العدد (3242) الاحد 21/12/2014       نصف قرن من تاريخ وطن..عرض موجز لتاريخ الحركة الوطنية العراقية       "مرتفعات ويذيرنغ" لأميلي برونتي       في رواية"الذين يحبون الشوك"..كانيم.. الرجل المضطرب عاطفياً وجنسياً       "ضرر"جوزفين هارت.. الشهوة لا تدوم       ضحى عبدالرؤوف المل / لبنان       ألمانيا: ذكريات أمّة... الماضي وصورة المستقبل       في رواية"واخضرّت الأرض" تحديات الإنسان للطبيعة وميوله لمناخات رومانسية       أساليب السرد في الرواية العربية       الخيال الطفولي في كتب عيد الميلاد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :22
من الضيوف : 22
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 5679642
عدد الزيارات اليوم : 2824
أكثر عدد زيارات كان : 22276
في تاريخ : 15 /08 /2014
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


علاء المفرجي
كرس كتاب (حياة وموت الصورة)  ريجيس دوبريه فيلسوفاً مهتماً في واحد من أهم المجالات في الفلسفة  المعاصرة، ذلك هو مجال التأثير المؤسساتي للدولة في إعادة تشكيل وعي الفرد  عبر تقنية الإعلام، في تطوره الالكتروني من خلال الصورة التي تعم أهم  عناصره.


هاشم صالح
ما الذي حصل لريجيس دوبريه؟ هل انقلب من النقيض إلى النقيض كما حصل لبعض المثقفين العرب عندما انتقلوا من الماركسية الى الأصولية قبل أن يتوب بعضهم أخيرا؟، سوف يكون من قبيل المبالغة أن نقول ذلك. لكن كتابه الذي صدر اخيرا في باريس، صدم الكثيرين بعنوانه على الأقل: «الأنوار التي تعمي»!. كنا نعتقد أن الأصولية الظلامية على طريقة بن لادن والزرقاوي هي وحدها التي تعمي الابصار،


مصطفى النحال
في كلّ مرّة أجلس فيها مع الكاتب المتعدّد ريجيسْ دوبْريه، منذ لقائي الأول به في سفارة فرنسا، قبل خمس سنوات، بفضل الكاتب والمؤرخ محمّد النّاجي، إلاّ واكتشفت في هذا الرجل المناضل والفيلسوف وعاشق الصّور قدْرة قلّ نظيرها على التحليل وتوليد الكلمات وإيجاد علاقات غيْر مُتوقّعة بين الكلمات والأشياء.


د. العادل خضر
حينما أطلق ريجيس دوبريه Régis Debray لفظ «الميديولوجيا» في كتابه «السلطان الفكري بفرنسا» (Le pouvoir intellectuel en France 1979)، ثمّ أعاد الكرّة في الأسطر الأخيرة من كتابه الشّيّق «الكاتب» (Le scribe, 1980) لم يكن أحد يتوقّع لذلك اللّفظ الرّواج الكبير الّذي بلغ حدّا اقتلع فيه ألقاب نبله من عند دريدا نفسه في آخر لقاء تلفزيّ جمع بين صاحب القراماتولوجيا وصاحب الميديولوجيا. فأن تُؤلّف في تعريف هذا اللّفظ كتب، وينشأ باسمه برنامج بحث،


نبيه البرجي
دقائق قليلة ورائعة مع المفكر الفرنسي ريجيس دوبريه، حضر الى بيروت بدعوة من مؤسسة سمير قصير الذي قال لنا دوبريه انه كان يعلم «ان الروح القبلية هنا لا تستطيع ان تتحمله كرجل يحمل بين يديه الكرة الارضية». الكرة الارضية بآلامها، بأحلامها ايضا.


حسونة المصباحي
قد يكون ريجيس دوبريه، الكاتب والمثقف الفرنسي المولود عام 1941، أكثـر من جسّد، ويجسّد، التحوّلات والتقلّبات السياسيّة والفكريّة التي عرفها المثقف الغربي منذ منتصف القرن العشرين وحتى هذه الساعة.


فيصل جلول
نشر المفكر الفرنسي ريجيس دوبريه كتاباً سجالياً في باريس بعنوان رسالة الى صديق إسرائيلي ينطوي على نقد غير مسبوق لـاسرائيل علماً أن الكاتب كان قد أجرى بتكليف من الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك استطلاعاً في الشرق الأوسط حول التعايش بين الأديان، والراجح أن كتابه المذكور ما كان بعيداً عن النتائج التي توصل إليها خلال جولته المشار إليها.


 محمد الربيع
أعادت ثورة العلم والمعرفة والاتصالات تعريف العالم، وأحدثت تغييرات في المفاهيم قبل الإشكال ولا أكاد أرى مفهومًا لم يعتريه التحول والتغيير بسبب هذه الزلزلة الكونية.
وإذا كانت مصطلحات، مثل مجرد وملموس وافتراضي تجد لها معنى محددًا في الخريطة الدلالية للكتابة والتفكير فيما سبق هذه الثورة، فالأمر لم يعد مثلما كان قبلها.


علي حسين
عام 1965 يرمي الشاب ريجيس دوبريه متع باريس ولياليها الساحرة وراء ظهره ، متجهاً صوب كوبا حيث يبدأ اولى رحلاته في عالم  الثورة الضاج بالمواقف والحروب والسجالات.. ابن العائلة الثرية لم يحمل معه سوى حقيبة ملابس وكتاب الثورة المغدورة  لتروتسكي..هناك تبدأ رحلته الأولى في الجبال والأدغال برفقة جيفارا وكاسترو، بعدها نجده يلتقط صوراً تذكارية مع سلفادور إلليندي في سانتياغو.


اعداد/ منارات
جورج لوكاش (1885-1971) فيلسوف وكاتب وناقد أدبي مجري ماركسي ولد في بودبست عاصمة المجر.
يعده معظم الدارسين مؤسس الماركسية الغربية أسهم بأفكاره "التشيؤ" و"الوعي الطبقي" في الفلسفة الماركسية والنظرية الماركسية، وكان نقده الأدبي مؤثرا في "الواقعية" وفي الرواية باعتبارها نوعا أدبيا. خدم لفترة وجيزة كوزير للثقافة في هنغاريا بعد ثورة 1956 .


سعد محمد رحيم
استخدم لوكاش مفهوم التشيؤ بدلاً من مفهوم الاستلاب، وعاد إلى كتابات ماركس الشاب ليمنح الوعي الطبقي دورًا فعالاً في التأثير على الوضع التاريخي وتحويله، واعترض على مقولة أن الطبقة البروليتارية في تحريرها لنفسها ستحرر البشرية جميعًا.


هشام شرابي
في حين يصعب القيامُ بتحديد دقيق لمدى تأثير جيورجي لوكاش ومارتن هيدغِّر على الفكر الاجتماعي والسياسي الغربي في القرن العشرين، لا يرقى شك إلى أن هذا التأثير كان نفَّاذًا. فقد تمكن لوكاش، أحد المفكرين الماركسيين الأبعد غورًا والأعقد في القرن العشرين، في كتابه التاريخ والوعي الطبقي (1922)، من توفير أحد التحليلات الماركسية الأكثر اتساقًا لسبر غور دور الوعي في الممارسة الاجتماعية؛




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>


     القائمة البريدية