاحي الأول لمسرحية (هرناني) التي قدمت في باريس أواخر شهر شباط 1830


لقد أنهيت البؤساء وتنفست الصعداء! ..
دانتي وصف الجحيم الأخروي ..
وأنا وصفت الجحيم الأرضي!
بهذه العبارات المختصرة, عبر هيجو عن فرحته بعد أن انتهى من كتابة روايته الشهيرة في المنفى. ملحمة البؤساء. هنا علينا ان نتساءل: أي قلب كبير, واسع الأمل, عظيم الجلد, بعيد الطموح, ناشط الهمّة, جادّاً لا يعرف الهزل, متحمّساً لا يعرف الكسل,


بعد سيطرة الكلاسيكية الطويلة وقدرتها على فرض نفسها في فترة طويلة فارضة في نفس الوقت قواعدها الصارمة التي أرهقت المبدعين , و قد بدأت في بدايات القرن السابع عشر ظهور إرهاصات رفض و تمرد و ردات فعل تمثلت في مذاهب أدبية تطورت مع مرور الزمن ,


عبد الستار اسماعيل
مع نهايات القرن الثامن عشر ولد جنس مسرحي جديد يخلط الكوميديا بالتراجيديا هو الميلودراما التي كانت تعرض في الشوارع أمام الناس. ويرجح الدارسون أنها، على خلوها من أي قيمة أدبية، إلا أنها شكلت مقدمة هامة لولادة نظرية الدراما البرجوازية،


هايل نصر
فيكتور هيجو الذي أنار القرن التاسع عشر بأفكاره ككاتب وشاعر ورجل فكر وسياسة، ومازالت أعماله الرائعة الخالدة تأخذ مكانة لائقة بها في قرننا الواحد والعشرين. خاض معركة استمرت طيلة حياته ضد عقوبة الإعدام، سطرتها المئات من النصوص والرسائل والمقالات.


رياض السنباطي (1906 - 1981) موسيقار وملحن مصري، أحد عباقرة الموسيقى العربية، والملك المتفرد بتلحين القصيدة العربية، اسمه بالكامل محمد رياض السنباطي والمولود في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 1906 في مدينة فارسكور التابعة لمحافظة دمياط بشمال دلتا مصر، وكان والده مقرئا تعود الغناء في الموالد والأفراح والأعياد الدينية في القرى والبلدات الريفية المجاورة،


سفيان أحمد
نشأ "السنباطي" في مناخ موسيقي فني أصيل ، فهو ابن لشيخ امتهن قراءة القرآن ، والإنشاد الديني في الموالد والأفراح والأعياد الدينية في القرى والريف المجاور ، فتفتحت أذنا الصبي على صوت عود أبيه الذي يعزف عليه بجدارة ، وعلى ترديده للغناء الأصيل والتواشيح الدينية ،


كانت بداية النزوح إلى القاهرة تلك الرحلات القصيرة التي تعرف فيها على أهل الفن بواسطة أبيه ، والمسارح التي شاهد فيها (منبرة المهدية) وهي تمثل وتغني و (فتحية أحمد) تملأ دنيا الطرب و( نادرة الشامية ) تهز الناس بجمالها وصوتها و(صالح عبد الحي) العريق بفنون الطرب و (عبد اللطيف البنا) الذي كان سيد الغناء و الأصوات ..




الصفحات
<< < 277278
279 
280281 > >>


     القائمة البريدية