العدد (3420) الخميس 30/07/2015 (هرمز رسام )       هرمز رسام اول آثاري في البلاد العربية       المنقب الآثاري المنسي هرمز رسام..الاول في دنيا العرب يدرس في جامعة اوكسفورد       هرمز أنطوان رسام 1911-1826       هرمز رسام واكتشاف اثار نينوى       مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد!       رحلة جون فيليب نيومان الى الموصل عام 1875       العراقي الذي كلف انكلترا مليون ليرة       لماذا تجاهل العالم.. الآثاري العراقي الكبير هرمز رسام؟       الروح الآشورية تنتصر... سلاماً هرمز رسام    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :16
من الضيوف : 16
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 7541649
عدد الزيارات اليوم : 1605
أكثر عدد زيارات كان : 22276
في تاريخ : 15 /08 /2014
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


وُلـِدَ جورجي أمادو في 10 آب  1912 في مزرعة كاكاو في قرية فيراداس قرب ايتابونا جنوب ولاية باهيا  الولاية الاقرب الى افريقيا بين ولايات البرازيل. تعلم القراءة في مدينة  ايليوس القريبة وكانت آنذاك اكبر مركز لانتاج الكاكاو في البلاد.


ترجمة: مها عبدالرؤوف
هذا الحوار المطول  معد من ثلاث مقابلات أجرى الأولى منها أنكيل مارتينيث ونشر في الملحق الأدبي لصحيفة كلارين الارجنتينية. والثانية  مقابلة خاصة اجراها سيرجيو براجا الاستاذ بجامعةfedval de parana قابلة  الاخيرة اجرتها مرايا خوسيه ماوبرين ونشرتها مجلة إكسبرسو.


صلاح حزين
شاهدنا أخيرا  المخرج الشاب أسامة فوزي يحول واحدة من الروايات العالمية إلى فيلم سينمائي  حمل اسم"جنة الشياطين"يمكن اعتباره نقطة تحول في تاريخ تحويل الأعمال  الأدبية إلى أفلام سينمائية.
- منذ بداياتها الأولى في العشرينات من  القرن الماضي اعتمدت السينما المصرية على اقتباس الأعمال الأدبية وتحويلها  إلى أفلام سينمائية.


رشا المالح
تعدأعمال الروائي  البرازيلي جورج أمادو، الأكثر رواجا وشعبية لدى الشعب البرازيلي في القرن  العشرين ومطلع القرن الحالي، هذا الشعب الذي أجمع على أن جورج أمادو هو  الكاتب الذي تفرد في تصوير حقيقة واقع الإنسان البرازيلي العادي. ليس هذا  فقط، إذ صُنف أمادو ضمن أهم الكتاب الذين ترجمت أعمالهم إلى أكثر عدد من  اللغات في العالم،


في الثالث عشر من شباط عام 1998  عندما تزينت باهيا مرة اخرى بالكرنفال واستنشق عالم جورجي أمادو حياة  اضافية اعد مراسل مجلة «كامبيو» لمقابلة طويلة مع الكاتب المتعافي للتو من  انتكاسة صحيحة ألمت بقلبه، كانت فرصة رائعة من اجل وضع النقاط على الحروف  لظاهرة جروجي امادو منذ كتابه الاول «بلاد الكرنفال"المنشور عام 1931 بعمر  19 عاما، لاتعرف منذ ذلك الحين مقابلة اخرى مع امادو وباعتبارها تهم  القاريء، تعيد مجلة «كاميو"انتاج جوانبها الأكثر اهمية.


شاكر الأنباري
البرازيل: أرض  السحر، والماكومبا، وجورج امادو، وباهيّاه المشلوحة على المحيط. أرض  الخلاسيين الذين يرقصون السامبا في كارنفالات سامباولو وريوديجانيرو. ارض  الأقنعة الأفريقية والتعاويذ السود، وخمرة القصب المقطّر في حقول شاسعة  تدعى السرتاو، يرعى فيها البقر والأحصنة والوعول، وتطير في أجماتها  الببغاوات. أرض ثمارها من ذهب.


طارق الخواجي
    إن أي نقد  لرواية البرازيلي جورج أمادو الموسومة ب(عودة البحار)، يمكن تلخيصه في  عبارة غزل عليها أمادو روايته،"الحقيقة مرمية في قاع بئر"، فمن حيث تبدأ  الرواية بالراوي وهو يشرح معنى هذه العبارة، تنتهي وهو يتحدى القارئ  والمثقف والإنسان بكل طبقاته الاجتماعية والتعليمية وخبراته الحياتية،  بمعرفة معنى الحقيقة أو تكوينه لمفهوم واضح لها،


إعداد: عادل العامل
ولد الكاتب البرازيلي الشهير جورج أمادو Jorge Amado في باهيا يوم 10 آب 1912, و توفي يوم  آب 2001. و هو روائي، و صحافي،   وسياسي.
كان واحداً من أهم كتّاب البرازيل ومن أوسعهم شهرة. فقد بدأ الكتابة منذ أيام المدرسة.


امبراطـور باهيـا، مسـقط رأسـه،  أم امبراطـور الروايـة البرازيلية - العالمية؟ جورجي امادو يمثـل كليهما  معاً لكونه اكثـر الشخصيات البرازيلية شعبية، وأكثـر الكتّاب العالمييـن  شهـرة وغزارة وترشيحاً لجائزة نوبل.!


مصطفى العوزي
جورج أمادو، هذا  هو الاسم الأشهر في تاريخ الكتابة الأدبية بالبرازيل، يعرفه الكثير من  عشاق الأدب عبر العالم، بشكل يميل إلى التعلق أكثر منه إلى الإعجاب المحض.
البعض يرى أن علاقته بهذا الرجل تتجاوز علاقة قارئ بكاتب، بل هي أكثر، علاقة شيخ بمريد في الحقل الصوفي.


هناك خطأ في اعتبار أن جورج  أمادو هو الكاتب الأكثر شعبية في البرازيل فقط، فهو يذهب أبعد من ذلك، حيث  يجعل من الكلمات لعبة سهلة ولكنها قاسية في الوقت نفسه.
كان خورخي  محبوبا في مدينة سلفادور في باهيا، والكاتب الذي تقرأ كتبه بين البرازيليين  علي مر السنين، لايمكن فصل أمادو عن نسيج الحياة البرازيلي.


سعد محمد رحيم
تستهويني  قراءة السير الذاتية التي تحكي عن كفاح ومصائر أشخاص في خضمّ  أحداث  ومنعطفات تاريخية كبري. تلك الكتب التي تمنح قدراً هائلاً من المتعة   العقلية والوجدانية فضلاً عن توفرها على فيض دافق وحيّ من المعلومات   والأسرار، حيث تصبح الكتابة من هذا القبيل بوحاً ذاتياً وشهادة على عصر.




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>


     القائمة البريدية