العدد (3226) الخميس 27/11/2014 (محمد سلمان حسن)       محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية..!       محمد سلمان حسن.. اقتصادي بارز وماركسي عتيد       محمد سلمان حسن شهيد الشعب العراقي وقضيته الأساسية النفط       في الذكرى الخامسة والعشرين لرحيل الأستاذ الدكتور محمد سلمان حسن       رسالة من اوسكار لانكه الى الدكتور محمد سلمان حسن       خواطر عن حياة الراحل محمد سلمان حسن       شيء مما تحمله الذاكرة عن الراحل الدكتور محمد سلمان حسن       أفخرُ بأني من تلاميذ الدكتور محمد سلمان حسن       خواطر عن حياة الراحل محمد سلمان حسن    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :10
من الضيوف : 10
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 5561853
عدد الزيارات اليوم : 3789
أكثر عدد زيارات كان : 22276
في تاريخ : 15 /08 /2014
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


رائد الحواري
في هذا العمل الأدبي الشيق استطاع ايتالو كالفينو أن يعطينا مشاهد ـ اقرب إلى الكاريكاتير ـ عن حالة المجتمع الايطالي، والكيفية التي يعيشها المواطن العادي من خلال شخصية ماركو فالدو، الذي يعشق الطبيعية ويعمل بالإمكانيات البسيطة المتوفرة لديه، ليتمتع قدر المستطاع بما فيها من عناصر تخلب العقل وتفرح القلب، فكـأنه من خلال هذا الانحياز، يطالب كافة سكان المدن بالتخلي عن سكناهم والتوجه نحو الطبيعة،"آه،


 فيصل عبد الحسن *
عرف القارئ العربي ايتالو كالفينو من خلال روايته الكبيرة (مدن لا مرئية) الرواية التي أتاحت لكتاب الرواية في ا لعالم مجالات خصبة لم تسبرها أقلامهم من قبل ومثلما فعلت رواية جيمس جويس يوليسيس من تغيير شامل لآليات كتابة العمل الروائي، حيث كانت رائدة في استخدام المونولوج الداخلي، ونقل المشاعر الداخلية للشخصيات الروائية، وجعلت القارئ يغور في داخل الشخصيات التي يتعامل معها،


محسن يونس
نتعرف هنا – أنا محسن يونس– وأنتم أيها الكتّاب الأعزاء ورواد منتدى القصة العربية أيضا –على رأى كاتب في قامة هذا الكاتب الإيطالي فى فن الكتابة
في البداية: تعريف بالكاتب
إيتالو كالفينو من أشهر الروائيين الإيطاليين المحدثين. ولد في هافانا عام 1923، وتوفى بمدينة سيينا بإيطاليا عام 1985، قاوم الفاشية فى شبابه، وتميزت أعماله الإبداعية بالسخرية ومن أهمها: البارون المعشش فوق الشجرة – قصر المصائر المتقاطعة – لو: فى ليلة شتاء مسافر – قصص إيطالية شعبية.


بندر عبدالحميد
إذا كان الكتاب المولعون بنزعة التأمل يصبون اهتمامهم على موضوعات محددة أثيرة في حياتهم فإن ايتالو كالفينو 23 - 1985 كان مشدوداً الى تأمل كل ما يتصل بمحيط حياته اليومية، وجذورها القريبة والبعيدة، وتداعيات الصور المرئية والمتخيلة، ومع ان النزعة التأملية تنسحب على كل كتاباته، لكنها لا تأخذ شكلها المكثف إلا في مجموعته القصصية"بالومار"*


كاتيا طويل
في مقدّمة ترجمته رواية إيتالو كالفينو «مدن لا مرئيّة"(دار المدى، 2012) كتب ياسين طه الحافظ قائلاً: «المدن التي يراها ماركو بولو في هذه الإمبراطوريّة مدن حصينة لا يمكن غزوها، لا يمكن أن تُقهر. هي مدن ظاهرها رموز، مدن خفيّة لا تُرى، والغريب فيها أنّها تفتقر إلى الصلابة، إلى المادّة في تكوينها. هي مدن أشكال وأصوات وحركات، مدن تشعر بوجودها ولا تراها... مدن تعجّ بهمس المقابر والوشوشة!...» (ص 8)


   صادق باخان
تحت عنوان رسائل (1941-1985) صدر كتاب باللغة الانجليزية يضم رسائل الروائي الايطالي ايتالو كالفينو اختارها وكتب مقدمة لها مايكل وود وتولى ترجمتها عن الايطالية الى الانجليزية مارتن ماغلوين، والرسائل تقدم صورة شاملة عن هذا الروائي الكبير في تحولاته الفكرية والايديولوجية وعن احلامه وعلاقاته باصدقائه الكتاب والفنانين واقدم هنا قراءة في الكتاب.


رلى راشد
  جعل إيتالو كالفينو من العجب محطة كتابية أولى، ومن الإتساق المحطة الثانية. تحت أفق نصوصه، برزت لذة الأدب الجمعي والتلاعب بفكاهة لاذعة وحنونة. عند وفاته في أيلول 1985، رثاه زميل المغامرة الروائية الأميركي جون أبدايك. توقف عند كالفينو العبقري الى جانب الكاتب الرائع، وأشار الى أخذه التخييل الى مطارح جديدة ليعيده لاحقا الى منابع السرد الإستثنائية والقديمة.


سلوى اللوباني
 يعد"ايتالو كالفينو"واحد من ابرز الكتاب الايطاليين في القرن العشرين. كاتب من عصر التنوير الحديث. مناضل ثائر متمسك بالانتماء الى عصر الانسانيين الحر. يجمع عالمه الادبي بين تيارات مختلفة ما بين الواقعية الجديدة والادب الرمزي الخيالي وادب الخيال العلمي. ولد في سانتياجو- كوبا- عام 1923 وتوفي عام 1985. قضى سنوات طفولته وشبابه في ليجوريا حيث اشترك في حرب تحرير ايطاليا ومقاومة الفاشية. وبعد الحرب اتجه للكتابة وتخرج من كلية الاداب بجامعة تورينو.


    ايتالو كالفينو، الذي ولد بكوبا في الخامس عشر من أكتوبر عام1923 وتوفي في التاسع عشر من سبتمبر عام 1985م نشأ وقضى مساحة كبيرة من عمره في مدينة سان ريمو بإيطاليا، حيث اهتم في فترة شبابه بمقاومة الفاشية، بالإضافة إلى تعلقه الكبير بالمدرسة الفرنسية النقدية والفلسفية التي ظهرت إبان الستينات على يد رولان بارت وجاك دريدا، مساهماً هذا التأثير على طابعه في الكتابة في روايته وكتاباته الصحفية وإعطائها قالباً فلسفياً ورؤية معمقة تعتمد على اقتناص الأفكار المختلفة.


اعداد/ منارات
عبد الله العلا يلي، هو الشيخ عبد الله بن عثمان بن عبد الله العلا يلي ولد في بيروت، وأمضى نشأته الأولى بين كتاتيب بيروت. وكانت المدرسة الوحيدة آنذاك مدرسة الحرش. درس في كتاب المعلم عيسى كتوعة ثم انتقل إلي كتاب الشيخ نعمان الحنبلي في خندق الغميق وكان يطلق عليه أيضاً اسم المدرسة السورية. وانتقل بعد ذلك إلي كتاب الشيخ مصطفى زهرة في منطقة زقاق البلاط. وفي عام 1924 رافق الشيخ عبد الله أخاه الشيخ مختار إلي الأزهر الشريف حيث تلقى العلم فيه حتى عام 1936م.


ريتا فرج
العلّامة، والفقيه، والإصلاحي، والمجدّد، والاشتراكي، والمناضل الوطني، والناقد لتاريخ الإسلام... كل تلك الصفات وغيرها، تنطبق على الشيخ عبد الله العلايلي (1914 ــــ 1996) الذي كان محور ندوة مهمّة هذا الأسبوع، في بيروت. منذ التحاقه بجامعة الأزهر عام 1924 بدأ برسم تاريخه المقبل. الفتى الذي تقاطعت طفولته «الكئيبة» ـــــ كما قال مرةً ـــــ مع اندلاع أول حرب عالمية،


د. ساسين عساف
في مراحل يغشاها الكثيف من الضباب وتنهش مفاصلها أنياب القلق على الهويّة والمصير يستحضر الناس مرجعياتهم رجوة هدي واستنارة وركنة الى الذات في الثبات وفي اليقين.
أن يستذكر الناس عظماءهم في الزّمن الصّعب يعني استجلاء ما يجسّدون من حقائق تسعف على المواجهة والتجاوز.




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>


     القائمة البريدية