العدد(4042) الاثنين 16/10/2017       ٢٠ تشرين الاول ١٩٥٠..افتتاح جسر الصرافية الحديدي       من معالم مدينة النجف.. السور القديم       الزقاق البغدادي المفقود.. ماهي قصة (قزان حجي بكتاش)؟       صفحة مطوية من تاريخ الموصل.. دور الموصل في انتهاء عهد المماليك ببغداد سنة 1831       من أسرارالأيام الأولى لثورة14تموز1958..عندما أصبح فؤادعارف متصرفا لكربلاء..كيف أيدعلماءالدين الثورة؟       من مذكرات هشام المدفعي.. محنة انقلاب 1963.. وابنية وزارة التخطيط       من يوميات كتبي في لندن ..رحلات مجهولة في العراق       دار توفيق السويدي.. من اجمل معالم بغداد المعمارية       العدد (4039) الخميس 12/10/2017 (فاضل خليل 1946 - 2017)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :33
من الضيوف : 33
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17859372
عدد الزيارات اليوم : 7796
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


انتشر المذياع أول ما انتشر في الشرق العربي في مصر ، ثم إنتقل منها إلى جميع الأقطار العربية ، فقد تأسست في القاهرة منذ العام 1932 عدة إذاعات خاصة كان يملكها عدد من المستثمرين الذين كان هدفهم الربح أكثر من تقديم الأعمال الفنية والثقافية ، وظلت هذه الإذاعات الخاصة الآخذة بالإزدياد تعمل دون رقيب أو حسيب أو وازع من ضمير ، وتستأثر بالشارع حتى العام 1934 ،


في أوائل العام 1953 إكتسح السنباطي مصر كلها بلحنه الشعبي (على بلد المحبوب وديني) وصارت الأغنية على كل فم ولسان، وحلقت طويلاً وطويلاً ، بفضل اللحن الشعبي البسيط الصادق و العميق ، وبفضل الأداء الممتع الذي أداه عبده السروجي قبل أن تؤديه ثانية أم كلثوم ، وتسجله على أسطوانات لشركة أوديون ، فما قصة هذه الأغنية ، ولماذا غناها عبده السروجي قبل أم كلثوم؟!


لم يتخل السنباطي في عمله في المعهد الموسيقي كمدرس لآلة العود ، كذلك لم يتخل عن الحفلات الشهرية والغناء فيها بدافع إرضاء ميوله الموسيقية من جهة ، و مدير المعهد مصطفى بك رضا (17) وأستاذه حسن أفندي أنور من جهة ثانية . وكان يقدم في إحدى الحفلات فاصلاً على العود قبل البدء بالغناء ، وفي إحدى هذه الحفلات وبينما كان يؤدي على عوده بعض التقاسيم سرت همهمة بين الحضور وتوجهت الأنظار نحو الرجل الخطير الذي دخل القاعة مع حاشيته ،


سعد محمد رحيم
رأى كارل ماركس في الإيديولوجيا عقيدة مضللة، مخادعة مهمتها حجب الواقع ببشاعته وصراعاته وتناقضاته عن نظر الناس، لا سيما الطبقات المضطهدة (بفتح الطاء). أو هي وعي زائف، يصدر عن عالم زائف،


تأليف: فرانسيس وين
ترجمة: سـعـدي عبد اللطيف
برغم ان "رأس المال" يعد مؤلفا اقتصاديا عادة، إلا ان انكباب كارل ماركس على دراسة الاقتصاد السياسي جاء لاحقا على قضائه لسنين طويلة في دراسة معمقة للفلسفة والادب. اذ لم ترتفع دعائم مشروع حياته ذاك الا على تلك الاسس الفكرية،


د . علي الوردي
في قراءته للماركسية يتمسك الوردي بمنهجه الموضوعي فيكشف الايجابيات والسلبيات في هذه النظرية التي يصفها بأنها أهم المنعطفات في التاريخ البشري الحديث. ان النظرية الماركسية نظرية عظيمة بلاشك وقد احدثت في العالم تغييراً هائلا


فريدريك انجلز 
توفي ماركس يوم 14 مارس 1883. و بعد ثلاثة ايام القى انجلز هذا الخطاب باللغة الانجليزية على ضريح ماركس بمقبرة هايغايت بلندن حيث دفن هناك. تكلم انجلز بالانجليزية و ظهر الخطاب في صحيفة المانية في ترجمة المانية ثم نشر الخطاب بالانجليزية مترجما عن الالمانية.


بقلم: سابي ساجال
ترجمة: مها يوسف
هناك فكرتان يتم تلقينهما لنا باستمرار منذ زمن: أولا، أن الأفكار العظيمة هي من إنتاج أشخاص عظام قاموا بإخراجها من أذهانهم؛ وثانيًا، أن الأفكار هي القوة الدافعة للتاريخ. التراث الماركسي يرى بالعكس: أن الأفكار لا تتواجد بمعزل


بقلم: فلاديمير لينين
إن الرئيسي في مذهب ماركس، هو أنه أوضح دور البروليتاريا التاريخي العالمي، بوصفها بانية المجتمع الاشتراكي. فهل أكد مجرى الأحداث في العالم بأسره صحة هذا المذهب منذ أن عرضه ماركس؟لقد صاغ ماركس هذا المذهب للمرة الأولى في عام 1844، و«البيان الشيوعي»،


وهو يعيش في منفاه السياسي في انكلترا بسبب نشاطاته الثورية، اصبح الفيلسوف السياسي الالماني كارل ماركس واحداً من القادة البارزين لرابطة العمال الاممية. لقد صورت تقارير الصحافة والرأي العام في ذلك الوقت ماركس على انه متآمر شنيع، وصورت الرابطة الاممية على انها منظمة ماكرة تتآمر بالسر من اجل العصيان المسلح،


قال فريدريك انجار في رثائه لكارس ماركس:" كان ماركس قبل كل شيء ثوريا هدفه العظيم في الحياة ان يتعاون بهذه الصورة او تلك ، لقهر المجتمع الرأسمالي، ومؤسسات الحكومة التي خلفها"
بهذه الالفاظ لخص معاون كارل ماركس وتلميذه واخلص اصدقائه، في ايجاز القوة الدافعة في حياة ذلك المتمرد الاجتماعي الشهير.


بقلم خوليو غودوي
- أصبحت مؤلفات كارل ماركس ونظرياته عن الرأسمالية ودور الدولة في تسيير الاقتصاد، واحدة من السلع القليلة التي زادت مبيعاتها مؤخرا وسط حالة الركود الراهنة. فقد باعت دار نشر ألمانية من كتابه «رأس المال» في شهر واحد، أكثر من خمسة أضعاف ما كانت تسوقه في عام كامل.




الصفحات
<< < 274275
276 
277278 > >>


     القائمة البريدية