العدد (3832) الاحد 22/01/2017       قراءة في رواية (عشاق وفونوغراف وأزمنة)       قراءة في رواية "تحت المعطف" للروائي "عدنان فرزات"       اصدارات المدى       كيف يفكر الفرنسيون؟       نمّولة والجدة حسناء... إصدار جديد لمكتبة الطفل       ثلاث قصص إيطالية للأطفال       مضامين المُضمر...في رواية جهاد مجيد(أزمنة الدم) الماضي... ظلاً للمستقبل       البيئة الصينية في رواية "جبل الروح"       معجم الأمثال الروسية بترجمة عربية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :26
من الضيوف : 26
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 14064308
عدد الزيارات اليوم : 3213
أكثر عدد زيارات كان : 31894
في تاريخ : 24 /07 /2016
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » كان زمان


قبيل عقد الجلسة الاولى للجامعة  العربية وقف الزعماء يتبادلون الآراء في أبهاء قصر الزعفران، وترى في  الصورة التي الى اليمين دولة النقراشي باشا يتحدث الى دولة سعيد الله  الجابري بك، وهو يرسم بيديه اشارته المأثورة عن دولته.. وفي الصورة اليسرى  اختلى دولة عبد الحميد كرامي بمعالي مكرم باشا، ويرى دولته يبسط يديه، على  النحو المعروف عن النقراشي باشا. فهل اخذها دولته عن رئيس وزرائنا!


الدكتور امير يقطر


اقتبست هذا العنوان الاخاذ من  مجلة اميركية علمية، كانت تنشر من عدة سنوات مضت مقالات لاذعة، تندد فيها  بالكثيرين من الاخصائيين وحملة الدكتوراه في العلوم والهندسة والقانون  والتربية والطب، الذين يعدون من كبار الثقات في المواد المحدودة والدوائر  الضيقة التي تخصصوا فيها، ولكنهم يبدون جهلا فاضحا في المعلومات والثقافة  العامة.


علي احمد شكري
إذا كان المستر  لويد جورج قد اصبح في ذمة التاريخ فان اسمه سيظل خالدا على ممر العصور  باعتباره الرجل الذي كسب الحرب الماضية لبريطانيا وحلفائها. ومع انه منح  لقب"ايرل واف دويفور"اخيرا إلا انه لم يقدر له الجلوس في مجلس اللوردات  الذي كان دافيد لويد جورج اول من قضى على ما كان له من نفوذ وسلطان وجعله  تابعا لمجلس العموم.


يقول المؤرخ الكبير غميل لودفيج: إن ازهى عصور بريطانيا هي العصور التي تولت فيها عرشها النساء!
وهذا  الرأي يعجب النساء ويرضيهن، ولكن اذا عرفن السبب غضبن وسخطن! والسبب في  هذا هو انه عندما تملك النساء يكون الرجال هم الحاكمون الفعليون، اما عندما  يملك الرجال فتكون النساء هن اصحاب الكلمة العليا..!


هز اذان مصر صوت جديد لمطرب  جديد. غنى الشاب كمال حسني الذي لم يتجاوز الثالثة والعشرين من عمره امام  الميكروفون 3 دقائق فقط، فسأل عنه الجمهور في تليفونات الاذاعة اكثر من 3  ساعات بعد اذاعة صوته. اكتشفه وقدمه للميكروفون حسني الحديدي كبير  المذيعين. قال حسني الحديدي انه سيحطم كل العقبات امام كمال حسني، الذي  اتفقت الاراء على انه حدث جديد في عالم الغناء. قال لي محمود الشريف انه  سيتعهد هذا الشاب،


أن اشهر اثنين في العالم، كانا تعملان، في محل للحلاقة، احدهما في لندن والاخرى في استوكهلم، وكان كلاهما يغمس الفرشاة في الصابون ثم يغطي وجه الزبون به ثم يقوم الاسطى الحلاق بازالة اللحية او الشارب!
انهما شارلي شابلنن وجريتا جاربو!!
وعندما ذهبت جربتا جاربو الى امريكا لأول مرة، لم يكن الشعب الامريكي قد سمع بها.


* سمعنا ان حكومة لبنان صادرت معامل الغزل والنسيج
-  لما تسلمت الحكم وجدتني امام اتفاقية بين الحكومة السابقة والحكومة  السورية تعين كيفية توزيع انتاج الغزل والنسيج في البلدين الشقيقين، ولكن  الاتفاقية لم توضع موضع التنفيذ بسبب العراقيل التي وضعت في طريقها فاضطررت  الى مصادرة المصانع والمعامل لتنفيذ الاتفاقية.


امينة رزق – الفنانة الدامعة  دائما على المسرح والشاشة – القت هذا الاسبوع بتصريح خطير.. لقد قالت – بعد  ثلاثين عاما من الرهينة في محراب الفن – انها لا ترفض فكرة الزواج!
قالتها  ببساطة بعد ان رفضت عشرات العرسان في عصرها الذهبي.. وكان من بين هؤلاء  الفرسان اسماء تلمع ولها دوي وطبل! رفضتهم كلهم.. وكلهم سمعوا منها  كلمة"لا".. في اصرار.. وهي عناد.. وفي قطع!


بدأت اسمهان او الاميرة آمال الاطرش تروي قصتها منذ غادرت مصر في يوم 25 مايو سنة 1941 فقالت:
لم  يكن القطار قد ابتعد كثيرا عن القاهرة حتى خيل لي ان حنادث الايام الثلاثة  الماضية كانت حلما.. وقد افقت منه الان فقط!.. وسألت نفسي هل انا جننت؟..  والا فكيف قبلت هذه المهمة؟! وكيف رضيت او اورط نفسي في عمل لا خبرة لي  به؟..


كرمة أبن هانئ.. التي شهدت احداثا ادبية وفنية وسياسية.. والتي خرج منها اروع ما كتب في الشعر العربي – الشوفيات – واحل ما تغني به كبار مطربينا.. واروع المسرحيات الشعرية التي مثلت على المسرح (مجنون ليلى) و(مصرع كيلوباترا)..
كرمة ابن هانئ.. او فيلا امير الشعراء ستتحول هذا العام الى متحف يضم تراث امير الشعراء – كما سيكون مركزا للثقافة تعقد فيه الندوات والمحاضرات..


فنانات اربع يقرأن للتابعي،  شخصية وقد حاولنا ان نعرف كيف يتصورنه.. كيف يعيش، كيف يكتب، كم ينفق، ما  رأيه في المرأة وبماذا يؤمن، وما هي ابرز صفاته واظهر عيوبه هل يصلح زوجا،  وكيف يعيش وهو اعزب!
والتابعي له رأي معروف عن كواكب مصر، فهو يرى ان  مصر بها كواكب ولا توجد بها ممثلات، وان اكتر الكواكب لمعانا لسن الا  لمبات"خمسة"في احدى الحواري الضيقة..


ان شهر العسل يلقى اليوم هجوما  ضخما من كل مكان.. هناك من يقترح الغاءه.. ومن يقترح ان يدفع مؤخرا لا  مقدما.. ومن يقول انه لا وجود له في مصر فعلا، ا وان السعادة فيه سعادة  مفتعلة غير حقيقية واذا لم تصدق فاسمع ما يقوله توفيق الحكيم وكامل الشناوي  وسعد مكاوي ويوسف السباعي واحمد زكي.




الصفحات
1 
23 > >>


     القائمة البريدية