العدد (3956) الخميس 22/06/2017 (مير بصري)       مير بصري يؤرخ ليهود العراق أيام الوحدة الوطنية       مير بصري.. وفاء وحنين دائم للعراق       مير بصري... العراق حبا ساكنا في حنايا ضلوعه وخفقات قلبه.       مير بصري...الباحث والاقتصادي والأديب العراقي       مير بصري ينقب في ذاكرة بغــــــداد       مير بصري موهبة كونية ووطنية عراقية فرطت بها السلطات العراقية       مير بصري.. عراقية المثقف ومسؤولية التنوير       مير بصري والذاكرة الناصعة العراقية       مير بصري واسهاماته في خدمة حركة الثقافة العراقية المعاصرة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :56
من الضيوف : 56
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 16144489
عدد الزيارات اليوم : 5834
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » كان زمان


في هذا المقال معلومات قيمة عن استعداد دول العالم للحرب والتدابير التي تستعين بها على درء أهوالها
تتجمع  سحب الحر في الأفق ثم تتبدد لتعود فتجمع من جديد.. ولئن كانت الحرب  العالمية لم تنشب بعد وليس معنى ذلك ان شبح الحرب قد زال او كاد يزول الحرب  واقعة لا محالة. ولذلك ترى الدول الحية تستعد وتتحفز للهجوم.


أكتب هذا وأنا مضطجع على فراش  المرض من آثار مجهود شاق أبذله في الصحافة في هذا الفيض الذي يحرق الجسم  ويذيب الملح ويهدم الاعصاب. وقد تكون هذه مصادفة أن يعهد ألي في كتابة مقال  أقول فيه للشباب الذي استقبل الحياة العملية وكله آمال واحلام: "إياك إياك  والاشتغال بالصحافة!!" في وقت أنا اعاني فيه متاعب الصحافة الجسدية  والفكرية.


ليلى مراد
تلقى القصة  الغرامية نجاحا من اي لون من القصص الاخرى، لانها تخاطب عواطف الناس  جميعاً، فمن منا لم يحب؟ ومن منا لا تثير فيه قصص الغرام عواطف الشوق  والحب، فكل قيس يتغنى بليلاه ويتمثلها في كل قصة غرام.


لا شك في ان السينما هي اصدق سجل  لحوادث التاريخ القديم والحديث، فهي لم تترك حادثاً تاريخياً له اهميته  حتى جعلت منه موضوعاً لشريط من اشرطتها ويجد الجمهور فيه متعة وتسلية  وفائدة، والأمثلة على ذلك عديدة، يجدها القارئ في هذه المعلومات التي  ننشرها عن القضايا المشهورة التي مثلتها شركات السينما في اميركا واوربا.


احيطت تربية سمو ولي العهد في مصر بالعناية الفائقة منذ الصغر، فاختير له أكفأ المربين والمربيات.
وكانت  اغلب الدروس التي تلقاها سموه وهو بين الخامسة والسابعة رياضية، وقد ظهرت  في سموه منذ مرحلته الاولى في التعليم رغبة شديدة في العلم، واقبال على  التعليم، ونشاط في تحصيل الدروس واداء الواجبات احسن الاداء، وكانت هذه  الرغبة سبباً في تقدمه تقدماً يشهد له بالبراعة، فضلاً عما منح سموه من  ذكاء طبيعي ممتاز.


عشش الفراخ
هناك فوق سطح الجامع الازهر.. وفي ظل مآذنه الرشيقة المتناثرة كالنخيل يعيش حوالي مائتي طالب ازهري.. على عشش الفراخ
وهذه العشش لها قصة.. بدأت في سنة 1948 ولم تنته بعد!
فعندما قامت الحرب بين العرب واسرائيل. تحصنت جميع الطبقات والهيئات،
ومن بينها علماء الأزهر فاجتمعوا وكونوا من انفسهم لجنة لانقاذ فلسطين المزقة!..


نعم ان هتلر لا يزال حيأً..
هذا  هو عنوان التحقيق الصحفي الواسع الذي أثار اوربا كلها في هذه الايام،  والذي بدأت آخر ساعة بنشره من الاسبوع الماضي، وتواصل هذا الاسبوع تكملته.


وفيما  يلي تلخيص قصير للجزء الاول الذي نر بالفعل لكي يعيد الى ذاكرة القارئ ما  يسمح له بمتابعة الجزء الجديد الذي تنشره آخر ساعة اليوم.


نحن الآن في سنة 1923 آخر سنة من سنوات الرخاء الذي جاء بعد الحرب مباشرة. أنه يوم 15 مارس.. اول عيد من اعياد الاستقلال.
إن  مصر اليوم ترقص على سلالم التاريخ! فقد مضى عام كامل على اعلان الاستقلال.  وسيمضي عام كامل ثم يجتمع اول مجلس نيابي في عهد الدستور.


تلقيت في براغ برقية من المستر  وليام ايتكنز عضو مجلس العموم يقول فيها: إما ان تحضر عندي او احضر عندك!  ودهشت كيف عرف اذن في براغ ثم علمت انه ارسل مندوبا بالطائرة الى القاهرة  وحصل على عنواني!
وفي مطعم مجلس العموم قال لي وليام:


ست ساعات بالطائرة.. ثم تجد نفسك  فوق الكويت.. وسوف تروعك مناظر ألسنة اللهب وانت تطل من نافذة الطائرة  وتقول ان الكويت تحترق.. ولكن الذين تعودوا رؤية هذا المنظر يعرفون انها  الغازات التي تخرج من بطن الارض مع البترول تشعل فيها النيران ليل نهار..  وتنزل في الكويت.. الامارة العجيبة على الخليج التي تعيش الآن على البترول  بعد ان كانت تعيش على اللؤلؤ.


بقلم: عباس محمود العقاد
في  المارشال "ويفل" حاكم الهند اليوم صفات كثيرة تدعو الى اعجاب بني قومه  وغيرهم من الأمم، اشهرها القيادة العسكرية البارعة، وليس اقلها شهرة باقلها  استحقاقا للاعجاب والثناء.
فمن صفاته التي لم تكن تعرف بين الجماهير  إلا قليلا شغفه بالادب والشعر وذوقه الصالح الذي يملكه بين نخبة الناقدين  من اصحاب المختارات ،


عندما اعتقل الزعيم الخالد سعد  زغول عام 1922 اي منذ 22 عاما وفدت على مصر صحفية امريكية هي الآنسة ترى  المحررة بجريدة "شيكاغو تربيون" واستطاعت ان تظفر بحديث صحفي مع السيدة  الجليلة ام المصريين، وقبل ان ترسل بحديثها الى جريدتها بعثت بصورة منه الى  ام المصريين ورأينا ان ننشر هذا الحديث الطريف ليعيد الى الاذهان ذكريات  فاتنة يقدسها جميع المصريين.




الصفحات
1 
23 > >>


     القائمة البريدية